غوتيريش يؤكد حضوره قمة الجزائر ويشيد بالمساهمة "الاستثنائية" للجزائر في الدبلوماسية العالمية متعددة الأطراف    عهد التقاعس انتهى.. وتقييم الولاة كل ثلاثة أشهر    وفد من المديرية العامة للأمن يزور المحكمة الدستورية    الجزائر - روسيا.. صداقة وشراكة استراتيجية    الجزائر متمسّكة بالقانون الدولي لنزع السلاح وعدم الانتشار    الأمين العام للأمم المتحدة ضيف شرف القمة العربية بالجزائر    كرة القدم/المنتخب الجزائري: تصريحات اللاعبين قبل مواجهة نيجيريا    «توسيالي» تُصدّر 15 ألف طن من الأنابيب الحلزونية    الاقتصاد الجزائري أمام فرصة جديدة للإقلاع    كثافة الحجم الساعي تُرهق التلاميذ والأولياء    قوجيل يعزي عائلة الميلي    وفاة رئيس الشيخ يوسف القرضاوي    هكذا ردّت روسيا على تحذير واشنطن من استخدام النووي    هذا جديد شبكة النقل الجامعي..    مدوار: المنافسة لن تتوقف خلال المونديال    تسجيل 11 حالة وفاة خلال سنة 2021    المنحة والكتاب المدرسي المجاني في الموعد    ضمان اكتساب مهارات تربوية وتعليمية..أولوية    مشروع قانون الفنان سيكون جاهزا عام 2023    شهر المولد والهجرة والوفاة    ترقية النشاطات البدنية و الرياضية ونجاح الطبعة ال19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط، أهم إنجازات قطاع الرياضة    مخطط لتنقية 37 كلم من مقاطع الوديان للحد من مخاطر الفيضانات    رابع مزرعة بحرية لتربية سمك القاجوج الملكي تخل الخدمة    دعوة الى دعم كفاح المرأة الصحراوية ضد الاحتلال المغربي    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    مركز مكافحة السرطان بعنابة : الشروع في العلاج بتقنية ''ستيريو تاكسي'' لأول مرة في الجزائر    خارطة صحية جديدة؟    الحكومة تطمح لاستغلال 3 ملايين هكتار لإنتاج الحبوب    برج بوعريريج: الجمارك توقف شخصين وتحجز 16529 قرص مهلوس    بن كيران :ساسة المغرب "أباطرة مخدرات"    تطوير الدفع الالكتروني أحد أولويات العمل الحكومي    إبراهيم مراد: نراهن على تحويل الولايات إلى أقطاب للإنتاج وخلق الثروة    مراجعة قانوني البلدية والولاية سيحدد مسؤوليات وصلاحيات المنتخبين    إشادة فرنسية ترفع أسهم آدم وناس لدى بلماضي    أمطار رعدية في عدة ولايات    التأكيد على دور الترجمة في التقريب بين الشعوب ودعم حوار الثقافات وتعايشها    فيلم "المبحر" ليوسف منصور يشارك في مهرجان العربي بفرنسا    روسيا: ارتفاع حصيلة قتلى حادث إطلاق النار في مدرسة إلى 13 شخصا    صعود الدولار يقفز بأسعار النفط إلى 86 دولارًا للبرميل    المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم: تكوين زهاء 140 شابا في الفنون المسرحية    المغرب : الوضع المتأزم يتفاقم والاحتجاجات تجتاح المملكة    محرز مرشح لاستعادة شارة القيادة غدا أمام نيجيريا    موقع "هامرز نيوز" الإنجليزي يكشف أسباب غياب بن رحمة عن معسكر الخضر    19 جريحا في حادث انقلاب حافلة بغليزان    خطوة جديدة تزيد من ابتعاد غويري عن المنتخب الجزائري    إطلاق البوستر الرسمي للممثل المصري فادي السيد ضمن أبطال Gangs of London 2    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    "القديس أوغستين "يعود إلى تاغست مطلع أكتوبر    التأسيس لقاعدة بيانات محينة تبنى عليها السياسات العمومية    استقبال مميز لخليفة الطريقة التجانية بنيجيريا    باكورة "بيينالي" بعبقرية الديزاين الجزائري    غياب بعض العناصر سبب تعثرنا أمام وهران    كورونا.. هل هي النهاية؟    وضعية المؤسسات الصحية: وزير الصحة يسدي تعليمة بضرورة تشكيل فرق معاينة وتقديم تقارير دورية    هايم    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع

أكدت مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين، أن "التطبيع مع كيان إرهابي عنصري ليس مجرد تغطية وتزكية لجرائمه، وإنما بمثابة مشاركة فيما يرتكبه من جرائم بشعة وخطيرة"، ودعت كل الهيئات المغربية وعموم الشعب إلى "مزيد من التعبئة واليقظة والحذر مما يحاك ضد فلسطين وضد الأمة، وضد استقرار وأمن المملكة كجزء من هذه الأمة".
