دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    عرقاب: الاستغلال الحرفي للذهب سيرفع الإنتاج إلى 240 كلغ سنويا    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    بسبب انتهاء تأشيرته    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    لفائدة سكان المناطق المعزولة بالكويف    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعليمات لإعادة كل المطرودين للدراسة وأوامر لمنع أساتذة 5 مواد من الانتداب
لأول مرة مواضيع البكالوريا تعتمد على ذكاء ومعارف التلاميذ فقط لمنع الغش
نشر في الفجر يوم 10 - 09 - 2014

كتب مدرسية جديدة تخص الجيل الثاني ابتداء من الموسم الدراسي المقبل
وجهت وزير التربية تعليمات صارمة لمديري التربية وكل المسؤولين بالقطاع بمنع وعدم السماح للأساتذة بالانتداب ولا سيما الذين يدرسون في المواد الخمس التالية، الرياضيات والفيزياء والفلسفة وفي اللغات الأجنبية ومن بينها اللغة الفرنسية في الابتدائي واللغة الإنجليزية، هذا فيما أعلنت ولأول مرة عن اعتماد في أسئلة في أحد مواضيع البكالوريا على الذكاء ومعارف التلاميذ والتي أرجعها مختصون في التربية لمنع الغش. وفي المقابل أمرت الوزيرة مدراء المؤسسات بإعادة كل المطرودين من التلاميذ إلى أقسامهم لإعطائهم فرصة أخرى.
كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، عن شروع الوصاية في رفع المستوى وفي توزيع كتب جديدة أسمتها بكتب ”الجيل الثاني” ابتداء من الموسم الدراسي المقبل، وهذا في إطار سلسلة الإصلاحات. وقالت الوزيرة في لقاء مع إذاعة الجزائر بمعسكر، إن استراتيجية عملها تعتمد على ثلاث ركائز وهي إعادة النظر في كتابة المناهج، كتابة الجيل الثاني وبدءا من سبتمبر 2015 هناك كتب جديدة محسنة تدخل في إطار المنهجية الجديدة وهي مستمدة من تجربة البرنامج الماضي وتخص السنتين الأولى والثانية ابتدائي والأولى والثانية متوسط.
وأضافت الوزيرة بن غبريط أن الركيزة الثانية تتمثل في المهنية في تكوين الأساتذة وكذا المفتشين الذين يحملون المسؤولية الجوارية، فهم يحتاجون إلى تكوين أيضا لصقل كفاءتهم وفق أسس مهنية، والركيزة الثالثة هي الحكامة وفي هذا المجال تطلب الوزيرة من مديرية التربية وكل المسؤولين عدم السماح للأساتذة بالانتداب ولا سيما الذين يدرسون في المواد الخمس التالية، الرياضيات والفيزياء والفلسفة وفي اللغات الأجنبية ومن بينها اللغة الفرنسية في الابتدائي واللغة الإنجليزية، لذا وجب تجنيد كل الأطراف لإنجاح المشروع التربوي وتحسين المستوى. وفي حوار خصت به إذاعة الجزائر بمعسكر أشادت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط بنتائج الولاية وكذا من حيث التجهيز حاثة المسؤولين على إعطاء فرصة ثانية للتلاميذ المطرودين للعودة إلى مقاعد الدراسة، كما نصحت الأولياء بتوجيه أبنائهم للتعليم والتكوين المهني في حالة عدم رغبتهم في الالتحاق بالمؤسسات التربوية.
وتطرقت الوزيرة إلى تلاميذ الأقسام النهائية ولا سيما ذوي المستوى الممتاز وتعثرهم في معدل البكالوريا، بالأخذ بعين الاعتبار المجهود في العمل السنوي المستمر بتحسين المعدل، وكذا ظروف التمدرس كالنقل والإطعام والتدفئة في المدارس، حيث كشفت وبخصوص مستجدات امتحانات البكالوريا المقبلة عن منح المترشحين خيارين في مختلف المواد أحدهما كلاسيكي المعتاد عليه والثاني يستحث ذكاء ومعارف التلاميذ، مشيرة في نفس الصدد إلى منح نتائج التلاميذ خلال مشوارهم الدراسي أهمية في حساب معدلات.
فتح تحقيق مع الوظيف العمومي لكشف تزوير ملفات مسابقة التوظيف
في المقابل كشفت بن غبريط نورية عن العجز المسجل لدى المدارس العليا للأساتذة في تغطية احتياجات القطاع حيث لا توفر سوى 15 بالمائة من الطلب، ما اضطر الوزارة إلى اللجوء إلى توسيع مجال التوظيف على حاملي الشهادات الجامعية وإلغاء شهادة الإقامة من ملف الترشح للمناصب المفتوحة، وذلك حفاظا على الطابع الوطني للتوظيف في قطاع التربية مشيرة في ندوة صحفية عقدتها خلال زيارتها التفقدية لقطاعها بولاية معسكر يوم أمس إلى وفي ردها عن سؤال يتعلق بتأخر تعيين 25 مفتشا للتربية الوطنية لأكثر من سنة بعد تخرجهم من المعهد الوطني لتكوين إطارات التربية وتحسين مستواهم بالجزائر العاصمة وعدت الوزيرة بالنظر في هذه القضية التي تخللتها بعض الشكوك قبل أن تكشف عن احتمال وجود حالات تزوير في ملفات بعض المترشحين مؤكدة في هذا الشأن على فتح تحقيق بالتنسيق مع مصالح الوظيفة العمومية للوقوف على حقيقة الأمر واتخاذ الإجراءات المناسبة مبرزة أن القطاع لا يحتمل وجود مزورين ضمن إطاراته ما دام القطاع يسلط عقوبات بالحرمان من الامتحان على مترشحي البكالوريا المتلبسين بالغش، ومن جهة أخرى أبدت الوزيرة قبولا لفكرة تحميل التلاميذ مسؤوليات الدفاع عن حقوقهم ضمن تنظيمات تعلمهم قواعد اللعبة الديمقراطية وقبول الرأي الآخر.
وبخصوص ظاهرة العنف في المدارس أشارت الوزيرة إلى أن المدرسة ما هي إلا انعكاس لصورة المجتمع، وهو بالتالي مسؤولية الجميع مبرزة الجهود التي بذلها القطاع من خلال الدراسات والملتقيات حول هذه الآفة التي تبين أنها تحتاج إلى التحكم في ثلاثة عوامل من طرف المربي وهي الانضباط، العملية التربوية والتكوين من أجل الحد من ظاهرة العنف التي تفشت بشكل ملفت بالمؤسسات التربوية وسيكون للتربية المدنية دور جوهري من خلال نشاطات مختلفة تربي وتدرب التلميذ على احترام قواعد اللعبة. البكالوريا مستقبلا لتثمين جهد التلميذ ومنحه فرصا أكبر للاختيار على مستوى التعليم العالي. كما طالبت رؤساء البلديات بالاهتمام أكثر بصيانة المؤسسات المدرسية الابتدائية الموضوعة تحت تصرفهم للسماح للتلاميذ بالتمدرس في ظروف عادية، وقد أعابت على الغياب التام لدور جمعية أولياء التلاميذ داخل المؤسسات التربوية ومساهمتها في القضاء على ظاهرة العنف داخل العنف المدرسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.