عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة في مجالي المحروقات والمناجم    رفع العراقيل عن المشاريع الاستثمارية رسالة قوية اتجاه المؤسسات الاقتصادية    المغرب : هيئة التضامن مع الريسوني تؤكد أن الصحفي ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    أشغال عمومية: إصدار جزء ثاني من دفاتر الشروط النموذجية قريبا    المقابلة أمام كوت ديفوار لن يتم نقلها الى ملعب آخر    الجزائر ستصدر الهيدروجين الى أوروبا بتكلفة "جد تنافسية"    الجزائر مستعدة لبدء التصدير نحو ليبيا    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    التأكيد على أهمية تعميم آلية الفرز الانتقائي للنفايات لاستغلالها كثروة اقتصادية    الفريق شنقريحة يؤكد "الرمزية الخاصة" للقاء الذي عقده رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني    بلايلي يتصدر قائمة صانعي الفرص    اللجنة المنظمة لكأس إفريقيا تتخذ قرارا بخصوص ملعب "جابوما"    رزيق يُطمئن الخبّازين    بلحاج ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي يستعرضان سبل تعزيز العلاقات الثنائية    لعمامرة يتحادث مع نظيره القطري    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    قسنطينة: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء ومجوهرات مسروقة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    تصرفات تضليلية بائسة    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    استقبال أكثر من 500 مستثمر بوساطة الجمهورية    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    مناورات المُحتل    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    مناجم : اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    البنك الخارجي يطلق شباكين جديدين بالعاصمة    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الندّية، التعامل بالمثل.. والسيادة خط أحمر
نشر في الشعب يوم 13 - 10 - 2021

تعمل الجزائر، منذ وصول رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى سدة الحكم، وفق مقاربة جديدة في التعامل مع دول العالم، تقوم على "الندية"، "التعامل بالمثل" و«احترام السيادة الوطنية"، محتكمة إلى عوامل قوة تستمدها من تاريخها المشرف، وموقعها الاستراتيجي بأهميته الجيو- سياسية، وإمكاناتها الاقتصادية التي أصبحت تسيل لعاب الكثير من الدول.
يقول أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية محمد حسان دواجي، في تصريح ل«الشعب ويكاند"، إن "رسائل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، خلال لقائه ممثلي وسائل إعلام وطنية، كانت واضحة وتكشف عن مقاربة جديدة في تعامل الجزائر مع دول العالم، خاصة فيما يتعلق بالأمور السيادية ومواقف الجزائر المتعلقة بسيادتها الوطنية.
اليوم، الرئاسة ومصالح الدولة العليا "اتخذت قرار الرجوع إلى المبادئ الأساسية التي بنيت عليها الدولة الجزائرية والتعامل مع الخارج بالندية، وبالمثل والاحترام الشديد للسيادة الوطنية".
وأشار الدكتور دواجي، إلى "أن رئيس الجمهورية كان واضحا ومرّر عدة رسائل حينما تحدث عن علاقاتنا بفرنسا، أهمها أن سيادة الجزائر خط أحمر، وأوجب واشترط ضرورة احترام الدولة الجزائرية لعودة المياه لمجاريها في علاقاتها مع فرنسا. كذلك ركز على ضرورة احترام اتفاقية إيفيان المحددة للعلاقات بين الجزائر وفرنسا، وفي هذا يقول إنه "مرر رسالة مشفّره بأن للجزائر وفرنسا مصالح مشتركة وأنه يمكن للجزائر أن تحدث أضرارا كبيرة بفرنسا لو تملصت من اتفاقياتها والتزاماتها مع الجزائر".
وذكر دواجي، الأكاديمي والباحث السياسي، أنه يمكن للجزائر التوجه إلى دول كبرى وتطرح مقاربة عامة حول دورها في المنطقة وفرض الأهمية الجيو سياسية والتاريخية لها، وتصبح عاملا من عوامل التأثير في علاقاتها مع بعض الدول الكبرى التي لديها مصالح في إفريقيا ومحيط البحر الأبيض المتوسط، وبالتالي ضرورة التشديد على هذه الدول احترام المقاربة الجزائرية حتى تكون لها مصالح في المنطقة.
