الصحفي محمد شراق في ذمة الله    أويحيى يتحادث بأديس أبابا مع نظيره المصري    كلّ الطائرات تخضع لمراقبة تقنية صارمة وفقا لمعايير عالمية    الخضر بالزي الابيض    * استلام 300 مليار سنتيم لمرافقة تحضيرات الرياضيين *    نسيب: 689 نقطة سوداء مهددة بالفيضانات والكوارث    وفاة 19 شخصا وإصابة 31 آخرين خلال48 ساعة الأخيرة    استمرار تساقط الأمطار الرعدية على هذه الولايات    الجزائر عازمة على المحافظة وتثمين ثرواتها الغابية    برشلونة يفتح باب الرحيل أمام أحد لاعبيه    مباراة الطوغو- الجزائر: مسؤولو الأمن يتعهدون باتخاذ إجراءات أمنية مشددة    البنوك والمؤسسات المالية مطالبة برفع رأسمالها الأدنى خلال سنتين    عاجل: بيان مفاجئ للأفلان    المخابرات الأمريكية تضع بن سلمان في ورطة    السدراية.. بلدية في رحلة بحث عن التنمية    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    وهران: الشروع مطلع العام القادم في برنامج تكويني للشباب في الفلاحة والصناعة الغذائية    مقتل متظاهرة خلال حملة لإغلاق الطرق في فرنسا    *تحسن متواصل* في التكفل بمرضى السكري    المديرية العامة للأمن الوطني تفند وفاة شرطي على اثر تعرضه لاصابة خلال أحداث لقاء العميد وإتحاد بلعباس    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    مستغانم    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    التواجد في قسم ما بين الرابطات بعد 3 سنوات    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهادات عن أحد أبطال القاعدة الشرقية
نشر في النصر يوم 19 - 08 - 2011


خريج "كلية" قرون عيشة الذي عبث بخط.. شال
التحق بثورة التحرير سنة 1955، وصدر ضده في نفس السنة حكم بالإعدام وكان مبحوث عنه من طرف المستعمر الفرنسي لقيامه بقتل حارس ثكنة والإستلاء على مفاتيحها بناحية عنابة.. إنه المجاهد سدراية مبروك المدعو (ديشة) أسد جبال بني صالح على تخوم المنطقة الشرقية.
شارك في معركتي الجرف بتبسة، وجبل وريدة وحرب ال67 ضد إسرائيل، ولم يركن إلى الراحة حيث قاد سنة 1992 أول خلية على مستوى الوطن لمكافحة الارهاب بناحية (عنابة، الطارف، سوق أهراس، قالمة) لخبرته العسكرية حيث كان برتبة عقيد في الجيش الوطني الشعبي الذي انتسب إليه بعد الاستقلال.
يعرف عنه خلال الثورة (الشجاعة والإنضباط) ويشهد له بالصرامة التي جعلت منه قائدا فذا حير المستعمر.. قائد فيلق إخترق خط شال بذكاء شغل خبراء الحرب الفرنسيين، حيث كانت قوافل الغرب الجزائري وبلاد القبائل تعبر بحرية نحو تونس للتموين بالسلاح والمؤونة تحت تغطية سي مبروك الذي كان يسهر على العملية لم يتأثر بما يسمى (خط شال) الذي أقامه المستعمر لشل حركة الثورة.
جمعتنا جلسة مع أبناء المجاهد سدراية مبروك في بيته ببلدية حمام بني صالح (ولاية الطارف) ومجموعة من المجاهدين وهم: جلاب لخضر، بوخملة الهاشمي (رئيس بلدية حمام بني صالح) المجاهدة مسدرية حفصية المدعوة (بشة)، بخوش التركي، خروف رابح، دبابي المكي، وبلعلمي عبد الله، وقد تشعب الحديث حول الجوانب النضالية للمجاهد مبروك سدراية وعلاقته بالثورة وقادتها وحياته الاجتماعية من خلال احتكاكه بالناس وبساطته وتواضعه وكل هذه الاشياء جاءت في شكل شهادات من هؤلاء المجاهدين الذين عايشوه أثناء طفولته في بلدة حمام بني صالح... المدينة الهادئة التي دخلناها في ساعة مبكرة من الصباح وأهلها مازالوا نائمين، فعادة هؤلاء في أيام رمضان أنهم لا يبدأون نشاطهم إلا بعد الزوال حيث تنتعش الحركة في الشوارع والنشاط التجاري...
كان في انتظارنا أحد أبناء المجاهد وهو الشاب وليد الذي قدمنا لأخويه عبد الرحمن ورشيد، وباقي المجموعة، فكانت مؤانسة مع هؤلاء حول ذكريات الثورة في قمم جبال بني صالح والكدية والصفصافة وقرون عيشة المحيطة بحمام بني صالح.
