ملتقى حول سرطان البلعوم الأنفي بالبليدة    رئيس بلدية سيدي عامر بالمسيلة وسلفه تحت الرقابة القضائية    بن حبيليس: انتعاش مداخيل الصندوق وخدمات جديدة للجنوب    انطلاق أشغال اللجنة الولائية لمطابقة المشاريع    صفقة القرن: ردود أفعال وتصريحات    الجيش الوطني الشعبي أنقذ الوطن من ويلات سقوط الدولة الوطنية    لباطشة: أوفياء لمبادئ ومواقف الشّهيد الرّمز    الإطاحة بشبكة السطو على المنازل بالعاصمة وإسترجاع ما يقارب 2.5 مليار    الرئيس تبون يأمر بإجلاء فوري لأبناء الجالية من ووهان الصينية    المشاورات لا تتعلّق بتقاسم سلطة ولا هي مفاوضات    بطل المنتخب الجزائري للكيك بوكسينغ إسماعيل محي الدين في ذمّة الله    50665 غرامة جزافية عزّزت الخزينة ب10.939 مليار سنتيم    تبنّي نمط اقتصادي جديد خارج المحروقات    مؤتمر برلين مفتاح الحل؟..    كمال رزيق: “الجزائر مستعدة لإيصال منتوجاتها إلى الأشقاء الليبيين”    موزعو الحليب في وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التجارة وهران    إحالة 2000 عامل في "كوندور" على البطالة التقنية    وزير المجاهدين يرد على الرئيس الفرنسي بخصوص ملف الذاكرة الوطنية    ترسيم حركة التحويلات التي أجراها زغماتي في سلك القضاء    هذه الفئات التي أعفتها السلطات الفرنسية من تحديد مواعيد طلب التأشيرة    شريف الوزاني يدعو المناصرين إلى إفشال مخططات تدمير الفريق    الجزائر في مهمة وساطة بين الإمارات وتركيا    محرز أفضل لاعب في أوروبا لشهر جانفي !    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط “طائرة مسيرة إماراتية”    الجيش التركي يهدد دمشق عاجل    “سوسبانس” في البرلمان    النجم الساحلي يحسم صفقة جزائرية ثانية    إيمان زيتوني ترفع التحدي بنجاح وتنال جائزة أحسن سباحة    إرهاب الطرقات يودي بحياة 35 شخصا في ظرف أسبوع    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    طبعة ثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد : نظم من 15 إلى 19 فيفري بالبليدة    بعد دخولها مصلحة الإنعاش إثر ولادة قيصرية مبكرة: لفنانة حورية زاوش تستعيد وعيها    تعيين التونسي يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    العثور على رضيعة اختفت من منزلها العائلي بمدينة عين مليلة    انجاز أكثر من 2000 سكن عمومي إيجاري بتمنراست    استمرار الاحتجاجات وإدانة دولية “للقوة المفرطة” في العراق    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة    البويرة: غلق جزئي لنفق الجباحية    فيروس كورونا.. تنصيب خلية لليقظة الصحية على مستوى الحدود البحرية بمستغانم    أسعار النفط تنخفض وسط مخاوف إزاء الطلب    اربع أفلام في مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان لسينما المرأة    كوت ديفوار تعلن أول إصابة بفيروس " كورونا"    أردوغان يتحدث مجددا عن الجزائر: "لها دور هام في العملية السياسية في ليبيا"    هذه هي الاجراءات التي اتخذتها دول عربية لاجلاء رعاياها من الصين    بلجود يطلب من بريمي التكفل فورا بالقضايا المستعجلة    مدوار يرد على دزيري: ليس لديك 27 نقطة !    ربط الفعل بالمشيئة    من آداب وأحكام المساجد    الجوية الجزائرية : لم نلغ أي رحلة بسبب فيروس كورونا    شؤون الجالية الجزائرية في صلب النقاش    للمرة السابعة في‮ ‬تاريخها    « طموحي التألق عربيا وتمثيل بلادي إعلاميا »    وادي سوف تستقبل المهرجان الدولي للمنودراما النسائي    تثمين علمي للكتب والموسوعات    أتطلع لأكون الورقة الجغرافية للمناطق السياحية في العالم الافتراضي    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الذي يخفيه بجاوي في ملفّ ترشّحه؟؟ وباسم أيّ دولة دخل السباق!؟
منصب اليونسكو•• وحكاية ''التخلاط''
نشر في الفجر يوم 10 - 06 - 2009

وحسب بيان منظّمة اليونسكو، فإن بجاوي مرشّح باسم الجزائر، رغم أن عبد العزيز بلخادم وزير الدولة الجزائري الممثل الشخصي للرئيس قد وصف، قبل أيام، ترشح رئيس محكمة العدل الدولية الأسبق محمد بجاوي، لمنصب مدير اليونسكو، باسم كمبوديا، بأنه ''شخص غير منضبط''، في وقت تدعم فيه الجزائر ترشيح وزير الثقافة المصري فاروق حسني• وأبدى حينها بلخادم، تحفظا بشأن الخوض في القضية حيث قال: ''إنني أعلم أشياء كثيرة حول هذه المسألة، لكنني لن أكشف عنها للصحافة''•
