بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمهور القبائلي يكتشف سينما ''جزيرة كورسيكا'' الفرنسية
نشر في الجزائر نيوز يوم 22 - 03 - 2011


قدم، أمس، وفد مقاطعة ''كورسيكا'' الفرنسية البطاقة البيضاء لسينما ''كورسيكا'' التي أنجزتها المخرجة السينمائية دانييل مووب، من أب قبائلي وأم فرنسية، وتم عرض ثلاثة أفلام بالمركز الثقافي طاهر جاووت بمدينة أزفون، الفيلم الأول يحمل عنوان '' esroC al ed emâ'l'' بمعنى ''روح كورسيكا'' مدته 17 دقيقة للمخرج هانري كوريي أنجزه سنة 1939, خلال غزو أدولف هتلر لبولونيا خلال الحرب العالمية الثانية، واختار له المخرج عنوان ''روح كورسيكا'' رمزا لفرنسا وإجابة للزعيم الإيطالي موسوليني الذي اقترح عليهم الانضمام إليه، لكن منطقة كورسيكا رفضت ذلك متمسكة بالوحدة الوطنية وارتباطها التاريخي والسياسي والجغرافي مع فرنسا· الفيلم الثاني يحمل عنوان ''دانييل مووج بين جرجرة وإبافيدا'' مدته 26 دقيقة، للمخرج الفرنسي ماري بيير فالي، حيث تطرق في فيلمه إلى شخصية سينمائية تدعى ''دانيل مووج'' وجسدها كشخصية مثقفة وملتزمة، وذلك في بلدين مختلفين تعيش فيهما، الأول هي جزيرة كورسيكا الفرنسية التي تنحدر منها والدتها جانيت سانتوني، والثانية هي منطقة القبائل بالجزائر التي ينحدر منها والدها أرزقي غبريال مووج· وأظهر في فيلمه نضال دانييل مووج ضد التمييز العنصري الذي يعانيه سكان جزيرة كورسيكا بفرنسا، وتطرق أيضا إلى مشوارها الفني والنضالي، من موقعها بباريس وجزيرة كورسيكا إلى إنشائها لحركة تسمى ''atsaB àvA'' التي تعني ''الآن كفي'' وهي حركة ضد التمييز العنصري، كما أسست مهرجان الفيلم الثقافي للبحر المتوسط ينظم بمقاطعة باستيا، ونقل الفيلم الاهتمام الكبير لهذه الشخصية بالثقافة كعنصر سياسي أساسي في النضال· أما الفيلم الثالث الذي عرض في البطاقة البيضاء، هو فيلم بعنوان ''من نجمة إلى أخرى'' مدته 26 دقيقة، للمخرجة الفرنسية ماري جين توماسي، الذي جسد قصة رجل يمتهن مهنة صعبة في عز شبابه، بمنطقة سارتين التي عرفت بنظامها الإقطاعي سنة 1953, الذي يبدأ العمل في الظلم وينتهي في الظلام·

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.