المجلس الشعبي الوطني: لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    رابحي : على الإعلاميين تحري الأخبار الصحيحة    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    مقري حاضر بقوة في “سيلا 2019” .. !    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي بتيسمسيلت    بلعيد يودع ملف ترشحه السبت المقبل    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    لا عذر لمن يرفض المشورة    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    تضم جميع مناطق شرق الفرات    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    صباح الرَّمادة    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    الحمام التركي    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب
رؤساء دول‮ ‬أستانا‮ ‬يتعهدون بالتعاون
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 09 - 2019


تعهد رؤساء الدول الضامنة لمحادثات أستانا‮ (‬روسيا ايران وتركيا‮)‬،‮ ‬بالعاصمة التركية أنقرة،‮ ‬بالتعاون لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬محافظة إدلب،‮ ‬آخر معقل للمعارضة المسلحة في‮ ‬البلاد،‮ ‬كما توصلوا لاتفاق بشأن تشكيلة اللجنة الدستورية،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬قد‮ ‬يمثل خطوة مهمة نحو التوصل لحل سياسي‮ ‬في‮ ‬سوريا‮.‬ واستضافت أنقرة،‮ ‬للمرة الخامسة،‮ ‬القمة الثلاثية التركية‮ ‬‭-‬‮ ‬الروسية‮ ‬‭-‬‮ ‬الإيرانية حول الأزمة السورية،‮ ‬بعد سوتشي‮ ‬في‮ ‬سبتمبر من سنة‮ ‬2018،‮ ‬وجمعت القمة كل من الرئيس التركي‮ ‬رجب طيب أردوغان ونظيريه الروسي‮ ‬فلاديمير بوتين والإيراني‮ ‬حسن روحاني،‮ ‬بجدول أعمال لا‮ ‬يختلف عن القمم السابقة،‮ ‬والهدف هو إيجاد تفاهمات حول تثبيت الهدنة ولا سيما في‮ ‬إدلب‮. ‬وكانت على طاولة المفاوضات الرئيسية للقمة الملفات ذاتها،‮ ‬وهي‮ ‬سبل إنهاء الصراع الدائر في‮ ‬محافظة إدلب،‮ ‬وشروط العودة الطوعية للاجئين وتوفير الظروف اللازمة لذلك،‮ ‬وموضوع نقاط المراقبة التركية،‮ ‬ومحاربة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة،‮ ‬وتشكيل اللجنة الدستورية،‮ ‬والإعلان عن وقف إطلاق نار دائم،‮ ‬كأول خطوة عملية على طريق الحل السياسي‮ ‬الشامل للملف السوري‮. ‬وجاء في‮ ‬البيان الختامي‮ ‬للقمة الثلاثية حول الأزمة السورية التي‮ ‬وصفت ب البناءة‮ ‬،‮ ‬أن القادة الثلاثة قلقون من خطر حصول مزيد من التدهور في‮ ‬الأوضاع الإنسانية في‮ ‬إدلب وجوارها نتيجة التصعيد المستمر،‮ ‬ومتفقون على اتخاذ خطوات ملموسة للحد من الخروق‮. ‬كما أعلن القادة الثلاثة أنهم توصلوا لاتفاق حول تشكيلة اللجنة الدستورية،‮ ‬التي‮ ‬طال انتظارها،‮ ‬والتي‮ ‬ستتولى الإشراف على المرحلة المقبلة من التسوية السياسية في‮ ‬سوريا‮.