إختتام إيداع استمارات إكتتاب التوقيعات الفردية يوم 28 أفريل    إدارة الشبيبة تكرم روح ايبوسي في الكاميرون    إرتفاع كورونا في الجزائر.. 189 إصابة و9 وفيات خلال 24 ساعة    واجعوط: نسبة التسرب المدرسي بلغت 2 بالمائة في الطور المتوسط و0.11 في الطور الابتدائي    وفاة شخصين وإصابة 126 آخرين بجروح في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    بن دودة تستقبل سفير الاتحاد الأوربي بالجزائر    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    عودة طارق عرامة الى شباب قسنطينة    إسترجاع عقارات من الهيئات العمومية ومنحها للمستثمرين الجادين    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    كورونا : معهد باستور يؤكد وجود 166 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    بيريز يتحدى الاتحاد الأوروبي مجددا    وفاة المجاهدة آني ستاينر    مهياوي: لم نسجل أي حالة وفاة بالجزائر بسبب اللقاح المضاد لفيروس كورونا    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    البويرة: إصابة 4 أشخاص في حادثي مرور    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    أسعار النفط في منحى تنازلي    إدارة العميد تستنجد بنغيز !    الصحراء الغربية: تقاعس مجلس الأمن يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد الحرب الجارية    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    استلام توسعة ميناء وهران منتصف جوان المقبل    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    شراكات متبادلة المنفعة    تفعيل مجلس الأعمال الجزائري-الإيراني    11 سؤالا لأعضاء الحكومة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    المغاوير.. كفاءة ومعايير    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    القبض على لصّين في حالة تلبّس    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدبلوماسية الجزائرية قادرة على حلحلة أزمات المنطقة
نشر في الشعب يوم 27 - 10 - 2020

أكد الباحث في جامعة إشبيلية الأستاذ بشير لحسن، أن المحادثة التي جمعت وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والتي تطرّقت إلى مستجدات القضايا الدولية، خاصة الوضع في الصحراء الغربية وليبيا ومالي، جاءت في سياق الدور النشط جدا للدبلوماسية الجزائرية إقليميا ودوليا، حيث تم التطرق خلال هذه المحادثة إلى دور الجزائر الإقليمي، خاصة في ثلاثة نزاعات يشهدها المغرب العربي ومنطقة الساحل، على غرار الأزمة الليبية والمالية إلى جانب قضية الصحراء الغربية.
صرح الأستاذ بشير لحسن، في اتصال مع «الشعب»، أن نشاط وزير الخارجية صبري بوقدوم يعكس تأكيد الجزائر الثابت والداعم لكل قضايا التحرّر في العالم والشعوب المستعمرة من اجل استعادة حريتها وأراضيها. كما أعاد صبري بوقادوم مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس بضرورة الإسراع في تعيين مبعوث شخصي إلى الصحراء الغربية، بعد استقالة الرئيس الألماني السابق من المهمة. ومنذ تلك الفترة لم تعيّن الأمم المتحدة أي مبعوث جديد وهو ما جعل القضية تدخل في طي النسيان الأممي وما ترى فيه الجزائر أمرا مرفوضا وغير مقبول، لاسيما وأن المنظمة الدولية لديها مسؤولية قانونية مباشرة في الإقليم، ولديها تواجد ميداني يتمثل في أفراد بعثة «المينورسو» المنتشرة في الإقليم، سواء في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية أو في مخيمات اللاجئين وهو ما يجعل مسؤولية الأمم المتحدة كبيرة جدا في تعيين مبعوث جديد.
وأوضح الباحث بشير لحسن، أن الجزائر تحاول ممارسة الضغط على الأمم المتحدة من أجل الإسراع في تعيين مبعوث أممي بهدف دفع المسار الأممي برمته ومن ثم تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وبالتالي - كما قال الباحث- نعتبر المحادثة التي جرت بين وزير الخارجية صبري بوقدوم والأمين العام للأمم المتحدة تدخل ضمن النشاط الدبلوماسي الجزائري الجديد الذي يحاول استعادة وزن الجزائر ومكانتها الإقليمية والدولية والقارية كدولة لحل النزاعات وكدولة ترمي بثقلها من أجل تطبيق القانون الدولي وإحلال العدالة والسلام في كل منطقة شمال إفريقيا والعالم، لهذا نجد موقف الجزائر ثابتا من القضية الصحراء الغربية وبين الحين والآخر يتم تأكيد هذا الموقف الثابت والذي يستمد جذوره من ثورة نوفمبر المجيدة.
يذكر، أن جبهة البوليساريو أصدرت بيانا، مطلع هذا الأسبوع، ذكرت فيه بأن مهمة بعثة «المينورسو» تظل هي تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي طبقا لمخطط التسوية الأممي الإفريقي لسنة 1991 وأن جبهة البوليساريو، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، لازالت متشبثة بما وقعت عليه ولا زالت تنتظر من الأمم المتحدة الوفاء بذلك الوعد ولن تقبل بأي تحريف أو تحوير له ولا بإجراء أي تغيير على الطبيعة القانونية للصحراء الغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.