وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبراء يؤكدون في ندوة النصر: الجزائر تتوفر على كل المؤهلات للانتقال الطاقوي وتقليص الاعتماد على النفط
نشر في النصر يوم 16 - 08 - 2022

أجمع خبراء وأكاديمون بأن الجزائر تتوفر على كل المؤهلات والمقومات للانتقال الطاقوي نحو الطاقات المتجددة والنظيفة وتقليص الاعتماد على النفط، وأشاروا إلى أن الجزائر تتوفر على قدرات كبيرة في مجال الطاقة الشمسية خصوصا بالصحراء، كما أجمعوا على أن هناك تحديات داخلية وخارجية تفرض هذا التحول، ودعا هؤلاء في ندوة النصر على هامش ملتقى وطني حول الأمن الطاقوي نظمته كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة البليدة 2 إلى استغلال المتغيرات الجيوسياسية العالمية لتحقيق هذا الانتقال، والبحث عن شركاء استراتيجيين في هذا المجال.
الدكتور إلياس قسايسية أستاذ العلوم السياسية بجامعة البليدة 2 : ظروف نجاعة الانتقال إلى الطاقة الشمسية متوفرة
أكد الدكتور إلياس قسايسية أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة البليدة 2 بأن الاستثمار في الطاقات المتجددة يوفر مناصب شغل كبيرة تساهم في امتصاص البطالة في المجتمع، كما يساهم الانتقال الطاقوي حسبه في الحفاظ على البيئة، مشيرا إلى أن من بين الأسباب التي تدعو إلى تحقيق انتقال طاقوي هي مشاكل البيئة والاحترار الكوني، وارتفاع درجة حرارة، والاحتباس الحراري، وما صاحب ذلك من تغيرات مناخية كانت لها آثار كبيرة على الاقتصاد، و أوضح بأن الانتقال الطاقوي يساهم في التخفيف من حدة التغيرات المناخية.
وأضاف الدكتور قسايسية بأن الانتقال الطاقوي أثبت نجاعته في عدة دول منها فرنسا التي تعتمد اليوم على 70 بالمائة في إنتاج الكهرباء على محطات توليد الطاقة النووية، كما توفر الصين 30 بالمائة من الاحتياجات العالمية للكهرباء من الطاقة الشمسية، كما توفر أمريكا و اليابان نسبة معتبرة من الكهرباء عبر الطاقات النظيفة، في حين إنتاج الجزائر من الكهرباء بالطاقة الشمسية لا يمثل سوى 404 ألف ميقاواط، وهذه النسبة ضئيلة جدا، مشيرا إلى أن الجزائر تتوفر على كل الإمكانيات للانتقال الطاقوي، خاصة لما يتم الحديث عن جزئية أساسية وهي الانتقال نحو الطاقة الشمسية، بحيث الجزائر تتوفر على أكبر احترار، ونسبة تشمس تقدر ب 13 ساعة يوميا، وبهذا فإن ظروف نجاعة الانتقال إلى الطاقة الشمسية حسب نفس المتحدث متوفرة وفق أخصائيي الأرصاد الجوية، كما تتوفر الجزائر حسب الدكتور قسايسية على موارد أخرى وبدائل متنوعة وكثيرة، ويمكن أن تحل محل بعضها، وإلى جانب الطاقة الشمسية تتوفر الجزائر على طاقة الرياح و طاقة المد والجزر و كذا الطاقة الهيدروليفية، كما يمكن وضع كل هذه الطاقات في مكان واحد، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مما يجعلها تحقق أكبر عائد.