أما فيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، أوضح الدكتور دواجي، أن رئيس الجمهورية بعث رسالة بأن للجزائر علاقات تاريخية ومتميزة مع الولايات المتحدة الأمريكية ويمكن للجزائر أن تجد بديلا كبيرا بتعاملها مع دول الخارج خاصة أمريكا.
بالنسبة للمغرب، قال الدكتور دواجي "إن علاقتنا مع هذا البلد أصبحت واضحة وتساهل الجزائر في التعامل مع تحرشات المغرب سابقا، لم تعد كما كانت عليه. واليوم أي استهداف للجزائر له ثمن يجب أن يدفع"، مضيفا أن رئيس الجمهورية كان واضحا في أنه لا يمكن أن نتعامل مع دولة وهي تحاول الاستثمار في كل محطة من المحطات وفي متاعب الجزائر ابتداء من 1963، بمحاولة غزو الأراضي الجزائرية ثم في تسعينيات القرن الماضي حينما أوت جماعات إرهابية في فيلات، ثم حاليا تحاول المساس بالسيادة الوطنية ودعم حركات إرهابية وقبلها كانت تحاول إتعاب الجزائر (في السبعينات والثمانينات)، سواء بمحاولة إضعاف موقف الجزائر في إفريقيا، أو في دول عدم الانحياز، لكنها كانت محاولات فاشلة.
عوامل قوة
تملك الجزائر مكامن قوة كانت غير مستغلة سابقا، تجعلها مدافعا شرسا عن سيادتها ووحدة ترابها وأمن واستقرار شعبها ومبادئها الثابتة ومواقفها الداخلية والخارجية، لا يمكن لأيّ كان تجاهلها أو مصادرتها.
ويعدد الباحث دواجي، عدة عوامل تجعل من الجزائر قوة إقليمية وذات صوت مسموع دوليا، منها موقعها الاستراتيجي المهم وشاهدنا أهميته، مثلما قال. وهذه قوة كانت مستغلة من قبل فرنسا واليوم تستعمل من قبل الجزائر كوسيلة ضغط وبالتالي العامل الجيوسياسي أو الجغرافيا السياسية للجزائر مهمة جدا.
كذلك العامل التاريخي للجزائر مهم جدا، فهي دولة ضاربة في التاريخ ولديها علاقات استراتيجية في إفريقيا مع العديد من الدول، والجزائر دعمت الدول الإفريقية ودول العالم الثالث في الحصول على استقلالها وكانت رائدة في حركة عدم الانحياز ودعمت حركات التحرر.
كما أنه كان للجزائر باع في الوساطة ما بين الدول، مثلا في مالي، الجزائر منذ 1963 وهي تتوسط بين شمال مالي وجنوبه وتحل مشاكله وتقدم المساعدات له، وهذا يمنحها نوعا من الثقة والجاذبية لدى كل الأطراف المتصارعة في الدول الإفريقية. كما أن الجزائر تمنح هامش مناورة أكبر من أي دولة أخرى.
نفس الأمر في ليبيا، تربط الجزائر علاقات قوية مع مختلف القبائل وهذه عوامل تاريخية، إضافة إلى العوامل الجغرافية والاقتصادية. لدينا الغاز والطاقة الشمسية وإمكانات لم تستغل بعد وتسيل لعاب العديد من الدول الاقتصادية الكبرى مثل الصين، تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.
من جهة أخرى، تمثل الجزائر، بحسب الدكتور دواجي، "صمام أمان" في الحرب ضد الإرهاب. فمنذ 20 سنة وهي تقاوم الإرهاب وتمنع امتداد وتحرك الجماعات الإرهابية نحو الشمال وضفاف أوروبا الجنوبية، بجيشها وأموالها الخاصة لكسر دابر الإرهاب، إضافة الى السند الشعبي للجزائريين. فبالرغم من كل المشاكل الداخلية والاختلاف سياسيا في الكثير من القضايا، لكن لما يتعلق الأمر بالقضايا الخارجية والسيادة الوطنية، يقول الدكتور دواجي، "الجزائريون يمتازون بالتوحد ومنذ القدم ولديهم حساسية كبرى تجته ما يتعلق بالخارج وهذا من مكاسب الثورة ومظالم الاستعمار وبالتالي تشكل السيادة الوطنية والعلاقات الخارجية أهم العناصر الموحدة للجزائريين بكل أطيافهم واختلافاتهم".
