الحملة الاستفتائية : التعديل الدستوري ضمانة لحق المواطن في العيش الكريم وحماية لحرياته الأساسية    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    تحريات الدرك تفك خيوط جريمة ذبح صاحب سيارة "فرود" ببسكرة    سوناطراك: خسائر بقيمة 10 مليار دولار بسبب فيروس كورونا    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    تفكيك شبكة إجرامية وحجز 3 بنادق وذخيرة حيّة    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    نورية حفصي تؤكد من تيبازة:    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    دميغة سيخلف نفسه وعقون يقدّم التدريبات    مواقع الفاف بالملايين    الدستور الجديد يكرس حماية الطفل من مختلف الجرائم    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    إحباط محاولة "حرقة"    الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل علمي مدروس    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    تخص الجانب التأميني والتمويلي    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    ترقية التشغيل عبر تشجيع الاستثمارات الناجعة    لهذا السبب اختارنا 1نوفمبر؟    مشروع تعديل الدستور    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    استحداث نظام يقظة لمكافحة الغش والتهرب الجبائي    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    تسجيل أكثر من 1700 إخطار منذ شهر جانفي الماضي    « اعد أنصار المدينة الجديدة بموسم إستثنائي»    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    مشروع إنجاز مركز سينمائي جزائري قيد الدراسة    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    الجيش دائما إلى جانب الشعب    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19
السياحة الصحراوية تحتضر!
نشر في المشوار السياسي يوم 28 - 09 - 2020


تسجيل 152 إصابة جديدة بفيروس كورونا
سجلت 152 اصابة جديدة بفيروس كورونا
(كوفيد-19) خلال ال 24 ساعة الأخيرة في الجزائر، حسب ما كشف عنه أمس الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.
تضرر قطاع السياحة الذي يعد ركيزة الاقتصاد بولاية غرداية ومدن صحراوية أخرى إلى جانب الصناعات التقليدية باعتباره مصدرا للمداخيل بشكل كبير من تداعيات جائحة كوفيد-19، حسبما أفاد مهنيو القطاع.
وشهد هذا القطاع الذي يعتمد على جلب السياح ومنظمي الرحلات الدولية و الوطنية ومنذ نهاية شهر مارس الفارط، ركودا كبيرا بفعل غلق المجال الجوي الخارجي و منع التنقل داخليا تطبيقا للبرتوكول الصحي من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، كما صرح ل وأج مسير فندق الطاسيلي على هامش لقاء نظم بمناسبة اليوم العالمي للسياحة. وأضاف السيد سعيد بن خليفة بقوله كنا مضطرين على غلق الفندق وإيقاف موظفينا عن العمل بسبب هذه الجائحة بالنظر لغياب السياح ومنظمي الرحلات السياحية بالمنطقة .
ومن جهته يرى علواني صالح عضو بالمجلس الشعبي الولائي بغرداية أنه ومنذ ظهور فيروس كورونا فقد سجلت حركة واسعة لغلق فنادق ومؤسسات صغيرة ومتوسطة للصناعة التقليدية ومطاعم، مما نجم عن ذلك فقدان عديد من الوظائف. وذكر بدوره مدير وكالة سياحية أن العمليات التحسيسية وتشجيع السياحة المستقبلة والتي لها انعكاسات على الاقتصاد المحلى سيما في مجال توفير فرص عمل وبيع المنتجات الحرفية المحلية كانت قد تضررت أيضا من هذه الجائحة. وأوضح السيد كمال شايب أن ومن أجل استئناف نشاطنا فإننا ملزمون بالبرتوكول الصحي الذي من الصعب تنفيذه ميدانيا، ولكن شرعنا في نشاطنا باستخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة من أجل الترويج لوجهة الجزائر سيما سهل وادي ميزاب المصنف تراثا عالميا. وأضاف مطلوب منا تعزيز تراثنا الثقافي والطبيعي والمعماري عبر إعداد كتيبات ومطويات و وسائل أخرى للتكنولوجيا من أجل جذب عدد أكبر من السياح.
