بنك الجزائر يعلن عن إصدار نماذج نقود جديدة    وزير الصحة التونسي : السياح الجزائريون بإمكانهم دخول تونس بدءا من هذا التاريخ    باتنة: هزة أرضية بقوة 4.3 درجات    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    الجزائريون يلقون النظرة الأخيرة على رفات الشهداء    كورونا: 26 وفاة و1515 إصابة لمستخدمي القطاع الصحي    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    بن رحمة يؤكد عُلو كعبه وينال تكريما جديدا    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    بقاط ينفي وجود موجة ثانية للفروس    استرجاع رفاة وجماجم شهداء المقاومة الشعبية أضفى طابعا "خاصا ومميزا" للذكرى ال58 لعيدي الاستقلال والشباب    مخلوفي :"4 أشهر وأنا عالق في جنوب إفريقيا"    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    ترقية السعيد شنڤريحة إلى رتبة فريق مع تثبيته في منصب قائد للأركان    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    حماية الشهداء ورموز الثورة حفظ للذاكرة الوطنية    تدعيم حظيرة الحماية ب 6 حافلات لتسهيل التدخلات    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    الفريق شنقريحة يؤكد:    الشرطة مجندة لتعزيز الأمن والسكينة    جرائم الاستعمار محل جرد.. وهويتنا الوطنية صمام الأمان    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد الإنفاق    ماكرون يجري تغييراً حكومياً يواكب ما تبقى من ولايته    القضاء التركي يبقي على مذكرات الجلب الدولية للمتهمين    بوقدوم يرافع لحق الشعوب في تكنولوجيا الإعلام والاتصال    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    إقبال على شراء الدولار    جامعة الجيلالي اليابس ببلعباس ضمن ال 150 الأفضل في العالم    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    نقل أكثر من 1000 قطعة أثرية إلى متحف أحمد زبانة    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    أسبوعان أمام شريف الوزاني لتسوية مستحقاته    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    الفنان الطاهر رفسي في ذمة الله    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    غلق أسواق المواشي والأسبوعية بقسنطينة    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    تسليط الضوء على معاناة المصابين بالفيروس يرفع معدلات الوعي    والي البويرة يقرر إعادة غلق الأسواق ومنع الأعراس    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال
هكذا استباح الجيش السري الفرنسي دماء الجزائريين
نشر في المشوار السياسي يوم 02 - 06 - 2020


المنظمة الإرهابية الفرنسية قتلت 2400 شهيد
تبنت فرنسا الاستعمارية منذ احتلالها الجزائر سياسة الإجرام في ابشع صوره ، وهذا ما ظهر بقوة من خلال تأسيس المنظمة المسلحة السرية التي اعتمدت ما بين 1961 و 1962 على العمل المسلح والقتل والتخريب لحرمان الجزائر من تحقيق الاستقلال متسببة بذلك في استشهاد حوالي 2400 جزائري
ولقد قامت هذه المنظمة الارهابية الفرنسية التي تأسست في 11 فيفري 1961 باعتداءات وحشية بالقنابل لاغتيال كل من يساند استقلال الجزائر سواء من فرنسيين أو جزائريين، من اجل الابقاء على الجزائر فرنسية مستخدمة بذلك كل أنواع الإبادة الفردية والجماعية من الاعتداءات الوحشية واغتيال المرضى داخل المستشفيات، وعمليات الخطف وإعدام السجناء المحكوم عليهم بالإعدام في سجن وهران، وكذا القيام بهجومات بقذائف الهاون والقنابل اليدوية ونيران القناصة من المباني من أجل اجهاض استقلال الجزائر
وحسب الصحافي المختص في شؤون تاريخ الثورة التحررية منتصر أوبترون فان منظمة الجيش السري الفرنسي الارهابية التي تأسست في 11 فيفري 1961 اعتمدت على سياسة الأرض المحروقة لوقف تيار التاريخ وحرمان الجزائر من الاستقلال وحرق كل المؤسسات حتى لا تتمكن الدولة الجزائرية المستقلة من رؤية النور وذلك بدءا من حرق مكتبة جامعة الجزائر واغتيال كل من يساند الاستقلال من فرنسيين وجزائريين و كانت المؤرخة الفرنسية سيلفي تينولت في ماي 2019 بان مسؤولي مجموعة دلتا التابعة لمنظمة الجيش السري الفرنسي اقترفت عدة عمليات شنعاء وعمياء لم ينجو منها أحد حيث تسببت في استشهاد 2700 شخص من بينهم 2400 جزائريا ما بين ماي 1961 الى سبتمبر 1962 . كما تم تصعيد العمل الإجرامي لهذه المنظمة على حد تعبير الصحفي أوبترون بعد التوقيع على وقف إطلاق النار، في 19 مارس 1962 بإطلاق عدة قذائف مدفعية على أحياء سكنية بالقصبة السفلى يوم 20 مارس 1962 أودت بحياة 24 شخصا و59 جريحا وتفجير سيارة ملغمة قرب ميناء الجزائر أسفر عن مئات القتلى والجرحى في صفوف العمال الحمالون.
