الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملابن تشكو غياب الغبرة ومواطن يتسول كيس حليب
الدولة تدفع سنويا مليارا و200 مليون دولار لاستيراد مادة نادرة في الأسواق
نشر في الفجر يوم 09 - 11 - 2010

تحول موضوع تزويد مجمعات وملابن إنتاج حليب الأكياس إلى ظاهرة تستوقف وزارة الفلاحة وكل من له صلة بالموضوع للبحث عن أسباب اختفاء وندرة هذا النوع من الحليب الذي لاتزال الدولة تدعمه لحماية القدرة الشرائية، وككل مرة توجه أصابع الاتهام إلى الغبرة الغائبة، وهي المادة التي تستوردها مصالح الديوان الوطني للحليب قبل أن تعيد بيعها للملابن بأسعار مدروسة للمحافظة على سعر 25 دينارا للتر الواحد من الحليب المعبأ في الأكياس
تصريحات المسؤولين زادت الأمر غموضا بدلا من إيضاحه
صف الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، محمد عليوي، أسباب ندرة حليب الأكياس بالبيروقراطية البحتة، وهذا لكون الغبرة متوفرة على مستوى الميناء، إلا أن بطء إجراءات جمركتها أخر خروجها وتوجيهها نحو الملابن لتستغلها في إنتاج الحليب.
وأضاف عليوي في تصريحات خص بها القناة الإذاعية الأولى أن الغلاف المالي المخصص لاستيراد الحليب يتجاوز مليارا و200 مليون دينار، وهو مبلغ جد ضخم لايزال يمثل حصة الأسد في فاتورة الغذاء المستوردة. أما مصادر من الديوان الوطني للحليب فقد أرجعت الندرة إلى جشع المحولين الخواص، الذين يلجؤون إلى استعمال الغبرة الموزعة عليهم بأسعار مدعمة لإنتاج مشتقات الحليب غير المعنية بالدعم لمضاعفة أرباحهم. حيث أشار مصدر رفض ذكر اسمه أن الديوان ونظرا لضيق المساحات التي يخزن بها مسحوق الحليب المستورد، قرر توزيعها على الملابن بعد أن مكنها من كمية تكفيها لاستهلاك عدة أشهر عوضا عما كان معمول به في وقت سابق، حيث كانت الغبرة توزع في فترات قصيرة ليحول أصحاب الملابن كميات من المسحوق المدعم لإنتاج الأجبان والياغورت وغيرها، التي تباع في الأسواق بأسعارها الحقيقية، ما يعني أن أصحابها حققوا أرباحا قياسية. وفي غياب رقابة لأسواق الجملة والتجزئة قام منذ أربعة أيام منتجو غبرة الحليب غير المعنية بالدعم برفع أسعار الكيلوغرام الواحد الذي تعدى 560 دينار، بعد أن استغل المنتجون ندرة حليب الأكياس وبحث المواطنين عن بدائل أخرى، ما أدى إلى زيادة العرض الذي لم ينتظر إزاءه المنتجون طويلا ليرفعوا الأسعار، مستغلين الفرصة لملء جيوبهم وإفراغ جيوب المواطنين.
ح. ش
32 مليون لتر مما تدره الأبقار بتيزي وزو تحول لإنتاج الأجبان
مديرية الفلاحة تدعو إلى استعمال الحليب الطازج والاستغناء عن الغبرة المستوردة
فندت مديرية المصالح الفلاحية بتيزي وزو وجود أزمة تخص حليب الأكياس عبر بلديات الولاية، مؤكدة أن الكمية التي يستهلكها ومواطنو المنطقة موجودة، والخلل يتمثل في التوزيع الذي يعتبر أهم العوائق الكبرى التي تلاحق السوق المحلية، لاسيما الكمية المنتجة في ملبنة ذراع بن خدة، التي أغلقت أبوابها مؤخرا بسبب ندرة غبرة الحليب التي يتم استيرادها من الخارج. وحسب ما علمته “الفجر” من ذات المصالح، فإن الاختفاء المفاجئ لأكياس الحليب في الآونة الأخيرة على مستوى المحلات التجارية بالمنطقة يرجع لوفرة إنتاج حليب الأبقار الذي قدر إنتاج الولاية منه 94 مليون لتر سنويا، منها 36 مليون لتر تم جمعها خلال الموسم الفلاحي 2009-2010 من طرف وحدات إنتاج الحليب المنتشرة عبر تراب الولاية، إلى جانب مجمعين خارج الولاية. وأضافت ذات المصادر أن الأزمة التي قد تستمر إلى غاية شهر ديسمبر من السنة الجارية قد تزداد تفاقما مع مرور الأيام حيث قالت مديرية مصالح الفلاحية بالولاية إنه من مجموع 36 مليون لتر تم جمعها لم توجه سوى 4 ملايين لتر منها إلى الملابن لإنتاج حليب الأكياس، بينما استغل أصحاب مصانع مشتقات الحليب الكمية المتبقية المقدرة بأكثر من 32 مليون لتر لإنتاج الأجبان والياغورت وغيرها.
