لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا تفضل القيام بخطوات رمزية في معالجة ملف الذاكرة مع الجزائر
استبعدت تقديم اعتذار
نشر في آخر ساعة يوم 20 - 01 - 2021


أكدت اليوم الرئاسة الفرنسية إثر تسلمها تقريرا حول استعمار الجزائر وضعه المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا إنها تعتزم القيام ب"خطوات رمزية" لمعالجة الملف، لكنها لن تقدم "اعتذارات".وأضاف قصر الإليزيه أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيشارك في ثلاثة احتفالات تذكارية في إطار الذكرى الستين لنهاية حرب الجزائر في 1962، هي اليوم الوطني للحركيين في 25 سبتمبر، وذكرى قمع تظاهرة الجزائريين في باريس في 17 أكتوبر 1961، وتوقيع اتفاقيات إيفيان في 19 مارس 1962. وفي شهر فيفري 2017، زار إيمانويل ماكرون الجزائر في خضم حملته للانتخابات الرئاسية، وصرح أنه "من غير المقبول تمجيد الاستعمار" الذي "يمثل جزءا من التاريخ الفرنسي"، وهو "جريمة ضد الإنسانية". وقد لقيت تلك التصريحات انتقادا واسعا من خصومه اليمينيين في فرنسا.قبل ذلك ببضعة أشهر، تحدث ماكرون في كتابه "ثورة"، عن وجود "جوانب حضارية" في استعمار الجزائر. وقال "حصل تعذيب، لكن نشأت أيضا دولة وثروة وطبقات وسطى كانت هناك جوانب حضارية وجوانب همجية".وأثناء حديثه حول الاستعمار مع شاب عشريني اعترضه أثناء تجوله في شوارع الجزائر العاصمة، طلب منه ماكرون ألا يكون "سجينا للماضي" وأن "ينظر إلى المستقبل".وقال حينها ماكرون إنه جاء كصديق.وأعلن أنه سيعيد في حال انتخابه رفات 24 مقاتلا جزائريا سقطوا في مواجهة الجيش الفرنسي خلال القرن التاسع عشر وتمّ الاحتفاظ بها في متحف الإنسان بباريس.وتحقّق ذلك في جويلية 2020،واعتبرته الجزائر "خطوة كبيرة".وفي 14 سبتمبر، أحدث إيمانويل ماكرون مفاجئة بزيارته أرملة موريس أودان بعد 61 عاما من مقتل هذا المناضل الشيوعي تحت التعذيب في سن الخامسة والعشرين.وطلب حينها الرئيس الفرنسي "الصفح" من جوزيت أودان (87 عاما)، وقدم لها إقرارا "باسم الجمهورية الفرنسية أن موريس أودان عُذّب ثم قُتل"، وأن وفاته حصلت بسبب "نظام أنشأته فرنسا في الجزائر".ولقي ذلك ترحيبا من اليسار الفرنسي، لكن اعتبرت زعيمة حزب "التجمع الوطني" اليميني مارين لوبان أن "ماكرون أقدم على فعل تقسيمي".وأعلن الرئيس الفرنسي في اليوم ذاته فتح الأرشيف حول المفقودين المدنيين والعسكريين، الفرنسيين والجزائريين، خلال النزاع. وطلبت الجزائر من فرنسا تسليمها "كامل" الأرشيف (1830-1962) الذي تعتبره باريس "غير قابل للتصرف ولايخضع لأحكام سقوط السرية بعد مرور الزمن".بعد أيام من ذلك، منح ماكرون عشرين فردا من الحركى أوسمة وسام جوقة الشرف والاستحقاق. وكان وعد عام 2017 بتكريم هؤلاء المقاتلين الجزائريين الذين خدموا فرنسا قبل أن تتخلى عنهم في ظروف مأسوية.وكتب ماكرون في رسالة تكليف بنجامان ستورا "من المهم أن يُعرف تاريخ حرب الجزائر وينظر إليه بعقل متبصّر. فالأمر ضروري لراحة وصفاء الذين أضرت بهم". ورأى أن الأمر يتعلق أيضا "بمنح شبابنا إمكانية الخروج من النزاعات المتعلقة بالذاكرة".وعاد الرئيس الفرنسي الى الموضوع خلال خطاب له في قائلا "الانعزالية" الإسلامية "تتغذى" في جزء منها من "الصدمات" التي خلفها "الماضي الاستعماري" الفرنسي وحرب الجزائر، معتبرا أنها "تغذي مشاعر الاستياء والمكبوتات".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.