"الحملة الانتخابية تجرى في هدوء سلمية"    بالصور .. ولاية الجزائر توقع عقود إستكمال ربط العاصمة بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي مع سونلغاز    بلعيد يتعهد بتسوية ملف الحدود مع المغرب    5 آلاف عامل لإنهاء أعمال صيانة بالمسجد الحرام    بن فليس يلتزم من بسكرة بإصلاح المنظومة التربوية    بالصور.. الجيش يتكفل صحيا بالبدو الرحل في بشار وتندوف وأدرار    ورقلة: لا فحوص مهنية بمقر الشركات بعد اليوم    سكك حديدية: وضع أنظمة إشارات حديثة    فيتوريا غاستيز مضيفة الدورة ال44 للاوكوكو، عدة وفود في الموعد    طائرة للجوية الجزائرية تعود أدراجها بعد اصطدام محركها بسرب طيور    عمال التكوين المهني في إضراب بداية من 27 نوفمبر    الفريق قايد صالح يجدد تأكيده اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية لتأمين كافة مراحل العملية الانتخابية    رابحي : وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل    عمروش ل "البلاد.نت": أنا مصدوم من تصريحات بلماضي وأطالب بالاعتذار    إصابة 10 تلاميذ في انقلاب حافلة للنقل المدرسي على خط بوركيكة حجوط    غابريال خيسوس يوجّه عبارات المدح لمحرز    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    بالصور..برناوي وزطشي يستقبلان ممثلين عن ال FIFA    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    «لا وجود لمرشح السلطة»    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    تأجيل أم إلغاء ..؟    «مهمتي في مولودية وهران انتهت بعد استخراج الإجازات»    يوم تحسيسي حول مخاطر تسرّب الغاز بالحي الجديد 400 مسكن    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    غياب الماء والتهيئة بقرية حمدات قويدر    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فساد: للمجتمع قدر مرتفع من التسامح مع الظاهرة

الجزائر - أكد مدير الشؤون الجزائية و اجراءات العفو بوزارة العدل مختار الاخضري يوم الأربعاء ان سقف التسامح مع الفساد في المجتمع مرتفع و أن عدد كبير من السلوكات التي تدخل في خانة الرشوة و الفساد يعتبرها المجتمع سلوكا عاديا.
و أعرب الأخضري الذي كان يتحدث في حصة "بدائل" للقناة الاولى للاذاعة الوطنية عن أسفه ل"عدم استغراب المجتمع و نبذه و إستهجانه" لممارسات تتعلق بظاهرة الفساد و قال ان المجتمع ينظر إلى كثير من السلوكات و الظواهر غير المشروعة على انها "عادية و مسموح بها" كتقديم هدايا مقابل امتياز ما او الثراء الفاحش دون مجهود. و اعتبر المدير ان الوقاية من الفساد و الرشوة تكون اولا بالتوعية خاصة وان "مناعة المجتمع تجاه ظاهرة الفساد ضعيفة في الوقت الذي تحتاج فيه الوقاية من هذه الافة إلى بذل مجهود أكبر و أكثر".
و في تاكيده على ان للعدالة دورا اساسيا في مكافحة الفساد شدد شرح بان للمجتمع المدني دور كما هو الشان بالنسبة لكل فرد في المجتمع لمحاربة هذه الظاهرة و ذلك من خلال القضاء على الاسباب التي تخلق فرص الفساد كتلك التي تظهر في تسيير الادارة العمومية. و أشار الأخضري في هذا الصدد إلى انه "حيثما توجد سلطة قرار يمكن للموظف العمومي ان يقايض هذه السلطة او يساومها وتكون فرصة للفساد" و لتجنب ذلك يؤكد المدير على ضرورة توفر الشفافية و الرقابة الداخلية و الخارجية و طرق للطعن.
كما سجل عدم وجود تعريف قانوني للفساد بل انه يتشكل من مجموع جرائم يعاقب عليها القانون منها استغلال الوظيفة و المحاباة في الصفقات العمومية و الرشوة الاختلاس و كل الانحرافات التي يمكن ان تحدث في الوظيفة العمومية. و أكد في نفس السياق ان الفساد موجود ايضا في القطاع الخاص و حتى الاتفاقيات الدولية تتحدث عن ذلك مضيفا انه لا بد على القطاع الخاص ان يخضع نفسه إلى اخلاقيات لان "التنافس بين الناشطين في القطاع الخاص لا تحكمه اي اخلاق و الفساد قبل ان يكون جريمة هو انحراف اخلاقي" كما قال.
