النظر في طلب برفع الحصانة البرلمانية عن نائبين    أسئلة شفوية بالمجلس الشعبي الوطني    موبيليس يشارك في الطبعة 11 للمعرض الدولي للسياحة    موزع حليب يتحايل على المواطنين بسكيكدة    الجزائر تدين "بشدة" الهجوم الإرهابي في نيجيريا    تغييرات في توقيت إجراء ثلاث مباريات    ثلاث سنوات سجنا لصاحب ملبنة ومدير المصالح الفلاحية في قضايا فساد    انفجار شقة بعين البيضاء يخلف إصابة 19 شخصا    حجز 13 غرام كوكايين وقرابة 7 كلغ «زطلة»    نقل رعية إيطالي إلى المستشفى يشتبه في إصابته بوباء كورونا    بيراف ل"البلاد.نت": لن أعود لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية واستقالتي لا رجعة فيها!    مارادونا يقلل من قيمة ميسي بهذه التصريحات    غوارديولا يعتمد على محرز أساسيا للإطاحة بالريال!    عبد الكريم بيرة مدربا لاتحاد الجزائر    تأجيل محاكمة الاستئناف في قضية تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية إلى 1 مارس    الرئيس تبون يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الفساد: إيداع "مير" القبة الحبس المؤقت    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    “جي بي اس” توجه بوصلتها نحو الشارقة    سليماني: إنفتاح على العالم واستغلال عقلاني للإعلام الجديد    انتخاب ممثل مجلس الأمة بالمجلس الدستوري في 11 مارس المقبل    مدير الصحة ببسكرة: "فرض حجر صحي على 3 مواطنين جزائريين للإشتباه في إصابتهم بفيروس" كورونا"    إطلاق المحادثات السياسية حول ليبيا في جنيف    زيارة موجهة لممثلي وسائل الإعلام لمركز التكوين للقوات الخاصة في بسكرة    أزيد من 17 ألف مسجل جديد في السجل التجاري الإلكتروني بداية 2020    جراد يستقبل لورد ريشارد ريسبي المبعوث الخاص للوزير الأول البريطاني    إرهاب الطرقات يودي بحياة خمسة أشخاص خلال يوم    عودة التزويد بالماء الشروب قبل الأجل المحدد    التّوجّه نحو شباب المناطق الحدودية بالوادي    قاعة العلاج مغلقة..والابتدائية بعيدة    تشييع مبارك في جنازة عسكرية .. والسيسي يتقدم المشيعين    الصحراويون يخلّدون الذكرى 44 لإعلان الجمهورية اليوم    آيت جودي يستقيل من تدريب نصر حسين داي    الغندور يدير مباراة تونس والجزائر بكأس العرب للشباب    تأهل الملاكمين فليسي ولموشي وبن شبلة لأولمبياد طوكيو    ذعر وهلع في الجزائر بسبب فيروس “كورونا”    إجراءات خليجية مشددة… ومسؤولون إيرانيون ضمن المصابين    20 قتيلا في هجمات متواصلة على أحياء للمسلمين بنيودلهي    هزتان أرضيتان في سكيكدة    رئيس الجمهورية يستقبل ولي العهد السعودي بمقر إقامته بالرياض    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    ينطلق من‮ ‬12‮ ‬إلى‮ ‬21‮ ‬مارس المقبل في‮ ‬المدينة التاريخية بجدة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 05 - 2019


يُرتقب أن تحط على سطح المريخ
اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية
س. عبد الناصر
كشف البروفيسور الجزائري نور الدين مليكشي المختص في الفيزياء الذرية بوكالة الفضاء الأمريكية ناسا بأنه سيتم إطلاق مركبة تجوال فضائية تحمل اسم حراك الجزائر يرتقب أن تحط على سطح المريخ في شهر مارس 2020 علما أن الحراك السلمي الجزائري يواصل حصد الثناء والإعجاب العالمي.
