الفريق شنقريحة: الجيش سيعمل بجهد لإنجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    إطلاق إصلاحات عميقة لمنظومة الخدمات الجامعية    الرئيس تبون ينصب اللجنة الوطنية المكلفة بمشروع مراجعة قانون الانتخابات    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    مستغانم: إنقاذ 13 شخصا في عرض البحر    تكتل "المسار الجديد": التعديل الدستوري خطوة مهمة في طريق بناء جزائر قوية توافقية    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    تجارة: السيد رزيق يجتمع مع منتجي ومستوردي المستلزمات والأدوات المدرسية    الفاف تنعي وفاة "عاشور" أسطورة شباب بلوزداد    ملعبا مدريد ووهران.. شركة واحدة وعشب متباين!    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    لا مكان للمسؤولين المتقاعسين    نحو فصل مصالح الاستعجالات عن المستشفيات    وزارة الصناعة: إطلاق أرضية رقمية للتسجيلات الأولية مكرسة لمصنعي السيارات ووكلاء بيع السيارات الجديدة    "الكاف" دوّنت ملاحظات سلبية عن ملعب "5 جويلية"    فليسي: "نطلب من السلطات العليا التدخل في قضية بولودينات"    من المنتصر في الحرب الأمريكية – الصينية؟    الاحتلال الإسرائيلي هدم 3300 مسكن في الضفة الغربية    توقيف عصابة استولت على خزانة فولاذية من داخل منزل في البليدة    تنصيب رؤساء الدوائر الجدد في تيسمسيلت    قضية علي حداد: النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    تفحم سائق بالطريق الوطني رقم 17 أ في مستغانم    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    الرسائل المجهولة.. ما لها وما عليها!    كورونا في الجزائر: 210 إصابة خلال 24 ساعة    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    بلماضي غاضب من يوسف بلايلي لهذه الأسباب    وزيرة الثقافة تستقبل عبد الحميد بوزاهر وتؤكد دعمها لعُمداء الفن الجزائر    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    منع استيراد الحمضيات بداية من شهر أكتوبر ولا استيراد للثوم مستقبلا    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    التحفة شبه جاهزة    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    سكان حي 500 مسكن بالسروال يعانون من أزمة عطش    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    لقاء منتظر بين وزارة التربية والشركاء الاجتماعيين غدا    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    تفسير أحلام ترامب!    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    عنتر يحيى يؤكد:    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    إلى غاية 10 سبتمبر الجاري    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





800 باحث من السينغال وتونس وفرنسا والجزائر لبحث طرق تحسين المدرسة الجزائرية
في ظل مخاوف أطراف من العودة إلى نقطة الصفر
نشر في الفجر يوم 20 - 07 - 2015

كشفت مصادر مسؤولة عن استدعاء مصالح وزارة التربية نورية بن غبريط أعضاء من لجنة الاصلاحات الخاصة ببن زاغو، من أجل المشاركة في الندوة الوطنية لتقييم عملية تطبيق إصلاح المدرسة، التي ستنضم بداية من 24 من الشهر الجاري بالعاصمة، وهذا في ظل حرص المسؤولة الأولى للقطاع على بحث الاختلالات التي وراء فشل إصلاحات بن زاغو، ومخاوف أطراف من العودة إلى نقطة الصفر، فيما سيشارك باحثون من جامعات السينغال وتونس وفرنسا من أجل إيجاد طرق لتحسين المدرسة الجزائرية.
يأتي هذا فيما أكدت وزير التربية نورية بن غبريط للشركاء الاجتماعيين الذين التقت بهم في أكثر من مناسبة من أجل بحث سبل تحسين المنظومة التربوية، أن الخلل الذي تعيشه المنظومة التربوية اليوم ”لم ينجم عن إصلاحات لجنة بن زاغو بحد ذاتها، بل عن عدم تطبيق التوصيات التي أقرتها اللجنة بحذافرها واعتمادها دون إنشاء لجنة للمتابعة والتطبيق على أرص الواقع”، مما حال دون تحقيق الأهداف المرجوة منها.
وكانت قد نقلت نقابة ”أسنتيو” إحدى الجلسات التي جمعتها بالوزيرة العام الماضي أين قالت الوزيرة فيها ”أن الإصلاحات لم تفشل، لكن لم يتم تطبيق التوصيات الناتجة عنها، أي التي خرجت بها اللجنة سنة 2003 بحذافرها. كما لم ترافق عملية تطبيقها أيضا لجنة متابعة لتطبيق الإصلاحات على أرض الواقع، مشيرا إلى أن الوزيرة وعدت بمراجعة عملية تكوين مستخدمي القطاع، خاصة وأن النقابة أعطت وضعا مفصلا عن التكوين، لا سيما وأن فارغ من محتواه ويتم إهدار كبير للمال العام في تنفيذه دون أن يأتي بأي فائدة بيداغوجية أو أكادمية لموظفي القطاع”.
وأمام كل هذا وفي محاولة من الوزيرة لإعادة الأمور إلى نصابها وبحث طرق فشل إصلاحات بن زاغو التي أجمع الكل أنها تسببت في إيصال المنظومة التربوية إلى أدنى المستويات، وجهت دعوات لأعضاء من لجنة بن زاغو لتقديم محاضرات وهذا من ضمن 800 مشارك.