و ذكر نفس المسؤول ان الجزائر استمدت قانون مكافحة الفساد الصادر في 2006 من الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد و تشريعها يجرم جميع اشكال الفساد و يتضمن آليات للتعاون الدولي كما لديها نصوص خاصة باسترداد الاموال المحولة إلى الخارج من جراء جرائم الفساد. و أشار ايضا بان الاتقافية الدولية تتضمن آلية متابعة و رقابة اعتمدت سنة 2009 و بدا العمل بها في 2010 و ان الجزائر شاركت فيها و قد بدات خلال هذه السنة في عملية تقييم رفقة فنلندا لسويسرا و ستخضع سنة 2012 إلى عملية تقييم من طرف النظراء (دولة افريقية و أخرى خارجها) حول مدى مطابقة قوانينها للاتفاقية الدولية. و من جهة أخرى سجل المدير ان الصعوبة التي تواجهها مصالح الامن و القضاء بشان قضايا الفساد هو اثبات الجريمة في حال وجود شبهة و الاشخاص الذين يبلغون ليسوا شهداء عيان لان في الغالب يكون هؤلاء من المتورطين و المتواطئين.
كما أشار الاخضري إلى ان قضايا الفساد الكبيرة تتطلب مهارات خاصة لانها مرتبطة بالتجارة الدولية و بصفقات و شركات و أن المفسدين كثيرا ما يستعينون بخبراء وبمحامين حتى تظهر صفقاتهم على اكبر قدر من المطابقة للقانون. و في هذا الشأن اشار إلى ان قانون الصفقات العمومية تعدل على الاقل 5 مرات في العشر سنوات الاخيرة بسبب "صعوبة ايجاد توازن بين القواعد الضامنة لشفافية الصفقات العمومية و حياد الادارة و تكافؤ الفرص بين المتقدمين للصفقات و بين الفعالية المطلوبة في النشاط الاقتصادي".
و أضاف انه في كثير من الدول يعتبر القانون اغلب قضايا الفساد جنحا و اقصى العقوبات فيها تصل 10 سنوات لان العقوبة عموما الهدف منها الاصلاح اما بالنسبة للجريمة الاقتصادية فان الاهم من العقوبة السالبة للحرية هو استرجاع الاموال. و أشار في هذا الصدد إلى ان القانون الجزائري يعطي للقضاء امكانية مصادرة الاموال التي تحصل عليها المفسد حتى اذا انتقلت إلى ابناءه او اصهاره و اصوله و زوجته و أن أغلب التحقيقات التي تتم في القضايا المالية و الاقتصادية تتم معها بالموازات تحقيقات حول الذمة المالية للاشخاص المتورطين في هذه القضايا.
و أكد الأخضري أن العدالة "نظرتها معتدلة و تراعي قرينة البراءة و حق الدفاع و لايمكنها ان توجه تهما بشكل عشوائي بل تتريث و يتحقق ليتأكد من الشبهة". أما عن التقييم الاخير لمنظمة "شفافية دولية" للجزائر فاعتبر الأخضري أن هذا التقييم "لا يتعلق بضعف قدرات الجزائر في قمع الفساد بدليل وجود قضايا فساد و متابعات جزائية" مضيفا ان المنظمة تعتمد على "وجود شبهات الفساد" و تقريرها مبني على مؤشرات ادراك الفساد خاصة في مجال الاعمال في القطاع الاقتصادي.
و أضاف ان منظمة "شفافية دولية" تستعين برجال اعمال و وكالات مهتمة بالشأن الاقتصادي و بالاعمال و من خلالهم تحكم على دولة ما اذا كانت توفر الشفافية اللازمة للنشاط الاقتصادي او لا توفرها. كما أكد ان حجم القضايا المتعلقة بالفساد ليس هو المعيار لمدى تفشي هذه الظاهرة و أن "وجود قضايا كثيرة تتعلق بالفساد يعني ان مصالح الامن و القضاء يقومان بدورهما". و أوضح ايضا ان المنظمة الدولية "تهمل مسالة الغش الجبائي و تضخيم الفواتير الموجودة بكثرة في الدول المتقدمة و تعتمد بالدرجة الاولى على طلب الرشوة و تهمل عرضها و هذا يضع الدول النامية دائما في مؤخرة الترتيب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.