البروفيسور حكيم غريب أستاذ بالمدرسة العليا للعلوم السياسية: الجزائر تحوّلت إلى محور إقليمي في تحديد التوازنات في مجال الطاقة
أكد البروفيسور حكيم غريب أستاذ العلاقات الدولية بالمدرسة العليا للعلوم السياسية بالجزائر العاصمة بأن الجزائر تحولت إلى محور إقليمي في تحديد التوازنات فيما يخص الطاقة، خاصة بعد الحرب الروسية الأوكرانية، مشيرا إلى أن الجزائر تبحث عن شركاء استراتيجيين في مجال تطوير ثرواتها وتحقيق الانتقال الطاقوي ما بعد البترول، وكذا الاستفادة من أسعار الغاز والنفط التي عرفت ارتفاعا، وقال بأن الجزائر مطالبة بتأمين مخزونها الطاقوي والبحث عن شركاء لتوريد الغاز للخارج وفتح قنوات دبلوماسية واقتصادية خاصة نحو إفريقيا وإيطاليا، مشيرا إلى أن الجزائر تملك نظرة تفاؤلية لتحقيق انتقال طاقوي والاعتماد على الطاقات المتجددة، في حين تحتاج هذه العملية حسبه لآليات أهمها المتابعة والتمويل والاستفادة من التكنولوجيات الحديثة، كما دعا نفس المتحدث إلى خلق معاهد مختصة في مجال الانتقال الطاقوي ليكون لها دور في تحقيق ما يسمى بالأمن الطاقوي الذي يتماشى مع الأمن الغذائي والمائي. وأشار البروفيسور غريب إلى أن الانتقال الطاقوي تحول إلى موضوع الساعة خصوصا مع التقلبات الدولية، وأصبحت الجزائر حسبه محل اهتمام وزيارات لعدة وفود دولية، ومنها الشريك الإيطالي وزيارة رئيس الجمهورية لعدة دول، كما أن الطاقة أصبحت حسب نفس المتحدث هي المحرك الأساسي للاقتصاد الدولي خاصة بعد جائحة كورونا، مشيرا إلى أن الجزائر تعد أحد مخازن الطاقة الدولية، وبالتالي هي محل اهتمام في السوق الأوروبية والدولية، وكذا دورها الفعال في منظمة الأوبك.
الباحثة في العلاقات الدولية إيمان الطيب : التحديات الداخلية والخارجية تفرض الانتقال الطاقوي
قالت الباحثة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية إيمان الطيب بأن التحديات الداخلية والخارجية تفرض على الجزائر الانتقال الطاقوي، وأشارت إلى صراع القوى الكبرى على الطاقة في ظل الحرب الروسية الأوكرانية، مؤكدة بأن الجزائر بإمكانها كسب مكانتها في الساحة الدولية كدولة طاقوية منتجة في ظل المتغيرات الدولية، كما يمكن للجزائر حسبها أن تتحول إلى فاعل طاقوي بعد تخفيض الدول الأوروبية نسبة اعتمادها على الغاز الروسي.
وأشارت في السياق ذاته إلى أنه في ظل تهديدات الحرب الروسية الأوكرانية على الأمن الطاقوي، على الجزائر تحقيق انتقال طاقوي خاصة وأنها تزخر بموارد طاقوية كبيرة سواء في قطاع الطاقة المتجددة أو غير المتجددة .
أما بالنسبة للتحديات الداخلية التي تفرض على الجزائر انتقال طاقوي، أشارت نفس المتحدثة إلى نفاد مخزون الجزائر من النفط خلال سنة 2050 وفق توقعات الخبراء، وهذا ما يحتم عليها ضرورة تحقيق انتقال طاقوي نحو طاقات متجددة والأخذ بعين الاعتبار البعد البيئي والمائي والطاقوي.
الدكتور عبد المالك بلغربي أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3 : الصحراء الجزائرية من أحسن المناطق في العالم لمشاريع الطاقة الشمسية
قال الدكتور عبد المالك بلغربي أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3 بأن الجزائر تتوفر على كل المؤهلات والمقومات للانتقال الطاقوي والخروج من الريع البترولي، وأشار إلى أن بلادنا تتوفر على قدرات كبيرة في الطاقة الشمسية، والصحراء الجزائرية تعتبر من أحسن المناطق لإنجاز مشاريع الطاقة الشمسية، مشيرا إلى أنها تحتل المرتبة الثالثة عالميا بعد منطقة أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وتصنف الجزائر كقوة في هذا المجال وفق مراكز البحث والدراسات في الطاقة الشمسية. وفي السياق ذاته تتوفر الجزائر حسب الدكتور بلغربي على موارد غير تقليدية كالغاز الصخري، وبالرغم مما قيل حول هذا المورد إلا أن الجزائر تبقى حسبه قوة في هذا المجال وفق تصنيف وكالة الطاقة الأمريكية، بحيث تتوفر الجزائر على احتياطي كبير جدا من الغاز الصخري بالصحراء بمخزون يقدر ب 20 ترليون متر مكعب، وذلك بحوالي خمسة أضعاف عن ما تملكه من الغاز الطبيعي التقليدي، مؤكدا بأن الجزائر تمتلك كل المؤهلات والمقومات للانتقال إلى بدائل طاقوية تسمح لها بالحصول على موارد أخرى تستغلها في التنمية. وأضاف الدكتور بلغربي بأن المطلوب حاليا هو اختيار شركاء استراتيجيين جدد، لاسيما ألمانيا التي لديها باع كبير فيما يخص الطاقة الشمسية، ويمكن مع الشريك الألماني تحقيق طفرة في هذا المجال، إلى جانب دول الشرق وجنوب آسيا، بحيث يمكن الاستفادة حسبه من تجاربها فيما يخص طاقة الرياح والطاقة الشمسية، إلى جانب الغاز الصخري الذي يمكن استغلاله مع الحفاظ على البيئة من خلال عقد شراكة مع شركات دولية تمتلك تكنولوجيات حديثة وتقنيات عالية في هذا المجال، ومنها الولايات المتحدة الأمريكية التي استغلت أول بئر للغاز الصخري في سنة 1821، ومنذ قرنين من الزمن لم يحدث أي عطب أو خلل بالرغم مما يقال حول هذا الملف.
