قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    بفعل تراجع واردات السكر و الحليب و الخضر الجافة و الحبوب: انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية في يناير 2019    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخبير رضا طير‮ ‬يكشف المستور‮:‬    حجز‮ ‬7‮ ‬كلغ‮ ‬من الكيف المعالج و5400‮ ‬قرص مهلوس    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    لعمامرة‮ ‬خاطيه الفايس بوك‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمليات قيصرية وّفورسيبس ّ في انتظار الحوامل بالمستشفيات
نشر في صوت الأحرار يوم 01 - 07 - 2008

صارت الولادة في أحيان كثيرة ببلادنا مرادفا لأنواع من العذاب بدء من العمليات القيصرية إلى الولادةالقسرية بالفورسابس وانتهاء بالإنتانات التي تصيب الأمهات والمواليد الجدد ،إلى درجة أن بعض المستشفيات استحقت بجدارة لقب "المذابح "التي تثير الرعب في نفوس المقبلات على الولادة لمجرد سماع اسمها .
رغم الإعلانات المتكررة لمسؤولي الصحة ببلادنا بأن نسبة وفيات في أوساط الأمهات والمواليد الجدد قد تضاءلت إلى حدود دنيا ،فبعد أن كانت تبلغ 119 في كل 100.000ولادة حية في السنوات الماضية ،في حين كانت نسبة وفيات المواليد الجدد تضاهي ال30 حالة في كل 1000 ولادة حية ،هاهي اليوم وحسب ما أعلنت عنه رسميا وزارة الصحة تنخفض إلى 24 حالة في كل ألف ولادة .
إلا أنها تبقى مرتفعة في بلد كالجزائر،خاصة وأن سلامة الأم والطفل مرتبطة بالإمكانيات من ناحية والتي تعد جد ناقصة في القطاع العام وإلى الإهمال من ناحية أخرى والذي يفسر في حالات كثيرة الإصابة بالإنتانات الخطيرة أو سوء استعمال الملاقط "الفورسيبس" ناهيك عن تزايد العمليات القيصرية بشكل يطرح أكثر من تساؤل ؟
في حين تبقى شكوى الأمهات من المعاملة في أقسام التوليد تفوق بكثير مشكل الإمكانيات أو الأخطار الأخرى ، ذلك أن المرأة المقبلة على الوضع بحاجة إلى الرعاية والتفهم أكثر من أي شيء آخر وهو ما لا يتوفر للأسف في مستشفياتنا وبخاصة في القطاع العام مما يدفع بالمرأة وزوجها إلى اختيار العيادات الخاصة سعيا وراء الراحة والمعاملة المنشودة وللإفلات من كابوس يطارد الحوامل اسمه القابلات اللواتي صرن في حالات كثيرة مرادفا للجلاد .
"العيادات الخاصة ..القيصريات تحت الطلب "*
رغم ما شاع عن المعاملة اللائقة والرعاية التي تجدها الحوامل والأمهات في العيادات الخاصة،إلا أن هذه الأخيرة لا تمثل شيئا أمام خطر العمليات القيصرية التي تجرى في بعض هذه العيادات تحت الطلب رغم مخاطرها الجمة التي لا تدركها الحوامل في حينها . بحيث لا تفكر النساء لحظة المخاض سوى في الخلاص .في حين تشتري أخريات حقنا خاصة بالولادة دون ألم وهي الأخرى لها مخاطرها وآثارها .والأفدح من كل ذلك هو برمجة أكبرعدد من الحوامل لإجراء عمليات قيصرية من أجل مقابلها الكبير الذي تسعى إليه الكثير من هذه العيادة تحت أي مبرر حتى ولو كان غير مقنع لإدخال السيدة إلى غرفة العمليات .وهو ما أدى بالنساء مؤخرا إلى الإحتراس من بعض العيادات خاصة السيدات اللواتي تلدن لأول مرة،لأنهافي الغالب هي الفاصلة والتي يتحدد من وراءها إن كانت باقي الولادات ستتم عن طريق عمليات قيصرية أم لا ؟
وإن كان تزايد العمليات القيصرية في هذه الأعوام يرجحه أخصائيو طب النساء إلى تأخر سن الزواج وبالتالي الولادة في سن متأخرة، إلا أن هذا التبريركثيرا ما لا ينطبق على الواقع، خاصة إذا سمعت رواياته على لسان أمهات تعرضن لمقص الجراح من كل الأعمار ولكل واحدة منهن ما تقوله.
سعيدة أنجبت للمرة الثالثة ،لكن ولادتها هذه المرة كانت مختلفة عن المرتين السابقتين فقد تمت بعملية قيصرية دونا عن سابقتيها والسبب حسبها هو تسرع الأطباء لأنها من سوء حظها جاءها المخاض في ليلة كان فيها قسم الولادة مكتظا بالحوامل دون الأطباء والمختصين، ما دفع بالطاقم الساهر إلى برمجة أكثر من 7 حوامل لعمليات قيصرية في ليلة واحدة تتذكرها جيدا كانت في الصيف الماضي.
وحتى بعد القيصرية بقيت سعيدة تشتكي من الإنتانات بسبب الجرح الغائر الذي لم يشأ أن يندمل .بالإضافة إلى العلامات المشوهة التي تركها والتي لا تمت لعملية جراحية البتة بل إلى "ذبح" من طرف جزار كما بقيت تردد منذ العملية .