الباك والتحضيري وطرق تلقين اللغات أهم محاور الندوة
هذا ومن المنتظر أن تفتح الندوة يوم 24 جويلية بحضور الوزير الأول عبد المالك سلال ووزراء عدة، قبل أن تباشر الندوة أعمالها في اليوم الثاني 25 من ذات الشهر، بإلقاء محاضرات حول ركائز الإصلاح والإطار المنطقي وإعادة التأسيس البيداغوجي وكذا الطور الإلزامي: التربية القاعدية والتعليمات الأساسية، ومرحلة التعليم الثانوي العام والتكنولوجي: نتائج الاستشارة الوطنية، علاوة على فتح مناهج الجيل الثاني: الأهداف، المنهجية والتطبيق.
هذا وسيتم إلقاء محاضرات حول التربية والقيم والموروث الثقافي: الانعكاس البيداغوجي، والمجتمع، التربية والأخلاق، يلقيها نور الدين طوالبي، أستاذ جامعي، مدير مدرسة اللغات والثقافات الأصلية، علاوة على فتح ملف اللغات في المنظومة التربوية الجزائرية، لعبد الرزاق دوراري، أستاذ جامعي، مدير المركز الوطني لترقية اللغة الأمازيغية ولماذا إصلاح منظومة تربوية وطنية في ظل العولمة؟ لأستاذ بجامعة الشيخ أنطا ديوب، دكار بالسينغال.
كما سيتم إلقاء محاضرات حول تعليم التاريخ الوطني: مقاربة مقارنة، لحسن رمعون، أستاذ بجامعة وهران، ومحاضرات حول المدرسة التونسية في مفترق الطرق، س. مرزوقي، أستاذ بجامعة منوبة، تونس والنسقية وإسهام المقارنة الدولية، ر. ف. قوتية، أستاذ بجامعة ديكارت بباريس، فرنسا.
أما يوم الأحد 26 جويلية 2015 فسيتم فيه تقييم النتائج المدرسية خلال الامتحانات الوطنية الرسمية: سنوات 2010-2014، م. بلعزيز (مفتش مركزي بوزارة التربية الوطنية). وتقييم المكتسبات المدرسية للتلاميذ في الجزائر، مقاربة وطنية ودولية، س. ميزائب، مديرة مركزية بوزارة التربية الوطنية، مع فتح ملف المنظومة التربوية والمعطيات الاقتصادية (ثمن التكوين والتمدرس): عناصر المقارنة، د. أ. بن أحمد - مفتش مركزي بوزارة التربية الوطنية، مع ملف التربية، التواصل والشبكات الاجتماعية، مصطفى مجاهدي، رئيس المرصد الوطني للتربية والتكوين. ومن بين المحاضرات التي ستقدم في الندوة التربية ورقمنة الموارد البيداغوجية: تجربة الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد، والتشريع والقوانين التنظيمية والتغييرات المطلوبة، ومشاريع البحث الوطنية حول المنظومة التربوية الجزائرية، وهذا قبل إنهاء الندوة بالورشات.
بن غبريط تضع 10 ورشات كاملة لتقييم كل مراحل الأطوار الأربعة
ووفق وزارة التربية فإن أول ورشة ستخصص لمحاور الإصلاح وتكوين الموظفين ومرجعيات وهياكل تكوين موظفي التربية وخريطة التكوين الجامعي: المهن الجديدة في التربية، وكذا الأساتذة الجدد (توظيف مباشر وغير مباشر، علاوة إلى المدارس العليا المدرسة الوطنية العليا للتكنولوجيا بالجزائر.
أما الورشة الثانية فستمس مرحلة التعليم الابتدائي مهام، التسيير والمسار الدراسي والإصلاح والمدرسة الابتدائية: نحو نمط جديد للتسيير، والمنهاج في المرحلة الابتدائية، وتعليمية الفرنسية في المرحلة الابتدائية، وثقافة وفنون في النظام التربوي عبر دروس حول الانعكاسات الوطنية لفيلم لالا نسومر.
أما الورشة الثالثة فستمس التربية التحضيرية، حصيلة وآفاق وإصلاح المدرسة ومكانة التربية التحضيرية، على أن تكون الورشة الرابعة لتقييم النظام التربوي: بيداغوجيا، أخلاقيات، تنظيم ونظام الامتحانات الوطنية: عناصر التحليل والنقد حالة الدروس الخصوصية والدروس الخاصة، القراءة في الوسط المدرسي والممارسات الحالية، وطرق التسيير البيداغوجي.
كما تسلط الوزارة في الورشة الخامسة على الطور الثانوي لهيكلة وتحوير البكالوريا والتنسيق بين الوزارات خدمة للتعليم المهني، وأداة تنظيم البكالوريا وفرضيات للعمل، في حين أن الورشة السادسة، خصصت لبرامج الجيل الثاني والممارسات في الأقسام: آليات المرافقة وفتح ملف البرامج القديمة/البرامج الجديدة وما هي المستجدات؟ وتعليمية اللغة العربية، فيما أن الورشة السابعة ستخصص للتوجيه المدرسي ومكانة البعد العلمي والتكنولوجي، علما أن الورشة الثامنة ستخصص للتربية، المواطنة ومحيط التلميذ والورشة التاسعة للتربية المتخصصة والدعم الاجتماعي والورشة العاشرة، للمنظومة التربوية والتفتيش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.