لتطالب المصالح الفلاحية بتيزي وزو جميع المتعاملين والعاملين في القطاع بضرورة الاستغناء التدريجي عن غبرة الحليب التي يتم جلبها من الخارج واستعمال حليب الأبقار الطازج للقضاء على مشكل ندرة حليب الأكياس، إلى جانب منح تحفيزات مسبقة لمربي الأبقار والمكلفين بعملية التوزيع، لاسيما مع اعتماد طريقة دعم تتمثل في 12 دينارا لمنتجي الحليب مقابل خمسة دنانير لمجمعات إنتاجه، إلى جانب أربعة دنانير لمصانع الإنتاج، في الوقت الذي تتوفر تيزي وزو على 39 ألفا و600 بقرة حلوب. وما يلاحظه المتجول في شوارع تيزي وزو هو بيع حليب الأكياس بمبالغ تتراوح مابين 30 و35 دينارا عوضا عن سعره الرسمي الذي لا يتجاوز 25 دينارا. وإذا كان مسؤولو ملبنة ذراع بن خدة قد أرجعوا ندرة المادة إلى نقص الغبرة المخصصة لإنتاج الحليب، فإن الموزعين الذين أضربوا عن العمل تحدثوا عن كمية تجاوزت 40 طنا من الغبرة دخلت الملبنة العمومية دون أن يحسن ذلك في أمر الإنتاج، حيث خصص جزء من الكمية لإنتاج مشتقات الحليب التي تمكن أية وحدة إنتاجية من الحصول على فوائد أكبر.
جمال عميروش
موزعون، تجار ومواطنون.. الجميع اتفق على توسيع دائرة الأزمة
اتحاد التجار يتابع عملية التوزيع للتأكد من وصول الحليب إلى المحلات التجارية
مدير ملبنة “نوميديا” : “توقفنا عن إنتاج حليب البقر واللبن لدعم حليب الأكياس”
تشهد قسنطينة منذ حوالي أسبوعين اضطرابا واضحا في توزيع حليب الأكياس، وهو ما فتح الباب على مصراعيه أمام تلاعبات يحركها عدد من الموزعين والتجار والمواطنين، ما وسع أكثر من دائرة الأزمة خلال اليومين الأخيرين، رغم ما يبذل من مجهودات للتقليل من حدة النقص على مستوى ملبنة “نوميديا” التي تعتبر الأكبر على مستوى شرق البلاد بتخليها عن إنتاج حليب البقر واللبن ومشتقات أخرى، ما سبب لها خسائر مادية معتبرة.
أفاد المدير العام بالنيابة لملبنة “نوميديا” بقسنطينة أن المشكل سببه بالدرجة الأولى نقص في المادة الأولية الدسمة (26 بالمائة و0 بالمائة) وهو ما سبب نقصا في الإنتاج بكميات تتراوح من 30 إلى 50 ألف كيس في اليوم، على اعتبار أن الإنتاج الحالي لا يتجاوز 130 ألف كيس، وقد أنتجنا أمس مثلا 120 ألف كيس والسوق في قسنطينة وميلة يتطلب إنتاج 180 ألف كيس من ملبنة “نوميديا” وحدها، مضيفا في سياق حديثه أن النقص في المادة الأولية حتم على مسؤولي الملبنة التقليل من حصص الموزعين بنسبة 20 بالمائة، حتى تكون هناك عدالة في التوزيع، فعلى سبيل المثال، أضاف ذات المتحدث، من كان يأخذ 10 آلاف كيس في السابق، صارت تمنح له 8 آلاف كيس.
ولم يخف أن الملبنة تدفع ثمن هذه الأزمة، حيث فضلت للتقليل من حدة نقص حليب الأكياس التوقف مؤقتا عن إنتاج حليب البقر واللبن، رغم أن هامش الربح فيهما أكبر وأحسن بكثير مقارنة بفوائد حليب الأكياس المدعم، حيث يضخ كل يوم 40 ألف لتر حليب البقر لإنتاج حليب الأكياس، وهو ما سبب خسائر للملبنة التي لم تتوقف ولو ليوم واحد عن الإنتاج منذ بداية الأزمة التي قاربت الشهر، قال المدير العام بالنيابة.
