هل نحلق بالمناطيد العملاقة قريبا كوسيلة أفضل للمواصلات؟    دبيشي ينتفض ضد مدوار    رئاسيات 12 ديسمبر: المترشحون ملزمون قانونيا بالكشف عن مصادر تمويل حملتهم الانتخابية    بلماضي: محرز غير معني بلقاء بوتسوانا    بلقبلة منبهر بالأجواء بملعب تشاكر    الجزائر تدين "الاعتداء الشنيع" للاحتلال الإسرائيلي على غزة    سرار: “مستعد للعودة لوفاق سطيف لإنقاذ النادي”    طالبوا بتنحية مدير الشباب والرياضة وفتح تحقيق حول المشاريع الرياضية المعطلة    حوادث المرور تخلف هلاك شخصين وجرح 41 آخرين بسيدي بلعباس    وفاة شاب وإنقاذ رفيقه جراء اختناقهم بالغاز في الجلفة    والي الولاية ومدير التربية يعاينان ظروف تمدرس التلاميذ    توزيع 53 حافلة نوع مرسيدس مخصصة للنقل المدرسي    إحصاء ما يقارب 2000 حالة جديدة لداء السكري بقسنطينة    مناصرة يدعو المعارضة إلى التوافق على دعم أحد مرشحي الرئاسيات    أسعار الذهب تتراجع في تعاملات اليوم    الرابطة تعاقب زردوم وبلقروي    لبنان: ثلاثة أحزاب تتفق على الصفدي رئيسا للحكومة    وزارة الصحة "تشد حزام" مستوردي الأدوية!    ميهوبي:”لا يمكن ممارسة الشرعية من خلال الخروج للشارع فقط”    حزب العمال يتبرأ من بيان منسوب لكتلته البرلمانية    الشلف: حجز طائرة بدون طيار    جيجل: أمواج البحر تلفظ جثتين مجهولتي الهوية    مخرب مقبرة الشهداء في مستشفى الأمراض العقلية    عبد العزيز بلعيد يستعرض برنامجه الانتخابي    كشف مخبأ للذخيرة وتوقيف داعمين للإرهاب    تراجع في أسعار النفط    أمطار رعدية غزيرة ورياح قوية على هذه الولايات    سوداني: “الحمد لله.. العودة كانت موفقة”    الشقيقان الخزار يتوجان بالفضة في الألعاب القتالية بإيطاليا    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: انطلاق الحملة الانتخابية يوم الأحد المقبل    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    الجزائرية تعيد فتح وكالة الإخوة عميروش في العاصمة    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    استقالة الحكومة الكويتية    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬يصعّد عدوانه على‮ ‬غزة وحماس تتعهد بالثأر‮ ‬    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا لمياه الصهاريج والأمراض المتنقلة عبرها
بلديات تسابق الزمن للقضاء على أزمة العطش قبل الصيف
نشر في المشوار السياسي يوم 18 - 03 - 2019

‭ ‬‮ ‬تجديد القنوات الرئيسية لنقل المياه وتأهيل المتضررة منها
