الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الخضر يتنقلون غدا إلى بوتسوانا في رحلة جوية خاصة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسببت في‮ ‬غلق الطرقات الولائية والوطنية
ثلوج الربيع تحاصر عدة ولايات‮!‬
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 03 - 2019

‭ ‬الجيش‮ ‬يتدخل لفك العزلة عن القرى والمداشر بباتنة‮
عادت الثلوج للتساقط مرة أخرى في‮ ‬عدة ولايات من الوطن على‮ ‬غرار خنشلة وباتنة،‮ ‬ما تسبب في‮ ‬غلق عديد محاور الطرق وصعوبة السير عبر أخرى لاسيما تلك الواقعة في‮ ‬المناطق الجبلية،‮ ‬حسبما افادت به‮ ‬المجموعة الإقليمية للدرك الوطني‮ ‬محليا‮. ‬وأوضح ذات المصدر،‮ ‬بأنه‮ ‬من بين المحاور المغلقة بسبب تراكم الثلوج الطريقان‮ ‬الولائيان رقم‮ ‬172‮ ‬الرابط بين مدينة إيشمول ومنطقة ثنية الراص ببلدية ثنية‮ ‬العابد و رقم‮ ‬45‮ ‬الرابط بين بلدية إيشمول ويابوس بولاية خنشلة‮ .‬ أما المحاور التي‮ ‬تشهد صعوبة كبيرة في‮ ‬السير فيتمثل بعضها في‮ ‬الطرق الوطنية رقم‮ ‬31‮ ‬في‮ ‬شطره الرابط بين بلديتي‮ ‬تازولت و أريس،‮ ‬و87‮ ‬في‮ ‬شطره الرابط بين وادي‮ ‬الطاقة وثنية العابد و77‮ ‬الرابط بين باتنة و مروانة عبر حيدوسة إلى جانب‮ ‬الطريق الولائي‮ ‬رقم‮ ‬160‮ ‬بين فم الطوب وعين الطين وأريس‮. ‬و سخرت مصالح الأشغال العمومية منذ الصباح الباكر كل الإمكانيات المادية‮ ‬والبشرية لفتح حركة السير أمام مستخدمي‮ ‬هذه المناطق الجبلية المعروفة بمنعرجاتها ومنحدراتها الخطيرة‮. ‬ وهذا وقد تسببت التقلبات الجوية الأخيرة في‮ ‬إغراق العديد من الأحياء السكنية بالطارف،‮ ‬وعرقلة حركة السير بأغلب الطرقات الرئيسية،‮ ‬حيث كشف رئيس خلية الاتصال بالحماية المدنية،‮ ‬أنّ‮ ‬وحداته تدخلت اليوم في‮ ‬50‮ ‬نقطة لامتصاص المياه وانقذت‮ ‬7‮ ‬عائلات من الغرق في‮ ‬حي‮ ‬النواب بلدية البسباس‮.‬ ‭ ‬الثلوج تغلق العديد من الطرقات الوطنية والولائية‭ ‬ تسببت الثلوج،‮ ‬التي‮ ‬تساقطت ليلة الثلاثاء إلى‮ ‬الأربعاء على ولاية خنشلة،‮ ‬في‮ ‬غلق العديد من محاور الطرقات الوطنية والولائية،‮ ‬حسبما أفادت به المديرية المحلية للحماية المدنية‮. ‬وكشف المكلف بالإعلام لدى المديرية الولائية للحماية المدنية،‮ ‬الملازم أول‮ ‬عادل مساعدية،‮ ‬أن هذه الثلوج تسببت في‮ ‬غلق الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬83‮ ‬الرابط بين ولايتي‮ ‬خنشلة وبسكرة بمقطعه الرابط بين بلديتي‮ ‬ششار و جلال والمحور‮ ‬الثاني‮ ‬الرابط بين بلديتي‮ ‬ششار و بابار،‮ ‬أمام حركة المرور بالإضافة إلى‮ ‬غلق‮ ‬الطريق الولائي‮ ‬رقم‮ ‬72‮ ‬بين بلديتي‮ ‬بوحمامة وقايس مع تسجيل صعوبة كبيرة في‮ ‬حركة‮ ‬سير المركبات عبر عدة محاور للطرقات الولائية و البلدية بكل من شلية ويابوس‮ ‬وبوحمامة‮. ‬ وكان