الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تشرف العرب في لندن
قسما يزلزل عاصمة الضباب رغم أنف "ديلي تلغراف"

حلق مخلوفي في سباق 1500 م في العاب لندن الأولمبية ولم يلحق به أحد مانحا العرب أول ذهبية في الألعاب، ليسير على خطى مرسلي في أولمبياد أتلانتا 1996 وحسيبة بولمرقة في برشلونة 1992 ونورية بنعيدة مراح في سيدني 2000 الذين أحرزوا ذهبية المسافة ذاتها.
أكد العداء توفيق مخلوفي أنه كان يتوقع الفوز بالميدالية الذهبية التي أحرزها في دورة الألعاب الأولمبية (لندن 2012) ولكن توقعاته لم تكن بنسبة كبيرة. وأحرز مخلوفي الثلاثاء الميدالية الذهبية لسباق العدو 1500 متر ضمن منافسات الأولمبياد قاطعا مسافة السباق في زمن بلغ ثلاث دقائق و34 ثانية. ونال الفضية الأمريكي ليونيل مانزانو والبرونزية المغربي عبد العاطي أيغيدر.
وقال مخلوفي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، «أهدي هذه الميدالية للعرب والمسلمين وللشعب الجزائري». وأضاف «الكل يتدرب والمستوى كان متقاربا والجميع يطمحون دائما إلى الصعود لمنصة التتويج الأولمبية». وقال مخلوفي «هذه الميدالية ستعطي حياة جديدة للشعب الجزائري وهي تمثل لي فرحة كبيرة».
ولدى سؤاله عما إذا كانت هذه الذهبية بداية لعداء جديد يعيد أمجاد نور الدين مرسلي، قال «لكل اسمه ووقته.. ونور الدين مرسلي كان له وقته أيضا». وعن إقصائه من الأولمبياد أمس ثم إعادته مجددا، قال مخلوفي «لم أضع أي اعتبارات لهذه القضية ولم تؤثر علي». وأوضح مدربه حمد بوبريط إنه تحدث مع مخلوفي أمس بشأن الخطة واتفق معه على ضرورة أن يتعامل مع السباق بشكل خططي وليس بشكل بدني. وأضاف «كنا ننتظر ميدالية فقط ولكن الحلم تحقق وفزنا بالذهبية الرائعة.. كنت أعرف أنه يستطيع الوصول للنهائي وإحراز ميدالية».
تذوق العرب طعم الذهب للمرة الأولى في دورة لندن الأولمبية بعدما انتفض الجزائري توفيق مخلوفي العائد بعد استبعاد ليفوز بسباق 1500 متر عدوا في الاستاد الأولمبي.
«إنها إرادة الله. تم استبعادي وعدت»
مخلوفي.. أهدي الفوز للشعب الجزائري وللعالم العربي بأسره
وأضاف مخلوفي: «أهدي الفوز للشعب الجزائري وللعالم العربي بأسره». وقبل مخلوفي حصلت الجزائر على ثلاث ذهبيات في هذا السباق بواقع واحدة لحسيبة بولمرقة في برشلونة 1992 ومثلها لنور الدين مرسلي في أتلانتا 1996 ثم نورية بنيدا مراح في سيدني 2000.
ولاشك أن انتفاضته بعد الإصابة تعد رائعة بعدما تقدم ضمن كوكبة الصدارة ثم أنهى السباق بانطلاقة رائعة في اللفة الأخيرة.
لكن فوز مخلوفي بسباق 1500 متر أثار عاصفة من الأسئلة بشأن قدرته على التعافي السريع من إصابته.
ورد العداء الجزائري بالقول: «كنت أعاني من إصابة في الركبة ونصحوني بعدم المجازفة بالمشاركة في سباق 800 متر لكني كنت أرغب في المنافسة».
وأضاف: «أي شخص لديه روح المنافسة ويسعى للفوز ينسى الألم. تلقيت بعض العلاجات وكنت احتاج إلى المزيد منها لكني استطعت الركض في النهاية».
وأشار مخلوفي إلى أنه ظل رابط الجأش خلال الأزمة التي حدثت الاثنين وكان على يقين من أنه سيسمح له في النهاية بالمشاركة في سباق 1500 متر.
وقال: «كانت مشكلة بسيطة. اثبت إنني كنت مصابا وحاولت بعدها التركيز على الاستعداد للسباق القادم كما افعل عادة».
وتوج هذا الانتصار عاما رائعا بالنسبة للعداء الجزائري الذي اخفق من قبل في تخطي الدور قبل النهائي في بطولتي العالم 2009 و2011.
وكان أفضل زمن شخصي له في بداية 2012 ثلاث دقائق و32.94 ثانية لكنه استطاع بعدها تقليص هذا الزمن إلى ثلاث دقائق و30.80 ثانية.
وعن ذلك قال مخلوفي: «لا تفوز بالميدالية الذهبية بسهولة فلقد تدربت بكل قوة لهذا الأمر».
وأضاف: «كنت في حالة سيئة في بداية العام لكني قمت بتغيير مدربي والطريقة التي استعد بها لخوض البطولات. عملت بكل جد على مدار 15 عاما ولم أشاهد عائلتي إلا نادرا على مدار الأشهر السبعة الماضية».
وتابع: «عندما فزت في الدور قبل النهائي هنا منحني هذا الأمر شعورا كبيرا بالقوة والثقة في قدرتي على الفوز بالسباق».
واحتل الأمريكي ليونيل مانزانو المركز الثاني ليحصل على الميدالية الفضية بينما أكمل المغربي عبد العاطي ايكدير ثنائية عربية رائعة فوق منصة التتويج بحصوله على البرونزية.
