مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النصر تقوم بجولة بالشريط الساحلي لجوهرة الشرق: أجواء موحشة بكورنيش عنابة و زوار يرفضون التفريط في جماله
نشر في النصر يوم 24 - 06 - 2020

عائلات تقصد الشواطئ و الغابات المعزولة هروبا من المنع
تخيّم على كورنيش عنابة في الفترة الأخيرة، أجواء حزينة و غير مسبوقة، منذ بداية تطبيق الحجر الصحي، حيث خيّم عليه السكون و تراجعت الحركية التجارية، مع منع السباحة و الغلق الجزئي للطرقات و شواطئ البحر الفارغة على غير العادة و في عز انطلاق موسم الاصطياف، حيث يظل الزوار و المتجوّلون ينظرون إلى زرقته و أمواجه، دون التمكن
من النزول إليه عبر السلالم و الممرات .
النصر قضت يوما كاملا على الكورنيش لرصد الحركية فيه و كذا سلوك الزوار و هم يتجولون، كما اقتربنا من بعضهم للحديث عن يومياتهم مع الحجر، عند الساعة الأولى من الصباح، في أول وهلة تشعر بأن الأمور عادية بشاطئ «شابي و سانكلو» مع تواجد أشخاص و عائلات يمارسون التمارين الرياضية و الجري على طول الكورنيش، كما كان قبل أزمة الوباء ، و لكن بمجرد اقتراب الساعة التاسعة صباحا، يختفي هواة الرياضة و يصبح الكورنيش خال من المتنزهين، فيما كان في نفس التوقيت من العام الماضي، يعرف توافد قوافل المصطافين من عدة ولايات، بالإضافة إلى المخيمات الصيفية المتواجدة هنا و هناك، غير أن هذا المشهد اختفى تماما و أصبح التردد على الكورنيش محتشما و مقتصرا على السكان القريبين، إلى جانب غلق الطرق و توقف حركة المرور على طول الكورنيش، باستثناء المنفذ المؤدي إلى الجهة الغربية باتجاه الخروبة و عين عشير، مع غلق المنافذ باتجاه الشاطئ بالحواجز الحديدية.
من جهتها وضعت مصالح الدرك الوطني بعنابة، سدا أمنيا ثابتا على مستوى محور الدوران حي الخروبة «لاكاروب»، لمنع المواطنين و أصحاب المركبات من التوجه نحو الشريط الساحلي الممتد من الخروبة إلى غاية رأس الحمراء، بعد تسجيل توفد غير مسبوق للمواطنين على الواجهة السياحية في الأيام الأخيرة.
و حسب ما وقفت عليه النصر في المساء، فقد وجدت المصالح الأمنية بإقليم الاختصاص، صعوبة في التحكم في حركة الأشخاص الذين يترددون على المناطق السياحية للنزهة، رغم غلق بعض الطرقات و كذا ازدواجية طريق الكورنيش، مما أدى إلى تشكل طوابير قبل الوصول إلى الحواجز، بهدف تأكد حيازة صحاب المركبة على رخصة للمرور، خاصة بالنسبة للقاطنين في الواجهة البحرية.
و قد لمست النصر في حاجز الخروبة، تعاملا جيدا من قبل رجال الدرك مع المواطنين و تحسيسهم بضرورة العودة، كون المناطق السياحية معلقة و غير متاحة للنزهة، فيما كان المواطنون يُقدمون تبريرات مختلفة من أجل المرور و القيام بجولة و لو قصيرة على الواجهة البحرية.
في حديث للنصر مع أشخاص التقيناهم بالكورنيش، كان كلامهم كله حسرة على طول أزمة الوباء و تضررهم منها و حنينهم إلى الحياة الطبيعية، متمنين انتهاء الأزمة، كونها أثرت عليهم نفسيا، حيث أصبحت السباحة حلم و التجوال في الكورنيش و الشريط الساحلي بشروط و في بعض الأوقات ممنوع.
كما التقينا بعضهم بعد الساعة الثامنة، رافضين العودة إلى البيوت، حيث قال أحدهم « أنا في وضعية نفسية صعبة بسبب الحجر و لا أستطيع المكوث في البيت دون استنشاق هواء البحر و لو لساعة قبل المغادرة».
في المقابل لجأ الكثيرون إلى الشواطئ المعزولة، على غرار شطايبي و المرسى، هروبا من الملاحقة الأمنية، خاصة في عطلة نهاية الأسبوع، يقصدون الشواطئ الصخرية و حتى الغابات المجاورة للجلوس مع عائلاتهم و التخفيف من الضغوط اليومية و التأثيرات النفسية.
من جهتها تعكف مصالح بلدية عنابة على مواصلة التحضيرات موسم الاصطياف، رغم تواصل فترة الحجر و الغلق على مستوى الشواطئ و منع السباحة، بالقيام ببعض الأشغال تحسبا للإعلان الرسمي مع تحسن الوضعي الوبائي.
و قامت مصالح القطاع الحضري الخامس، أمس، بتهيئة و تنظيف مدخل شاطئ عين عشير و تهيئة الممر الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى وضع و تثبيث كراسي لراحة المصطافين بالساحة المقابلة للشاطئ، مع وضع الشواطئ في حالة جاهزية، بتنظيفها و تهيئة المداخل و المخارج و وضع حاويات القمامة و تغيير الكراسي الخشبية الموجودة على طول الكورنيش و كذا إصلاح مصبات المياه القذرة.
كما جهزت بلدية عنابة الشواطئ بمختلف المرافق، منها الحمامات و المراحيض و مراكز الحراسة الخاصة بالأمن و الدرك الوطني، بهدف السهر على راحة المصطافين، في حال افتتاح موسم الاصطياف.
و في سياق متصل، قام والي عنابة، جمال الدين بريمي، منذ 3 أيام رفقة السلطات الولائية، بزيارة عمل و تفقد لعدد من المشاريع السياحية الخاصة المتواجدة بكل من منطقتي التوسع السياحي «كورنيش عناية» و «واد بقرات 2» و المتمثلة في (فنادق، إقامات فندقية و مطعم سياحي)، حيث طاف بمختلف المواقع و استمع إلى عروض و انشغالات المستثمرين، كما أكد على ضرورة الرفع من وتيرة الانجاز، مع احترام معايير البناء. حسين دريدح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.