الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال أول صالون للتذوق من تنظيم مسؤولة مكتب منظمة «سلوفود الدولية»
نشر في النصر يوم 24 - 04 - 2018


دعوة للعودة إلى أطباق الجدات للوقاية من الأمراض
أكدت الدكتورة حميدة جودي بأن التغذية الصحية التي تعتمد على ما تجود به الطبيعة من خضر و فواكه موسمية طازجة، كانت تحضر بها أطباق الأجداد و الجدات ، تقي من الأمراض و تشكل 70 إلى 75 بالمئة من نسبة علاج العديد منها ، و من بينها داء السرطان، و وصفت الأكلات السريعة المستوردة التي غزت بلادنا و سحرت أبناءنا، ب"النفايات" التي تفتك بصحتنا و عافيتنا، و تضعنا جميعا في مأزق صحي و غذائي.
أخصائية العلاج بالنباتات الطبية
و التغذية الصحية، دعت أول أمس في مداخلتها، في إطار فعاليات صالون التذوق الذي أشرفت على تنظيمه مسؤولة مكتب منظمة «سلوفود» الدولية بقسنطينة، الشيف نصيرة فصيح بقصر الحاج أحمد باي بقسنطينة، و يدرج ضمن برنامج شهر التراث، إلى العودة إلى أطباقنا التقليدية الصحية التي تعتمد على القمح الكامل و الشعير و البقول و الفواكه و الخضر الطبيعية .
و ذكرت عدة عوامل تجعل العودة إليها أكثر من ضرورية، و في مقدمتها انتشار السمنة و قائمة طويلة من الأمراض الخطيرة التي تنخر صحة الكبار و الصغار، و غزو الأكلات السريعة المليئة بالمواد الدسمة و الملح و غيرها، و اعتماد المصنعين على المواد الحافظة و الملونة و المحسنات و النكهات في تحضير مختلف أنواع الخبز و الحلويات و الأطعمة المختلفة المعروضة في الأسواق ، و اعتبرتها الطريق السريع إلى السرطان، حيث نجد في الكثير من العائلات المعاصرة فردا أو فردين مصابين بهذا الداء ، كما قالت المتدخلة .
القارورات البلاستيكية بؤر للسرطان
و ذكرت عضوة منظمة سلوفود الدولية التي تأسست في 1989 بإيطاليا، و أنشأت مكاتب ب 132 بلدا من بينها الجزائر، بأن المحيط الذي نعيش فيه بكل ما يضمه من تلوث بيئي و أقمار صناعية و هواتف نقالة و حواسيب و «ويفي» و ميكروويف و مزيلات للروائح و مواد التنظيف، خاصة الجافيل و صابون الغسالة الكهربائية ، من بين الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالسرطان، لهذا يجب أن نتعامل معها و نستعملها بحذر شديد .
و دعت الدكتورة جودي من جهة أخرى إلى تجنب استعمال الأواني المصنوعة من الألمنيوم و تيفال و البلاستيك، و العودة إلى الأواني النحاسية و الفخارية التقليدية. و اعتبرت حفظ الماء في قوارير و عبوات بلاستيكية، بؤرا للسرطان .
في حين ربطت الدكتورة جودي ارتفاع حموضة الدم و هو من بين أسباب السرطان، بالإكثار من تناول الحلويات و الحليب و مشتقاته و كذا اللحوم ، داعية إلى تجنب الحلويات المعروضة في المحلات المليئة بالملونات و النكهات و كذا الاكتفاء بتناول اللحوم مرة في الأسبوع، أو تعويضها بالأسماك، و ترى بأن لحم الجمل من أفضل أنواع اللحوم .
و اعتبرت الحليب المعروض حاليا في المحلات غير مفيد حتى للعجول، بسبب الأعلاف الفقيرة غذائيا التي تقدم للبقر و الغنم في عصرنا هذا، و يمكن تناول كمية قليلة منه فقط على سبيل العادة ، و تعويض البروتين الحيواني الضعيف أصلا، بالبروتين النباتي المفيد جدا للجسم الموجود في العدس و الفاصوليا البيضاء.
تناولوا الخضر و الفواكه في موسمها
و لتعويض نقص الأوكسجين بسبب التلوث في المدن الذي يتسبب بنسبة 20 بالمئة في الإصابة بالسرطان، تدعو المختصة إلى تنظيم خرجات منتظمة إلى الجبال و الغابات لاستنشاق الهواء النقي و تطهير الجهاز التنفسي و الجسم من الشوائب.