‬ وجدد رؤساء كل من تركيا وروسيا وإيران تأكيدهم عدم إمكانية حل الأزمة السورية بالوسائل العسكرية،‮ ‬وضرورة حل الصراع من خلال العملية السياسية،‮ ‬التي‮ ‬يقودها السوريون برعاية الأمم المتحدة‮. ‬ورفض قادة الدول الثلاث في‮ ‬البيان الختامي‮ ‬للقمة،‮ ‬محاولة خلق أي‮ ‬وقائع جديدة ميدانيا،‮ ‬تحت ذريعة مكافحة الإرهاب في‮ ‬سوريا‮. ‬ووفقا للبيان،‮ ‬فقد أدان الزعماء قرار الولايات المتحدة الامريكية بخصوص مرتفعات الجولان الذي‮ ‬يعد انتهاكا للقوانين الدولية ويهدد أمن المنطقة‮. ‬للتذكير،‮ ‬فإن الرئيس الأمريكي‮ ‬دونالد ترامب كان قد وقع،‮ ‬خلال مؤتمر صحفي‮ ‬مشترك مع بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي‮ ‬بواشنطن،‮ ‬على بيان رئاسي‮ ‬يقر فيه بسيادة الكيان الإسرائيلي‮ ‬على هضبة الجولان المحتلة‮. ‬تجدر الإشارة،‮ ‬إلى أن هضبة الجولان أراض عربية سورية‮ ‬يحتلها الكيان الإسرائيلي‮ ‬منذ الخامس من جوان‮ ‬1967،‮ ‬ويرفض الانسحاب منها رغم قرار مجلس الأمن الدولي‮ ‬رقم‮ ‬497‮ ‬الصادر بالإجماع في‮ ‬17‮ ‬ديسمبر‮ ‬1981،‮ ‬الذي‮ ‬يدعوه إلى إلغاء ضمه لهذه المرتفعات،‮ ‬واعتبار قوانينه وولايته وإدارته لها لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني‮ ‬دولي‮.‬ من جهة أخرى،‮ ‬أكدوا أنه لا‮ ‬يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في‮ ‬شمال شرق سوريا إلا على أساس احترام سيادة وسلامة الأراضي‮ ‬السورية‮. ‬وأعرب الزعماء الثلاثة عن قلقهم إزاء موجة جديدة من الهجرة التي‮ ‬يمكن أن تحدث نحو تركيا من محافظة إدلب،‮ ‬وقالوا إنهم وافقوا على تدابير إضافية لمنع مثل هذا السيناريو وللحيلولة دون تدهور الوضع على الأرض‮. ‬وكان أردوغان قد أكد،‮ ‬خلال الجلسة الافتتاحية للقمة،‮ ‬أن مباحثات أستانة بين الدول الضامنة هي‮ ‬المبادرة الوحيدة التي‮ ‬يمكن أن تؤدي‮ ‬إلى حلول مؤثرة لإنهاء الصراع في‮ ‬سوريا،‮ ‬مشددا على أن البلدان الثلاثة متفقة تماما على وحدة سوريا وسلامة أراضيها،‮ ‬وحفظ السلام على الأرض،‮ ‬والسعي‮ ‬لإيجاد حل سياسي‮ ‬دائم للصراع‮. ‬وأوضح أردوغان،‮ ‬أن تركيا وقفت مع الشعب السوري‮ ‬في‮ ‬أكثر الأوقات الصعبة والعصيبة،‮ ‬وألحقت هزائم كبيرة بالتنظيمات الإرهابية عبر عمليتي‮ ‬درع الفرات‮ ‬و‮ ‬غصن الزيتون‮ . ‬وتعهد بالعمل على تجفيف مستنقع الإرهاب في‮ ‬شرق الفرات‮ (‬شمال سوريا‮) ‬ضمن جهود مكافحة الإرهاب والوصول إلى مرحلة جديدة‮. ‬للإشارة،‮ ‬فإن تركيا أنشأت‮ ‬12‮ ‬نقطة مراقبة عسكرية في‮ ‬منطقة خفض التصعيد في‮ ‬إدلب التي‮ ‬أسست بموجب ما تم الاتفاق عليه في‮ ‬محادثات‮ ‬أستانا‮ ‬عام‮ ‬2017‮ ‬برعاية الدول الثلاث الضامنة روسيا وتركيا وإيران‮. ‬من جهته،‮ ‬قال بوتين إن منطقة خفض التصعيد‮ ‬يجب ألا تشكل ميدانا للاستفزازات المسلحة،‮ ‬مضيفا‮: ‬علينا اتخاذ تدابير إضافية لتدمير التهديد الإرهابي‮ ‬الآتي‮ ‬من منطقة إدلب تدميرا كاملا‮ . ‬وقال روحاني‮ ‬في‮ ‬افتتاح القمة،‮ ‬إن وجود القوات الأمريكية في‮ ‬بلد مستقل وعضو في‮ ‬الأمم المتحدة مثل سوريا‮ ‬يهدد سلامة أراضيه وسيادته الوطنية،‮ ‬مضيفا‮: ‬يجب أن تخرج القوات الأمريكية حالا من سوريا‮ .‬‭ ‭

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.