وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    زطشي يعتزم القيام بثورة في التحكيم: إنهاء مهام أمالو و غوتي يستعيد الصلاحيات    في انتظار عودة سمير رقاب: هرادة يرمي الكرة في مرمى والي سطيف    الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    حزب التحالف الوطني الجمهوري يقرر تعليق مشاركته في رئاسيات 04 يوليو    تحضير الجهاز الامني لتغطية امتحانات نهاية السنة الدراسية 2018/ 2019    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    التجاوزات في بعض البرامج الرمضانية تعتبر سقطة اعلامية وتمس بحرمة الشهر الفضيل    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    اسم "الحراك الشعبي الجزائري" سيكون حاضرا على سطح المريخ !    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    عطال: فخور بتمثيل الجزائر في فرنسا    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    الهاتف النقال ممنوع على الأساتذة الحراس داخل قاعات الامتحان الرسمية    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    خلال موسم الحصاد الجاري    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب والمترجم الكردي صباح إسماعيل للنصر
نشر في النصر يوم 23 - 04 - 2019

أرغب في ترجمة كلّ روايات واسيني الأعرج و ثلاثية أحلام مستغانمي للكردية
المترجم رسول الثقافات والضمير الحي للإنسانية
في هذا الحوار، يتحدث الكاتب والمُترجم الكردي صباح إسماعيل، عن ترجمة الأدب العربي إلى اللّغة الكردية. وعن تجربته في ترجمة أعمال واسيني الأعرج، ورغبته في ترجمة روايات أحلام مستغانمي، كما يتحدث عن بعض مشروعاته التي تحققت والتي على قيد الاشتغال.
حاورته/ نوّارة لحرش
صباح إسماعيل، يُعد من أغزر وأشهر المترجمين الكُرد للروايات العربية. التفت إلى السرد العربي ونقل الكثير من الروايات إلى اللّغة الكردية، والتي صدرت في طبعات كردية لاقت رواجًا في أواسط الأدباء والقُراء الكرديين، ومن بين الروايات العربية التي ترجمها نجد: «موسم الهجرة إلى الشمال» للكاتب السوداني الطيب صالح. «ضمير الغائب» و»البيت الأندلسي» للكاتب الجزائري واسيني الأعرج. «الكافرة» لعلي بدر. «رجل الخراب» و»سماهاني» لبركة ساكن. «تاكسي» لصاحبها المصري خالد الخميسي. «الشماعية» للعراقي عبد الستار ناصر. «عمارة يعقوبيان» و»شيكاغو» لعلاء الأسواني. «أطول عام» للعراقي المغترب الدكتور زهدي الداودي. كما صدرت ترجماته لروايات الكاتب السوري جان دوست وهي: «ميرنامة»، «عشيق المترجم»، «نواقيس روما»، «مارتين السعيد». ورواية «سقوط سرداب» للعراقي نوزت شمدين. و»شخصية الفرد العراقي» و»الاجتثاث ودكتاتورية العقيدة الواحدة» للكاتب باقر ياسين. وكتاب «مبارك وعصره» لمحمّد حسنين هيكل. وله أيضا كِتاب «مفهوم وجمالية المكان في الأدب» وهو من تأليفه. كما أنهى مؤخرا ترجمة ونشر رواية «عراقي في باريس» للكاتب العراقي صموئيل شمعون.
* ترجمت العديد من الروايات العربية إلى الكردية. هل شغفك بالأدب العربي هو الّذي جعلك تنقله إلى الكردية، وكيف بدأت علاقتك به؟
صباح إسماعيل: كثير من الكُتاب الكُرد يعرفون ويُجيدون التكلم بلغة الضاد، لكن للأسف الكثير من ترجمات الأدب العالمي كانت عن طريق اللّغة العربية دون ترجمة الأدب العربي مباشرة إلى اللّغة الكردية، ربّما بدايات الترجمة الجدية للسرد من الأدب العربي إلى الكردية، كانت من رواية «شرق المتوسط» لعبد الرحمن منيف ورواية «ذاكرة الجسد» لأحلام مستغانمي. ومن خلالهما حدثت بداية جيدة للالتفاتة للغة العربية وإبداعاتها. بدأت علاقتي بالأدب العربي بعد قراءة رواية «موسم الهجرة إلى الشمال» للكاتب السوداني المبدع الطيب صالح. عندما قرأتها كنتُ في مرحلة الإعدادية في الدراسة، بقت أحداثها في ذاكرتي وحفرت إلى أن انبثقت بعد أكثر من عشرون عامًا وجعلتني أعيد قراءتها من جديد وثم ترجمتها. بعد نشرها واستقبال القارئ الكردي للرواية جعلتني التفت لها أكثر وأبحر في أعماق هذا الأدب الجميل، اكتشفت بعد كلّ هذا بأنّ الأدب العربي ليس عندنا بل على مستوى العالم منسي وهناك كُتاب عرب ممكن أن يُترجم لهم إلى كثير من لغات العالم دون حرج، بل بفخر واطمئنان. هذه نبذة قصيرة عن مسيرتي وحكايتي مع الأدب العربي.