تسعى الكثير من البلديات عبر الوطن إلى تجديد شبكات نقل المياه الشروب وإصلاح المتضررة منها،‮ ‬وبالتالي‮ ‬القضاء على أزمة العطش قبل الصائفة المقبلة،‮ ‬ناهيك عن حملات القضاء على تسربات المياه المسجلة منذ فترة عبر شبكة توزيع الماء الصالح للشرب من طرف مؤسسة الجزائرية للمياه،‮ ‬وهو الوضع الذي‮ ‬لقي‮ ‬استحسانا من طرف عديد المواطنين الذين طالما اشتكوا من أزمة العطش التي‮ ‬يعتبرونها بمثابة الكابوس اليومي‮ ‬الذي‮ ‬يؤرقهم خاصة صيفا‮. ‬في‮ ‬إطار ضمان تزويد سكان بلدية وادي‮ ‬جر بولاية البليدة بالماء الشروب بصفة منتظمة،‮ ‬تقوم مؤسسة الجزائرية للمياه بالتنسيق مع قسمية الموارد المائية ومصالح الدائرة وكذا مصالح بلدية وادي‮ ‬جر،‮ ‬في‮ ‬الوقت الراهن،‮ ‬بالتجارب الأولى على مستوى القناة الرئيسية التي‮ ‬تم تجديدها من طرف مؤسسة كوسيدار ومؤسسة حدائق في‮ ‬شطرها الأول وعملية ملء الخزانات جارية،‮ ‬على أن‮ ‬يتم تزويد السكان فور بالمياه الشروب وهو ما لقي‮ ‬استحسانا واسعا لدى المواطنين،‮ ‬خاصة وأن الكثير من بلديات البليدة تعاني‮ ‬أزمة العطش خاصة صيفا‮.‬
‭ ‬700‭ ‬مليون دج لتعزيز التموين بمياه الشرب بغرداية رصد‮ ‬غلاف مالي‮ ‬بحجم‮ ‬700‮ ‬مليون دج من طرف السلطات العمومية برسم‮ ‬2019‮ ‬من أجل مرافقة الإحتياجات المتزايدة في‮ ‬مجال التموين بالمياه الصالحة للشرب بولاية‮ ‬غرداية،‮ ‬حسبما علم من مسؤولي‮ ‬الولاية‮. ‬وسيوجه هذا الإستثمار بشكل أساسي‮ ‬لعملية دعم إنتاج وتعبئة المياه الجوفية‮ (‬الطبقة السطحية أو الألبيانية‮) ‬لمواكبة النمو السكاني‮ ‬السريع وتطور الطلب على هذه المادة الحيوية سيما بالقطاعين الفلاحي‮ ‬والصناعي‮ ‬بالمنطقة،‮ ‬كما أوضح الأمين العام للولاية‮. ‬وتم في‮ ‬هذا الإطار إدراج مشروع إنجاز سبع‮ (‬7‮) ‬آبار جديدة مجهزة بغلاف مالي‮ ‬بقيمة‮ ‬500‮ ‬مليون دج لغرض تعزيز وتعبئة المياه الصالحة للشرب ببلديات‮ ‬غرداية ومتليلي‮ ‬وزلفانة وحاسي‮ ‬لفحل والقرارة والمنيعة،‮ ‬مثلما شرح بوعلام عمراني‮. ‬ووجّه‮ ‬غلاف مالي‮ ‬بحجم‮ ‬200‮ ‬مليون دج لعملية تجديد وتهيئة وتوسيع شبكة التزويد بالمياه الصالحة للشرب عبر مختلف البلديات بغرض تحسين نوعية الخدمة ومرافقة التوسع العمراني‮ ‬الذي‮ ‬تعرفه الولاية،‮ ‬يضيف ذات المسؤول‮. ‬وستساهم مجموع تلك المشاريع في‮ ‬تحسين و تجديد منشآت توزيع مياه الشرب ومكافحة تبذير هذه المادة الحيوية بهذه المنطقة الجافة،‮ ‬فضلا عن الإستجابة لتحديات التنمية الإجتماعية والإقتصادية،‮ ‬كما تمت الإشارة إليه‮. ‬وتتوفر ولاية‮ ‬غرداية حاليا على حوالي‮ ‬150‮ ‬بئر للتموين بالمياه الصالحة للشرب من بينها ست‮ (‬6‮) ‬آبار موجهة للصناعة بحجم تدفق‮ ‬يقدر ب270‭.‬302‮ ‬متر مكعب‮ / ‬يوميا و110‮ ‬خزان مائي‮ ‬وخزانات عالية بطاقة استيعاب إجمالية تفوق‮ ‬117‭.‬000‮ ‬متر مكعب،‮ ‬وشبكة توزيع مياه بطول‮ ‬يتجاوز‮ ‬1‭.‬500‮ ‬كلم طولي،‮ ‬حسب معطيات مديرية الموارد المائية‮. ‬وتقدر نسبة الربط بالمياه الصالحة للشرب بالولاية ب98‮ ‬بالمائة بمتوسط تموين‮ ‬يصل إلى‮ ‬198‮ ‬لتر‮/ ‬يوميا لكل ساكن‮.‬
