أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    لوكال: "قانون المالية لسنة 2020 حافظ على الثوابت الاجتماعية للدولة"    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    سونلغاز: توقيع على عقود لانجاز تسع محطات كهربائية    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    انقطاع المياه في 8 بلديات بالعاصمة إلى غاية يوم الأربعاء    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    أمطار رعدية مرتقبة على 5 ولايات    النظام العام و محاربة الجريمة يمران عبر استراتيجية إعلامية وقائية    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    3 راغبين في الترشح يحجزون مواعيد إيداع الملفات    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    تضم جميع مناطق شرق الفرات    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    تحديد رزنامة العطل المدرسية    خلال السنوات الأخيرة    خلال الحملة الوطنية‮ ‬شهر دون بلاستيك‮ ‬    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف تاجري‮ ‬مخدرات بعدة مناطق    خلال الملتقى الدولي‮ ‬السياسة العثمانية بالمنطقة المغاربية‮ ‬المنظم بالأغواط‮ ‬    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    دعوة الشريك الأمريكي للمساهمة في رفع صادرات الجزائر    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    المتظاهرون يشدّدون الخناق على حكومة الحريري    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    اجماع على تعيين راجع مديرا عاما    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    الجزائر في مجموعة المغرب    الحمام التركي    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    متابعات قضائية لاسترجاع الأوعية العقارية بغليزان    ضرورة إنشاء تعاونيات وتكوين الفلاحين    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الخارجية الصحراوي يتهم نظيره المغربي بالافتراء و الكذب و يصرح
نشر في النصر يوم 12 - 07 - 2014

المغرب أصابه الهلع عندما نصب الاتحاد الإفريقي مبعوثا خاصا إلى الصحراء الغربية
صرح وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك، أن وزير الخارجية المغربي يفتري على الحقيقة و ينتهج سياسة الكذب على الشعب المغربي فيما يخص قضية الصحراء الغربية. و قال ولد السالك في تصريحه أنه «أمام العزلة والارتباك اللذين تعاني منهما دولة الاحتلال, لم يجد وزير الخارجية المغربي سوى سيلا من الأكاذيب وأطنان من المغالطات وتزوير الحقائق خلال مداخلته الخميس الماضي أمام لجنتي الخارجية بالبرلمان».
وأضاف أن وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار «لم يجد أي حرج في الكذب البين فيما يتعلق بمهمة بعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء بالصحراء الغربية التي قال أن مهمتها الأصلية تتمثل في الحفاظ على وقف إطلاق النار، متجاهلا أن الهدف الذي أتت من أجله وما زالت عليه هو تنظيم استفتاء تقرير المصير الذي يعرقله المغرب نتيجة لقناعته بتشبث الشعب الصحراوي بحقوقه الثابتة في تقرير المصير والاستقلال».
وعندما يقول مزوار أنه لا نقاش خارج مبادرة الحكم الذاتي، فإنه «يفتري على الحقيقة لأن المفاوضات بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب تجري على قاعدة حددتها قرارات مجلس الأمن في فقرة يكررها المجلس منذ 2007 وهي ضرورة التوصل إلى «حل سلمي عادل مقبول من لدن الطرفين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية»كما جاء في التصريح.
و يشير وزير الخارجية الصحراوي إلى أن نظيره المغربي «يدعي أنه لا يمكن ايجاد حل خارج ما يسميه «السيادة المغربية على الصحراء الغربية» مذكرا أن المجتمع الدولي لا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.
و قال أيضا أن محكمة العدل الدولية، أكدت في رأيها الاستشاري لسنة 1975 عدم وجود أية روابط سيادة بين المغرب والصحراء الغربية، مؤكدا أن الشعب الصحراوي سيعرف كيف يحقق سيادته كاملة على أراضي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
وجاء أيضا في تصريح ولد السالك، أن مزوار أراد في مداخلته أمام لجنتي البرلمان المغربي, من جديد, إقحام الجزائر في النزاع الذي يجري بين المملكة المغربية الغازية من جهة والجمهورية الصحراوية من جهة أخرى بعد أزيد من ثلاثة عقود عرفت الحرب بمعاركها الكبرى والمفاوضات بجلستها الطويلة».
و قد «اعترفت خلالها كما قال كل المنظمات الدولية بثنائية الصراع الصحراوي- المغربي وبطرفي النزاع, ووقع المغرب على مخطط التسوية سنة 1991 إلى جانب جبهة البوليساريو التي يجلس أمامها في كل المفاوضات التي جرت منذ الثمانينيات إلى غاية اليوم».
وأشار رئيس الدبلوماسية الصحراوي إلى أن المغرب «الذي يوجد في خلاف مفتوح مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ويمارس سياسة العرقلة والتعنت والمناورة أمام مجهودات الأمم المتحدة الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية, أصابه الهلع عندما نصب الاتحاد الإفريقي مبعوثا خاصا إلى الصحراء الغربية في شخص أحد أبرز الساسة الأفارقة السيد جواكيم شيسانو».
و أكد أن تعيين المبعوث الافريقي هو «إشارة سياسية واضحة بأن افريقيا ملتزمة مهما طال الزمن بتصفية الاستعمار من آخر مستعمر في القارة من خلال تمكين شعبها من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال».
وعندما أثار الوزير المغربي للخارجية ملف حقوق الإنسان أمام لجنتي الخارجية لبرلمان دولته «لم يقل أن المغرب يوجد تحت ضغط عالمي قوي نتيجة للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان والجرائم التي يقترفها ضد الشعب الصحراوي وأنه يعارض المراقبة الدولية حتى يتسنى له التملص من العقاب الذي لن ينجو منه في نهاية المطاف» كما جاء في التصريح.
من جهة أخرى، أدان وزير الخارجية الصحراوي بشدة سياسة الكذب على الشعب المغربي والتي كلفته وستكلفه كثيرا وأدان كذلك «استمرار الحكومة المغربية في عرقلة مجهودات المجتمع الدولي الرامية إلى إنهاء عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.