بينها حلويات و جبن: حجز أغذية منتهية الصلاحية بوسط المدينة    حقائق صادمة في قضية الاحتيال على طلبة جزائريين بالخارج: حبس 11 متهما بينهم مؤثرون على شبكات التواصل    يتواجد في المستوى الأول: منافس المنتخب في دور السد يعرف اليوم    المركز الجامعي بميلة: تعليق امتحانات السداسي الأول    اعتذر بعد الإقصاء.. بلماضي يصرح: يجب التركيز على بلوغ المونديال    الشرطة القضائية بأمن دائرة عين مليلة في أم البواقي توقيف مشتبه فيهم وحجز مؤثرات عقلية وأسلحة بيضاء    كأس أمم إفريقيا-2021: المدرب بلماضي يدافع عن المهاجم رياض محرز    بطولة ما بين الجهات: "لايسكا" تواصل الفتوحات وبني ولبان متشبث    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    سبع دول في مجلس الأمن تدين تجارب بيونغ يانغ الصاروخية    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار    سطيف توقيف 6 تجار وحجز كمية من الزيت    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    آلاف اللاجئين يكافحون من أجل البقاء في مخيّمات الموت    الغرب وروسيا.. أزمة تتجدد    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    تنصيب السيد الهادي باكير أمينا عاما لوزارة التجارة وترقية الصادرات    هذه قيمة منحة البطالة    هواوي الجزائر تتحصل على شهادة أحسن المستخدمين لسنة 2022    السيد بلعابد يلتقي مع أعضاء المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لمستشاري التربية    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    باتريك مبوما: المردود الهجومي للمنتخب الجزائري بات مقلقا    المرصد الوطني لليقظة: ضرورة ضمان استمرار تزويد الصيدليات بأدوية كورونا    وزير العمل يكشف إدماج 40 بالمائة من من أصحاب عقود ما قبل التشغيل    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    كأس إفريقيا للأمم-2021 : "خروج المنتخب الجزائري لا ينقص من قدره شيئا"    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    وزارة التربية تتخذ إجراءات جديدة استعدادا للدخول المدرسي المقبل    مرسوم تنفيذي يحدد مهام خلية مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    المغرب : مخاوف من تفاقم ديون الأسر في المغرب    المغرب يفتح أجواءه "للأثرياء" وأصحاب الطائرات الخاصة    مختص يكشف اختلاف "أوميكرون" عن السلالات الأخرى    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعلن إقامة صلاة الاستسقاء غدا    وزارة التعليم العالي تفرج عن إجراءات خاصة لوقف انتشار فيروس كورونا    جازي توقع اتفاقية شراكة مع المدرسة الوطنية للإعلام الآلي    حجز قرابة 17 قنطار لحوم فاسدة موجهة للاستهلاك بالوادي    حجز نصف قنطار من الدجاج في مذبح سرّي ببجاية    بلماضي: سأكشف قريبا عن أسباب تأخر محرز عن تربص قطر    الإطاحة بمروجي المخدرات الصلبة " إكستازي" ببجاية    أخاموك :" هذا موعد بلوغ الجزائر ذروة الاصابات بكورونا "    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    عجال يشدد على ضرورة تسليم مشروع مقر تسيير المنظومة الكهربائية    في هذا التوقيت سيصل المنتخب الوطني إلى مطار هواري بومدين    بلعابد يؤكد عدم تسجيل أي حالة وفاة في أوساط التلاميذ بكورونا    أسعار النفط تنخفض    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المرحلة الثانية من مخطط رفع الحجر الصحي: رفع الحجر كلية عن 19 ولاية وتعديل توقيته في 29 أخرى
نشر في النصر يوم 14 - 06 - 2020

* السماح بعودة النقل الحضري بالحافلات والترامواي وأنشطة تجارية
قررت السلطات العمومية أمس رفع الحجر الصحي بشكل كلي عن 19 ولاية بينما عدل في 29 ولاية متبقية ليصبح ساري المفعول من الثامنة مساء إلى الخامسة صباحا بداية من اليوم 14 جوان الجاري، كما قررت السماح باستئناف بعض نشاطات النقل الحضري بالحافلات والترامواي، بيع الملابس والأحذية والمطاعم والمشروبات على الأسطح، مع التقيد الصارم بتدابير الوقاية المنصوص عليها.
أصدرت الوزارة الأولى أمس بيانا أعلنت بموجبه عن إجراءات جديدة تخص تدبير الحجر الصحي المعمول به منذ أكثر من شهرين بسبب تفشي وباء كورونا كوفيد 19 وهذا تنفيذا للمرحلة الثانية من مخطط الخروج من الحجر الصحي الذي وضعته السلطات العمومية.
وبموجب ذلك قررت السلطات العمومية رفع الحجر الصحي كلية عن 19 ولاية هي، غرداية، النعامة البيض، تيارت، جيجل، قالمة، سكيكدة، مستغانم، تبسة، تلمسان، عين تيموشنت، الطارف، تيزي وزو، عين الدفلى ، ميلة، تمنراست، تندوف، سعيدة وإليزي.