وأنهى الكيني اسبيل كيبروب الذي تفوق عليه مخلوفي في التصفيات السباق في المركز الأخير.
وعبر كيبروب الذي حرمته إصابة في عضلات الفخذ الخلفية من الدفاع عن لقبه في هذا السباق عن سعادته للسماح لمخلوفي بالمنافسة.
وقال: «وجوده في السباق كان شيئا صحيا ولم يمثل مشكلة كبيرة.. كان يتعين عليه الفوز ليوجه الشكر للأشخاص الذين سمحوا له بالمنافسة في هذا السباق».
ومباشرة بعد التتويج قال مخلوفي بالنسبة لي، كان هناك خيار يجب القيام به، إما أن أجري وأركض أو لا أجري، قررت مواصلة طريقي، وكل شيء جرى بشكل طبيعي، وجاء تصريح توفيق مخلوفي مباشرة بعد خضوعه لتحاليل الكشف عن المنشطات، والتي جرت في ظروف جيدة، حسبما أكده رئيس الوفد الأولمبي الجزائري بلندن.
مخلوفي يرد على التيليغراف في المضمار
النشيد الوطني يدوّي في سماء لندن
دوّى النشيط الوطني عاليا في سماء لندن وشاء الله أن يرفرف العلم العربي الوحيد عاليا فوق غيره معلنا عن اول ذهبية في هذه الاولمبياد لتسجل الجزائر اسمها بالذهب في مدينة الضباب والتي لم تتذوق طعمها منذ اولمبياد سيدني.
الصحافة العالمية تصف مخلوفي بالبطل القومي
من جهتها أثنت وسائل الإعلام العالمية على الإنجاز التاريخي لبطل العرب مخلوفي الوحيد حتى الآن بعد هذا الفوز في الأولمبياد.
وعنونت العربية مقالا نشرته على موقعها «الجزائري مخلوفي.. من عداء مغمور إلى بطل قومي»
وقال موقع يورو سبورت أن العداء الشاب توفيق مخلوفي أضاف لقبا اولمبيا جديدا للجزائر في سباق 1500 متر وصعد بهذا البلد العربي إلى قمة منصة التتويج كما منح العرب أول ميدالية ذهبية في دورة لندن.
كما وصفت وكالة الانباء الالمانية مخلوفي ب «الأسد» وقالت انه رمز صارخ لمحاربي الصحراء.
براهمية .. تتويج مخلوفي كان بمثابة حلم تحقق رغم كل الظروف الصعبة
ويقال براهمية لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن تتويج مخلوفي في لندن كان «بمثابة حلم تحقق رغم كل الظروف الصعبة والعراقيل التي صاحبت مشوار هذا النجم القادم من عمق الجزائر».
ويتذكر براهمية بمرارة أحد أيام عام 2008 عندما رفض الاتحاد الجزائري لألعاب القوى التكفل بالعداء الواعد مخلوفي، ويقول: «إن بدايات مخلوفي كانت مليئة بالصعوبات والعراقيل. فهذا العداء قبل أن يصل لما حققه اليوم عانى كثيرا سواء في الجزائر أو خلال المعسكرات التي كنا نجريها في ايفران بالمغرب».
وأضاف: «أذكر جيدا كيف أن اتحاد العاب القوى ونادي المجمع البترولي رفضا مساعدته حيث كان يضطر في بعض الأحيان للإقامة عند زميله المخضرم كمال بولحفان في فندق المهدي ، وكان الأخير يشتري له الشطائر».
وتابع براهمية: «تحدى مخلوفي كل هذه العراقيل وكان يتفوق أحيانا على زملائه في الفريق كطارق بوكنزة وزرق العين. لكني أعتقد أن بدايته الحقيقية كانت خلال ألعاب البحر المتوسط عام 2009 بمدينة بيسكارا الايطالية عندما حل رابعا في نهائي سباق 1500 متر الذي توج به بوكنزة».
وعمل مخلوفي بعدها على تطوير مستواه حيث سجل ثلاث دقائق و94ر32 ثانية في سباق 1500 متر بلقاء ألعاب القوى في موناكو في جويلية 2010 ثم فاز ببرونزية السباق نفسه وذهبية سباق 800 متر في دورة الألعاب الأفريقية العاشرة في مابوتو ، موزمبيق ، عام 2011 .
ودفعت مشاكل براهمية المتكررة مع مسؤولي اتحاد القوى الجزائري مخلوفي للانضمام للفريق العربي الذي يشرف عليه المدرب الصومالي جاما أدن ويضم بين صفوفه السوداني أبو بكر كاكي والقطري حمزة دريوش.
كان لهذا الأمر تأثير إيجابي على مخلوفي حيث واصل تطوره المذهل وحسن زمنه الشخصي في سباق 800 متر إلى دقيقة واحدة و88ر43 ثانية، محرزا ذهبية السباق ببطولة أفريقيا هذا العام.
كما حسن زمنه الشخصي بسباق 1500 متر بثانيتين و14 جزءا من الثانية عندما حل خامسا في لقاء موناكو في جويلية الماضي بزمن ثلاث دقائق و80ر30 ثانية وهو ثالث أفضل زمن جزائري لهذا السباق على مر العصور بعد نور الدين مرسلي (ثلاث دقائق و37ر27 ثانية) وعلي سعيدي سياف (ثلاث دقائق و51ر29 ثانية).
ويؤكد براهمية: «بصراحة انتزع مني مخلوفي في بداية العام لأن المسؤولين خيروه بين البقاء في فريقي أو قطع المساعدات التي تسمح له بالتحضير فقرر الانضمام لمدرب آخر ساعده على النجاح أيضا، ولكن من غير المنطقي أن يقال إن تتويجه الأولمبي جاء نتيجة العمل لمدة ستة أشهر فقط».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.