الغريب في القضية، أنه بعد إعلان بجاوي نيّته الترشح للمنصب قبل أشهر قليلة، باسم مملكة كمبوديا - التي يحمل بجاوي جنسيّتها أيضا - قرّر وفد مملكة كمبوديا بالمنظمة الدولية مع نهاية شهر مارس الماضي، سحب ترشيح المملكة للسفير الجزائري، وذلك تعميم مذكرة بهذا الشأن لكافة الوفود بالمنظمة باعتبار مذكّرة ترشيح بجاوي التي تقدّمت بها كمبوديا بتاريخ 10 فيفري الماضي ''مُلغاة''• وكانت مصادر دبلوماسية، أكّدت أن ملابسات وأسباب سحب الترشيح كانت مفاجئة للجميع، حيث اتضح حينها، أن ملك كمبوديا، لم يكن على دراية بتقدم بلاده بترشيح بجاوي، ولم يتقدم أبدا بمثل هذا الطلب، وأن سفير كمبوديا لدى اليونسكو، قدّم الترشيح بشكل منفرد ودون التشاور مع ملك كمبوديا وبناء على إلحاح وطلب من بجاوى نفسه•
وبذلك يكون ترشّح بجاوي باسم الكمبوديين ''باطلا''، ثم إن الجهات الرسمية الجزائرية لم ترشّحه أيضا للمنصب، فباسم أي دولة ترشّح بجاوي!؟ مع العلم أن قانون المنظّمة واضح في هذه المسألة، حيث لا يقبل الترشيحات إلا من طرف الدول الأعضاء في المنظّمة، ولا يقبل المرشّحين الأحرار•
المثير في قضيّة منصب اليونسكو أيضا، والذي دخل في سباق الترشّح إليه وزير الثقافة المصري فاروق حسني المدعّم جزائريا، هو الطرح الذي تمّ على طاولة في منتجع شرم الشيخ المصري، في منتصف السنة الماضية، بين الطرفين المصري والمغربي، إلى درجة الدخول في مساومات دبلوماسية مصرية مع المنافسة المغربية ''السابقة''، السفيرة عزيزة بناني•
أساسها أن يساند الطرف المصري موقف المملكة من قضيّة الصحراء الغربيّة ضد الموقف الجزائري، مقابل أن يتنازل الطرف المغربي على الترشّح لمنصب اليونسكو، لصالح المترشّح المصري• وهو الأمر الذي دفع بجاوي، حسب مصادر إعلاميّة، إلى الترشح للمنصب باسم كمبوديا، ضد المرشّح المصري، الذي دخل حملة انتخابية نشطة، اشتدت حركتها بعد كافة المؤشرات الإيجابية التي تشير إلى اقتراب مصر، من فرص الفوز برئاسة المنظمة الدولية، استنادا إلى الموافقات المبدئية التي أبدتها بعض الدول العربية والأجنبية بما فيها الجزائر، على ترشيح حسني• هذا الإجماع الكبير الذي لاقاه وزير الثقافة المصري، بما في ذلك سحب إسرائيل اعتراضها على ترشّحه، لم يأت من فراغ، خصوصا بعد موافقة الحكومة المصرية على إنشاء معبد يهودي بمنحة من اليونسكو، سيتم وضع حجر أساسه في غضون شهر أوت القادم، في قلب العاصمة القاهرة، أي قبل الموعد الانتخابي الذي سيحدد فيه اسم الجالس الجديد على كرسي اليونسكو، وهو المنصب الذي تفرّغ فاروق حسني، في الأشهر الأخيرة لحشد التأييد العربي والعالمي من أجل الظفر به• لكن عودة بجاوي إلى الواجهة من خلال دخوله في قائمة المرشّحين التسعة للمنصب، من وسعه أن يخلط الكثير من الأوراق، بما فيها أوراق الجهات الرسمية الجزائرية التي وصفت - على لسان بلخادم - دخول بجاوي في السباق نحو المنصب بالتصرّف غير المسؤول•
يذكر أن المرشحين التسعة لمنصب المدير العام للمنظمة الذين قدّموا طلباتهم للمجلس التنفيذي هم إنا مارشيوليونيته من ليتوانيا، وإيرينا جيرجويفا بوكوفا من بلغاريا، وفاروق حسني من مصر، وسوسبيترمويجاروبي موهونغو من تنزانيا، وألكسندر لاديميروفيش ياكوفينكو من روسيا، وإيفون خويس أ• باقي من الإكوادور، وبينيتا فيريرو فالدنر من النمسا، نورعيني تيجاني سيربوس من بينين إضافة إلى محمد بجاوي الذي لم تعلن الجهات الرسمية الجزائرية حتى اليوم ترشيحه رسميا• على أن تتم انتخابات المنصب بالمجلس التنفيذي والمؤتمر العام للمنظمة في أكتوبر المقبل• ينصّ الميثاق التأسيسي لليونسكو على أن رئيس المجلس التنفيذي، المؤلف من 58 دولة عضوا، يطلب من المرشحين أن يرسلوا إلى المجلس نصا قوامه 2000 كلمة على الأكثر في موعد أقصاه مطلع أوت المقبل، يعرضون فيه رؤيتهم لليونسكو بإحدى اللغات الست المعتمدة في عمل المجلس التنفيذي، وبعد ذلك ينظر المجلس التنفيذي أثناء دورته ال82 في الترشيحات المقترحة، وذلك في جلسة خاصة• يشار إلى أن بجاوي كان مندوب الجزائر الدائم لدى منظمة اليونسكو بين 1971 و,1979 وقد عيّنه بوتفليقة وزيرا للخارجية عام 2005 وغادر المنصب في 2007 بطلب منه، ويشاع أن السبب هو تفرغه للمنافسة على منصب مدير عام ''يونسكو''•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.