وبخصوص التلاعبات المسجلة من قبل الموزعين الذين يعمدون في الغالب إلى بيع حصصهم في الطريق، وهو ما يحول دون وصول الحليب إلى أصحاب محلات التجزئة ومن ثمة للمواطنين، أشار المدير العام بالنيابة أنه تم تكوين لجان رقابة تجول يوميا القطاعات الحضرية المختلفة لمدينة قسنطينة وباقي البلديات لتسجيل التجاوزات واتخاذ الإجراءات الردعية في حينها، موضحا أن لقاء جمعه أول أمس بممثلي اتحاد التجار والحرفيين بقسنطينة بغرض إيجاد حلول للمشاكل العالقة وتجاوز أزمة نقص المادة الأولية، مستطردا أن هولدينغ “جيبلي” لمؤسسات إنتاج الحليب العمومية يسعى للتقليل من حدة الأزمة بدعوته إلى التنسيق بين مختلف المؤسسات التابعة للقطاع العام بمنح كميات من المادة الأولية، وهو ما يحدث منذ أيام بين ملبنة نوميديا وملبنة عنابة وكذا سطيف.
ومن جهته، أفاد الأمين العام لاتحاد التجار والحرفيين بقسنطينة، أن اجتماعا عقد مع مسؤولي ملبنة “نوميديا” بناء على كثرة شكاوى التجار بخصوص نقص الحليب وهو الاجتماع الذي خرج بجملة من التوصيات العملية لخصها عضو الاتحاد ومسؤول الشعبة، السيد بوقرن، في مباشرة حملة رقابة لوضع حد لتلاعبات الموزعين والعمل على وصول الأكياس إلى أصحاب المحلات كما كان في السابق، موضحا أن مديرية الملبنة حضرت استمارة تمنح للموزع يقدمها للتاجر بغرض التوقيع على أنه استلم الكمية المحددة، إلى جانب دعوة أصحاب محلات الحليب والمواد الغذائية إلى عدم منح أي مواطن أكثر من كيسين، على اعتبار أن هناك من المواطنين من يعمد إلى شراء أزيد من 10 أكياس أحيانا لوضعها في الثلاجة، وهو ما وسع من دائرة الأزمة أكثر، مضيفا أن اجتماعا سيعقد صبيحة اليوم بين ممثلي اتحاد التجار ومديرية التجارة بقسنطينة لإيجاد ميكانيزمات قادرة على ردع الموزعين والتجار المتلاعبين والتخفيف من حدة الأزمة.
جدير بالذكر أننا وقفنا بأعيننا ونحن نغادر ملبنة “نوميديا” للحليب ومشتقاته بعض الموزعين يبيعون حصصهم لتجار داخل حي قصديري محاذ للملبنة، ويوجد من بين المشترين تجار من خارج محيط ولايتي ميلة وقسنطينة، كما أن بعض التجار لجأوا إلى بيع الحليب حسب الأهواء ولزبائنهم لا غير، خاصة في الأحياء الشعبية.
يزيد. س
سكان ميلة في رحلة البحث عن كيس حليب واحد
تشهد محلات بيع الحليب ومشتقاته في مدينة ميلة وبلديات مجاورة ندرة في حليب الأكياس منذ أكثر من أسبوع، حيث اشتكى التجار والمواطنون على حد سواء من نقص هذه المادة الضرورية، ما دفع الكثيرين إلى شراء علب الحليب المجفف وبأسعار باهظة؛ حيث وصل سعر العلبة إلى ما يزيد على 280 دينار ، بالنظر إلى الطلب الكبير على هذه المادة.
وشهدت مدينة ميلة مؤخرا اضطرابا واضحا في التزود بمادة الحليب في مختلف محلات المواد الغذائية، فيما لجأ المواطن إلى التزود بالحليب المجفف التي وجدها وسيلة مثلى لتعويض حليب الأكياس في انتظار توفر هذه المادة . وفي حديث مع “الفجر”، قال أحد التجار من مدينة ميلة، إن ندرة الحليب سببها نقص الإنتاج في وحدة “وادي العثمانية” بالولاية وعدم التزود به خلال هذه الشهور. وأضاف المتحدث قائلا إن الطلب الكبير على الحليب باعتباره مادة أساسية لا يمكن الاستغناء عنها، خاصة مع برودة الطقس في الأيام الأخيرة.
وأضاف تاجر أن الإقبال الكبير الذي عرفه كيس الحليب المعقم في الأشهر الأخيرة، راجع إلى نفور المستهلك من حليب البقر الذي يباع بطريقة عشوائية، خاصة إذا علمنا أنه تم اكتشاف في الأشهر القليلة الماضية العديد من الحالات لمرض الحمى المالطية التي يسببها حليب البقر والتي تهدد صحة وحياة الأفراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.