تبسة.. العثور على جثة ستيني في حمام    دحمون: تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال 3 سنوات القادمة    الجيش يتدخل لمساعدة المواطنين وفك العزلة عن المناطق المتضررة    حاضنة ولائية ببومرداس تعنى بأفكار الشباب الجامعي    المقاولون مطالبون بالإسراع في إنجاز السكنات    مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج    تتويج المنتخب الوطني باللقب    قوجيل يدعو كل الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    أمطار غزيرة بولايات الوسط والغرب اليوم    مجلس قضاء ومحكمة سطيف يؤجلان القضية إلى أول ديسمبر المقبل    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مسيرة شعبية حاشدة تأييدا للجيش والمسار الانتخابي بمعسكر    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    تأهل البرتغال وأوكرانيا لنهائيات أمم أوروبا    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    جيشنا في “العلالي”    ما ذنبهم ..؟    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    «الميثاق، سيشكل سندا قانونيا لمساعدة الجزائر على الخروج من الأزمة»    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجان الوطني للأكلات و الحلويات التقليدية
نشر في النصر يوم 18 - 02 - 2019


طباخون يقترحون إعداد قاموس للمطبخ الجزائري
أكد طباخون من مختلف ولايات الوطن بأن المطبخ التقليدي يعد جزءا من التراث الثقافي و الحضاري الجزائري، يتوجب الحفاظ عليه و العمل على ترقيته، ليتحوّل إلى علامة تجارية لا تقل نجاحا عن الطعام الهندي و الصيني و الإيطالي، الذي تنتشر مطاعمه حول العالم لتروّج للثقافة و تخدم الاقتصاد ، غير أن هذا المسعى لن يتأتى، حسبهم، إلا إذا تم التعاطي مع المطبخ التقليدي بطريقة أكاديمية، تسمح بإعداد قاموس جزائري لأهم و أشهر الأكلات، مع الإشارة إلى عناصرها الغذائية و تاريخها وطبعا تحديد مكوناتها الأصلية.
إعداد / هدى طابي
15 طباخا شاركوا أمس في فعاليات المهرجان الوطني للأكلات و الحلويات التقليدية، المنظم من قبل الشيف جمال أيمن زعيتر، بالتنسيق مع جمعية محترفي الطهي و وكالة كوين إيفنت، على مستوى المجمع التجاري رتاج مول بقسنطينة، تنافسوا في عرض أطباق مناطقهم، و التعريف بها، مؤكدين بأن الهدف من مشاركتهم في الحدث، هو الحفاظ على المطبخ التقليدي كإرث محلي، ولما لا تلقين أصوله للأجيال، خصوصا وأنه لم يتمكن إلى غاية الآن من الانتشار و تحقيق الشهرة في الخارج، على غرار المطبخ المشرقي و التركي و حتى المغربي، رغم أنه لا يزال محافظا على مكانته محليا.
الشيف جمال أيمن زعيتر
الترويج لمطبخنا لا بد و أن يقوم على قيمته الغذائية
يرى الشيف جمال أيمن زعيتر، صاحب مبادرة المهرجان، بأن مثل هذه الفعاليات تعد ضرورية للتعريف بثراء المطبخ الجزائري، و ترسيخ ثقافته لدى الأجيال الصاعدة، خصوصا و أن و أطباقنا تعتبر وجبات كاملة و غنية، لتنوع مكوناتها، باعتبارها تشمل عادة الخضار و القمح و البقوليات و زيت الزيتون، وهي تحديدا الميزة التي لابد لنا، كما قال، أن نستغلها إذا أردنا أن نروج لمطبخنا في الخارج، كما فعل الصينيون و الهنود و الإيطاليون، وحتى الأتراك الذين باتت مطابخهم علامات فارقة في المطاعم و الخدمات عالميا.
وقال الشيف زعيتر، بأن مشاركاته السابقة في عديد الفعاليات الغذائية في الخارج، بينت له بوضوح القابلية التي يتمتع به المطبخ الجزائري، بدليل التتويجات التي يحظى بها في كل مرة، وهو ما شجعه على جمع 15 شيفا من مختلف ولايات الوطن، على غرار قسنطينة، غليزان، سكيكدة عنابة ، الطارف، وهران، بسكرة و حاسي مسعود وغيرها، لخلق جو للعمل المشترك و تبادل الأفكار في مجال التحضير و التقديم، بما يسمح بترقية مطبخنا التقليدي و إخراجه من خانته الضيقة، حفاظا عليه، خصوصا في ظل سعي بعض الجيران إلى نسب أطباق إقليمية مشتركة إلى تراثهم و استئثارهم ببعض الوصفات، على غرار « الكسكسي».
