ضيافات يشرف على حفل تضامني لفائدة الأطفال الأيتام والمعوزين    البروفيسور عبد الكريم قواسمية مديرا جديدا لجامعة تبسة    الحفاظ على الذاكرة صمام أمان وحدتنا الوطنية    صدور مرسوم يحدد شروط وكيفيات الحصول على المزايا الجبائية الممنوحة للمؤسسات ناشئة" و"حاضنة"    دعوة المجتمع الدولي للتحرك العاجل    ميثاق الخير والشرف    وفاة 9 أشخاص و إصابة 157 أخرين بجروح    العثور على الشخص المفقود بالعرق الغربي الكبير    الشلف: تكريم التلاميذ المشاركين في تحدي حفظ السيرة النبوية بمتوسطة يارمول    ترك إسما عزيزا    الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي رئيس الوزراء الباكستاني    فرنسا غير مستعدة للاعتراف بجرائمها في الجزائر    إصلاح شامل للإدارة.. ووأد البيروقراطية والفساد    هذه رسالة بن زيان للباحثين والكفاءات الوطنية بالمهجر    لا استيراد للوقود في 2021    الشلف: جريحان في حادث إنقلاب سيارة بالصوالة في عين أمران    التصريح شرطٌ لتنظيم المسيرات    سفير فلسطين بالجزائر: نتمنى تراجع بعض العرب عمّا أقدموا عليه    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    7 وفيات..204 إصابة جديدة وشفاء 140 مريض    تونس تشكر الجزائر    على إسبانيا مطالبة الرباط الامتثال للشرعية الدولية    العميد، وفاق سطيف وشباب بلوزداد يغادرون المنافسة    تسليم 36 جهاز تنفّس لمديرية الصحة    الجزائر تنهي المنافسات في المرتبة 24    "الخضر" في مواجهة مالي وتونس وديا    كأس العرب لأقل من 20 سنة ..الفاف تطالب بتأجيل المسابقة المقررة في مصر!    تتويج "عيسى سطوري" و"بلا حدود"    الأهم أن يتألق الجميع    رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟    طهران تتهم الرباط بخدمة المشاريع الصهيونية في المنطقة    فرنسا: تسجيل 9128 إصابة و115 وفاة بفيروس كورونا في أخر 24 ساعة    تحويل مديرة البناء والتعمير إلى العاصمة    العثور على هياكل عظمية لأحمرة    سكنات لمنتسبي ومتقاعدي الجيش    قصد كبح الجشع والمضاربة    دورة كروية بمناسبة اليوم العالميّ للصحافة    معالجة 10 جرائم اقتصادية    إصابة 7 فلسطينيين بالقدس    تفريغ مخازن البطاطا في 6 ولايات    السعودية تعلن عزمها إقامة الحج وفق التدابير الوقائية والاحترازية    إبعاد نفوذ المال عن تسيير الشؤون العامة    مصمودي مرشح للعودة إلى التشكيلة الأساسية    شبح السقوط يحوم حول إتحاد بلعباس    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    ويبارح الصّقر العربي ..أوكار الفناء    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    82 فندقا جديدا لاستقبال ضيوف الألعاب المتوسطية    القوات المغربية تعتدي مجددا على الناشط الصحراوي حسنة مولاي بادي    مركز التكوين بزرالدة: مولودية الجزائر تتحصل على رخصة البناء    حظوظ كبيرة لمواصلة المغامرة    بيان وزارة الثقافة حول تسميات قاعات السينما    جمعية الشعرى الفلكية تعلن أن عيد الفطر يوم الخميس    طرقات مقطوعة بسبب الاضطرابات الجوية    لهذه الأسباب خرج الوضع عن السيطرة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب على الأمم المتحدة تنفيذ لائحتها بشأن تقرير المصير في الصحراء الغربية

دعت مجموعة جنيف الداعمة لحماية وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية إلى الإسراع في تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة، مستنكرة عدم حياد الأمم المتحدة في تطبيق اللائحة التي تسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي.
وأوضحت المنظمات ال276 التي تشكل مجموعة جنيف في رسالة مفتوحة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بمناسبة الاجتماع القادم لمجلس الأمن حول الصحراء الغربية في 21 أبريل المقبل، أن "الصمت المستمر الذي تلتزم به الأمانة العامة للأمم المتحدة (... ) يظهر بوضوح أنها ليست محايدة في مسألة عدم تطبيق اللائحة 1514 في الصحراء الغربية".