* كيف استقبل الوسط الأدبي الكردي ترجماتك، وهل وجدت صدى لديه ولدى القارئ معا؟
صباح إسماعيل: حين ترجمت رواية «موسم الهجرة إلى الشمال» كُتِب الكثير عنها باللّغة الكردية، وعديد من القُراء اتصلوا بي وشجعوني على الاستمرار. لذلك نفدت الطبعة الأولى من المكتبات في ظرف قياسي. أيضا طبعت روايتي الكاتب علاء الأسواني «عمارة يعقوبيان» و»شيكاغو» للمرة الثانية بسبب نفادهما من المكتبات. الّذي أدهشني هو الاستقبال الكبير للروايات من قِبل القراء.
* الرواية العربية «موسم الهجرة إلى الشمال» التي كانت فاتحة في مسيرة ترجماتك، على أي أساس اخترتها؟
صباح إسماعيل: أوّل رواية ترجمتها كانت رواية «موسم الهجرة إلى الشمال»، وكانت كما قلتِ فاتحة في مسيرة ترجماتي. إنّ الوضع النفسي لبطل الرواية وهو مصطفى سعيد كان يشبه الحالة النفسية لأي شاب كردي، في زمن النظام البعثي اللا إنساني، كنا نشعر بفقدان الأمل والإحباط ودفن آمالنا وتطلعاتنا، كنا نحس بأنّنا محتلين ومنعزلين بشكل غير مرئي وأنّ الحل الأمثل هو الهروب من هذا الواقع المؤلم أو التقوقع فيه. مشكلة مصطفى سعيد أنّه كان يعاني من مستعمر مرئي، أمّا نحن كنا نعاني من مستعمر غير مرئي مع العِلم أنّه كان يحتلنا في كلّ الجوانب. رأيتُ بشكل ما أنّ هناك بعض الشبه بيننا، لذلك لكي أتمكن أن أتنفس الصعداء ترجمتُ بالدرجة الأولى لنفسي هذه الرواية الشيقة.
* ترجمت «ضمير الغائب» لواسيني الأعرج، لماذا هذه الرواية بالذات، ما الّذي شدك إليها؟ وكيف كانت تجربتك مع رواياته؟
صباح إسماعيل: الّذي لا ريب فيه أنّ واسيني الأعرج كاتب متميز ومفخرة للثقافة الإنسانية. عندما قرأت لأوّل مرّة لواسيني الأعرج تأسفتُ بأنّ هناك كُتاب مبدعون مثل واسيني ولم نعلم بهم، كنتُ في وقتها قرأتُ كثيرا عن الثورة الجزائرية، وكنتُ أعتبرها ثورة نموذجية ومثالية وخالية من الدكتاتورية والفساد والطفيليين والإتكاليين، لكن بعد قراءة هذه الرواية تبين لي بأنّ الثورات ليست صفحة بيضاء، بل هناك صفحات سود كثيرة ومخفية، وهناك مؤامرات كثيرة تُحاك داخل الثورة ضدّ الثوريين الحقيقيين، أيقنتُ بأنّه لا يوجد شيء مقدس، أي يجب أن ننظر إلى جميع الأحداث بنظرة شك، لكي تكون لدينا قراءة جديدة لها، وليس قراءة جاهزة وبعيدة عن النقاش والحوار والتأمل. بعد قراءة واسيني الأعرج تأسفت لأنّني عرفته متأخرا وأنّ في الجزائر كُتاب يجب أن نقرأ لهم ونُترجم لهم. آن الأوان أن نفتح أبوابنا على مصراعيها لكي يدخل منها الأدب الجزائري إلى بيوتنا ونُغْنِي مكتباتنا به. تجربتي مع ترجمة رواية «ضمير الغائب» مع أنّها كانت فيها متعة وراحة نفسية إلاّ أنّني عانيت الأمرين عند ترجمة هذه الرواية، كون واسيني الأعرج يستخدم الكثير من الألفاظ المحلية الجزائرية في رواياته، صراحة لولا جهود الكاتبة نوّارة لحرش في مساعدتي بتبسيط المعاني وهذه الألفاظ لكانت هذه الرّواية لحد الآن في طور المسودة وليس الطبع.