حوالي‮ ‬30‮ ‬شخصا قد علقوا بمركباتهم ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء على‮ ‬الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬83‭ ‬بالمنطقة المسماة‮ ‬تفاسور الشهداء‮ ‬ببلدية جلال واضطروا‮ ‬ إلى قضاء الليلة هناك إلى‮ ‬غاية تدخل كاسحات الثلوج التابعة لمديرية الأشغال‮ ‬العمومية في‮ ‬حدود الساعة الخامسة من صباح اليوم لإعادة فتح الطريق أمام حركة‮ ‬ المرور‮. ‬من جهته،‮ ‬أفاد رئيس مصلحة بمديرية الأشغال العمومية،‮ ‬عبد الكريم سالمية،‮ ‬أن‮ ‬القسم الفرعي‮ ‬للأشغال العمومية ببلدية ششار قد تدخل ليلة الثلاثاء لإعادة فتح‮ ‬الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬83‮ ‬بمقطعه الرابط بين ششار وجلال لكن التساقط الكثيف للثلوج‮ ‬فجر‮ ‬يوم الاربعاء تسبب في‮ ‬غلق هذا المحور مجددا كما تدخلت فرق الصيانة صبيحة اليوم‮ ‬الأربعاء لأجل إعادة فتح الطريق الولائي‮ ‬رقم‮ ‬72‭. ‬ بدوره أكد مدير ملحقة الديوان الوطني‮ ‬للأرصاد الجوية بخنشلة أن سمك الثلوج‮ ‬المتساقطة على ولاية خنشلة،‮ ‬تجاوز‮ ‬15‮ ‬سم كما توقع استمرار الاضطراب الجوي‮ ‬المصحوب بتساقط الثلوج إلى‮ ‬غاية‮ ‬يوم امس مع استمرار انخفاض درجات‮ ‬الحرارة إلى ما بين‮ ‬6‮ ‬و10‮ ‬درجات على أن‮ ‬يسجل تحسن في‮ ‬الطقس بداية من اليوم عبر كافة بلديات الولاية‮. ‬ ‭ ‬الثلوج تصنع الفرحة بباتنة‮ ‬ كما صنعت الثلوج المتساقطة على ولاية باتنة،‮ ‬خلال ال72‮ ‬ساعة الأخيرة الفرجة بردائها الأبيض الذي‮ ‬أضفى جمالا على الطبيعة فزادها رونقا وجاذبية خاصة بالمرتفعات الجبلية مثل كوندورسي‮ ‬وعين الطين وثنية الرصاص وأعالي‮ ‬إيشمول‮ .‬ وعلى الرغم من أن الثلوج التي‮ ‬عادت للتساقط على عاصمة الأوراس كانت مصحوبة بكميات معتبرة من الأمطار،‮ ‬إلا أن سمكها فاق‮ ‬1‮ ‬متر ببعض المناطق الواقعة بالمرتفعات كما هو الحال ببلدية حيدوسة‮ ‬،‮ ‬كما لوحظ‭ .‬‮ ‬وتفاجأ عديد سكان نافلة و الرحوات وحتى بمقر بلدية حيدوسة على‮ ‬غير العادة أن الثلوج المتساقطة ليلة الأربعاء إلى الخميس أنها تسببت في‮ ‬غلق مداخل مساكنهم ولم‮ ‬يتسن لهم فتح الأبواب بسبب الكميات المتراكمة حولها فيما لم‮ ‬يتمكن البعض من إخراج مركباتهم من المرائب‮ .‬و استدعى الأمر كما أكده بعين المكان نور الدين ذيب و هو فلاح وناشط بيئي‮ ‬بحيدوسة اللجوء صباح اليوم الأربعاء إلى لاستعمال المعاول والمجرفات لنزع الثلوج التي‮ ‬سدت الأبواب والتمكن من الخروج سواء للفناء أومغادرة المكان‮ .