+ نقل الدفعة الثانية لطلبة الجنوب نحو الجزائر العاصمة
تم، أمس تنظيم رحلة جوية لنقل الدفعة الثانية من طلبة الجنوب الجزائري نحو الجزائر العاصمة. الرحلة الجوية التي نظمت عبر شركة "طيران الطاسيلي" تضمنت نقل 38 طالبا على دفعتين، من مطار عين اميناس بآيليزي إلى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة. نقل الطلبة من الجنوب جاء تلبية لنداء وجهوه للسلطات العليا للبلاد من اجل تمكينهم من أجل اجتياز امتحان نهاية السنة بمختلف كليات الجزائر.
+الحماية المدنية تقوم ب 33 عملية تحسيسية
لقي خمسة أشخاص حتفهم واصيب 190 اخرون بجروح مختلفة متفاوتة الخطورة خلال ال 24 ساعة الاخيرة، حسب ما اورده أمس بيان للحماية مدنية . وتم تسجيل أثقل حصيلة على مستوى ولاية عين الدفلى ب 08 تدخل في حوادث المرور خلفت وفاة شخص واصابة 12 شخص بجروح. أما في ما يخص جهاز حراسة الشواطئ و الاستجمام، تم تسجيل توافد 110000 مصطاف عبر الشواطئ المحروسة، في حين قام أعوان الحراسة ب 103 تدخل ما سمح بإنقاذ من غرق حقيقي 65 شخصا و تقديم الإسعافات ل31 شخصا أخرا مع تحويل 07 أشخاص لمختلف المراكز الصحية الجوارية. كما قامت وحدات الحماية المدنية بإخماد حراقين على مستوى المناطق الحضرية، عبر ولاية المسيلة وولاية تندوف، دون تسجيل خسائر في الأرواح البشرية. فيما يخص النشاطات المتعلقة بالوقاية من انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 قامت وحدات الحماية خلال نفس الفترة عبر كافة التراب الوطني ب 33 عملية تحسيسية عبر 05 ولايات (23 بلدية) لفائدة المواطنين عبر كافة الولايات تحثهم وتذكرهم على ضرورة احترام قواعد الحجر الصحي وكذا التباعد الاجتماعي. كما قامت وحداث الحماية ب 45 عملية تعقيم عبر 08 ولاية (29 بلدية)، من منشآت وهياكل عمومية وخاصة المجمعات السكنية والشوارع، أين خصصت المديرية العامة للحماية المدنية لهتين العمليتين 169 عون حماية مدنية بمختلف الرتب، 33 سيارة إسعاف و21 شاحنة، بالإضافة إلى وضع أجهزة أمنية لتغطية 01 مكان للإقامة موجهة للحجر الصحي للمواطنين الذين تم إجلائهم ب بولاية الجزائر.
+ عودة ارتفاع أعداد الإصابات بكوفيد-19 في ولاية نيويورك
شهدت ولاية نيويورك الأمريكية ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حيث أثبتت الاختبارات إصابة أكثر من 1000 حالة خلال يوم واحد، وهي المرة الأولى منذ 5 جوان التي تشهد فيها الولاية تسجيل هذا العدد. وأعلن حاكم الولاية أندرو كومو تسجيل 1005 إصابات من أصل 99953 اختبارا
. وأوضح أن الولاية سجلت في الفترة من أواخر جويلية وحتى بداية سبتمبر حوالي 660 إصابة بكوفيد-19 يوميا . ولم يعلق كومو على تجاوز أعداد الإصابات 1000 حالة في مؤتمره اليومي حول كوفيد-19، لكنه كرر دعوته لضرورة أخذ الحذر والحيطة واتباع الإرشادات الصحية. وقال كومو إنه ينبغي أن يستمر سكان نيويورك في ممارسة السلوكيات الأساسية التي تحرك قدرتنا على محاربة كوفيد-19 خلال الانتقال إلى موسم الخريف والإنفلونزا، مؤكدا ضرورة وضع الكمامات والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين.