* واسيني كتب مقدمة طويلة في ترجمتك الكردية ل»ضمير الغائب» والتي صدرت مع الطبعة الكردية، وأشاد فيها بعملك وجهدك، كيف استقبلتها، وما الّذي تضيفه المقدمة للكِتاب المُترجم؟
صباح إسماعيل: عندما كلفتُ الكاتب واسيني الأعرج بكتابة مقدمة لروايته بالكردية استجاب بسرعة وأرسلها لي، إنّ كتابته للمقدمة يعتبر «اعتراف خطي» بموافقته لترجمة روايته، وهذا ما أرادته دار النشر مني، وثانيا كتابة المقدمة من قِبل الكاتب نفسه يجعل القارئ يحس به أكثر وأنّه قريب منه واعترافا بلغته وأدبه، نحن شعب نحتاج إلى هكذا كُتاب لكي يساندوننا في قضيتنا، الكرد من الشعوب التي لا تبحث عن الانتقام وتحب كثيرا السلام. كلّ من يعرف الشعب الكردي يعترف بجميله ويحبه، هذا ما أحس به واسيني عندما كتب مقدمته الجميلة.
* أيضا ترجمت له رواية «البيت الأندلسي». هل هناك روايات جزائرية أخرى لغير واسيني تنوي ترجمتها، ولمن قرأت إضافة إلى واسيني طبعا؟
صباح إسماعيل: حقيقة لم أقرأ الكثير من الأدب الجزائري ومبدعيه، وذلك بسبب صعوبة الحصول على الروايات الجزائرية، للأسف لم أكتشف بعد كلّ مبدعي الجزائر، هذا البلد الّذي دون أن أراه أحنُ إليه وأتمنى أن تسنح لي فرصة زيارته. أو أحضر إحدى مهرجاناته الأدبية. فقط قرأت لواسيني الأعرج وأحلام مستغانمي، وكاتب ياسين، ونوّارة لحرش.
* هل هناك روايات جزائرية معينة تنوي ترجمتها عن قريب؟
صباح إسماعيل: كما قلتُ سابقا قرأتُ القليل لروائيي الجزائر، ولكن بحثي مستمر، لو كان بالإمكان أحب أن أترجم كلّ روايات واسيني الأعرج. وأحب أن أترجم ثلاثية أحلام مستغانمي، مع أنّها تُرجمت للغة الكردية من قبل.
* ما السر في رغبتك ترجمة ثلاثية أحلام مستغانمي، مع أنّها تُرجمت للكردية من قبل؟
صباح إسماعيل: كلّ مُترجم له لغة خاصة وأسلوب خاص في الترجمة، كثير من النصوص العالمية تُرجمت في لغة واحدة عِدة ترجمات وهذا سائد خاصة في إيران، كوني عند القراءة انسجمت كثيرا مع هذه الثلاثية، كما أثرت فيّ كثيرا، وأحسست بالتغير الّذي أحدثه في لذلك كنت أتمنى أن تُترجم للمرّة الثانية للكردية.
* هل ترجمت لكُتاب عن سابق معرفة، أم العكس الّذي حدث؟
صباح إسماعيل: نعم. أكثر الكُتاب الذين ترجمت لهم أنا اكتشفتهم بنفسي، وذلك بعد قراءة عشرات الروايات اخترتهم للترجمة. لا يهمني الاسم، تهمني الرواية نفسها. مثلا، واسيني الأعرج أنا اكتشفته ولم أقرأ أي شي له أو عنه باللّغة الكردية سابقا، وكذلك علاء الأسواني وخالد الخميسي.
* كيف تتم الترجمة، كيف تتم اختياراتك، وهل أنت من تختار عناوين الروايات أم دار النشر التي تتعامل معها؟
صباح إسماعيل: حتمًا أنا الّذي أختار الروايات وليس أحدا آخر، لأنّ الرواية التي لا تعجبني ولا أنسجم معها، نهائيا لا أستطيع ترجمتها. أنا مع الترجمة باستمرار أقرأ روايات، إن كانت عربية أو مُترجمة، بعض المرات بعد قراءة عشرات الروايات أرسو على رواية وأبدأ بترجمتها. أنا أحاول أن أدخل في روح النص كأنّني أنا نفسي كتبتها بالعربية، عندما أكون مُستعدا لترجمتها وأفهمها مائة بالمائة أبدأ بترجمتها.