الشيف وديع من برج بوعريريج
تأسيس المطبخ التقليدي أكاديميا سيسمح بتطويره
يعتبر الشيف وديع من برج بوعريريج، بأن المطبخ التقليدي لا يقل أهمية عن باقي عناصر الموروث الحضاري الجزائري التي تشملها الدراسات الأكاديمية، على غرار الموسيقى والشعر، لذلك فإنه من الضروري جدا، حسبه، أن يؤسس للمطبخ التقليدي أكاديميا، من خلال دراسة وصفاته بدقة و تحديد عناصرها، سواء ما تعلق بجانبها التاريخي و أصلها، أو ما يخص قيمتها الغذائية و الصحية، ولما لا إعداد قاموس للأكلات التقليدية و مناطقها و العادات المرتبطة بها، يكون بمثابة دليل غذائي و سياحي متكامل.
ويؤكد الطباخ بأن الفرد الجزائري خلافا لما يعتقد، يتمتع بثقافة غذائية كبيرة، و يعتبرا ذواقا و عارفا بالطعام، لكن المشكلة تكمن في أن فنادقنا و مطاعمنا، لا تتعامل معه على أساس أنه زبون واع و متفتح و لذلك تغفل عن جانب الإبداع في ما تقدمه له، مشيرا إلى أن إدماج المرأة أكثر في المطاعم الكبرى، من شأنه أن يغير الوضع، لأنها بطبعها تميل إلى إرضاء من تطعمهم و تحبذ فكرة التجديد.
الشيف حسين دلالو من عنابة
العصرنة تشمل التقديم و ليس التحضير
بدوره أكد الشيف حسين دلالو من عنابة، بأن الترويج للأطباق التقليدية الجزائرية، و إدخالها إلى قوائم طعام المطاعم الكبرى خارج الوطن، لن يتأتى إلا من خلال التحكم في فن التقديم و تزيين الصحن، الذي يعتبر موضة رائجة في أيامنا ويعد، حسبه، الطريقة الوحيدة لتطوير و عصرنة المطبخ الجزائري، رافضا بذلك أي إمكانية للتجديد في الوصفات أو تعديل نكهاتها، لأنها تعتبر، كما قال، جزءا من موروث تقليدي له أصوله و فنياته، و التصرف في المطبخ التقليدي لا يكون إلا من خلال لمسة خاصة في طريقة التقديم و ليس التحضير.
و أضاف المتحدث، بأن أسواقنا و محلاتنا اليوم باتت غنية بالأواني و الإكسسوارات الخاصة بطاولات الطعام و التي يمكن الاعتماد عليها في تقديم صورة جميلة و حضارية عن مطبخنا، من خلال استغلالها لتقديم طبق تقليدي بطريقة فنية وعصرية.
الشيف سميحة خلف الله من قسنطينة
الوعي بخطورة المواد المضافة أعاد الحلويات التقليدية إلى الواجهة
قالت الشيف سميحة خلف الله من قسنطينة، بأن قيمة المطبخ التقليدي الجزائري، تكمن في أنه طبيعي، مكوناته بسيطة و معروفة عموما، فحتى موضة الألوان و المنكهات الصناعية و المواد المضافة التي انتشرت في السنوات القليلة الأخيرة، خصوصا في ما يتعلق بإعداد الحلويات التقليدية، تراجعت بقوة مؤخرا ، بعدما أصبح المستهلكون أكثر وعيا بخطورتها وهو الأمر الذي خدم بالمقابل الوصفات التقلدية المعروفة و أعادها إلى الواجهة.
أكدت محدثتنا، بأن الكثير من القسنطينيين مثلا، أصبحوا يفضلون الحلويات التقليدية المحلية المعروفة في المدينة، كزينة لموائد أعراسهم و مناسباتهم، حتى أنهم باتوا يركزون على الأشكال التقليدية المعروفة، و يختزلون خياراتهم في الأنواع التي ترتبط مباشرة بالسينية القسنطينية، على غرار طمينة اللوز و البقلاوة و الغريبية .
الشيف هبة حاج سماحة من وهران
الطبخ التقليدي الجزائري مجال خصب للبحث في التراث
بدورها تؤكد الشيف هبة حاج سماحة من وهران، بأن المطبخ التقليدي الجزائري لا يزال محافظا على مكانته الهامة في المجتمع، و ذلك بالنظر إلى تنوعه و تميز أذواقه و لذتها، علما أن أسرارا كثيرة عن هذا المطبخ لم تكشف بعد، و لا تزال تحتفظ بها الى اليوم ربات بيوت و جدات، يملكن وصفات و حيلا عبقرية في مجال الطبخ، تعادل قيمتها بالنسبة لطباخ محترف، قيمة الذهب.
و قالت المتحدثة، بأن هذا الثراء لا يقتصر على منطقة معينة، بل يشمل كل ربوع الوطن، ما يؤكد بأن مطبخنا التقليدي هو مجال خصب للبحث في التراث، خصوصا و أن موائدنا ترتبط عادة بتقاليد و عادات، تعود أصول بعضها إلى قصص تاريخية و أساطير ساحرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.