في حين تشتكي ريما من إجراء عملية قيصرية بمخاطر كبيرة وآثار الجرح ما زال يؤثر بشكل واضح على قدرتها على الإنجاب بعد أن تسبب مشرط الجراح في تهتك الرحم .وهو ما لم تدركه إلا بعد مرور السنوات على إنجاب طفلها الأول ... والحكايات في هذا المجال كثيرة إلى درجة اصبحت جزء من حياة الحوامل والأمهات منهن من نالت حظها منها ومنهن من تنتظر .
هذا وزيادة على مخاطر العمليات القيصرية ،لا يجب إهمال تدهور الحالة النفسية جراء تكرار مثل هذه العمليات، إذ تعتبر الكثيرات ممن أجرين أكثر من واحدة ومنهن من وصلت إلى أربع عمليات، أن بطونهن صارت مسرحا لمشرط الجراح بسبب ما تتركه من تشوهات تعيش مع المرأة بقية حياتها .تذكر فاطمة أنها كلما ضاقت ذرعا بمعاملة أبنائها أو عقوقهم تعيرهم بالعمليات التي أجرتها بسببهم من اجل أن يروا الحياة .
هذا وتقول حياة "بمجرد اقتراب موعد دخولي إلى مصلحة التوليد، إلاو الاكتئاب يلازمني إلى أن تمر الولادة على خير .خاصة بعدما شهدت ما حدث لأختي التي كانت بصدد إنجاب طفلتها الأولى حينما أجريت لها عملية قيصرية وعوض أن يخرج الطفل خرج معه الرحم ،مما أصابها بأذى نفسي كبير صعب عليها تجاوزه هي وزوجها .":.. حكايات يندى لها الجبين وتقشعر لها الأبدان صارت ملازمة لأقسام التوليد ولصيقة بالقابلات .
"الملاقط أو "الفورسابس" ...كابوس آخر"
رغم فوائده الطبية المعروفة، فهو يسرع في عملية الولادة الطبيعية المتعسرة ليتم تفادي اختناق المولود أثناء الوضع، لكن استعمال الملاقط لا يمر في الغالب دون مخاطر في بلادنا فهو سلاح ذو حدين إذا أحسن استعماله نفع في إنقاذ المولود، أما إذا أسيئ استعماله فمخاطره كبيرة وكبيرة جدا ،فهو قد يتسبب في إعاقة دائمة للطفل إن أفرط الطبيب في الضغط على رأس المولود ، كما قد يسبب تشوهات خلقية بالجهاز التناسلي للمرأة .وكم من المآسي الاجتماعية اقترفت باسم "الفورسيبس" إلى درجة أن أغلبية النساء اليوم يفضلن إجراء عملية قيصرية إن تعسرت عملية الولادة على استعمال الملاقط . سليمة أم اضطرت إلى إجراء عملية ترقيع لجهازها التناسلي الذي انشطر بفعل الاستعمال العنيف للفورسيبس ،وهذا بعد أن أشار عليها زوجها بذلك فقد قضى الأطباء على حياتها الحميمة بسبب ذلك . فدخلت إلى عيادة خاصة وتكبدت كل التكاليف لإصلاح ما أفسدته يد الطبيب .
"تمرميدة" الاكتظاظ ..وسياسة إصلاح المستشفيات "
تفتقر جل مستشفيات العاصمة إلى أسرة للولادة ،بعد أن صار افتراش الأرض سلوك أكثر من عادي.. أمهات يفترشن مداخل الغرف وقد يمتد فراشهن إلى دهاليز الأقسام التي ضاقت بمن فيها أعداد تفوق استيعاب هذه الأقسام ،تلك الشكوى الدائمة من أخصائيي التوليد وأكثر منهم القابلات اللواتي لا يتوانين عن زجر النساء وحتى أزواجهن وأهاليهن متدخلات فيم يعنيهن وما لا يعنيهن بالاستفسار عن عدد الأطفال وانتقاد كل من لديها أكثر من طفلين بعبارات خادشة للحياء هي للأسف من اختصاص بعض القابلات حفظنها ظهرا عن قلب ولا يترددن عن التفوه بها حتى أمام الأهل والأزواج.
رغم كل ما يقال عن التحسنات الطارئة في مجال السياسة الوطنية للتكفل بالأمهات والمواليد الجدد ،إلا أن آخر تقرير لوزارة الصحة وإصلاح المستشفيات كشف بأن 600 امرأة حامل تتوفى سنويا في الجزائر نتيجة تعقيدات أثناء الحمل أو الولادة بما يعادل 97 وفاة في كل مائة ألف حالة ، بينما تفقد الحياة 50 بالمائة من النسوة الحوامل في المناطق الريفية داخل سيارات الإسعاف أثناء تحولهن إلى مستشفيات أخرى .وإضافة إلى ذالك يتوفى 30 مولودا في كل ألف ولادة طبيعية ، كما أكد التقرير أن 18.4 بالمائة من الحوامل يتوفين بسبب ارتفاع ضغط الدم الذي يغفل عنه الأطباء في كثير من الأحيان مما يحول دون إنقاذ حياتهن، كما تتوفى 16، 6 بالمائة من الحوامل بسبب النزيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.