* أكثر رواية أحببتها حتى الآن من الروايات التي نقلتها إلى اللّغة الكردية؟
صباح إسماعيل: كلّ الروايات التي ترجمتها أحبها، ولا أستطيع تفضيل واحدة على الأخرى لأنّ لكلّ رواية خاصية وتقنية تختلف عن الأخرى، بالدرجة الأولى ترجمت هذه الروايات لي أنا، وفي الدرجة الثانية للقارئ. أنا لا أترجم الروايات بناءً على الاسم والشهرة، أترجم الرواية التي أشتهيها، إن لم أنسجم معها لا أستطيع ترجمتها.
* ماذا عن الروايات الكردية، هل ترجمت بعضها إلى العربية. يعني ترجمة عكسية؟
صباح إسماعيل: للأسف لم أحاول ترجمة روايات كردية إلى العربية وذلك بسبب ضيق الوقت، كنت آمل أن أترجم روايات الكاتب الكردي المغترب بختيار علي إلى العربية، لأنّه حقًا أعطى للرواية بعدا آخر، إنّه كاتب مظلوم للأسف، عندما ترجمت إحدى رواياته إلى الفارسية، قال واحد من النقاد المشهورين الفرس: ضعوا كلّ الكُتب جانبًا وباشروا بقراءة رواية بختيار علي. أتمنى أن أتمكن وأترجم إحدى رواياته للعربية.
* وماذا عن سليم بركات. أدبه محسوب على الأدب العربي أكثر من الأدب الكردي. ما رأيك رأيك؟
صباح إسماعيل: سليم بركات من الكُتاب الكرد المبدعين، يقول عنه أدونيس: «مفتاح اللّغة العربية في جيب كاتب كردي». أدب بركات ويشار كمال ومحيدين زنكنة وكثيرين من الكُتاب الكرد الذين يكتبون بلغات أخرى يرجع ويحسب على اللّغة التي يُكتب بها.
* تكاد ترجماتك تختص في فن السرد، ماذا عن الشّعر، ألا تستهويك ترجمته؟
صباح إسماعيل: رغم عظمة الشِّعر، كلّ حياتي لم أقرأ ديوانا شعريًا بالكامل، كوني لم أتلذذ بالشِّعر وأحس بقليل من المتعة فيه، الشِّعر لم يؤثر علي يومًا ولم يهزني. لذلك لا أغامر بترجمة الشِّعر إلى الكردية، كوني لا أقدر عليه. منذ أن بدأت بالقراءة كنتُ أبحث عن الروايات لكي أقرأها، لذلك في الوقت الّذي لا أتقرب من الشِّعر أقرأ كثيرا من الروايات. طبعا هذا ليس تقليلا من شأن الشِّعر، معاذ الله، الشِّعر يحتاج إلى إنسان رقيق القلب، إنسان عاشق، إنسان عندما نلقي عليه شِعرا كأنّه يسمع موسيقى في داخل القصيدة.
* على أي رواية تشتغل الآن، وماذا تعني لك الترجمة؟
صباح إسماعيل: أنهيت ترجمة رواية «عراقي في باريس» للكاتب العراقي صموئيل شمعون، وقد نُشرت. المُترجم رسول الثقافات والضمير الحي للإنسانية، والترجمة هي فتح الشبابيك بوجه الآداب الأخرى، وهي القدرة على تقريب الثقافات وأيضا تُمَكِن جميع البشرية من التواصل والاستفادة من خبرات بعضهم البعض، وفتح الأبواب المُغلقة للثقافات وتجارب الأقوام الأخرى وتجعلنا نراجع أنفسنا ونقارن أنفسنا بالآخرين. الترجمة تختصر الزمن وتسرع من خطواتنا نحو الأمام. أنا برأيي نحن الكرد بحاجة للترجمة أكثر من التأليف. لأنّ تجاربنا بدائية وثقافتنا نسبة إلى الشعوب المتطورة تحتاج إلى كثير من الاستيعاب والدراسة والبحث المستمر.
* كلمة تود قولها في الأخير؟
صباح إسماعيل: يؤسفني أنّه لا يوجد في كلّ الوطن العربي كاتب عربي يجيد اللّغة الكردية ويُترجم منها، هذا لا يدل إلاّ على الهوة الكبيرة بين ثقافات الشرق. ليس بالضرورة آداب الشعوب الكبيرة أرقى وأكثر إبداعًا من آداب الشعوب الصغيرة، على سبيل المثال أنّ كاتبًا عظيمًا مثل رسول حمزتوف بات يعرف شعب الآفاري عن طريقه ويعرف الشعب القرغيزي عن طريق الروائي جنكيز أيتماتوف. الكُرد لديهم الكثير من المبدعين، نحب أن نُوصل صوتنا إلى كلّ بيت عربي. لا نحب أن تعرفوا الكرد عن طريق آلامه ومآسيه، بل عن طريق ثقافته الإنسانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.