+ الصحة التونسية: لم نتوقع عودة كورونا بهذه الطريقة قالت مسؤولة بوزارة الصحة التونسية إن بلادها لم تتوقع عودة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 بهذه الطريقة. ونقلت قناة نسمة ، صباح أمس عن عضو اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا بوزارة الصحة التونسية، الدكتورة جليلة بن خليل، أن اللجنة كانت تتوقع ارتفاع عدد الإصابات، تزامنا مع فصل الخريف، ولكن ليس بهذه الطريقة. وقالت جليلة بن خليل إن الارتفاع المسجل في عدد الإصابات يعود إلى عدم التزام التونسي بالبروتوكولات الصحية وتواصل التجمعات والحفلات، مشددة على ضرورة تحلي المواطنين بالمسؤولية لحماية نفسه وعائلته. يشار إلى أن الوضع الوبائي في تونس بات مثيرا للقلق، خاصة بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وسط مطالب شعبية بإعادة فرض الحجر الصحي الشامل وإغلاق الحدود. وعلى ضوء التزايد السريع للعدوى بفيروس كورونا، أطلق عدد من المواطنين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي يطالبون فيها بإعادة فرض إجراءات الحجر الصحي الشامل وغلق الحدود ولو بشكل مؤقت لفسح المجال أمام إعادة السيطرة على حلقات العدوى. وبلغ عدد المصابين بمرض كوفيد - 19 في العالم أكثر من 33 مليون شخص، وتعافى أكثر من 21 مليون، وتوفي أكثر من 995 ألف في مختلف أنحاء العالم.
+ تطعيم 3 آلاف شخص بلقاح ضد كورونا في موسكو قال عمدة العاصمة الروسية سيرغي سوبيانين، أمس إنه تم حتى الآن تطعيم أكثر من 3 آلاف شخص من سكان موسكو باللقاح ضد فيروس كورونا المستجد. وأضاف العمدة، في حديث تلفزيوني: لقد تم بالفعل تطعيم أكثر من 3 آلاف متطوع باللقاح ضد فيروس كورونا. وحتى الآن لا يعاني أي منهم من أية مشاكل صحية، وهم يشعرون بأنفسهم بشكل جيد. لقد خضعت بنفسي لعملية التطعيم هذه، وكما ترون لم يحدث لي أي مكروه، على الرغم من مرور عدة أشهر . في وقت سابق بدأت في موسكو، عمليات الفحص الطبي للأشخاص الأوائل الراغبين في التطعيم ضد فيروس كورونا، والذين تقدموا بطلبات للمشاركة في اختبار اللقاح. ووفقا لنتائج الفحص الطبي، يختار الأطباء المرشحين، الذين لا توجد لديهم أية موانع للتطعيم. وسيراقب الأطباء، الحالة الصحية للذين تلقوا اللقاح، وسيتم ذلك عن طريق الهاتف أو من خلال تطبيق خاص للهاتف المحمول أو باستخدام تقنيات التطبيب عن بعد. في حالة وجود أي تعقيدات صحية يمكن إبلاغ الطبيب بذلك. التطعيم يجري على مرحلتين. في المرحلة الأولى، يتم حقن المكون الأول من اللقاح، وبعد 21 يوما يتم حقن المكون الثاني. وهذا التطعيم مجاني.