إقرأ أيضا: محمد سيداتي: فرنسا تحاول انقاذ المحتل المغربي بعد تدهور أوضاعه
و أعربت المجموعة عن أسفها، لكون هذا الصمت "يؤيد استمرار الاحتلال غير المشروع للإقليم من قبل المملكة المغربية".
وأكد فريق الدعم أنه "بعد عامين من استقالة الرئيس السابق هورست كوهلر من منصبه كمبعوث شخصي، أصبح من الواضح للجميع الآن أنه سيكون من المستحيل العثور على دبلوماسي متمرس ومقبول لدى طرفي النزاع، يمكن أن يتولى هذا المنصب، مشيرة إلى أن "إطالة أمد البحث عن مثل هذا الشخص إلى أجل غير مسمى يرقى إلى مستوى دعم الاحتلال غير الشرعي للمملكة المغربية".
في هذا السياق، دعت الأمين العام للأمم المتحدة "لاستئناف العملية فورًا من خلال دعوة طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو) وجيرانهما (الجزائر وموريتانيا) بصفة مراقبين، في مكاتبها في نيويورك و تقديم تقرير إلى المجلس".
كما طلبت منها المنظمات ال276 الأعضاء في مجموعة الدعم في جنيف، بأن توصي أعضاء مجلس الأمن بإدراج مكون "لحقوق الإنسان" وتشكيل "دولة القانون" في عهدة البعثة الأممية لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (مينورسو)، و "تحمل مسؤوليتها الشخصية في إجراء المفاوضات لتنظيم استفتاء حر لتقرير مصير الشعب الصحراوي".
وذكرت في هذا الصدد بأن "55 سنة قد مرت على انتظار السكان الأصليين للإقليم غير المستقل للصحراء الغربية، تنظيم استفتاء تقرير المصير، تحت إشراف الأمم المتحدة.
و أكدت مجموعة جنيف الداعمة، علاوة على ذلك، على أن "الشعب الصحراوي يعتبر أن الأمم المتحدة مسؤولة جزئيًا عن استئناف النزاع المسلح مؤخرًا في الصحراء الغربية".
كما استنكرت موقف القوتين العظميين (الولايات المتحدة وفرنسا)، الذي تعتبر أنه "يضر بالممارسة الحرة لحق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية"، منتقدا الحكومتين اللتين "هما شركاء بشكل موضوعي في الانتهاكات المنهجية والخطيرة لحقوق الإنسان وانتهاكات قواعد القانون الإنساني الدولي في الصحراء الغربية".
ومع ذلك، فإنها تؤكد، أن ذلك لا ينبغي أن يمنع الأمم المتحدة من "التعبير عن نفسها بوضوح والدعوة إلى العمل من أجل حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ، بما في ذلك الحق في تقرير المصير والاستقلال وفقًا للائحة الجمعية العامة 1514 ".
وتشير مجموعة الدعم كذلك إلى أن "عدة إجراءات خاصة لمجلس حقوق الإنسان وهيئات المعاهدات قد عبروا في السنوات الأخيرة، عن قلقهم بشأن انتهاكات حقوق الإنسان (بما في ذلك الحق في" تقرير المصير) التي ترتكبها القوة المحتلة في الصحراء الغربية"، موضحة أن "المملكة المغربية ترفض بشكل منهجي جميع الادعاءات وكل القرارات والآراء التي تتبناها آليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة".
و أضافت انه "لا توجد هناك تحقيقات مستقلة حول أعمال التعذيب في المملكة المغربية أو في الصحراء الغربية، في حين أن الممارسة منهجية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الصحراويين"، مشيرة إلى قضية السجين السياسي محمد لمين هادي، والناشطة سلطانة خيا.
كما ذكّرت بأن "المملكة المغربية هي الدولة الإفريقية الوحيدة التي لم تنضم إلى الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب".
واستنكرت مجموعة جنيف في ذات السياق، التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية، مؤكدة أن "الشعب الصحراوي سيقدر كثيرا أن يعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه بشأن الانتهاكات المنهجية والخطيرة للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للاجئين نتيجة للاحتلال العسكري غير الشرعي الذي طال أمده لأراضيهم من قبل المملكة المغربية".
و ذكرت على وجه الخصوص ب"النهب غير القانوني المستمر لمواردها الطبيعية من قبل الشركات الدولية والمغربية، بعضها ملك للملك محمد السادس، الذي زادت ثروته الشخصية من 1 إلى 5 مليارات دولار أمريكي منذ توليه العرش حسب مجلة فوربس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.