رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماكين يفتح حملته بمهاجمة إيران وروسيا
نشر في صوت الأحرار يوم 05 - 09 - 2008

شن السناتور الجمهوري جون ماكين هجوما حادا على إيران وروسيا، كما أشاد بالإستراتيجية الأمريكية في العراق، وأعرب عن تمسكه ببقاء القوات الأمريكية هناك.
ووصف ماكين في كلمته التي ألقاها في اليوم الأخير لمؤتمر الحزب الجمهوري -وأعلن فيها قبوله ترشيح الحزب له للانتخابات الرئاسية الأمريكية- إيران بأنها "أهم جهة داعمة لإرهاب الدولة"، متعهدا بمنعها من امتلاك السلاح النووي، إذا أصبح رئيسا للولايات المتحدة. واتهم ماكين في خطابه الذي استمر أكثر من خمسين دقيقة، القادة الروس بغزو دولة مجاورة صغيرة "وديمقراطية لبسط سيطرتهم على الاحتياطي النفطي العالمي، وترهيب دولة مجاورة أخرى، وتحقيق طموحاتهم بالعودة إلى عهد الإمبراطورية الروسية". وتعهد ماكين أمام أكثر من 20 ألف من مندوبي الحزب الجمهوري، بإقامة علاقات جيدة مع روسيا، وتفادي العودة للحرب الباردة، غير أنه استدرك قائلا "لا يمكننا أن نغض الطرف عن العدوان الذي يهدد الاستقرار في العالم وأمن الشعب الأمريكي". وفيما يتعلق بموضوع الإرهاب قال المرشح الجمهوري "لقد وجهنا ضربة قاسية للقاعدة في السنوات الماضية، لكن التنظيم لم يهزم، وسيشن مزيدا من الهجمات علينا، إذا سنحت له الفرصة"، دون أن يفصح عن النهج الذي سيعتمده لمحاربة "الإرهاب". وشكر ماكين الرئيس الأمريكي جورج بوش دون أن يأت على ذكر اسمه قائلا "أنا ممتن للرئيس لأنه قادنا في مرحلة حالكة، تلت أفظع هجوم على الأرض الأمريكية في تاريخنا، ولأنه حمانا من هجوم آخر ظن كثيرون أن لا مفر منه". ولم يحضر بوش مؤتمر الحزب بسبب إعصار غوستاف في لويزيانا بجنوب الولايات المتحدة، واكتفى بكلمة مقتضبة وجهها للمؤتمر عبر اتصال بالأقمار الصناعية. ورغم التصفيق الحاد الذي قاطع به أنصار الحزب خطاب ماكين عشرات المرات، فإن الخطاب قوطع أيضا مرات عديدة من قبل معارضين لسياسات الحزب. حيث نجح عدد من المتظاهرين المعارضين في قطع الخطاب لفترة وجيزة، ورفع متظاهر لافتة كتب عليها "لا يمكنك أن تربح احتلالا". ثم وقف متظاهر آخر وبدأ بإلقاء شعارات معادية للحرب قبل أن تسارع الشرطة إلى طرده. وبالتزامن مع آخر يوم للمؤتمر نظم مئات الأمريكيين المناوئين للحرب في العراق مظاهرة احتجاجية في شوارع مدينة سانت بول، وشارك عدد كبير من الطلاب في الاحتجاج الذي نظمته حركة الشباب المعارض للحرب. وقد اعتقلت الشرطة أكثر من مائة محتج الأربعاء الماضي. كما قالت السناتورة الديمقراطية هيلاري كلينتون، أنها لا تريد بأي حال من الأحوال وصول ماكين إلى البيت الأبيض. وأكدت أن مرشح الحزب الديمقراطي باراك أوباما، يحمل أفكارا للتغيير هي التي تريدها أمريكا في السنوات الثماني القادمة. وقد وافق المندوبون الجمهوريون في المؤتمر القومي للحزب رسميا في سانت بول بولاية مينيسوتا على اختيار ماكين (72 عاما) بحصوله على أكثر من الأصوات ال1191 اللازمة لفوزه بترشيح الحزب. ويوم الأربعاء الماضي وافق الحزب على اختيار حاكمة ولاية ألاسكا سارة بالين للترشح لمنصب نائب الرئيس. الوكالات / واف

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.