وكتب عضو الجمعية الفيزيائية الأمريكية المكلفة بترقية العلوم الفيزيائية في العالم على صفحته بتويتر تغريدة تناقلتها وسائل إعلام جزائرية جاء فيها أن المركبة ستحمل اسم HIRAK ALGERIA على سطح المريخ في مركبة التجوال مارس 2020.
وغرد قائلا سيتم إرسال اسم Hirak Algeria إلى كوكب المريخ (على متن مركبة مارس 2020). فقط في حالة رغبة أي فضائي في معرفة المزيد عن واحدة من أجمل الانتفاضات على الأرض في عام 2019: حراك الجزائر 2019 من أجل السلام في الكون!
وتعيش الجزائر حراكا شعبيا أبهر العالم بسلميته منذ ال 22 فيفري الماضي وأطاح بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ولا يزال مصرا على تنحية كل رموزه بهدف التغيير وضخ دماء جديدة في المشهد السياسي الجزائري للنهوض بالبلاد وقد أضحى نموذجا في رقي الانتفاضات الشعبية.
الحراك يستمر..
خرج الآلاف من المواطنين في مسيرات سلمية بمختلف ولايات الوطن يوم الجمعة المتزامنة مع اليوم 19 لشهر رمضان المعظم من أجل تجديد المطالبة ب التغيير الجذري و رحيل وجوه النظام القديم .
ولم تمنع درجات الحرارة المرتفعة في بعض الولايات والسماء المغشاة في الأخرى مواطني ولايات شرق البلاد من الخروج للجمعة ال14 على التوالي من أجل مواصلة حراكهم الشعبي الذي شرعوا فيه يوم 22 فيفري المنصرم.
فبولاية قسنطينة وحتى وإن كان عدد المتظاهرين أقل من الجمعات السابقة حيث تجمعوا بوسط المدينة وهتفوا صيام أو لا ستتواصل المسيرات إلى غاية تغيير النظام و لا لانتخابات تحت إشراف بدوي وبن صالح و جيش شعب خاوة خاوة .
وبأم البواقي وسكيكدة سار آلاف المواطنين الذين كان من بينهم عديد العائلات من أجل تجديد تأكيد عزمهم على مواصلة كفاحهم السلمي إلى غاية تلبية مطلبهم الأساسي وهو تغيير جذري للنظام السياسي الحالي .
وتحت هتافات الجزائر حرة ديمقراطية و سلمية سلمية جدد المتظاهرون بمدينتي باتنة وقالمة مناداتهم برحيل الباءات الثلاثة (بن صالح وبدوي وبوشارب).
وبخنشلة كان عدد المتظاهرين كبيرا حيث جابوا مختلف أحياء المدينة والمناطق العمرانية المجاورة ورددوا أناشيد وطنية وهتفوا بشعارات لا لانتخابات 4 جويلية و يسقط حكم العصابة وأعربوا عن دعمهم للجيش الشعبي الوطني.
وبولاية ميلة كان المتظاهرون في الموعد على غرار الجمعات السابقة حيث تحدوا حرارة الجو وجابوا أهم شوارع المدينة معبرين عن رفضهم لانتخابات 4 جويلية المقبل ومنادين ب حكومة ومرحلة انتقالية .
رحيل رموز النظام وتأجيل الرئاسيات
وتواصلت عبر مختلف ولايات الوسط المسيرات السلمية المطالبة ب رحيل جميع رموز النظام القديم وتأجيل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 4 جويلية المقبل إلا أن لوحظ تراجع في أعداد المشاركين مقارنة بالأسابيع الفارطة عبر عدد منها.
فبكل من ولايات الشلف والمدية وعين الدفلى خرج الآلاف من المواطنين مؤكدين تمسكهم بمواصلة هذا الحراك السلمي إلى غاية تلبية جميع مطالبهم التي رفعوها منذ تاريخ 22 فيفري المنصرم والتي يتصدرها رحيل جميع رموز النظام القديم غير أنه لوحظ تراجع ملحوظ في أعداد المحتجين بكل من ولايتي البليدة وتيبازة.