خط شال يفتح جنان الهندي
أهتدى الجنرال شال إلى فكرة جهنمية لتطويق الثورة فأقام خطا يعرف باسمه تاريخيا، ويهدف المستعمر من ورائه لعزل الثورة وشل حركة تزويد المجاهدين بالسلاح عن طريق الحدود الشرقية.. كان ذلك سنة 1958.. ولكن المجاهد مبروك سدراية الذي كان يشرف بنفسه على عملية التموين بذكائه لم يترك الفرصة للجنرال شال لأن يستمتع بخطته، حيث اهتدى الى طريق لضمان سير القوافل العابرة من وإلى تونس والمنطقة الشرقية وبلاد القبائل دون تأثر وذلك بقيامه بنفسه بفتح معبر داخل جنان الهندي، وكان المجاهد سدراية هو أول من عبره متحديا الشوك الهندي، وقد اقتحم الشوك بجسده ليفسح الطريق أمام القوافل.وهكذا أسقطت خطة جنرالات فرنسا في الماء، وكان المجاهدون يعبرون الى تونس عبر جنان الهندي حيث اجتنبوا نهائيا خط شال المكهرب.
وفي الأثناء شهدت المنطقة معركة حامية الوطيس ضد المستعمر الذي حاول مد الدعم لخطة الجنرال شال بغلق كل المنافذ، الا ان جنان الهندي بقي معبرا للمجاهدين. استقطبت هذه المعركة التي شهدتها القاعدة الشرقية كل القادة والمجاهدين أمثال جبارة الطيب وعمار بن عودة والوردي قتال وبن ناصر نوار...الخ.
ويكون بذلك خط شال مفتتح لجنان الهندي-
في شهادته عن شجاعة القائد البطل مبروك سدراية يقول، المجاهد جلاب لخضر: إنه تعلم الصبر على "هذا المجاهد الذي لا تثنه الشدائد، فقد ظل صامدا يمدنا بالتعليمات لتنفيذها.. وقد دخلنا تونس في جويلية 1958 لاخطار الرفاق هناك بالمستجدات فوجدنا أن عساكر الاستعمار يستعدون لدخول الجزائر بعد توقيف القتال هناك. وجاء هذا الدعم على اثر فشل خطةشال، حيث بقيت الحركة ناشطة رغم تقلص حركة التنقل كما كانت عليه من قبل.. دخلوا عبر بوحجار لعلمهم بأن المنطقة تعد الأكثر تمركزا وحركية بالنظر لمستوى النشاط العسكري في المنطقة الشرقية..
تتدخل المجاهدة مسدرية حفصية لتؤكد بأن التموين لم يتأثر اطلاقا بخطة شال هذه وأضافت ان التعليمات تصلهم بالمركز وهذه التعليمات عن (بريّة) يتلقونها لتحضير مؤونة القافلة، وقالت جاءتنا في احدى الأيام "بريّة" تشعرنا بقرب وصول قافلة تتكون من 50 مجاهدا فنقوم نحن النسوة بتحضير الأكل اللازم لهم ويزودنا السي مبروك بكل ما نحتاجه لطهي الأكل وطبخ الكسرة.
المركز الرئيسي قرب الصفصافة لجمع المؤونة
جاء أحد المجاهدين يسأل عن مسؤول التموين فوجّه الى المركز الرئيسي فانبهر لدقة النظام فيه خاصة من جانب الوفرة في المواد الغذائية، وهذه في الحقيقة ترجع بالدرجة الأولى الى الدور الكبير لمسؤول التموين الذي يملك علاقات كبيرة جعلت دوره كبيرا ومهمّا في توفير ضرورات الكفاح، وكذلك في تسهيل عملية تنقل المجاهدين سيما في تلك الفترة الصعبة التي اتسمت بها الشهور الأخيرة من سنة 1958 بعد التركيز الكبير من طرف المستعمر على المنطقة الشرقية-
دبابتنا هي العيد كارتونة
وما يحكى عن ذكاء وفطنة مبروك سدراية أنه سئل ذات مرة من طرف صحفي ألماني عن سر نجاح الثورة التحريرية وصمودها أمام القوة العاتية لفرنسا، حيث قال له: كيف تقاومون الاستعمار وانتم لا تملكون العدة اللازمة من أسلحة ودبابات وطيران مثلما يملكه جنود الاستعمار؟ ! فأشار بسبابة يده الى أحد المجاهدين وهو قصير القامة ممتلئ الجسم، وقال "دبابتنا هو..العيد كارتونة" في اشارة الى شجاعة وقوة المجاهدين الذين يواجهون بأجسادهم الآلات الحربية.. وقد أعجب الصحفي الألماني بذكاء هذا المسؤول العسكري الذي جسد له بجوابه القوة الخارقة التي يتحلى بها المجاهدون الذين يدفعهم الايمان الى مواجهة قوات الحلف الأطلسي بترسانته العسكرية من آلات حربية حديثة. وصل صدى الثورة كل أصقاع العالم لأن وراءها رجال مثل سي مبروك وغيره الذين يسهرون، على نشر قيمها بين المجاهدين الأبطال من أجل الإنتصار ونيل الحرية.