‭ ‬‮ ‬تموين‮ ‬95‮ ‬بالمائة من مواطني‮ ‬عين تموشنت بالماء‮ ‬ حققت‮ (‬الجزائرية للمياه‮) ‬بولاية عين تموشنت،‮ ‬نسبة‮ ‬95‮ ‬بالمائة في‮ ‬مجال تزويد زبائنها بالماء الشروب على مدار‮ ‬24‮ ‬ساعة‮ ‬يوميا،‮ ‬حسبما علم لدى ذات المؤسسة العمومية‮. ‬وقد ساهمت محطة تحلية مياه البحر لشاطئ الهلال التي‮ ‬تبلغ‮ ‬قدرة إنتاجها‮ ‬200‮ ‬ألف متر مكعب‮ ‬يوميا بشكل فعال في‮ ‬بلوغ‮ ‬تموين‮ ‬95‮ ‬بالمائة من سكان الولاية بالماء الشروب على مدار‮ ‬24‮ ‬ساعة،‮ ‬وفقا لما أبرزه مدير‮ (‬الجزائرية للمياه‮) ‬بالولاية‮. ‬وسمحت جهود القائمين على ذات المؤسسة خلال الأربعة سنوات الأخيرة بإدماج شبكات المياه الصالحة للشرب لبلديات وادي‮ ‬الصباح وتمازوغة وسيدي‮ ‬بومدين والحساسنة وسيدي‮ ‬الصافي‮ ‬وسيدي‮ ‬ورياش والأمير عبد القادر والمساعيد ووضعها تحت التسيير المباشر للجزائرية للمياه الأمر الذي‮ ‬ساهم في‮ ‬تحسين الخدمات،‮ ‬يضيف عبد النور صحراوي‮. ‬ومكنت عملية إدماج هذه البلديات الثمانية تحت تسيير‮ (‬الجزائرية للمياه‮) ‬من رفع نسبة عدد زبائن ذات المؤسسة العمومية بنسبة‮ ‬33‮ ‬بالمائة،‮ ‬حيث وصل تعدادهم الإجمالي‮ ‬أكثر من‮ ‬111‮ ‬ألف زبون نهاية سنة‮ ‬2018‮ ‬لتحقق الولاية نسبة ربط تناهز‮ ‬99‮ ‬بالمائة في‮ ‬مجال المياه الصالحة للشرب‮.‬
‭ ‬‮ ‬حملة للقضاء على تسربات المياه بباتنة شرعت مؤسسة الجزائرية للمياه‮ (‬وحدة باتنة‮) ‬منذ فترة في‮ ‬حملة واسعة للقضاء على التسربات المسجلة عبر شبكة توزيع الماء الصالح للشرب خاصة عبر أحياء وشوارع عاصمة الولاية،‮ ‬حسبما أكده المكلف بالإعلام لدى نفس الوحدة،‮ ‬عبد الكريم زعيم‮. ‬ وأوضح نفس المصدر أن المصالح التقنية للوحدة،‮ ‬قد أحصت منذ بداية ديسمبر‮ ‬2018‮ ‬إلى‮ ‬غاية نهاية فيفري‮ ‬المنصرم،‮ ‬378‮ ‬تسرب أغلبه بمدينة باتنة عالجت منه‮ ‬317‮ ‬تسرب،‮ ‬وتعكف حاليا على إصلاح البقية،‮ ‬موضحا أن السنة المنقضية شهدت إصلاح‮ ‬3638‮ ‬تسربا عبر مجموع البلديات التي‮ ‬تتولى وحدة الجزائرية للمياه تسيير هذه المادة الحيوية فيها منها‮ ‬746‮ ‬تسربا بمدينة باتنة‮. ‬وقد تم توجيه نداءات عبر أمواج إذاعة باتنة الجهوية لإشراك المواطنين في‮ ‬العملية لإنجاحها من خلال التبليغ‮ ‬عن أي‮ ‬تسرب للمياه في‮ ‬الشبكة سواء عن طريق مركز استقبال المكالمات الهاتفية أو عبر الرقم الأخضر‮ ‬93‭/‬15‭ ‬للهاتف الثابت وصفحة خلية الاتصال على الفايسبوك،‮ ‬وفقا لنفس المصدر‮. ‬وستساعد المؤسسة المكلفة بإنجاز مشروع تأهيل شبكة المياه الصالحة للشرب في‮ ‬شطره الثاني‮ ‬بمدينة باتنة الذي‮ ‬سينطلق في‮ ‬الأسابيع القليلة المقبلة‮ ‬‭-‬وفق المصدر‭-‬‮ ‬المصالح التقنية للجزائرية للمياه وحدة باتنة في‮ ‬معالجة التسربات المبلغ‮ ‬عنها بالمدينة بما فيها الأحياء التي‮ ‬لم تنجز فيها الطرقات بعد‮. ‬وتندرج هذه العملية في‮ ‬إطار تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في‮ ‬مجال التزود بالماء الشروب‮ ‬يضيف ذات الإطار الذي‮ ‬أوضح بأن مشروع إعادة تأهيل شبكة الماء الشروب بعاصمة الأوراس بجزئيه