‬ وأفاد عديد سكان المنطقة بأن الجهة لم تعرف منذ سنوات عديدة مثل هذه الكميات من الثلوج خلال فصل الربيع الذي‮ ‬جاء استثنائيا هذه السنة وحمل الخير معه سواء من حيث كمية الأمطار المتساقطة والمقدرة بأزيد من‮ ‬20‮ ‬ملم في‮ ‬ظرف قياسي‮ ‬أو الثلوج التي‮ ‬جاءت في‮ ‬وقتها بالنسبة للمزروعات وحتى تدعيم‮ ‬ينابيع المياه وإعادة الحياة لها من جديد‮. ‬وبدت كل الجهة إلى‮ ‬غاية بلدية مروانة تحت الثلوج التي‮ ‬فاجأت الجميع هذه المرة بكثافتها فيما وجد مستعملو الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬77‮ ‬الرابط بين مدينتي‮ ‬باتنة ومروانة مرورا بحيدوسة صعوبة كبيرة في‮ ‬السير بسبب الكميات المتراكمة عليه منن الثلوج على الرغم من فتحه في‮ ‬الساعات الأولى من طرف المصالح التقنية لمديرية الأشغال العمومية التي‮ ‬سخرت كل الإمكانات المادية والبشرية لفتح كل المحاور وتسهيل حركة المرور عليها،‮ ‬حسب مدير القطاع أحمد قاسمي‮. ‬وقد تدخل أعوان مصالح الأشغال العمومية،‮ ‬وفقا لما صرح به المكلف بالإعلام بمديرية القطاع فيما تدخل من جهتهم عناصر الحماية،‮ ‬يقول الملازم أول حسان‮ ‬يحيى الشريف،‮ ‬المكلف بالاتصال بالمديرية المحلية لهذا السلك منذ السابعة صباحا لمد‮ ‬يد المساعدة لعشرات العالقين،‮ ‬بسبب الثلوج من أصحاب الحافلات والشاحنات والسيارات،‮ ‬خاصة على الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬31‮ ‬الرابط بين ولايتي‮ ‬باتنة وبسكرة مرورا بآريس و تحديدا بمنطقة‮ ‬عين الطين‮ ‬،‮ ‬وكذا مفترق الطرقات آريس‮ ‬‭- ‬وادي‮ ‬الطاقة‮.‬ وأردف نفس المصدر،‮ ‬بأن الاضطراب الجوي‮ ‬تسبب كذلك في‮ ‬غلق وكذا صعوبة السير على عديد محاور الطرقات عبر الولاية خاصة الجبلية منها،‮ ‬حيث تراوح سمك الثلوج عليها ما بين‮ ‬20‮ ‬و30سم ومنها الطرقات الوطنية رقم‮ ‬31‮ ‬بمقطعه الرابط ما بين وادي‮ ‬الطاقة وآريس و77‮ ‬ما بين مروانة وباتنة مرورا بحيدوسة و86‮ ‬الرابط بين سريانة ووادي‮ ‬الماء و87‮ ‬الرابط بين تيمقاد وثنية العابد بمقطعه الرابط بين مدينتي‮ ‬وادي‮ ‬الطاقة وثنية العابد إلى جانب الطرقات الولائية‮ ‬172‮ ‬الرابط بين إيشمول وعين الطين و الولائي‮ ‬رقم‮ ‬45‭ ‬بين بلديتي‮ ‬أريس وايشمول بالمكان المسمى‮ ‬المنجم‮ ‬و رقم‮ ‬54‭ ‬بين آريس وثنية العابد بمنطقة ثنية بعلي‮ .‬وكانت مصالح الحماية المدنية قد تدخلت ليلة الأربعاء إلى الخميس لتقديم المساعدة لأصحاب‮ ‬15سيارة كانت عالقة على الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬31‮ ‬بمنطقة‮ ‬عين الطين‮ . ‬ولم‮ ‬يمنع استمرار تساقط الثلوج والأمطار على عديد بلديات الولاية وصعوبة الحركة على عديد الطرقات بها،‮ ‬وكذا الانخفاض الكبير في‮ ‬درجة الحرارة من توافد العائلات على بعض المناطق مثل‮ ‬غابة كوندورسي‮ ‬بوادي‮ ‬الشعبة للتمتع بالمناظر الخلابة التي‮ ‬رسمتها الثلوج‮.‬ ‭ ‬‮ ‬تدخل لفتح الطرقات المغلقة‮ ‬ وفي‮ ‬ذات السياق،‮ ‬قال أحمد قاسمي،‮ ‬مدير الأشغال العمومية لولاية باتنة،‮ ‬أنّه‮ ‬يتم حاليا فتح الطرقات المغلقة بسبب الثلوج‭.