جاء ذلك في البيان، التي تلته المجموعة، في ختام الوقفة الشعبية التضامنية، التي نظمها مناهضو التطبيع مساء أمس الاثنين، أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، للتنديد بالعدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، وإدانة الموقف "العار" لنظام المخزن حيال هذا العدوان.
واعتبرت المجموعة المغربية، "العدوان الصهيوني الإرهابي الجديد على سكان غزة الصامدة حلقة من حلقات الإجرام المتواصل، التي ينبني عليها كيان الاحتلال في طبيعته وأبعاده ومراميه، والذي يستهدف إضعاف وكسر المقاومة التي تقض مضاجعه وتهدد وجوده الهش بصمودها وشهامتها وإصرارها على تحرير أرض فلسطين وتحقيق النصر المبين طال الزمن أم قصر".
وأكدت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، إدانتها القوية للعدوان الغاشم على الشعب الفلسطيني، والجرائم النكراء التي ما فتئ يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني (..).
ونبهت في السياق إلى أن ،"زيادة غطرسة العدو الصهيوني وتماديه في سياسة الحصار والتقتيل والدمار ليس فقط بالدعم اللامحدود الذي يتلقاه من القوى الأمبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وإنما أيضا بسبب الارتماء المخزي في مستنقع التطبيع والتواطؤ مع كيان الغصب والاحتلال والإجرام".
كما أكدت، أن "التطبيع مع كيان إرهابي عنصري غاصب متورط في جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية وجرائم العدوان ليس مجرد تغطية وتزكية لجرائمه وإنما يعد بمثابة مشاركة فيما يرتكبه من جرائم بشعة وخطيرة، وما يقترفه من انتهاكات جسيمة للمواثيق الدولية والقيم الإنسانية".
وجددت بالمناسبة، إدانتها واستنكارها لكل خطوة تطبيعية للمخزن، ولأي شكل من الأشكال مع العدو الصهيوني، كما شددت على تمسكها بالعمل على إسقاط التطبيع، مشيرة إلى أن التطبيع الرسمي الذي يتم دون إرادة الشعوب "ساقط لا محالة".
كما سجلت، بامتعاض شديد واستنكار كبير وشجب قوي ما سمي ببلاغ وزارة الشؤون الخارجية في المغرب، الذي قالت إنه "صادم لمشاعر وكرامة المغاربة"، مضيفة أن "أقل ما يقال عنه أنه ضالع مع العدوان الصهيوني الآثم ولا يمثل لا مكانة ولا تاريخ ولا التزامات المغرب ولا علاقة له بإرادة الشعب المغربي الأبي الذي كان دائما وما زال وسيبقى وفيا لعدالة القضية الفلسطينية التي يعتبرها قضية وطنية ".
وإذ تعبر المجموعة المغربية، عن رفضها لما جاء في البيان، فإنها تؤكد بكل فخر واعتزاز تضامنها المطلق ومساندتنا الكاملة لحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، وفي كفاحه المشروع من أجل تحرير فلسطين، واستعادة حقوقه الوطنية الثابتة كاملة غير منقوصة، وتحرير الأسرى، وعودة اللاجئين إلى وطنهم، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس العربية الموحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.