وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية
نشر في الشعب يوم 15 - 06 - 2019

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبوردينة، ان الخطة الأمريكية تعثرت وتغير اتجاهها والسبب أن الرفض الفلسطيني وموقف الرئيس محمود عباس الواضح من القدس واللاجئين والثوابت الوطنية هو حجر الزاوية الذي أدى إلى تعثر مسار المؤامرة على الشعب الفلسطيني.
وأضاف أبوردينة في بيان أمس السبت، أن أرض فلسطين مسكونة بالتاريخ والتراث والدين والقدس تمثل الروح لهذا الوجود المقدس، مشيرا إلى تراجع الموقف الأمريكي من صفقة القرن التي قد تصبح وثيقة خارجة عن القانون الدولي والشرعية العربية.
وقال أن موقف الرئيس عباس في قمم مكة ووحدة الموقف الفلسطيني والإجماع العالمي على الحفاظ على حل الدولتين والقانون الدولي هو نتيجة هذا الخط السياسي حيث لا يمكن تجاهل إرث الذين خاضوا النضال فذلك هو جوهر الخط الوطني المتواصل للتاريخ عبر كل العصور.
وأوضح أن هدف الوثيقة الحقيقي هو تجنب مفاوضات سياسية على أسس الشرعية الدولية الأمر الذي سيؤدي حتما إلى طريق مسدود، مضيفا أن على الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي ألا يجربوا حلولا جربت وفشلت عبر الأعوام السبعين السابقة خاصة أنه منذ 29 نوفمبر 2012 عندما صوتت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة على قبول دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية عضوا مراقبا، كان ذلك نهاية لخطط الاستعمار والذي بدأ بوعد بلفور وحتى هذه اللحظة من خلال صفقة ولدت ميتة.
لا لشعار «الإزدهار مقابل السلام»
أكد مسؤول فلسطيني، أمس السبت، رفض القيادة الفلسطينية شعار «الإزدهار مقابل السلام» في إشارة لورشة العمل الأمريكية المقرر عقدها في البحرين مع نهاية شهر جوان الجاري.
وقال وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية القيادي في حركة فتح حسين الشيخ، في تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي (تويتر)، «لا لشعار الإزدهار مقابل السلام كبديل عن الأرض مقابل السلام».
وأكد الشيخ أن «الحقوق الفلسطينية لا تسقط ولا تموت تحت بساطير المحتلين».
ورفضت السلطة الفلسطينية الورشة الأمريكية التي ستنظم يومي 25 و 26 من جوان في المنامة بعنوان (السلام من أجل الإزدهار) لبحث الشق الإقتصادي من خطتها المرتقبة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة إعلاميا باسم «صفقة القرن». للتذكير كان مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية نبيل شعث، أعلن الخميس عن عقد مؤتمر فلسطيني عربي شعبي في لبنان موازي لورشة العمل الأمريكية المقرر عقدها في البحرين موضحا أن «المؤتمر يمثل أحزاب وقوى سياسية فلسطينية وعربية في أقطار الوطن العربي كافة».
هذا وأشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الجمعة برفض لبنان «صفقة القرن» الأمريكية والمشاركة في ورشة المنامة الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.