الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    العثور على جثة ستيني داخل مسكنه بحي البدر    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    إجلاء 621 مواطنا جزائريا على متن رحلتين قادمتين من باريس    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    125 مواطنا قدموا من روسيا غادروا الحجر    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    تنظيف وتعقيم الأماكن العامة متواصل    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية أولياء التلاميذ تحمل مدراء المؤسسات مسؤولية خروج التلاميذ إلى الشارع
مسيرات لطلبة الطورين المتوسط والثانوي في عدة ولايات
نشر في آخر ساعة يوم 11 - 03 - 2019

خرج أمس مئات من طلبة الطورين المتوسط والثانوي رفقة أساتذتهم في مسيرات عارمة بالجزائر العاصمة ومختلف ربوع الوطن، وتجمع التلاميذ في ساحة «موريس أودان» وسط الجزائر العاصمة، قبل أن يتجهوا إلى ساحة البريد المركزي باتجاه ساحة الشهداء مرورا بمجلس الأمة من جهة الواجهة البحرية وسط تعزيزات أمنية مشددة عرفتها العاصمة منذ الساعات الأولى من صبيحة أمس.ورفع التلاميذ شعارات منددة بالقرار الذي اتخذته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والقاضي بتقديم عطلة الربيع التي بدأت يوم أمس الأحد 10 مارس بعدما كانت مقررة يوم 21 مارس الجاري، معتبرين ذلك مجرد مناورة من الحكومة للتقليل من وقع احتجاجات الطلبة.كما رفع المحتجون شعارات تطالب الرئيس المنتهية عهدته بالعدول عن الترشح لولاية خامسة.للإشارة فإن بعض التلاميذ خرجوا مضطرين من مؤسساتهم التعليمية بعدما أقدم المسؤولون على تسييرها على دفعهم بالقوة للخروج إلى الشارع بعدما أغلقت أبوابها في وجوههم.من جهته حمّل رئيس جمعية أولياء التلاميذ، «أحمد خالد»، في تصريحات صحفية مسؤولية خروج تلاميذ المتوسطات والثانويات في احتجاجات في بعض ولايات الوطن، إلى مُدراء المؤسسات التربوية والأساتذة، حيث قال:»هؤلاء التلاميذ أمانة في أيديهم وهم مطالبون بالمحافظة عليها، أعتقد أن خروج تلاميذ الثانويات حادثة معزولة وقعت في بعض المناطق فقط، لكن يتعين على الأولياء أن ينصحوا أبناءهم بعدم الخروج إلى الشارع» .وأضاف: «نطلب من أولياء التلاميذ دعوة أبنائهم للبقاء داخل المؤسسات التربوية أو الالتحاق بمنازلهم، وترك المدرسة بعيدة عن السياسة«.
سليم.ف
رفعوا شعارات منددة بالولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة
التلاميذ ينزلون إلى الشارع في مسيرة حاشدة بساحة الثورة بعنابة
عادل أمين
خرج تلاميذ المؤسسات التربوية للطورين الثانوي والمتوسط أمس الأحد في مسيرة احتجاجية سلمية بولاية عنابة جابت ساحة الثورة رفع من خلالها المتظاهرون شعارات ضد العهدة الخامسة لرئيس الجمهورية المترشح «عبد العزيز بوتفليقة» وأخرى ساخطة على أعضاء في حكومة الوزير الأول أحمد أويحيى وعلى أحزاب الموالاة. التلاميذ المحتجون ومنذ صبيحة أمس تجمهروا في ساحة المسرح الجهوي عز الدين مجوبي بساحة الثورة وسط صيحات تطالب السلطة باحترام الدستور والتراجع عن ترشيح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة والاستماع إلى صوت الشعب قبل أن تلتحق مجموعات كبيرة من تلاميذ الثانويات والمتوسطات القادمة من أحياء وبلديات أخرى إلى وسط المدينة رافعين الرايات الوطنية ليلتقي الجميع في مسيرة احتجاجية سلمية جابت ساحة الثورة والمسالك الرئيسية للمدينة وسط هتافات منددة بالعهدة الخامسة قبل العودة مجددا إلى ساحة المسرح الجهوي عز الدين مجوبي والاعتصام خاصة مع التحاق المئات من التلاميذ من مختلف المؤسسات التربوية عند منتصف النهار وعلى الرغم من حرص مصالح الأمن على تسهيل حركة المرور إلا أن التلاميذ أغلقوا الطريق المؤدي إلى المحطة تحت صيحات وهتافات سياسية لعدة ساعات قبل أن يفتح الطريق من جديد واستمر الحراك إلى غاية عودة الهدوء وانصراف المتظاهرين. وحسب مصادرنا فإن نزول تلاميذ المدارس بالطورين الثانوي والمتوسط جاءت استجابة لدعوات على منصات التواصل الاجتماعي عقب الانتهاء من فترة الامتحانات في حين لم يلب تلاميذ الطور الابتدائي دعوة الاحتجاج لانطلاق الامتحانات الرسمية أمس في جميع المدارس الابتدائية بالولاية على غرار باقي ولايات الوطن.