وأضاف بلغربي بأن ما يقال حول التلوث والمياه الجوفية أثناء استخراج الغاز الصخري يمكن تجاوزه بعقد شراكة مع شركات لديها خبرة وباع كبير في هذا المجال.
الدكتور محمد أمين سويعد أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزار 3 : يجب استغلال التغيّرات الجيواستراتيجية لتحقيق الانتقال الطاقوي
ذكر الدكتور محمد أمين سويعد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3 بأن الانتقال الطاقوي أصبح حتمية وضرورة أكبر من أي وقت مضى، وعلى الجزائر استغلال التغيرات الجيواستراتيجية في العالم لتحقيق هذا الانتقال، مشيرا إلى أن هذه الضرورة مدفوعة بعاملين أساسين الأول عامل اقتصادي يتمثل في زيادة معدل السكان في الجزائر، وزيادة عدد الأنشطة الصناعية والتجارية، وأدى هذا إلى زيادة الاستهلاك المحلي من مصادر الطاقة، خاصة من الغاز الطبيعي أو النفط، مشيرا إلى أن الجزائر تستهلك حاليا نصف ما تنتجه من الغاز الطبيعي، كما تستهلك 540 ألف برميل من النفط يوميا من مجموع 1.1 مليون برميل تنتجه، داعيا إلى ضرورة إيجاد بدائل أخرى تنوع من مزيجها الطاقوي من أجل الحيلولة دون الوصول إلى ما يسمى بالعجز الطاقوي. أما الدافع الثاني الذي يحتم على الجزائر تحقيق انتقال طاقوي، يقول الدكتور سويعد بأنه يتمثل في الدافع الاستراتييجي في ظل التحولات السياسية والجيواستراتيجية على المستوى العالمي، مشيرا إلى سعي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية إلى كسر تبعية الدول الأوروبية لروسيا في مجال الغاز، وبالتالي هم يبحثون عن بدائل جديدة، والجزائر من ضمن هذه البدائل، خاصة وأنها ثالث مورد للغاز إلى أوروبا، وإذا استطاعت الجزائر رفع حصتها في السوق الأوربية سواء من الغاز الطبيعي أو النفط سيسمح لها باحتلال مكانة ذات أهمية استراتيجية وجيوسياسية بالنسبة للدول الأوروبية، كما يمكن للجزائر حسبه كسب ورقة ضغط تستعملها في قضايا إقليمية ودولية على غرار الصحراء الغربية، وذلك بالضغط على الدول لتغير من مواقفها اتجاه قضية الصحراء الغربية. وفي السياق ذاته دعا الدكتور سويعد محمد أمين إلى استغلال الغاز الصخري الذي يعد من أهم الثروات المدفونة في باطن الأرض، مشيرا إلى وجود تكنولوجيات حديثة وتقنيات جديدة في استغلاله دون التأثير على المياه الجوفية أو البيئة، كما أن استغلاله لا يكون حسبه في المناطق الآهلة بالسكان، بل في مناطق بعيدة، وبهذا لن يؤثر استغلال الغاز الصخري على حياة السكان، مؤكدا بأن اللجوء إلى الغاز الصخري يتزامن مع تراجع القدرات الإنتاجية من الغاز الطبيعي. وفي السياق ذاته قال نفس المتحدث بأن الطاقات البديلة هي المستقبل للجزائر، وكل دول العالم تعيش تحولا نحو الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة النووية للتقليل من الاعتماد على الطاقات الأحفورية التي تؤثر على البيئة، وأشار إلى أن الجزائر تعتمد في إنتاجها للكهرباء على الغاز الطبيعي بنسبة 95 بالمائة، وتحدث عن مشروع بحلول 2030 لإنتاج 22 ألف ميقاواط من الكهرباء باستغلال الطاقات البديلة، وقال إن هذا المشروع هام ويندرج في إطار تحقيق الانتقال الطاقوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.