هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬
لا أقود انقلاباً‮.. ‬والجيش أخذ صف الشعب

أكد رئيس المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬في‮ ‬السودان،‮ ‬الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبدالرحمن،‮ ‬أمس،‮ ‬إن القوات المسلحة السودانية لن تستخدم القوة في‮ ‬وقف المظاهرات بالبلاد،‮ ‬لاسيما وأن الجيش أخذ على عاتقه مسؤولية حماية الشعب والوقوف الى جانبه‮. ‬وأكد البرهان،‮ ‬في‮ ‬مقابلة مع شبكة‮ ‬سي‮ ‬ان ان‮ ‬الأمريكية نشرتها أمس‮: ‬أنا لا أقود إنقلابا،‮ ‬القوات المسلحة أخذت قرارها بالوقوف إلى جانب الشعب،‮ ‬وهذا كان مطلب الشعب ونحن نعمل في‮ ‬سبيل تحقيق مطالبه‮ . ‬وبشأن ردة فعله إن طلب منه السودانيون التنحي،‮ ‬أجاب دون تردد‮: ‬على الفور‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮: ‬نحن ننتظرهم‮ (‬المتظاهرون‮) ‬للمبادرة وإنهاء المظاهرات،‮ ‬هؤلاء مدنيون والقوة لن تستخدم لقمعهم‮ . ‬وعن مصير الرئيس السوداني‮ ‬السابق،‮ ‬عمر البشير،‮ ‬قال البرهان إنه سيحاكم في‮ ‬كل القضايا الموجهة إليه في‮ ‬المحاكم السودانية،‮ ‬بما فيها الجرائم المرتكبة في‮ ‬دارفور،‮ ‬بالإضافة إلى قضايا قتل المتظاهرين‮. ‬ولفت رئيس المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬في‮ ‬السودان،‮ ‬إلى أن عددا من المحامين السودانيين سيسافرون إلى الولايات المتحدة الأمريكية هذا الأسبوع لتناول موضوع الاتهامات التي‮ ‬وجهها ذوي‮ ‬ضحايا فيما‮ ‬يتعلق بتفجير البارجة الأمريكية‮ ‬يو أس أس كول‮ ‬عام‮ ‬2000،‮ ‬والتفجيرات التي‮ ‬طالت عددا من السفارات الأمريكية في‮ ‬أفريقيا شرق أفريقيا العام‮ ‬1998‮. ‬تجدر الإشارة،‮ ‬إلى أن المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬في‮ ‬السودان قد أعلن،‮ ‬قبل‮ ‬يومين،‮ ‬أن خطوات استكمال إعلان الحكومة المدنية الانتقالية ستتم بتوافق سياسي‮ ‬جامع لكل القوى السياسية،‮ ‬مبديا تفاؤله بأن الحل السياسي‮ ‬العاجل أصبح ممكنا في‮ ‬البلاد بتوافق الجميع‮. ‬وطالب المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬بالإسراع في‮ ‬نقل السلطة للمدنيين حتى‮ ‬يتفرغ‮ ‬الجيش لمهامه في‮ ‬حفظ أمن وسلامة البلاد وحماية مكتسبات الثورة‮.‬
تمديد فترة تسليم السلطة
من جهة أخرى،‮ ‬اتفق المشاركون في‮ ‬اجتماع قمة افريقية تشاورية للشركاء الإقليميين للسودان بالعاصمة المصرية القاهرة،‮ ‬أمس الاول،‮ ‬على تمديد فترة تسليم السلطة لحكومة إنتقالية مدنية في‮ ‬السودان إلى ثلاثة أشهر‮. ‬وقال المتحدث الرئاسي‮ ‬المصري،‮ ‬في‮ ‬تصريح صحفي،‮ ‬عقب الاجتماع،‮ ‬إنه تم خلال القمة الاتفاق على مد فترة تسليم السلطة لحكومة انتقالية في‮ ‬السودان من خمسة عشر‮ ‬يوما إلى ثلاثة أشهر،‮ ‬موضحا أن الرؤساء الذين حضروا الاجتماع أكدوا أن مدة خمسة عشر‮ ‬يوما‮ ‬غير كافية،‮ ‬ومن ثم تم التوافق على مهلة الثلاثة أشهر لتشكيل الحكومة وظهور الملامح المدنية للمرحلة الانتقالية‮. ‬وأشار المتحدث،‮ ‬إلى أنه تم الاتفاق على عقد وزراء خارجية الدول التي‮ ‬حضرت القمة،‮ ‬سلسلة من الاجتماعات للتنسيق ومتابعة تطورات الأوضاع في‮ ‬هذا البلد‮. ‬وأوضح أن اجتماع القمة التشاوري‮ ‬للشركاء الإقليميين للسودان حظي‮ ‬بالأهمية،‮ ‬نظرا لتطور الأوضاع في‮ ‬السودان،‮ ‬مشيرا إلى أن الاجتماع خرج بنتائج إيجابية لصالح الشعب السوداني،‮ ‬من أجل الحفاظ على وحدة البلاد ومقدراتها واستقرارها،‮ ‬فضلا عن الانتقال السلس للمرحلة الانتقالية‮. ‬وشارك في‮ ‬القمة رؤساء دول تشاد وجيبوتي‮ ‬ورواندا،‮ ‬والكونغو والصومال وجنوب إفريقيا،‮ ‬كما شارك رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،‮ ‬ونائب رئيس الوزراء الإثيوبي،‮ ‬ومستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية،‮ ‬ومبعوثين عن رؤساء كل من أوغندا وكينيا ونيجيريا‮. ‬وبحث هذا اللقاء تداعيات الوضع في‮ ‬السودان وسبل تعزيز العمل المشترك وأنسب السبل للتعامل مع المستجدات الراهنة على الساحة السودانية،‮ ‬وكيفية المساهمة في‮ ‬دعم الاستقرار والسلام في‮ ‬هذا البلد‮. ‬وعزل الجيش السوداني،‮ ‬الرئيس عمر البشير،‮ ‬في‮ ‬11‮ ‬افريل الجاري،‮ ‬على وقع مظاهرات شعبية احتجاجا على تدني‮ ‬الأوضاع الاقتصادية والغلاء منذ نهاية العام الماضي‮. ‬وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا وحدد مدة حكمه بعامين،‮ ‬إلا أن رئيسه وزير الدفاع عوض بن عوف استقال بعد‮ ‬يوم واحد من توليه المنصب جراء رفض شعبي‮ ‬وخلفه عبد الفتاح البرهان،‮ ‬وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.