الجزائريون يحتفلون بالذكرى الأولى للحراك الشعبي    جزائريان يفوزان بالجائزة الكبرى للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط    يستحقان كل التقدير    وزير التجارة يعتذر ل 400 بلدية محرومة من الحليب المدعم    متعة لعشاق الكرة الجميلة، مواجهة بين قطبي الترتيب العام في بسكرة    أمن ولاية الأغواط الإطاحة بمروجي المؤثرات العقلية والخمور    الحراك الجزائري في ألمانيا    انطلاق فعاليات اليوم الدولي للغة الأم    ربط ما يقارب 160 مسكن بشبكة الغاز الطبيعي بالطارف    لعايب: “الرابطة كان بإمكانها تجنب مشكل المقاطعة”    لبنان : تسجيل أول حالة إصابة ب”كورونا”    عازف البيانو سيمون غرايشي يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    يوسف شقرة يشارك في اجتماع رؤساء اتحاد الكتاب العرب بالشارقة    بلحيمر: ” الاشهار سيحظى بتشريع خاص به قبل نهاية السنة الجارية”    الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة ال 22 فيفري    دولور يرد بقوة على فرنسي سخر منه..    فيغولي يوجه رسالة مشفرة لمنتقديه قبل داربي “اسطنبول”    الخارجية تستدعي سفير الجزائر لدى كوت ديفوار    لبنان يسجل أول حالة إصابة ب"كورونا"    أبوظبي: وزارة الصحة تشخص حالتين جديدتين بكورونا في الإمارات    فلسطين :إسرائيل تصادق على بناء مئات المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة    الرابطة ترفض تأجيل الجولة ومدوار يرد على رؤساء الأندية    ” الأصفر” اللون الاقتصادي العالمي الجديد    جثمان الشاعر الراحل عياش يحياوي يوارى الثرى بمسقط رأسه عين الخضراء بالمسيلة    ويل لكل أفاك أثيم        “القصة السرية” للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    لبنان تؤكد أول إصابة بفيروس "كورونا"    وزير الفلاحة يمهل المدراء الولائيين شهرا واحدا لإحصاء سكان “مناطق الظل”    ألمانيا: وزير الداخلية يدعو لتعزيز الإجراءات الأمنية أمام المساجد    ترامب يعلن عن طاقم مبادرة “ازدهار إفريقيا”    تعميم زيادة في أسعار زيت المائدة    مدير التربية بسكيكدة ورئيسا مصلحتين متهمون بإبرام صفقات مشبوهة    سنة 2019: حجز أكثر من 48 كلغ” زطلة” و 522 قرص مهلوس بالشلف    مدوار يشرح سبب تأجيل الداربي، ويكشف موعد نهائي السوبر    هزة أرضية بشدة 4.3 بجيجل    مواد غذائية: تراجع بحوالي 6 % لفاتورة الاستيراد في 2019    الصين: إقالة مسؤولين بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل سجون    أمريكا وطالبان تتفقان على الحد من أعمال العنف في أفغانستان    إنخفاض أسعار النفط    وزير الداخلية: 80 ألف محقق لتغطية عملية الإحصاء العام للسكان    حجز 300 كيلوغرام من اللحوم الحمراء في المسيلة    هيئات وطنية و أحزاب تثمن قرار الرئيس تبون إعلان يوم 22 فبراير"يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية "    الرئيس تبون ينوه ب "صديق الثورة الجزائرية"    الرئيس تبون :متفائل بحل الأزمة في ليبيا والجزائر قادرة على أن تكون حكما نزيها    مدوار يكشف موعد نهائي كأس السوبر بين الإتحاد وشباب بلوزداد!    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    مدوار يخاطب رؤساء الأندية: “في كرة القدم مكاش رجلة”    واجعوط: " الشريك الاجتماعي قوة اقتراح حقيقية"    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحراء الغربية: وزير الخارجية المغربي "يفتري على الحقيقة" (ولد السالك)

أكد وزير الشؤون الخارجية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، محمد سالم ولد السالك، يوم الجمعة أن وزير الخارجية المغربي "يفتري على الحقيقة" و ينتهج سياسة "الكذب" على الشعب المغربي فيما يخص قضية الصحراء الغربية.
