علي ذراع: العدالة بالمرصاد لمن يعتدي على المترشحين أو صندوق الاقتراع    الوادي.. الإطاحة بمروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية    القضاء على 3 إرهابيين وتحديد هوية مجرمين اثنين منهم    مشروع قانون المحروقات من أجل تحسين ظروف الاستثمار    خط حديدي جديد بين تبسة والجزائر    ميهوبي يعد بعصرنة قطاع الفلاحة    50 بالمئة نسبة تراجع النشاط التجاري بسبب الحراك    غوتيريش يأسف للقرار الأمريكي إزاء المستوطنات    انطلاق الأشغال بملعب 5 جويلية    الفريق ڤايد صالح: نعتز بالهبة الشعبية من أجل الرئاسيات    أمراض تفتك بعمال المصانع والبناء والنظافة    رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    حملة تشخيص داء السكري وارتفاع ضغط الدم بخنشلة    18شهرا حبسا نافذا ضد 4 أشخاص وشهران غير نافذين ل 14موقوفا    مواقف المترشحين من المال العام والفساد    زيمبابوي تفاجأ زامبيا بعقر ميدانها وتشدد الخناق على "الخضر"    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    منتخب مدغشقر يضرب بقوة في تصفيات "الكان"    ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 ألف مليار دينار    عمروش يرد مجددا على بلماضي    نائب برلماني عن حمس يراسل بدوي حول مطالب أستاذة التعليم الابتدائي    تمديد فترة المشاركة في جائزة «إيكروم»    الكيان الصهيوني يواصل تصفية الفلسطينيين بغزة    التجربة التونسية أنموذج سياسي في عالم عربي غير مستقر    بن قرينة يتعهد بالقضاء على الفساد والظلم وضمان الحريات والحقوق    الإعتماد على الحوار المباشر مع الزبائن    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    تواصل أشغال الاجتماع 13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إثر مواجهات اندلعت الأحد    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    مطلع‮ ‬2020    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    مباهج سيمون    .. فنان بمواهب متعددة    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية
إستئناف المفاوضات في‮ ‬السودان
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 05 - 2019

استأنف المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬بالسودان،‮ ‬أمس،‮ ‬التفاوض مع قوى المعارضة الرئيسية‮. ‬ونشر إعلام المجلس العسكري،‮ ‬عبر حساب في‮ ‬فيسبوك،‮ ‬تعميما صحفيا جاء فيه‮: ‬يعلن المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬استئناف التفاوض مع إعلان قوي‮ ‬الحرية والتغيير الأحد بالقصر الجمهوري‮ . ‬ وكان المجلس قد أعلن في‮ ‬16‮ ‬ماي‮ ‬الجاري‮ ‬تعليق التفاوض مع قوى المعارضة الرئيسية لمدة‮ ‬72‮ ‬ساعة‮. ‬وإشترط المجلس العسكري،‮ ‬وقتها،‮ ‬لاستئناف التفاوض إزالة المتاريس التي‮ ‬يضعها المعتصمون خارج منطقة الاعتصام،‮ ‬وفتح خط السكة الحديد ووقف التصعيد الإعلامي‮ ‬وعدم التحرش بالقوات النظامية‮.‬ ومن المقرر أن تتناول المفاوضات بين الجانبين تشكيل الهياكل الرئيسية للحكم خلال الفترة الانتقالية‮. ‬ وكان الجانبان قد اتفقا مؤخرا على صلاحيات مجلس السيادة ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي،‮ ‬حيث تم التوافق على أن تكون مدة الفترة الانتقالية ثلاث سنوات،‮ ‬تخصص منها الشهور الستة الأولى لتحقيق السلام في‮ ‬كافة أنحاء السودان،‮ ‬كما تم الاتفاق على أن‮ ‬يتكون المجلس التشريعي‮ ‬الانتقالي‮ ‬من‮ ‬300‮ ‬عضو،‮ ‬منهم‮ ‬67‮ ‬بالمائة لقوى إعلان الحرية والتغيير‮ (‬قوى المعارضة‮)‬،‮ ‬و33‮ ‬بالمائة للقوى السياسية الأخرى‮. ‬ ويتولى المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬مسؤولية إدارة البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السوداني‮ ‬السابق،‮ ‬عمر البشير،‮ ‬في‮ ‬11‮ ‬افريل الماضي‮.‬
البلاد تمر بمنعطف خطير
