وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعطيل العقل في الفكر الإسلامي: جديد الكاتبة الجزائرية عدناني رزيقة


تعطيل العقل في الفكر الإسلامي
صدر للكاتبة الجزائرية عدناني رزيقة عن دار النشر "إفريقا الشرق" كتاب عنوانه تعطيل العقل في الفكر الإسلامي هل يخدم الإسلام آم يضر به؟ ويطرح الكتاب مشكلة تغييب العقل وتعطيل عمله في الفكر الإسلامي وآثار ذلك التغييب والتعطيل على الفكر وعلى الدين نفسه. في الفصل الأول بين أن الفكر الإسلامي مهما تفرعت مسائله ومشاكله يتلخص كله إلى مشكلة واحدة فلسفية ابستيمولوجية أساسية هي مشكلة معرفة بين مصدرين هما الوحي والفكر البشري. فمنذ شعور المسلمين الأول بالحاجة إلى استعمال فكرهم كمصدر لمعرفة القوانين التشريعية التي يواجهون بها مشاكلهم غير التي جاءت بها النصوص وهم يتساءلون هل يحق لهم استعمال فكرهم البشري كمصدر للمعرفة أم لا؟
ما تزال هذه الإشكالية هي التي تحرك الواجهة الفكرية الإسلامية. والسؤال هل الفريق الذي يرفض الفكر البشري كمصدر للمعرفة استطاع أن يستغني عن الفكر فعلا؟ وهل يمكن للإنسان أن تكون معرفته الدينية إلهية خالصة؟ و كيف تحولت إشكالية الفكر إلى إشكالية العقل والتساؤل عن ازدواجية موقف المسلمين من العقل الذين يتأرجحون بين مدح ودعوة له وهجوم و تخوف منه. الجواب أن مصطلح العقل في الفكر الإسلامي يستعمل تارة بالمعنى اللغوي والفلسفي و العامي الذي يتلاءم مع كل منظومة فكرية أو اجتماعية، و تارة يستعمل بالمعنى العلمي الإبستيمولوجي، وتارة أخرى يستعمل بمعنى الفكر أيضا. وكلها التباسات تدل على وجود قلة الوعي بمفهوم العقل في الفكر العربي والإسلامي لأن وظيفة العقل بمعناه الإبستيمولوجي العلمي هي حماية الفكر من التناقض وعدم التناسق في عملية بناء الأفكار. وغيابه معناه الوقوع في التناقض. إن النظرة السلبية إلى العقل و التخوف منه أدى إلى تغييب عمله عند التفكير. وكانت النتيجة أن أصبح الفكر جملة من التناقضات. أخطر تلك التناقضات التناقض مع مبدأ الوحدانية. الفصل الأخير من الكتاب الذي عنوانه "النسبية مبدأ إسلامي" بين أن الفكر الذي يسهر على التناسق وعدم الوقوع في التناقض مع مبدأ التوحيد، يمتنع أن يجعل معرفته لأمور الدين متطابقة للمعرفة الإلهية. لأن المعرفة الإلهية مطلقة، ومعرفة الإنسان لها لا تكون إلا نسبية. وتكون النسبية في هذه الحالة الوجه الآخر لمبدأ الوحدانية الذي تنتج عنه اضطرارا ووجوبا. إن التعامل مع الدين الذي لا يحتكم إلى العقل وقوانينه، قد يكون فيه حب وإخلاص و لكنهما لا يكفيان لحماية الفكر من التناقض خاصة مع مبدأ الوحدانية. تقوم ديانة التوحيد على مبدأ يجعل الإنسان المؤمن به متسامحا في تعامله مع الناس ليس متعصبا، متفتحا لا يغلق أبواب النقاش والبحث إذا راع الفكر التناسق ولم يتناقض مع مبدأ التوحيد في تعامله مع الدين.أما إذا كان المسلمون لا يرضون عن بعض آراء الفلاسفة أو كلها، فهذا ليس حجة لإنكار العقل, لأن العقل ليس منهجا للفلسفة، وإنما هو منهج للفكر الذي عندما يبحث عن الحقيقة، لا يحب التناقض.
(*) 14 أكتوبر 2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.