+مدريد مطالبة بتشديد القيود لمكافحة الوباء حثّت الحكومة الإسبانية السلطات في العاصمة مدريد على تشديد القيود لاحتواء فيروس كورونا، محذرة من خطر شديد يهدد السكان. وأعلنت السلطات في مدريد يوم الجمعة تمديد القيود المفروضة في المناطق التي تشهد ارتفاعا في عدد حالات الإصابة، لكنها رفضت الدعوات إلى فرض إغلاق على مستوى المدينة. وقال وزير الصحة الإسباني سلفادور إييا يوم السبت إن التدابير الحالية غير كافية، وأنه حان وقت التصرف بحزم للسيطرة على الوباء. وقال إييا: هناك خطر شديد على السكان، بالنسبة للمناطق المجاورة ، داعيا السلطات الإقليمية في العاصمة إلى جعل صحة المواطنين أولوية وفرض إغلاق جزئي على صعيد المدينة بأكملها. ويضطلع كل إقليم في إسبانيا بالمسؤولية عن القطاع الصحي فيه، وبالتالي لا تملك الحكومة المركزية السلطة لفرض التدابير التي تفضلها. وأصبحت مدريد مرة أخرى بؤرة لانتشار الفيروس في إسبانيا، كما حدث في وقت سابق من العام. وقد سجّلت إسبانيا يوم الجمعة 12272 حالة إصابة جديدة. وبهذا يرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 716481، وهو أعلى حصيلة إجمالية لعدد المصابين في أوروبا الغربية. وخلال الأسابيع القليلة الماضية، شهدت إسبانيا وعدة بلدان في النصف الشمالي من الكرة الأرضية موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا. وأصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيرا صارخا من عودة الفيروس في أوروبا وأماكن أخرى مع اقتراب فصل الشتاء. وقال مايك ريان، رئيس فريق الطوارئ في المنظمة، يوم الجمعة، إنّ البلاد الأوروبية تشهد ارتفاعاً مقلقاً في عدد الإصابات. وتساءل ريان عمّا إذا كانت الدول الأوروبية قد استنفدت حقًا جميع الأدوات المتاحة لديها لمنع موجة ثانية من الإغلاق. وقال للمراسلين في مقر منظمة الصحة العالمية في جنيف إن: تدابير الإغلاق هي الملاذ الأخير تقريبا ، وأن العودة إلى تدابير الملاذ الأخير في سبتمبر تعتبر بمثابة أمر يدعو للإفاقة. يشكّل عدد الحالات في مدريد نحو ثلث عدد الإصابات والوفيات في إسبانيا. وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفع عدد الحالات بشكل حاد، وهو ما يضغط على النظام الصحي مع ارتفاع عدد نزلاء المستشفيات. ومع تفاقم الوضع، لا تتوافق الحكومة المركزية مع السلطات المحلية في مدريد حول التدابير المطلوب اتخاذها. واختارت حكومة مدريد الإقليمية عدم إغلاق المدينة بأكملها والمناطق المحيطة بها، لكنها أعلنت الجمعة أنها ستوسع القيود المفروضة على الحركة لتشمل 8 مناطق أخرى، وهو ما من شأنه التأثير على نحو مليون شخص. وبحسب وكالة رويترز للأنباء، أصبحت 45 منطقة من بعض أشد المناطق فقرا في العاصمة خاضعة للقيود، وهو ما جعل السكان هناك يشعرون بأنهم منبوذون، بالإضافة إلى شعورهم بالقلق من فقدان مصادر الدخل. ومع ذلك، وجدت الحكومة الإسبانية هذه القيود غير كافية، وأوصت بوقف جميع التنقلات غير الضرورية عبر المدينة، ضمن إجراءات أخرى. ودعا وزير الصحة المسؤولين الإقليميين إلى تنحية الاعتبارات السياسية جانباً والاستناد إلى العلم. +ما هو الوضع في أنحاء أخرى من أوروبا؟ سجّلت بولندا وروسيا والتشيك ارتفاعاً حادا في عدد الحالات
. في حين سجلت فرنسا يوم السبت 14412 حالة إصابة جديدة. ويأتي هذا بعد أيام من تسجيل 16096 حالة في يوم واحد، وهو أعلى عدد يومي للإصابات في فرنسا على الإطلاق. تأجل إغلاق المطاعم والحانات في مدينة مارسيليا بجنوب فرنسا إلى مساء الأحد، وذلك بعد احتجاجات. أصدر رئيس وزراء هولندا، مارك روته، تحذيراً شديداً بشأن قدوم موجة ثانية من انتشار الفيروس، وقال إن الأعداد تبدو رهيبة. في بريطانيا، اشتبكت الشرطة في العاصمة لندن مع متظاهرين أثناء فضّ احتجاج ضدّ فرض قيود جديدة. وقالت الشرطة إنها قررت فض الاحتجاج لعدم التزام المحتجين بتدابير التباعد الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.