بينما عدل توقيت الحجر الصحي المعمول به حاليا ليصبح ساري المفعول من الثامنة ليلا إلى الخامسة صباحا في 29 ولاية، وهي بومرداس، سوق أهراس، تيسمسيلت، الجلفة، معسكر، البويرة، غليزان، سيدي بلعباس، برج بوعريريج ، قسنطنية، وهران، الجزائر العاصمة، البليدة، أم البواقي، باتنة، المدية، تيبازة، سطيف، عنابة، بجاية، الأغواط ،الوادي، بسكرة، المسيلة، الشلف ورقلة، أدرار. كما قررت السلطات العمومية رفع الإجراء المتعلق الخاص بإحالة 50 من المائة من موظفي الإدارات العمومية مع الاحتفاظ به فيما يخص النساء الحوامل، واللواتي يربين أطفالا في سن صغيرة، وعلى الإدارات السهر على تدقيق بقية العطل الخاصة بمستخدميهم وفتح مرحلة العطل السنوية. وفيما يتعلق بالإجراء الخاص بمنح عطل استثنائية ل 50 بالمائة من العاملين في القطاع الاقتصادي العمومي والخاص فقد تقرر رفع هذا الإجراء بالنسبة للمؤسسات القادرة على ضمان النقل لمستخدميها والاستجابة لشروط الحماية الصحية الخاصة بنشاطاتها.
كما قررت الحكومة أيضا استئناف بعض نشاطات النقل الحضري، وهذا في كل ولايات القطر الوطني، ويتعلق الأمر حسب بيان الوزارة الأولى بالنقل عبر الحافلات والترامواي، شريطة احترام شروط الوقاية التالية ، مثل منع منعا باتا دخول أي مسافر دون ارتداء الكمامة، و تزويد كل أغطية المقاعد بأغطية بلاستيكية تساعد على عملية التعقيم، وتوفير فراش يساعد على التعقيم،ووضع في الحسبان نوافد قابلة للفتح من اجل التهوية.
ومن الإجراءات الأخرى أيضا التي تلازم العودة إلى نشاط النقل المذكور سلفا تحديد عدد المسافرين بعدد المقاعد أي الجالسين فقط، و ووضع في متناول المسافرين مواد التنظيف والتعقيم، وإخضاع وسيلة النقل لعملية تنظيف وتعقيم بعد كل رحلة، وأيضا توفير مواد التنظيف والتعقيم في كل محطة، وتنظيم شروط التباعد الاجتماعي على مستوى المحطات.أما فيما يتعلق باستئناف نشاط النقل عن طريق الطاكسي وعبر كامل ولايات القطر فقد أخضع هو الآخر لشروط، منها إجبارية ارتداء الكمامة بالنسبة للسائق والزبون، وتوفير مواد التنظيف والتعقيم للزبائن، و تحديد نقل شخص واحد فقط إلا في حالة المرافقة، وعلى الزبون أن يجلس في الجانب الأيمن من المقاعد الخلفية للسيارة، وأيضا تزويد المقاعد بأفرشة بلاستيكية تساعد على التعقيم والتنظيف ،وإخضاع سيارة النقل لعملية تنظيف وتعقيم منتظمة، والتنظيف والتعقيم الدوري لمقابض الأبواب ومساند الأيدي وغيرها.
كما قررت السلطات العمومية في هذا الإطار أيضا السماح باستئناف بعض النشاطات الاقتصادية عبر كامل التراب الوطني ويتعلق الأمر بقاعات الحلاقة للنساء، بيع الملابس والأحذية، مدارس السياقة وكراء السيارات. و بالنظر لخصوصية قاعات الحلاقة فقد اشترط بيان الوزارة الأولى أن يكون ذلك في ظل احترام جملة من شروط الوقاية الصحية منها العمل بالمواعيد، و إجبارية ارتداء الكمامة بالنسبة للزبون أيضا، والسماح بزبونين فقط على الأكثر داخل المحل، والتنظيف والتعقيم الدوري والمنتظم للمحل و لأدوات المستعملة.
أما بالنسبة لنشاط بيع الملابس والأحذية فقد قرن هو الآخر بضرورة التقيد الصارم بشروط النظافة والوقاية الصحية، خاصة منها توفير المواد المطهرة، وقياس الملابس والأحذية بواسطة أكياس بلاستيكية للاستعمال الواجد فقط.
كما سمح بالنسبة للولايات ال 19 التي رفع فيها الحجر كلية بالعودة إلى نشاط بيع المشروبات سواء على الأسطح او عبر حمل المنتوج، ونفس الشيء بالنسبة للمطاعم و محلات البتيزا. وذكرت الوزارة الأولى بهذا الخصوص على أن استئناف هذه النشاطات يكون في ظل الاحترام النظام الوقائي المعمول به مثل إجبارية ارتداء الكمامة، وتنظيم الطوابير داخل وخارج المحلات مع احترام مسافة التباعد، و تحديد مساحات البيع، وتوفير المواد المطهرة عند مداخل المحلات ، والتنظيف والتعقيم اليومي للمحلات، وتعقيم القطع والأوراق النقدية، وأيضا توفير سلات مهملات لرمي الكمامات والقفازات وكل المواد المستعملة من طرف الزبائن.وعلى كل الزبائن أن يكونوا مزودين بكمامات، وعلى مسؤولي وأصحاب المحلات تقع مسؤولية فرض احترام كل التدابير سالفة الذكر وهم من سيتحملون مسؤولية الإخلال بها.
وحرصت الحكومة على التذكير بأن نجاح مخطط الخروج من الحجر الصحي وعودة النشاط الاقتصادي تبقى مشروطة بقدرة التجار والمتعاملين على احترام البروتوكولات الصحية الموضوعة، مجددة الدعوة للمواطنين لتحلي بروح المسؤولية و التقيد الصارم بتدابير النظافة والوقاية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات التي تبقى الوسائل الأساسية للحد من انتشار فيروس كوورنا- كوفيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.