من جهة أخرى،‮ ‬أكد الفريق أول محمد حمدان دقلو،‮ ‬نائب رئيس المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬في‮ ‬السودان،‮ ‬مساء السبت،‮ ‬على أن البلاد تمر بمنعطف خطير تهدده تربصات خارجية تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار وتوسيع هوة الخلافات بين أبناء الوطن الواحد،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يستوجب توحيد الصف الوطني‮ ‬في‮ ‬إطار شراكة تستوعب الجميع لتجاوز التحديات وتحقيق الأهداف المرجوة للاستقرار الدائم للبلاد والتنبه للجهات التي‮ ‬تريد استغلال الثغرات الخلافية لتمرير اجندتها‮.‬ ودعا دقلو لمراجعة الحسابات والنفس وعدم الوقوع في‮ ‬الظلم والتوجه نحو الاتفاق الوطني‮ ‬والتراضي‮ ‬والقبول بالآخر للوصول لديمقراطية حقيقية‮ ‬غير مزورة واضحة المعالم،‮ ‬دون أي‮ ‬اقصاء لأحد وأن تكون جميع الملفات أمام العلن دون أي‮ ‬اخفاء‮.‬ وأكد نائب رئيس المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬في‮ ‬السودان،‮ ‬في‮ ‬كلمة له،‮ ‬أن الجيش شريك أصيل في‮ ‬ثورة التغيير التي‮ ‬حدثت،‮ ‬مشددا على أن اختيار الأشخاص للمناصب لابد وأن‮ ‬يكونوا مستقلين وطنيين من الدرجة الأولى اجندتهم الأساسية بناء الوطن وليس لديهم اتجاهات لتصفية الحسابات‮. ‬وقال إذا تم الاتفاق مع الطرف الآخر على هذه المعايير،‮ ‬فأن تشكيل الحكومة‮ ‬يمكن أن‮ ‬يتم في‮ ‬ظرف ثلاثة أيام فقط‮.‬ ولفت إلى أن التوجه نحو المطامع وتصفية الحسابات التاريخية والتهافت للمناصب وتوسيع دائرة الخلافات خلال الفترة الراهنة،‮ ‬فأن ذلك لن‮ ‬يتم مطلوبات الاستقرار الملحة لأن الوطن‮ ‬يحتاج الجميع والأولوية الآن للبناء والتعمير وبسط هيبة الدولة والقانون والأمن والمحافظة على سيادة البلاد ومواطنيها من الانجراف للتوترات والتفلتات التي‮ ‬تقعدها عن مسيرتها التنموية المرتقبة‮.‬ وأعلن نائب رئيس المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي،‮ ‬أن قوات الشرطة ستتولى إدارة الأمن في‮ ‬البلاد من الآن ولاحقا وستكون القوات النظامية الأخرى داعمة وساندة لها،‮ ‬مؤكدا قدرتها على إرساء الأمن بصورة كاملة‮.‬ وفيما‮ ‬يتعلق بموقف المجلس العسكري‮ ‬الانتقالي‮ ‬من حزب‮ ‬المؤتمر الوطني‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يحكم البلاد سابقا،‮ ‬قال‮: ‬نحن لن نستطيع أن نلقي‮ ‬القبض على كل أعضاء حزب المؤتمر الوطني‮ ‬البالغ‮ ‬عددهم‮ ‬7‮ ‬ملايين،‮ ‬ولكننا نؤكد أن رموز النظام والمفسدين منهم الآن في‮ ‬السجون والذين تمكنوا من الهرب للخارج ستتم ملاحقتهم والقبض عليهم وتم حصرهم وستتم ملاحقتهم ومحاسبتهم في‮ ‬كل العالم‮ .‬ ونوه إلى أهمية دور الإدارة الأهلية في‮ ‬تعزيز التماسك الاجتماعي‮ ‬للبلاد باعتبارها صمام الآمان في‮ ‬رتق النسيج الاجتماعي‮ ‬ولعب دور الوساطة بين أبناء الوطن لتجاوز الخلافات بالحكمة التي‮ ‬تمنع وقوع الفتنة،‮ ‬وأعلن أن الفترة المقبلة ستشهد تكوين المجلس الأعلى للإدارة الأهلية للاطلاع بدوره في‮ ‬ارساء الاستقرار الوطني‮. ‬ وأكد أن السلطات المختصة تمكنت من القاء القبض على الجهات التي‮ ‬نفذت الاعتداء بالرصاص على المعتصمين أمام القيادة العامة لقوات الجيش في‮ ‬الخرطوم وسجلوا اعترافات قضائية كاملة سيتم عرضها لوسائط الإعلام قريبا حوت معلومات عن الجهات التي‮ ‬يتبعون لها‮.‬ واضاف أنهم كانوا‮ ‬يرتكزون في‮ ‬جامعة الخرطوم قرب مقر الاعتصام ومن داخل الاعتصام،‮ ‬ويتحركون وفق اجندات داعمة لهم لأحداث الفوضى‮.‬ وقال الاعترافات أكدت براءة‮ ‬قوات الدعم السريع‮ ‬مما نسب إليها من اتهامات بأنها قامت بإطلاق النار على المتظاهرين‮.‬ ودعا كافة القوي‮ ‬السياسية في‮ ‬البلاد لإرساء الديمقراطية والشورى الحقيقية لإقامة انتخابات حرة ونزيهة ومستقلة،‮ ‬وفق معايير متفق عليها‮ ‬يدلي‮ ‬خلالها المواطن بصوته،‮ ‬بعيدا عن أية تأثيرات سالبة في‮ ‬قراره لاختيار من‮ ‬يمثله‮. ‬وأكد أن المجلس سيتشدد في‮ ‬اعمال كل الطرق المطلوبة لإنجاح الانتخابات‮.‬ ولفت إلى أن نتائج الانتخابات ستكون نهائية وسيتم احترام كامل قرار الشعب السوداني‮ ‬ومن‮ ‬يختاره ولا‮ ‬يوجد حجر على حزب إذا جاءت به نتائج الانتخابات إلى الحكم،‮ ‬مؤكدا أن مواصفات المرحلة ستركز على الشخصيات التي‮ ‬تتسم بالعدل والشفافية والوطنية العالية والمصداقية والجدية لبناء الوطن،‮ ‬وأن تتوفر فيه الثقة الشعبية التي‮ ‬تؤهله لأداء عمله بكفاءة عالية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.