و جاء في تصريح للسيد ولد السالك تسلمت واج نسخة منه انه "أمام العزلة
والارتباك اللذين تعاني منهما دولة الاحتلال، لم يجد وزير الخارجية المغربي سوى
سيلا من الأكاذيب وأطنان من المغالطات وتزوير الحقائق خلال مداخلته يوم (الخميس) أمام لجنتي الخارجية بالبرلمان (المغربي)".
وأضاف أن وزير الخارجية المغربي "لم يجد أي حرج في الكذب البين فيما يتعلق بمهمة بعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء بالصحراء الغربية التي قال أن مهمتها الأصلية تتمثل في الحفاظ على وقف إطلاق النار متجاهلا أن الهدف الذي أتت من أجله وما زالت عليه هو تنظيم استفتاء تقرير المصير الذي يعرقله المغرب نتيجة لقناعته بتشبث الشعب الصحراوي بحقوقه الثابتة في تقرير المصير والاستقلال".
وعندما يقول السيد مزوار أنه "لا نقاش خارج مبادرة الحكم الذاتي "فإنه "يفتري على الحقيقة لأن المفاوضات بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب تجري على قاعدة حددتها قرارات مجلس الأمن في فقرة يكررها المجلس منذ 2007 وهي ضرورة التوصل إلى "حل سلمي عادل مقبول من لدن الطرفين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية"، كما جاء في التصريح.
و يشير وزير الخارجية الصحراوي الى أن نظيره المغربي "يدعي أنه لا يمكن ايجاد حل خارج ما يسميه -السيادة المغربية على الصحراء الغربية-" مذكرا أن "المجتمع الدولي لا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية".
وقال أيضا أن محكمة العدل الدولية "أكدت في رأيها الاستشاري لسنة 1975 عدم وجود أية روابط سيادة بين المغرب والصحراء الغربية" مؤكدا أن "الشعب الصحراوي سيعرف كيف يحقق سيادته كاملة على أراضي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
وجاء في التصريح أن "السيد مزوار أراد في مداخلته أمام لجنتي البرلمان المغربي، من جديد، إقحام الجزائر في النزاع الذي يجري بين المملكة المغربية الغازية من جهة والجمهورية الصحراوية من جهة أخرى بعد أزيد من ثلاثة عقود عرفت الحرب بمعاركها الكبرى والمفاوضات بجلستها الطويلة".
وقد "اعترفت خلالها، كما قال، كل المنظمات الدولية بثنائية الصراع الصحراوي - المغربي وبطرفي النزاع، ووقع المغرب على مخطط التسوية سنة 1991 إلى جانب جبهة البوليساريو التي يجلس أمامها في كل المفاوضات التي جرت منذ الثمانينيات إلى غاية اليوم".
واشار رئيس الدبلوماسية الصحراوي الى أن المغرب "الذي يوجد في خلاف مفتوح مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ويمارس سياسة العرقلة والتعنت والمناورة أمام مجهودات الأمم المتحدة الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، أصابه الهلع عندما نصب الاتحاد الإفريقي مبعوثا خاصا إلى الصحراء الغربية في شخص أحد أبرز الساسة الأفارقة السيد جواكيم شيسانو".
وأكد أن تعيين المبعوث الافريقي هو "إشارة سياسية واضحة بأن افريقيا ملتزمة مهما طال الزمن بتصفية الاستعمار من آخر مستعمر في القارة من خلال تمكين شعبها من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال".
وعندما أثار الوزير المغربي للخارجية ملف حقوق الإنسان امام لجنتي الخارجية لبرلمان دولته "لم يقل أن المغرب يوجد تحت ضغط عالمي قوي نتيجة للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان والجرائم التي يقترفها ضد الشعب الصحراوي وأنه يعارض المراقبة الدولية حتى يتسنى له التملص من العقاب الذي لن ينجو منه في نهاية المطاف" كما جاء في التصريح.
و من جهة أخرى، أدان وزير الخارجية الصحراوي "أشد إدانة سياسة الكذب على الشعب المغربي والتي كلفته وستكلفه كثيرا' وأدان كذلك "استمرار الحكومة المغربية في عرقلة مجهودات المجتمع الدولي الرامية إلى إنهاء عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية".
و خلص الى القول أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الافريقي "مطالبون بممارسة الضغط على المحتل المغربي بغرض إنهاء مغامراته العسكرية في الصحراء الغربية والرضوخ لقرارات الشرعية الدولية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.