+مجازر و مشاهد عنف رهيبة
وأدلى من جهته محمد العيد لشقار بشهادات حية حول المجازر التي اقترفتها مجوعة دلتا التابعة للجيش السري الفرنسي من بينها وقوع مشاهد عنف رهيبة في احدى شوارع باب الواد حيث تم حشر فيه الكثير من الجزائريين ورشهم بالبنزين وحرقهم في منظر يعكس وحشية المحتال . ووصف الأكاديمي ألان روسيو في كتابه بعنوان الحنين إلى الجزائر: التاريخ اللامتناهي لمنظمة الجيش السري (دار نشر لاديكوفارت، 2015) هذه المنظمة ب الوحشية والفاشية والارهابية حيث أشاعت الموت في اوساط المجتمع انذاك أما محمد طاهر زقاق، الذي نشر كذلك كتاب سجناء الأفلان السياسيين في فرنسا خلال حرب الجزائر. السجن ساحة معركة (دار النشر بيبليسيد، 2012)، فقد أكد بأن هذه المنظمة الاجرامية كثفت من عملياتها الوحشية بعد تاريخ 19 مارس 1962، حيث دخلت في مرحلة الأرض المحروقة والترهيب من أجل الحيلولة دون تطبيق اتفاقيات ايفيان . وذكر المؤرخ في هذا الشأن بأن 9 جنرالات من بين ال 11 جنرالا في الجيش الفرنسي قد التحقوا بالمنظمة علاوة على 12 عقيدا مشيرا إلى الدعم الذي تلقته هذه المنظمة الارهابية من 80 برلمانيا في تلك الفترة دون احتساب حالات التضامن المتعددة من داخل حكومة ميشال دبري. + العمل الإجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال
في حين يعتقد المؤرخ والباحث في مركز البحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية (كراسك) بوهران، صادق بن قادة، بأن شهري جانفي وفيفري 1962 تميزا بوصول نشاط منظمة الجيش السري بوهران ذروته من الاعتداءات الوحشية . فحسب الباحث بن قادة فان عناصر منظمة الجيش السري ضاعفوا في تلك الفترة من اعتداءاتهم بالقنابل وعمليات القتل ضد الأوروبيين والجزائريين على حد سواء بهذه المنطقة مشيرا في محاضرة ألقاها خلال ملتقى حول حرب التحرير الوطني، أنه نتج عن هذه الأفعال الإجرامية العشوائية التي شنتها هذه المنظمة الارهابية نحو ألف ضحية في وهران، وهي الولاية التي كانت فيها المنظمة متحصنة بصفة جيدة وتجند بها عدد كبير من الأفراد بين العسكريين والمستوطنين الأوروبيين. ولم تتوقف مجموعة دلتا من هجماتها الوحشية والاجرامية لاسيما بعد الاعلان عن وقف إطلاق الناري بين الجزائر وفرنسا في 19 مارس 1962 حيث استهدفت هذه المرة الجنازات الخاصة بالجزائريين الذين كانوا متوجهين الى مقبرة القطار (الجزائر العاصمة) وذلك برميهم بالرصاص باستعمال أسطح المباني لباب الوادي. كما كانت هذه الجماعات الارهابية تقوم على متن سياراتها بتخويف وترهيب الجزائريين في الشوارع بطريقة عشوائية برميهم بالرصاص كما أكدته المؤرخة الفرنسية سيلفي تينوا في كتابها تاريخ حرب التحرير الجزائرية الى جانب برمجة سلسلة من التقتيل والتنكيل والتعذيب مستهدفة أيضا اطارات في الصيدلة وعملات للتنظيف ومرضى بعيادة بو فريزيي بمنطقة بوزريعة. كما كانت هذه المنظمة سببا أيضا في استشهاد ستة مفتشين في سلك التربية الوطنية من مسيري المركز الاجتماعي التربوي من بينهم الكاتب الجزائري الشهير مولود فرعون الى جانب اقترافها في 28 فيفري 1962 جريمة شنعاء باستعمال سيارة مفخخة على مقربة من محل لبيع الحلويات التقليدية بولاية وهران أدى الى استشهاد 80 شخصا ومئات الجرحى .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.