ومن بين المطالب التي تكررت عبر مختلف ولايات الوسط مطلب تأجيل الإنتخابات الرئاسية مؤكدين في نفس الوقت على العلاقة القوية التي تجمع الشعب بالمؤسسة العسكرية فيما عبر المحتجون الذين لوحظ تزايد عددهم بولاية المدية عن دعمهم لرسالة وزير الخارجية السابق أحمد طالب الإبراهيمي.
بدورها عاشت كل من ولايات تيزي وزو والبويرة وبومرداس هي الأخرى اليوم على وقع المسيرات السلمية المنادية برحيل النظام تمهيدا لإقرار دولة القانون والديمقراطية بحيث رفع المحتجون عدة شعارات تصب في هذا السياق أبرزها يتنحاو قاع و سلمية سلمية و الجزائر حرة ديمقراطية و الجيش والشعب خاوة خاوة .
وتميزت أجواء الحراك بولاية تيزي وزو بإنزال تيفو بساحة مبارك أيت منقلات مكان نهاية هذه المظاهرات والتي بادر إلى إنجازه شباب من مدينة ذراع بن خدة بحيث تضمن شعارات ورسوم تدعو إلى تأسيس جزائر الغد الديمقراطية.
خاوة خاوة..
كما شارك المئات من المواطنين بمختلف ولايات غرب الوطن في مسيرات سلمية رافعين شعارات ضد رجال ورموز النظام مع المطالبة برحيلهم معبرين عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية في تاريخ 4 جويلية.
وبوهران تجمع المتظاهرون على مستوى محور الدوران لجسر زبانة بأعداد كانت أقل مقارنة بالأسابيع الماضية. وقد أكدوا تمسكهم بالوحدة الوطنية حيث رددوا شعر وحدة-وحدة وطني-وطني مع التأكيد على مدنية الدولة.
وقد توافد المواطنين من عدة أحياء من مدينة وهران بشكل تدريجي قبل أن يتجمعوا بساحة 1 نوفمبر ثم التوجه إلى محور الدوران لجسر زبانة وقد أكدوا رفضهم اجراء الانتخابات يوم 4 جويلية ومواصلة التعبئة الشعبية.
وبمستغانم تجمع المواطنون بعد صلاة الجمعة بساحة الاستقلال مقابل مقر البلدية قبل أن ينطلقوا في مسيرة باتجاه نهج محمد خميستي ثم مقر ولاية مستغانم حيث كانت التعبئة هذا الأسبوع أكبر مقارنة مع الجمعتين الماضيتين.
وردد المتظاهرون من مختلف فئات المجتمع وخصوصا النساء والشباب عدة شعارات منها الجزائر حرة ديمقراطية و ارحل و يتنحاو قاع (يذهبون جميعا) كما أعربوا عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية في 4 جويلية. كما أصروا على الطابع الجمهوري والمدني للدولة ومؤكدين على مواصلة الحراك حتى تتحقق جميع مطالبه.
و فضل بعض النساء وكبار السن التجمع بساحتي الاستقلال والشهيد بوجمعة محمد بوسط المدينة بدل المشاركة مع المسيرة التي قطعت عدة كيلومترات بالرغم من الصيام.
كما شهدت باقي ولايات غرب البلاد أيضا مسيرات مماثلة على غرار غليزان ومعسكر وسعيدة وتلمسان وسيدي بلعباس والبيض وعين تموشنت وتيارت حيث جاب مئات المواطنين الشوارع الرئيسية لعواصم الولايات وبعض المدن الكبرى.
وقد رفع المتظاهرون شعارات تدعوا إلى التغيير الجذري للنظام ورحيل كل رموزه ومحاسبة الفاسدين والتأكيد على أهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وسلمية المظاهرات وعلاقة الأخوة بين الجيش والشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.