‬مشيرا أنّ‮ ‬الوضعية الطرقات تحسنت منذ الصبيحة،‮ ‬وتم فتح الطريف الوطني‮ ‬رقم‮ ‬31‮ ‬الرابط بين باتنة وأريش،‮ ‬بالاضافة الى الطريق رقم‮ ‬28‮ ‬الرابط بين باتنة وخنشلة والطريق ربم‮ ‬77‮ ‬الرابط بين باتنة ومروانة مشيرا الى انه تم تسخير عتاد مصالح الأشغال العمومية المتمثلة في‮ ‬4‮ ‬كاسحات للثلوج و3‮ ‬آليات كبرى.ومن‮ ‬جهتها،‮ ‬تمكن مواطنون فقة مصالح الجيش الوطني‮ ‬والحماية المدنية من انقاذ‮ ‬30‮ ‬مسافرا كانوا عالقين على مستوى طريق الشمول‮.‬ ‭ ‬‮ ‬الفياضانات تحاصر العائلات بالطارف هذا و قد تسببت فيضانات في‮ ‬إغراق العديد من الأحياء السكنية بالطارف،‮ ‬وعرقلة حركة السير بأغلب الطرقات الرئيسية،‮ ‬حيث كشف رئيس خلية الاتصال بالحماية المدنية،‮ ‬أنّ‮ ‬وحداته تدخلت اليوم في‮ ‬50‮ ‬نقطة لامتصاص المياه وانقذت‮ ‬7‮ ‬عائلات من الغرق في‮ ‬حي‮ ‬النواب بلدية البسباس كما تدخلت في‮ ‬بلدية بريحان مركز أين‮ ‬غمرت المياه العديد من الأحياء من جهة أخرى‮ ‬،‮ ‬قام سكان الأحياء الفوضوية التي‮ ‬غرقت في‮ ‬المياه بحي‮ ‬جنان الشوك بلدية الذرعان باغلاق الطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬16‮ ‬الرابط بين ولايتي‮ ‬عنابة و سوق اهراس.كما‮ ‬غمرت المياه الطريق المزدوج الوطني‮ ‬44‭ ‬الرابط بين ولايتي‮ ‬عنابة والطارف في‮ ‬جزئه‮ ‬الأيسر الذي‮ ‬يشهد صعوبة كبيرة في‮ ‬السيرونفس الوضعية شهدها‮ ‬الطريق الوطني‮ ‬84الرابط بين ولاية عنابة والقالة على مستوى بلدية بريحان شبه مغلق‮.‬ وقد جندت الحماية المدنية كل أعوانها واستدعت البقية الى مختلف الوحدات،‮ ‬تحسبا لاي‮ ‬طارئ فيما لم تسجل لحد الان خسائر بشرية او ماديةكما بلغت نسبة التساقط بين الأمس واليوم بين‮ ‬80‮ ‬و120مم،‮ ‬حسب تصريح الحماية المدنية‮.‬ ‭ ‬‮ ‬التقلبات الجوية تقتل شخص بعنابة‮وبعنابة تسببت التقلبات الجوية الأخيرة في‮ ‬وفاة شاب‮ ‬يبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬18‮ ‬سنة في‮ ‬حادث سقوط شجرة وسط المدينة،‮ ‬وتعرض الضحية الذي‮ ‬كان‮ ‬يعبر الطريق المحاذي‮ ‬لموقف سيارات الأجرة‮ ‬عنابة‮ ‬سرايدي‮ ‬بوسط مدينة عنابة.حوالي‮ ‬الساعة التاسعة و45‮ ‬دقيقة من صبيحة‮ ‬يوم الخميس لإصابات بليغة تسبب فيها سقوط شجرة نخيل عليه لفظ إثرها آخر أنفاسه بمكان الحادث.وقد تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى ابن رشد الجامعي‮ ‬بعنابة.فيما فتحت الجهات الأمنية تحقيقا لمعرفة ظروف وأسباب هذا الحادث‮.‬ ‭ ‬‮ ‬البرد‮ ‬يتسبب في‮ ‬وفاة شخص بالبليدة و بالبليدة،‮ ‬توفي‮ ‬شخص مختل عقليا‮ ‬يبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬55‮ ‬سنة،‮ ‬بسبب انخفاض الشديد في‮ ‬درجة الحرارة‮. ‬حيث وجد الضحية ميتا على مستوى موقف الحافلات بحي‮ ‬13‮ ‬ماي‮ ‬الكائن وسط مدينة البليدة.و حسب بعض المصادر فان الضحية تعرض إلى انخفاض في‮ ‬درجة الحرارة في‮ ‬جسمه،‮ ‬مما أدى إلى وفاته في‮ ‬انتظار نتائج التحقيق.