أحمد الأوراسي يتصل بسي مبروك في الصفصافة
قال نجل المجاهد وهو أكبر أبنائه ويدعى عبد الرحمان أن المجاهد أحمد الأوراسي جاء من الأوراس معقل الثورة وأجتمع بالعائلة في الصفصافة قبالة المنزل العائلي وعرض على الوالد فكرة الإلتحاق بصفوف الثورة وكان الأوراسي مرفوقا بالمجاهدين بخوش بوجمعة وبوطبة مبارك، وكان ذلك سنة 1955، ولا بد من القيام بشيء ضد المستعمر فكانت المحطة الأولى هي حادثة سجن عنابة، ليصبح الوالد مبحوث عنه ومتابع بحكم الإعدام، وتوالت نشاطاته حيث توالت بصورة متواصلة العمليات العسكرية وأصبحت الناحية تعرف اشتباكات يومية مع العدو وراس الحربة كان المجاهد سدراية مبروك سجلت أول عملية في سد الشافية بحمام بني صالح مع مجيئ سي علي بن عودة حيث استهدف مزارع المعمرين بالحرق من طرف المجاهدين، فأصبحت المعارك يومية وإن لم تشتعل في الصباح تنتظر مواجهة في المساء أصبحت المنطقة مشتعلة كل وقت نظرا للتواجد المكثف للقادة الذين أصبحوا لا ينقطعون عن الجهة ويتمركزون في هذه القاعدة الشرقية عن الجهة.
ويذكرنا المجاهد خروف رابح بمعركة بوخندق التي شهدتها جبال بني صالح التي اعتبرت من أعظم المعارك على الإطلاق بالقاعدة الشرقية في سنة 1958، وقال أنه أراد التلميح إلى هذا للتأكيد على تسلسل الأحداث وأرتباطها ببعضها، وأضاف قائلا إن القائد مبروك سدراية كان على اتصال دائم بالقادة من مختلف المناطق ويطمئنهم على سير عملية التموين وهو الذي كان مسؤولا عنها منذ سنة 1955 وقد استطاع تجنيد كل أبناء البلدية.
خريج كلية قرون عيشة يبهر المشير سعد الدين الشاذلي
في حرب ال 67 ضد العدو الإسرائيلي أو ما يعرف بحرب الشرق الأوسط، كان العقيد مبروك سدراية من الضباط الذين شاركوا في هذه الحرب إلى جانب العديد من القادة العسكريين أمثال، عبد الرزاق بوحارة والسعيد باي ، حيث أورد لنا رشيد سدراية نجل العقيد مبروك أن والده كان من بين الضباط الذين استقبلوا من طرف المشير سعد الدين الشاذلي في القاهرة الذي كان معجبا بالدور البطولي الذي أداه الجيش الجزائري في هذه الحرب ضد العدو الإسرائيلي، وكان يسأل كل ضابط عن الكلية التي تخرج فيها ولما وصل للعقيد مبروك أجابه هذا الأخير أنه خريج كلية قرون عيشة، فتعجب المشير لعدم سماعه من قبل بهذا الإسم وعدم معرفته لهذه الكلية التي أخرجت أبطال مثل مبروك سدراية الذين أثبتوا كفاءة عالية في إدارة الحروب، وقرون عيشة هو جبل بولاية الطارف كان حصنا للمجاهدين وقت الثورة لكن سعد الدين اعتقد إنه إسم حقيقي لكلية حربية لذلك بقي بانطباع جيد عن هذا الضابط الجزائري حتى أنه في المساء أثناء مأدبة العشاء التي أقامها طلب من مساعديه إحضار خريج كلية قرون عيشة لتناول الطعام معه على انفراد وعرف بعد ذلك أن قرون عيشة ما هو إلا جبل بمنطقة في الجزائر.
يقود أول خلية لمكافحة الإرهاب في الجزائر
استجاب المجاهد مبروك سدراية لنداء الواجب، حيث لم ينعم بتقاعده من الجيش الوطني، فبعد أن دخلت البلاد في دوامة الإرهاب عاد للميدان وهذا سنة 1992 لتكوين أولى الخلايا على مستوى بني صالح لمكافحة الإرهاب، وقال نجله رشيد أن المنزل العائلي بحمام بني صالح تحول إلى مركز للعمليات وتم تسليح كل أفراد العائلة وكذا أبناء البلدية، كما عمل على تجنيد أعداد كبيرة من المقاومين وكان يشرف على تنظيم عدة مراكز بكل من الطارف، عنابة، قالمة، سوق أهراس، كما تحول منزله إلى مركز عمليات حيث يلتقي فيه بالمقاومين من مختلف الجهات.
هذا هو المجاهد مبروك سدراية أحد أبطال الجزائر الذين ناضلوا من أجل استقلالها وعندما جاء الإستقلال واصل نضاله في الجيش الوطني الشعبي كضابط برتبة عقيد إلى غاية وفاته سنة 1994 ولعل من أكبر إنجازاته في الجيل الجديد حب الوطن وحب الجزائريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.