الوزير الأوّل يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك    أيمن بن عبد الرحمان: يجب تسريع وتيرة رقمنة قطاع المالية    الصحراء الغربية: وزارة شؤون الأرض المحتلة تدين ما تتعرض له عائلة سلطانة خيا من قمع ممنهج على يد أجهزة الإحتلال المغربي القمعية    كتائب القسام تستهدف تل أبيب ومطار رامون وقواعد عسكرية    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    والي سيدي بلعباس يزور مركز الطفولة المسعفة    فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم في قاعات العرض إبتداءا من 20 ماي الجاري    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    حنان بوخلالة وكريم طرايدية ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي الدولي    بن بوزيد: إجراءات وقائية جديدة وصارمة للقادمين إلى الجزائر قريبا    آخر مستجدات كورونا في العالم    ديلور: لا أحد تحدث عن الصلح    وزير الصحة: تسجيل 14 إصابة جديدة بالسلالة الهندية.. وإجراءات صارمة للقادمين إلى الجزائر    ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين وسط تواصل الإعتداءات لليوم الثالث    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    شركات طيران تلغي رحلاتها إلى تل أبيب    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    الفاف تزف تهانيها بمناسبة عيد الفطر    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    الصحة العالمية: يجب إنشاء نظام عالمي يضمن عدم تفشى أي فيروس يؤدى لجائحة    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أولمبياد طوكيو في "مهب الريح" ! بسبب تراجع مدن يابانية عن استقبال الرياضيين    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    أسعار النفط تتراجع    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات مركزة ضد قوات الاحتلال المغربي    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بحلول عيد الفطر    بعد تعديله.. هذه شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    بولنوار ل"الجزائر الجديدة": هؤلاء التجار المعنيون بالمداومة خلال العيد    الطاقة الدولية تحسن توقعات إنتاج النفط    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    3 آلاف شرطي لتأمين عيد الفطر المبارك    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدفاع طلب الاطلاع على الفيديوهات التي سجلت المخربين
نشر في النصر يوم 31 - 03 - 2013

التماس 5 سنوات سجنا ل 28 موقوفا في أحداث مسيرة الحداد بقسنطينة
التمس مساء أمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الزيادية بقسنطينة، إدانة الموقوفين في أحداث الشغب التي عرفتها مسيرة الحداد على الطفلين إبراهيم و هارون، بخمس سنوات حبسا نافذا و ب 500 ألف دينار غرامة مالية، بينما تقرر تأجيل النطق بالحكم إلى جلسة الأحد المقبل. و في محاكمة دامت لأزيد من ثلاث ساعات، مثُل أمام قاضية الجنح 28 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 سنة و 42 سنة و بينهم إمام من بلدية زيغود يوسف و طلبة و قابضو حافلات و تجار و كذلك بطالون، وجهت لهم جميعا تهم التجمهر المسلح، التخريب العمدي و الاعتداء على القوة العمومية بالعنف، بعد أن رصدتهم كاميرات مراقبة كانت مثبتة بوسط المدينة صبيحة المسيرة التي نظمت في 17 مارس الماضي، و تم خلالها تخريب سيارات و رشق رجال الأمن بالحجارة و كذلك محاولة اقتحام مقر مجلس قضاء قسنطينة و الأمن الحضري العاشر.
المتهمون نفوا جميعهم ما نسب إليهم خلال جلسة المحاكمة، حيث أكد بعضهم أنهم كانوا متواجدين في المكان عن طريق الصدفة، و ذكر آخرون بأنهم اعتصموا بطريقة سلمية قرب مكان التجمهر، منكرين تماما قيامهم بأعمال تخريب أو رشق رجال الأمن، بالرغم من تأكيد القاضية أن صورهم ظهرت في تسجيلات كاميرات المراقبة.
أما القصر العشرة في القضية الذين استمع إليهم كشهود، صرحوا أنهم لم يتعرفوا على أي موقوف و بأن لا علاقة لهم بالإحتجاج ،حيث التحق الكثير منهم بالمسيرة بعد أن أغلقت المؤسسات التربوية أبوابها في ذلك اليوم، بينما أكد عونا تدخل تابعين لقوات الأمن، و حضرا الجلسة كضحايا، أنهما تعرضا لعجز يصل إلى خمسة أيام بعد الاعتداء عليهما خلال محاولتهما منع اقتحام مجلس القضاء، دون أن يتذكرا شكل الفاعلين.هيئة الدفاع أصرت على غياب أدلة قاطعة تدين المتهمين و استغربت عدم حصولها على نسخ من الأقراص المضغوطة التي تحتوي على صور الموقوفين و هم يقومون بأعمال التخريب، كما طالب المحامون ببراءة موكليهم على اعتبار أن ما حصل، كما قالوا، مسيرة و ليس تجمهر لغياب عنصر الاتفاق بين المتهمين الذين لا يعرفون بعضهم و يعيشون في أماكن متفرقة من قسنطينة، و أضافوا أن ما جعل بعض موكليهم يخرجون إلى الشارع هي الجريمة التي ذهب ضحيتها الطفلان إبراهيم و هارون و حركت جميع سكان قسنطينة و ذلك بعلم مصالح الأمن، التي أطرت، حسبهم، المسيرة.
و قد تقرر تأجيل النطق بالحكم في القضية إلى جلسة السابع من هذا الشهر، بعد أن التمس وكيل الجمهورية إدانة جميع الموقوفين بخمس سنوات سجنا و ب 500 ألف دينار غرامة مالية نافذة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.