فيما نظم ممثلو وسائل الإعلام وقفة احتجاجية
إضراب عام ومسيرات التلاميذ في كل مكان بالطارف
ن.معطى الله
شهدت صباح أمس بالطارف مختلف المدن الكبرى بما فيها عاصمة الولاية إضراب عام بالقطاعين العام والخاص أين أوصدت جميع المحلات أبوابها فيما توقفت مختلف وسائل نقل المسافرين غطت عليها مسيرات لتلاميذ المدارس الذين نادوا « لا للعهدة الخامسة «نظمت صباح أمس الأسرة الإعلامية بالطارف وقفة احتجاجية أمام المدخل الرئيسي لمبنى الولاية تضامنا مع « الشروق والبلاد « ولما تعرضا إليه من مضايقات رافعين عدة شعارات تنادي بحرية التعبير والصحافة، « لا لتكميم الأفواه « وأن الصحافة صوت الشعب، كما تساند صحافة الطارف الحراك الشعبي برفضها العهدة الثالثة وإنشاء جمهورية ثانية في كنف الجزائر حرة وديمقراطية «. من جهة أخرى خرج تلاميذ المدارس من مختلف بلديات الولاية في مسيرات سلمية مناهضة للعهدة الخامسة بما فيها تلاميذ مدينة الطارف عاصمة الولاية أين جابوا مختلف شوارع المدينة وتجمعوا في ساحة الاستقلال المقابلة لمبنى الولاية، مسيرة أخرى لتلاميذ بلدية عين العسل كان احتجاجها بطريقة أخرى حيث قطعت حشود التلاميذ مسافة 7 كلم سيرا على الأقدام إلى مدينة الطارف معبرين عن غضبهم وسخطهم من ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة وهي المسيرة التي التف حولها مواطنو المدينة الذين شجعوا تلاميذ مدارس عين العسل بالرغم طول المسافة التي قطعوها والمشقة إلا أنهم أرادوا أن تكون طريقة احتجاجهم بهذا الأسلوب الغني عن كل تعبير براءة هؤلاء الأطفال والشباب. المدارس لتصور صورة رفض الشارع لممارسات هذا النظام المتهاوي.
جمعت تلاميذ المدارس و طلاب الثانويات
مسيرة ضخمة لآلاف التلاميذ بالمسيلة
خرج أمس الأحد 10/03/2019 تلاميذ كل الإكماليات والثانويات والابتدائي ببلدية المسيلة عاصمة الولاية حيث قدر عددهم بأكثر من 20 ألف تلميذ أين قاموا بوقفة سلمية ضد العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة الذي أعلن عن إيداع ملف ترشحه لدى المجلس الدستوري ترشحه لخلافة نفسه بعد عقدين قضاهما على رأس السلطة بالجزائر وردد الشعب هو من يقرر. السيادة للشعب والكل واحد من أجل غد أفضل، رفض ولاية خامسة لبوتفليقة حيث كان بعض تلاميذ الثانويات يقومون بوضع جدار بشري لتوفير الحماية لأفراد الشرطة أمام مقر الولاية وكانت من أهم الشعارات التي رفعها هؤلاء لا للعهدة الخامسة لا أحزاب لا بوليتيك. مناش حابين العطلة حابين تبدلوا الحكومة العاطلة كما كانوا يرددوا النشيد الوطني ويحملون العلم الوطني. كما صرح أحد المواطنين ل آخر ساعة مفجري الثورة كانوا 22 والحراك الشعبي كان يوم 22 فلتختاروا 22 رجلا وشخصية نواة لهذا الحراك الشعبي أما تلاميذ الابتدائي فخط أحمر مكانهم في الدراسة وليس في الاحتجاج غلق محطات ضخ الغاز الموجه لفرنسا هو العصيان الحقيقي و ليس ما هو عليه الحال اليوم إلى أخواني التُجار بمدينة المسيلة افتحوا محلاتكم. أنتم تعاقبون بعضكم البعض. فينا المريض. وفينا المحتاج. وفينا من لا يوجد عنده رغيف. العصيان المدني هو الطريق إلى المجهول كما كانت محلات مغلقة وسط المدينة و تجار كلهم في إضراب شامل ،و حركة النقل منعدمة وشلل شبه كلي للمؤسسات الاقتصادية و غلق لمختلف البنوك المالية كما خرج في مسيرة أخرى احتجاجية طلبة جامعة محمد بوضياف أما أساتذة الجامعة الذين رفضوا قرار الوزير و العهدة الخامسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.