كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    سعر سلة خامات أوبك يصل الى 47ر72 دولارا للبرميل    الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    اصابة 4 أشخاص في حادثي مرور منفصلين بتبسة    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظموا وقفة احتجاجية أمام الوكالة العقارية: مهندسون يطالبون بالشفافية في إسناد المشاريع بباتنة
نشر في النصر يوم 13 - 04 - 2019

نظم، أول أمس، مهندسون معماريون منضوون تحت لواء المجلس المحلي للمهنة بولاية باتنة، وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة الولائية للتسيير و التنظيم العقاريين الحضريين، رافعين جملة من المطالب المنددة بما اعتبروه
إقصاء و تهميش للمهندس.
و في مقدمتها ضرورة تطبيق المرسوم 16/224 المؤرخ في 22 أوت 2016، المتضمن كيفية إعداد الدراسات المعمارية و تحديد أتعاب الدراسة و المتابعة المعمارية.
و كان المهندسون المعماريون، قد احتجوا أمام الوكالة الولائية للتسيير و التنظيم العقاريين الحضريين، للتنديد بتكفل الوكالة بإنجاز دراسات دون استشارة مكاتب الدراسات المعمارية و إنجاز مشاريع دون متابعة من طرف مكاتب الدراسات العمرانية و إنجاز عقود التعمير دون اللجوء إلى مكاتب الدراسات المعمارية المعتمدة وفقا للمرسوم 15/19.
و احتج أيضا المهندسون على غياب المسابقات المعمارية للمشاريع السكنية المنجزة عكس ولايات أخرى حسبهم، تقوم بتنظيم المسابقات و قد طالب المهندسون المنضوون بالمجلس المحلي للمهنة، بلجنة تحقيق في المشاريع التي لم تصدر بشأنها دفاتر شروط بما يتماشى و المرسوم التشريعي في قانون 16/224
و من بين المطالب التي طرحها المهندسون أيضا، فتح تحقيق في كيفية الحصول على رخص بناء لمشاريع لم تحصل على تأشيرة المعماري المعتمد و الملف التنفيذي لدى وكالة المراقبة التقنية للبناء بباتنة و هو ما يخالف حسب المهندسين المحتجين المرسوم 07/94، لاسيما المادة 15منه، مناشدين السلطات الوصية التدخل العاجل لإنصافهم.
من جهته مدير الوكالة الولائية للتسيير و التنظيم العقاريين الحضريين وفي اتصالنا به، اعتبر بأن الأمر يتعلق بسوء فهم و محاولات ضغط و قال بأن المشاريع و الصفقات تمنح و تسير وفق القوانين المنظمة للقطاع، مضيفا بأنه فتح باب الحوار مع رئيس المجلس المحلي للمهندسين المعماريين و تم التوصل لأرضية اتفاق حول نقاط عدة. ياسين/ع
70 مليارا لتوصيل المياه من سد تيمقاد إلى عين ياقوت
تعتزم مصالح مديرية الموارد المائية و الري لولاية باتنة، توصيل المياه الصالحة للشرب لبلدية عين ياقوت و إنهاء أزمة الماء بهذه البلدية قبل شهر رمضان المقبل، بعد أن رصدت لمشروع تحويل المياه انطلاقا من إحدى قنوات سد تيمقاد، غلافا ماليا يقدر ب 70 مليار سنتيم ضمن مشاريع التحويلات الكبرى، حسبما كشف عنه والي باتنة خلال أشغال الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي.
و من المنتظر، حسب والي الولاية، أن ينهي مشروع ربط بلدية عين ياقوت بالمياه من سد تيمقاد، أزمة التزود سواء بالنسبة للسكان أو المنطقة الصناعية التي تعرف توطين العديد من المشاريع، منها المشروع الضخم لصناعة التوربينات بشراكة جزائرية أمريكية و الذي من المنتظر أن يدخل مرحلة الإنتاج بصناعة أول توربين مولد للكهرباء قبل نهاية السنة الجارية، ناهيك عن عديد المشاريع الاستثمارية الصناعية المزمع إنجازها بالمنطقة و التي تتجاوز مائة مشروع، منها ما دخل حيز الخدمة.
مشروع توصيل المياه لبلدية عين ياقوت، حسب مصالح الموارد المائية، سينهي أزمة التزود بالماء في ظل شح الموارد الجوفية و معاناة عديد سكان التجمعات السكانية و القرى بهذه البلدية من أزمة مياه و حسب ذات المصالح، فإنه أيضا و ضمن مشاريع التحويلات، يتوقع ربط و توصيل مياه سد كدية لمدور لفائدة ثلاث بلديات أخرى قبل الصائفة و هي تيمقاد وادي الطاقة و الشمرة.
و أوضح مدير الموارد المائية و الري لولاية باتنة للنصر، بأن توصيل المياه من سد تيمقاد إلى عين ياقوت، يتم عن طريق إحداث تحويل من قناة، في حين يتم ربط سبع بلديات أخرى من خلال إنجاز رواق هو الرابع لتوصيل المياه بأقصى جنوب الولاية، حتى يصل بلديات ثنية العابد و شير و منعة و تيغرغار و هي البلديات التي تعرف مشكل نضوب و تراجع المياه الجوفية التي تسعى المصالح المعنية لتثمينها و الحفاظ عليها.
يذكر أن سد تيمقاد لا يزود سوى حوالي 30 بالمائة من سكان الولاية بالمياه، في حين تعتمد جل البلديات و التجمعات السكانية على مياه الآبار و يزود سد تيمقاد حاليا بلديات باتنة و تازولت و عين التوتة و بريكة عبر أطول رواق و بلدية أريس عبر رواق ثاني و بلديات من ولاية خنشلة عبر رواق ثالث، فيما تجري أشغال الرواق الرابع لتموين سبع بلديات، منها ثلاث بلديات قبل الصائفة و هي تيمقاد و وادي الطاقة و الشمرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.