بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الرئيس تبون يستلم دعوة من نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم بشرم الشيخ    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوروبا وحلفاؤها مع أمريكا ظالمة أو مظلومة
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 04 - 2022


بقلم: الطيب بن إبراهيم*
ما يلفت الانتباه للمتابع للأحداث أن الدول التي تقف اليوم متحالفة مع أمريكا ضد روسيا هي نفس الدول التي وقفت معها بالأمس القريب في حَربَيْها ضد العراق والأفغان من اليابان في أقصى الشرق إلى كندا في اقصى الغرب ورغم أن الجريمة هي جريمة في أي مكان وفي أي زمان ومن أي كان سواء في حق أفراد أو جماعات أو شعوب لكنها كلما كانت أكبر كانت أبشع وأنا هنا لست متعاطفا مع أمريكا ولا مع روسيا ولكنني متعاطف مع قناعتي لما أرى أنه أصوب.
لكن الذي يستفز العقول والضمائر والمشاعر هو عندما ينصب المجرم نفسه قاضيا يحاكم من يشاء وكيفما يشاء ليس للجرم الذي ارتكبته روسيا كما يتوقع البعض فأمريكا منها أجرم ولكن التهمة لأن روسيا تجرأت على التمرد على وصايته وهيمنة أمريكا على كوكبها ونظامها الدولي وشقت عليها عصا الطاعة ومحاولة مشاركتها في غنيمتها ولا أحد يستطيع فعل ذلك غيرها هل تفعلها الصين أو أوروبا؟ هل تفعلها الهند أو البرازيل ؟؟ لا أحد هو مؤهل لفعل ذلك غير روسيا
لذا هي تدفع الثمن وتستحق السحق لا لأنها ظالمة فأمريكا منها أظلم لكن لأنها ترفض الدخول في الصف الأمريكي وتُساق كما سِيق العالم أمام أمريكا في حربيها ضد العراق والأفغان ويُساق أمامها أيضا اليوم ضد روسيا والقول هو ما تقول أمريكا والجميع يسير خلفها ظالمة أو مظلومة هذا هو منطق تعامل أمريكا مع الخصوم ... .
أمريكا التي لم تجف يداها من دم مئات الآلاف من العراقيين والأفغان بالأمس القريب وعلى مرأى ومسمع من العالم تصبح بين عشية وضحاها تبكى الظلم واللا عدل وقتل النساء والشيوخ والمدنيين ويستيقظ ضميرها فجأة وتتهم الرئيس بوتين بالسفاح والمجرم ونحن لازالت صورة المجرم بوش الابن ووزير دفاعه المقبور رامسفيلد عالقة بالأذهان والجرائم التي ارتكبت بالفلوجة بالفوسفور المُنضّب لا تنسى وما فعلوا بكل المدن العراقية وإذا كان يحق للعربي أو الصيني أو الهندي أو البرازيلي أن يحتج على حرب روسيا ضد أوكرانيا ويتهم رئيسها فلا يحق ذلك لأمريكا لأنها كبيرتهم التي علمتهم الإجرام وإرهاب الدولة.
*مصالح خفية
والحقيقة التي لا ينكرها جاحد أن أمريكا وحلفاءها خاصة بريطانيا وفرنسا يمثلون أكبر مرتكبي حروب الإبادة عبر التاريخ أمريكا فعلت ذلك مع الهنود الحمر وفعلته بالأمس القريب في العراق وأفغانستان ولازالت تفعل ذلك إلى يومنا هذا ضد مواطنيها السود على مرأى ومسمع من العالم دون خجل وبريطانيا وفرنسا فعلت ذلك في إمبراطورتيهما الاستعماريتين في إفريقيا وآسيا على مدار قرنين من الزمن وأكثر وقد شهد شهود من أهلهم فهناك بعض الكتاب الفرنسيين من اعترف بأن فرنسا قتلت في الجزائر خلال 130 سنة عشرة ملايين جزائري ومنهم من اعترف بستة ملايين جزائري وصدق الفرنسي المسلم رجاء غارودي في كتابه حوار الحضارات عندما وصف غربه الذي ينتمي إليه ب الشر الأبيض .
وإذا كان يحق لأمريكا وأوروبا أن يتعاطفوا مع أبناء جلدتهم لمَ يمنعوننا من حق التعاطف مع أشقائنا أيضا في العراق وفلسطين وفي اليمن وفي ليبيا ونحن هنا نتحدث عن الشعوب التي لا تجد من يرحمها إلا الله لقد ذهب صدام وعرفات والقذافي وعلي صالح وغيرهم لكن الشعوب العربية لا زالت تُسحق ومن جهة أخرى من كان يخطط ويمون الانقلابات في إفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية؟.