كما تنصح الأخصائية ربات البيوت بعدم اقتناء الخضر و الفواكه خارج موسمها، مهما كانت كبيرة الحجم و جذابة، لأنها مليئة بالأسمدة الاصطناعية و تفتقد للفيتامينات و المعادن ، و كذا للمذاق الشهي و الرائحة الطيبة، ما يؤثر سلبا على نوعية الأطباق التي تحضرها، و تنصح من تضطر لشرائها بوضعها ثلاثة أيام في البراد قبل استعمالها ، ثم غسلها و نقعها بالماء و البيكاربونات لمدة 10دقائق لتكسير، على حد تعبيرها، المواد السامة التي توجد بها. و حذرت الدكتورة من جهة أخرى، من الزيت النباتي المعروض في الأسواق، لأنه ، حسبها ، مسرطن، بسبب استعمال أصحاب المصانع لمادة تضفي عليه نكهة خاصة و تخلصه من رائحته الأصلية المنفرة، و تنصح ربات البيوت باستعمال زيت الزيتون الطبيعي و زبدة البقر نظرا لفوائدهما الجمة .
و أشارت إلى ضرورة حفظ الزيتون بالطريقة التقليدية، و الإكثار من الأعشاب العطرية في أطباقنا، و العودة إلى السبانخ و الخبيزة و «البرتقالة» أو «الرجلة» و مختلف النباتات الموسمية الطازجة و المفيدة للجسم التي كانت تقبل عليها الجدات، مع الإكثار من البصل و الكمون و الكركم و بذور الكتان و بذور اليقطين و اليقطين واللوز المحلي و الرمان و تناول العنب ببذوره.
و تدعو مرضى السرطان إلى وضع حبوب القمح في أص و بعد أن تنبت، تضيف إليها الماء و تطحن و تشرب على شكل عصير على الريق، لتقوية جهاز المناعة و استعادة النشاط و الحيوية، خاصة بعد العلاج الكيميائي.
قهوة الزعفران و مثلجات العدس و الشمندر
و على هامش المداخلة ، اقترحت الدكتورة جودي المختصة في تحضير و تكييف النباتات الطبية، على الحضور في قصر أحمد باي ، تذوق مجموعة من الحلويات و المثلجات و العصائر الطبيعية الصحية التي حضرتها بالمناسبة ، و هي خالية، كما أكدت من كل أنواع النكهات و الملونات المصنعة، لتعويض الرائجة في السوق المضرة ،على غرار مثلجات العدس و الشمندر و كذا مثلجات البازلاء و السبانخ و حلوى معجون التمر و الشوفان و حب الرشاد و السمسم و زيت الزيتون و بذور الكتان، و كذا عصير الشمندر و الجزر و الطماطم و غيرها.
في حين عرضت صاحبة مشروع زعفران طريقي السيدة لويزة حاكت، و هي أيضا عضوة في حركة سلوفود الدولية، في جناحها الخاص بصالون التذوق، مادة الزعفران التي تنتجها بمزرعتها، و عدة أنواع من المربى مصنوعة بالزعفران، بعضها مزج بالبلوط و الآخر بالبرتقال أو السفرجل، إلى جانب حساء الزعفران و خبز خاص و كابسولات قهوة الزعفران من ابتكارها.
مشروع صالون دولي للتذوق
بينما حرصت منظمة التظاهرة الشيف نصيرة فصيح على إهداء الحضور أصناف شهية من الكسكسي التقليدي بالخضر الطازجة و اللحوم البيضاء و الحمراء استمتع بها الجميع ، و قالت للنصر على هامش اللقاء ، بأنها رئيسة مكتب منظمة سلوفود الدولية بقسنطينة و التي تحمل شعار التغذية الطبيعية العلاجية و محاربة الأكلات السريعة المضرة بالصحة، و قد نظمت هذا اللقاء لأول مرة بالولاية مع المختصين ، بمعية أعضاء المكتب و من بينهم الشيف أسامة خنطيط و الشيف كريم بن شطاح و الشيف سليم نابتي، بإمكانياتهم الخاصة في غياب أي شكل من أشكال الدعم ، من أجل توعية و تحسيس المواطنين بأهمية التغذية الصحية في الحفاظ على الصحة و الوقاية من الأمراض و علاج المرضى ، خاصة و نحن مقبلون على شهر رمضان، و تنصحهم بدورها بالتقليل من اللحوم و الإكثار من الخضر و الفواكه الموسمية.
و توجهت الشيف فصيح بالشكر إلى مدير قصر أحمد باي الذي فتح أبوابه لاحتضان صالون التذوق الذي سيليه بعد رمضان، كما أكدت ، صالونا دوليا للتذوق، و تتمنى أن يحظى بدعم السلطات المحلية و تمويل المؤسسات بالولاية. إلهام.ط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.