وعلى إثرها تدخلت وحدة الحماية المدنية بالبليدة لنقل جثمان الضحية نحو مصلحة حفظ الجثث بمستشفى فرانتز فانون.للإشارة،‮ ‬فإن أول حالة وفاة‮ ‬يتم تسجيلها بسبب البرد الذي‮ ‬يجتاح ولايات وسط البلاد‮.‬ ‭ ‬‮ ‬أزيد من‮ ‬50‮ ‬نقطة متضررة بميلة خلال السنة الماضية،‮ ‬ و في‮ ‬ظل هذا الواقع الذي‮ ‬شهدته العديد من ولايات الوطن،‮ ‬بفعل التقلبات الجوية‮ ‬أحصت مصالح المديرية المحلية للأشغال العمومية‮ ‬لولاية ميلة ما‮ ‬يفوق‮ ‬50‮ ‬نقطة متضررة بفعل تقلبات الطقس خلال فصل شتاء‮ ‬2018‮-‬2019،‮ ‬حسبما علم من المدير المحلي‮ ‬للقطاع عبد الله صلاي‮.‬ وأوضح ذات المسؤول،‮ ‬أنه تم تقييم الأضرار المسجلة بفعل التقلبات الجوية‮ ‬التي‮ ‬عرفتها ولاية ميلة والتي‮ ‬بدأت منذ سبتمبر المنقضي‮ ‬حيث تساقطت كميات‮ ‬ معتبرة من الأمطار وقدر المبلغ‮ ‬الإجمالي‮ ‬لمعالجتها بحوالي‮ ‬3‮ ‬مليار د.ج‮. ‬وأضاف صلاي‮ ‬أنه تم تبليغ‮ ‬الجهات المعنية من مصالح ولاية ميلة والوزارة‮ ‬الوصية بالأضرار التي‮ ‬تعرضت إليها شبكة الطرقات وكذا التقييم المالي‮ ‬لمعالجتها‮ ‬مؤكدا أنه وفور تلبيته كاملا أو جزء منه سيتم الشروع في‮ ‬تصليح المقاطع‮ ‬المتضررة حسب الأولوية ودرجة الضرر‮. ‬ وأفاد ذات المسؤول أيضا،‮ ‬أن طريقة المعالجة ستكون وفقا للتقنيات المعمول بها‮ ‬حتى‮ ‬يتم تصريف المياه الجوفية جيدا و حماية الطرقات من انزلاق التربة فضلا عن‮ ‬تدعيمها
لضمان سلامة الطريق لأطول مدة ممكنة‮ .‬كما طمأن ذات المسؤول بأن مصالح الأشغال العمومية تعمل لضمان حركة سير المركبات عبر جميع مقاطع شبكة الطرقات حتى المتضررة منها التي‮ ‬تتمركز‮ -‬حسبه‮- ‬بالبلديات الشمالية للولاية حيث تم تسجيل أعلى نسبة تساقط خصوصا للثلوج،‮ ‬خلال هذا الشتاء على‮ ‬غرار بلديات تسدان حدادة وتسالة لمطاعي‮ ‬ومينار زارزة‮ ‬والرواشد‮.‬ ‭ ‬‮ ‬الجيش‮ ‬يتدخل لفك العزلة عن العائلات المحاصرة بالثلوج‮ ‬ وتدخلت قوات الجيش الوطني‮ ‬الشعبي‮ ‬في‮ ‬ولاية باتنة،‮ ‬من اجل فك العزلة على القرى والمداشر التي‮ ‬عزلتها الثلوج،‮ ‬وقال بيان لوزارة الدفاع الوطني انه‮ ‬وتبعا للتقلبات الجوية بالولايات الشرقية وتساقط الثلوج و تطبيقا لتعليمات القيادة العليا للجيش الوطني‮ ‬الشعبي،‮ ‬تدخلت مفارز بإقليم الناحية العسكرية الخامسة على مستوى المناطق المعزولة لفتح الطرق وفك العزلة على المواطنين،‮ ‬بتسخير الآليات والمعدات المناسبة لفتح العديد من المسالك والطرق الثانوية‮ .‬ وقامت مفارز من الجيش الوطني‮ ‬الشعبي‮ ‬بالقطاع العسكري‮ ‬باتنة،‮ ‬حسب نفس المصدر،‮ ‬بفتح الطريق البلدي‮ ‬رقم03‮ ‬الرابط بين بلدية لارباع والطريق الوطني‮ ‬رقم‮ ‬87،‮ ‬لتسهيل المرور وفك العزلة‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.