عجيب أمر العالم فالقول إلا ما تقول أمريكا وكأنها تقول للعالم ما أوريكم إلا ما أرى الجميع مع أمريكا ظالمة أو مظلومة ولا أحد يشق عصا الطاعة عليها فعندما وصفت العراق بالنظام المارق وشنت الحرب عليه بعد أن سحقته بالحصار عشر سنوات تبعها العالم الذي يتبعها اليوم في حربها ضد روسيا ألم تكن أوروبا وكندا وأستراليا واليابان وكوريا وغيرهم مع أمريكا في حربها ضد العراق الم تكن نفس الدول مع أمريكا ضد شعب الأفغان الفقير الم يكن شعب أفغانستان من افقر شعوب العالم هل رحمته أمريكا؟ الم تقتل في غاراتها مئات المدنيين وتكرر ذلك وبررته بالخطأ وأحيانا بفتح تحقيق في الموضوع!.
لا نفرق هنا بين قتل المدني البريء سواء كان أفغانيا أو أوكرانيا لكننا ضد ازدواجية المعايير بين الأجناس والشعوب وكأن الأفغاني أو الفلسطيني وحش يستحق القتل وغيره إنسان سيد الأجناس البشرية أليس ذلك ما يحدث في فلسطين منذ سبعة عقود منذ مذابح كفر قاسم ودير ياسين إلى مذابح غزة وجنين لِمَ لم ينتفض العالم لتلك المذابح؟ لمَ كل ذلك التواطؤ؟
أمريكا منذ انهيار الاتحاد السوفياتي 1990 وبداية الأحادية القطبية استفردت بالعالم وتغولت عليه ولا تسمح لأحد بأن ينافسها أو يشاركها النفوذ ويقاسمها الغنائم أو يُحرض على التمرد عليها مهما كلف الأمر لن تسمح بذلك خاصة أن التنين الصيني على الأبواب ولأول مرة تشعر أمريكا بالخطر الحقيقي من منافس صامت يزحف بدون دعاية ولا ضجيج عكس أمريكا!.
*أمريكا تُحِلّ لنفسها ما تحرِّمه على غيرها
المنطق المتعامل به هو أن الجميع مع أمريكا ظالمة أو مظلومة وهذا المنطق لا يخضع لأي حدود أو حواجز أو موانع مقياسه الوحيد هو التحالف مع أمريكا في الحرب والسلم وهو عين العدل والصواب ولا يقبل النقاش والأغرب من ذلك هو أن كل ما كانت أمريكا تمنعه وتحارب مرتكبه باسم القانون الدولي وباسم الشرعية وباسم القيم الإنسانية والحضارية وباسم حيادية المنظمات والجمعيات والهيئات الدولية وباسم عدم التخصص وباسم الاتفاقيات والمواثيق وباسم التطرف وباسم ما لا يسمى كل ما كان يُمنع على غيرها أباحته أمريكا ودعت إليه في حربها ضد روسيا.
فالاتفاقيات والمعاهدات اخترقت وضرب بها عرض الحائط وحرب اقتصادية شنت هي الأولى من نوعها عبر التاريخ ضد روسيا والسيوف سُلّت من أغمدتها والجيوش والكتائب استنفرت على الحدود والمنظمات والهيئات والجمعيات والوكالات الأممية والإنسانية الرياضية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية خرجت عن حيادها واصطفت وراء أمريكا ضد روسيا والمرتزقة الإرهابيون مرحب بهم من أي مكان في العالم المهم أن يحاربوا مع أمريكا ضد روسيا والأقمار الاصطناعية والوكالات الاستخباراتية ووسائل الإعلام كلها في حالة طوارئ لخدمة أمر ونهي أمريكا والأسلحة البرية والبحرية والجوية بمختلف كمِّها ونوعها هرِّبت لمحاربة روسيا والملايير من الدولارات تدفقت لدعم من يحارب روسيا والدول ذات السيادة هُدِّدت وابتُزَّت لتصطف وراء أمريكا؟!.
لم يبقي هناك من سلاح لدى أمريكا وأوروبا لم يستعمل ضد روسيا من يستطيع من دول العالم أن يتحمل مما يحاك ويشن من حرب ضد روسيا؟ قد يشتد الخناق على روسيا وتتمادى أمريكا وحلفاؤها في الضغط عليها ومحاولة تركيعها بكل طرق التآمر والتخابر والغدر والخيانة التي تتميز بها أمريكا وحلفاؤها عبر صناعة الأنظمة أو الإطاحة بها ورغم أن روسيا لا تستورد القمح ولا الطاقة ولا السلاح وهي أهم عناصر القوة أو الضعف لدى كثير من الدول لكن الضغط يؤدي إلى الانفجار ولا أحد يستطيع أن يتكهن بنتائج المزيد من الضغط وإثارة الثور الهائج ومن يعتقد أن أمريكا حريصة على وقف الحرب واهمٌ لان ذلك ليس في صالحها وروسيا تعلم ذلك ولكن شعار زعيمة العالم الجديد هو أمريكا أولا وعلى مبدأ : أنا وليكن بعدي الطوفان !!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.