عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مع انتشار فيروس‮ ‬كورونا‮ ‬    في‮ ‬حصيلة جديدة    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    حضور نحو‮ ‬50‮ ‬ألف مشجع    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    مير آخر في‮ ‬السجن    ثلاثة سفراء عند راوية    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    على مستوى قباضات الضرائب ومكاتب البريد    طبيب عربي‮ ‬يعلن توصله لدواء ل كورونا‮ ‬    منح شهادات التخصيص ل 120 ألف مكتتب الأسبوع القادم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    الكشف عن مسودة الدستور بعد 15 يوما    مخطط استعجالي لاستكمال المشاريع المتوقفة وإطلاق البرنامج الجديد    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    إطلاق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    حجز 979 قرصا مهلوسا    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    15 قضية قرصنة خلال سنة أغلبها لغرض الابتزاز    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    الغاز ل 200 عائلة بجديوية    احتجاج للمطالبة بفتح أبواب معهد الأمن الصناعي    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الفيفا تسرح مرباح لنادي الشابة التونسي    الصحة العمومية تتدعم ب422 طبيبا أخصائيا    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    مسؤولية الأولياء غرس قيم الرياضة لدى الأطفال    تتويج 4 أسماء أدبية جزائرية    إقبال كبير على الورشات    تواصل ندوات الصالون الثقافي    تأمين مضخة الأنسولين ضرورة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب عدم صرف مستحقات الموردين
نشر في النصر يوم 24 - 04 - 2019


وقف الوجبات الساخنة بأغلب مدارس الطارف
توقفت منذ الثلاثي الثاني، أغلب المدارس الابتدائية بولاية الطارف، عن توزيع الوجبات الساخنة على التلاميذ، خصوصا بالمناطق النائية و الحدودية الجبلية، أين يعاني عشرات التلاميذ من ظروف اجتماعية صعبة بسبب الفقر و انتشار العوز.
و ذكر بعض أولياء التلاميذ في اتصال مع «النصر»، أن عديد المطاعم المدرسية إمتنعت منذ عودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة بعد انقضاء عطلة الربيع، عن توزيع الوجبات الساخنة من تقديم مبررات مقنعة، حيث اكتفى مسيرو المدارس بتوزيع قطع من الخبز و حبات من الجبن على التلاميذ تبقى لا تكفي رمق الصغار مع الجوع، لاسيما القاطنين بالأرياف و المناطق المعزولة، الذين يضطرون البقاء طوال اليوم بمدارسهم دون وجبات ساخنة، لبعد مقر سكناهم على مسافة كيلومترات و هو ما أثار مخاوف ذويهم من مغبة انعكاس هذه الوضعية على تحصيلهم التربوي في نهاية الموسم الصيفي، خاصة بالنسبة للتلاميذ الذين يعانون من مضاعفات صحية بسبب سوء التغذية و الأمراض و الذين بحاجة لوجبات ساخنة منتظمة يوميا، تسمح لهم بالحفاظ على صحتهم و متابعة دروسهم بشكل طبيعي.
و قال الأولياء، بأنهم طرقوا أبواب البلديات المعنية و مسيري المدارس الابتدائية التي امتنعت عن توزيع الوجبات الساخنة رغم توفر الإعتمادات المالية المخصصة للعملية، من دون إيجاد آذان صاغية التكفل بالمشكلة التي باتت الهاجس الذي يؤرقهم و أطفالهم على حد سواء، كما تم طرح القضية على السلطات المحلية خلال زيارتها الميدانية، آخرها ببلدية عين العسل حيث لازال التلاميذ ببعض المدارس دون وجبات ساخنة من دون معالجة المشكلة رغم التعليمات الموجهة للقائمين و المنتخبين.
و ناشد الأولياء و الجمعيات، الوالي الجديد، للتدخل العاجل بحل مشكلة توزيع الوجبات الساخنة عبر المدارس الابتدائية في أقرب وقت، لتحسين ظروف تمدرس التلاميذ و الرفع من تحصيلهم العلمي، لعلاقة الجسم السليم حسبهم في العقل السليم، فيما لم تتوان جمعيات أخرى في المطالبة بفتح تحقيق لمعرفة وجهة الأموال المخصصة للبلديات، للتكفل بتوزيع الوجبات الساخنة على تلاميذ المدارس الإبتدائية طوال الموسم الدراسي و هذا في ظل الاشتباه في وجود لائحة فساد حسبهم تطبع هذا الملف بشكل مباشر و غير مباشر، خاصة العلاقة المشبوهة التي تطبع العلاقة بين مسيري بعض المدارس و الموردين و الأسعار المعتمدة في تموين المطاعم بشتى السلع و المواد الغذائية لتحضير الوجبات للتلاميذ و التي اشتكى التلاميذ و ذويهم طيلة الموسم الدراسي، من رداءة نوعيتها و قلة قيمتها الصحية، ناهيك عن الحالة المزرية التي توجد عليها المطاعم أمام تدهور حالتها و ضيق حجراتها و افتقارها للوسائل المادية و البشرية.
في حين أوضح بعض مسيرو المدارس، بأن توقف تحضير الوجبات الساخنة للتلاميذ، مرده توقف الموردين عن تزويدهم بالسلع و المواد الغذائية المطلوبة منذ الفصل الثالث، بسبب عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية العالقة لدى البلديات المعنية، مشيرين إلى أن القضية في طرقها إلى الحل بعد تدخل السلطات المحلية التي أمرت البلديات بالإسراع بصرف مستحقات الموردين لطي الملف نهائيا، إلى جانب تعليمات أعطيت للبلديات بإبرام مستقبل اتفاقيات مع الموردين على مدار الموسم الدراسي عوض إتفاقية فصلية في كل مرة و هذا قصد ضمان تموين المطاعم المدرسية بصفة عادية بالسلع دون أي تذبذب، حفاظا على تمدرس التلاميذ بتوفير الوجبات الساخنة لهم يوميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.