الأول الذي‮ ‬انتهت به الأشغال على مسافة‮ ‬120‭ ‬كلم وتم استلامه،‮ ‬والثاني‮ ‬الذي‮ ‬سينطلق عما قريب على مسافة‮ ‬140‮ ‬كلم هدفه الأساسي‮ ‬القضاء على التسربات في‮ ‬الشبكة وكذا مكافحة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه‮. ‬ويصل عدد البلديات التي‮ ‬تسير فيها عملية التزود بالماء الشروب من طرف الجزائرية للمياه بباتنة إلى حد الآن‮ ‬26‮ ‬بلدية من إجمالي‮ ‬ال61‮ ‬بلدية حيث‮ ‬يمثل هذا العدد‮ ‬80‮ ‬بالمائة من العدد الإجمالي‮ ‬لسكان الولاية،‮ ‬وفقا لنفس المصدر،‮ ‬مشيرا إلى أن سنة‮ ‬2019‮ ‬سيتم التكفل خلالها ب23‮ ‬بلدية أخرى في‮ ‬هذا المجال،‮ ‬على أن‮ ‬يتم التكفل بباقي‮ ‬البلديات في‮ ‬سنة‮ ‬2020‮.‬
‭ ‬‮ ‬تحويل المياه من حقل بكارية باتجاه الكويف بتبسة أشرف وزير الموارد المائية حسين نسيب،‮ ‬الأسبوع المنصرم،‮ ‬بولاية تبسة على وضع حيز الخدمة،‮ ‬تحويل المياه الصالحة للشرب انطلاقا من حقل المياه ببكارية باتجاه بلدية الكويف‮. ‬ويهدف هذا التحويل إلى تحسين تزويد سكان بلدية الكويف الذين‮ ‬يفوق عددهم‮ ‬20‮ ‬ألف نسمة،‮ ‬بالمياه الصالحة للشرب وبشكل‮ ‬يومي،‮ ‬حسبما ورد في‮ ‬الشروحات التي‮ ‬قدمت بعين المكان للوزير الذي‮ ‬قام بزيارة تفقد إلى هذه الولاية‮. ‬وأفاد وزير الموارد المائية،‮ ‬أن ولاية تبسة قد استفادت ببرنامج استعجالي‮ ‬لتحسين تزويد سكانها بالمياه الصالحة للشرب سيوضع حيز الخدمة،‮ ‬قبل حلول الصيف المقبل‮. ‬وبخصوص البلديات الواقعة بشمال الولاية على‮ ‬غرار الونزة والعوينات وبوخضرة وبئر الذهب ومرسط والمريج التي‮ ‬تسجل نقصا فادحا في‮ ‬مجال التزود بهذه المادة الحيوية،‮ ‬أكد نسيب أنها ستستفيد من مشروع لتحويل المياه الصالحة للشرب انطلاقا من سد وادي‮ ‬ملاق،‮ ‬قبل نهاية السداسي‮ ‬الأول من السنة الجارية‮ ‬2019‮. ‬وعن شبكة تحويل المياه انطلاقا من هذا السد نحو هذه البلديات والمقدر طولها‮ ‬13‮ ‬كلم،‮ ‬فقد فاقت نسبة إنجازها‮ ‬63‮ ‬بالمائة،‮ ‬حسبما ورد في‮ ‬الشروحات التي‮ ‬قدمت بعين المكان،‮ ‬وتبقى منها‮ ‬6‭ ‬كلم فقط في‮ ‬طور الأشغال ستستكمل في‮ ‬أقرب الآجال‮. ‬وسيمكن هذا المشروع فور وضعه حيز الخدمة من تزويد‮ ‬140‮ ‬ألف نسمة عبر‮ ‬6‮ ‬بلديات تقع شمال تبسة بالمياه الصالحة للشرب بقدرة ضخ تصل إلى‮ ‬300‮ ‬لتر/ثانية‮. ‬وفي‮ ‬انتظار ذلك،‮ ‬أوضح الوزير أنه سيتم الرفع من حجم المياه المحولة انطلاقا‮ ‬ من سد عين الدالية‮ (‬سوق أهراس‮) ‬من‮ ‬4‮ ‬آلاف متر مكعب‮ ‬يوميا وتدعيمه ب13‮ ‬ألف متر مكعب لتصل الكمية المحولة إلى‮ ‬20‮ ‬ألف متر مكعب‮ ‬يوميا لتزويد هذه البلديات بالمياه الصالحة للشرب‮. ‬وكشف أيضا عن استفادة ولاية تبسة من مشروع لإنجاز‮ ‬10‮ ‬آبار عميقة بعدد من البلديات،‮ ‬بهدف التخفيف من معاناة المواطنين في‮ ‬التزود بهذه المادة الحيوية‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.