قناعة ومبادئ ثابتة
تلتزم الجزائر في علاقاتها مع دول العالم، بالقانون الدولي واحترامها الكامل للدول، مع عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الصديقة أو الشقيقة.
هذا المبدأ، قال الباحث في العلوم السياسية والقانونية محمد مقراني، في تصريحه ل "الشعب ويكاند"، إن الجزائر تعمل به وتناضل من أجل أن تتقيد به جميع الدول. وأكد رئيس الجمهورية في لقائه الأخير مع الصحافة، التزام الجزائر بالقانون الدولي واحترامها الكامل للدول، مع عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول صديقة كانت أم شقيقة. بالمقابل لن تسمح اليوم بأن تتدخل أطراف خارج القارة في مصير دول داخل قارتنا، فشدد على أن استقرار تونس ودول الجوار من أمن الجزائر ولن نسمح بتدخل قوات أجنبية من خارج القارة في الشأن الداخلي للدول الإفريقية بحجة تحقيق الأمن، لأن هذه الدول تمتلك أهدافا تتعدى مهامها التمويهية في تحقيق السلم باسم دول استعمارية سابقة في إفريقيا.
كما جدد موقف المساندة الدائم وغير المشروط للجزائر تجاه القضيتين الصحراوية والفلسطينية.
من بين ما تطرق له الرئيس أيضا، الأزمة التي تمر بها العلاقات الجزائرية- الفرنسية، موضحا أنه على فِرنسا أن تغيّر نبرتها ونظرتها للجزائر، لأن الجزائر دولة سيّدة وما على فرنسا إلا أن تتجاوز فكرة الوصاية وإرث استعماري يمكنها التصرف مثلما تشاء ووقت ما تشاء.
ويقول الباحث مقراني، "إن الرئيس أراد تمرير فكرة تتمثل في أن الجزائر الجديدة لا تقبل التعامل معها من غير الند بالند وفق مصالح مزدوجة بين الدولتين أو أن تبقى الأمور معلقة إلى أجل غير مسمى"، مذكرا أن الجزائر خلال السنتين الفارطتين، رفضت في أكثر من مرة زيارة وفد فرنسي رفيع المستوى يتكون من وزراء ورجال أعمال من أجل مناقشة إتفاقيات وإبرام عقود مشاريع اقتصادية.
الرئيس في كلامه كان واضحا أمام الشعب ووجه رسالة مباشرة للعدو والصديق، أن الجزائر دولة كاملة السيادة تتحرك وفق قناعاتها ومبادئها التي تقترن بقناعات الشعب الجزائري ولا يمكن قبول أي إهانة أو مساس بكرامة الدولة أو شعبها، من أي كان، ونحن مستعدون للرد على كل من تسول له نفسه المساس بشبر واحد من الوطن، لأننا حقيقة "نعرفوا البارود" ونال شعبنا استقلاله بدماء شهدائه.
ونبّه الرئيس إلى أننا لا نملك مشاكل لا مع المعسكر الشرقي ولا الغربي، ما دامت العلاقات مبنية على الاحترام المتبادل بعيدا عن لعب دور دول الوكالة أو محمية خلفية. وتأكيده على أن الجزائر تحترم أمريكا وروسيا، لكنها لن تقبل ولن تسمح بتواجد أي قاعدة عسكرية على الأراضي الجزائرية المقدسة، خير دليل على ذلك.
وختم مقراني يقول، "قد يختلف البعض في نقاط تتعلق بعديد القطاعات مع السلطة، لكن نتفق جميعا على أن أي دولة، مهما كان حجمها، إذا ما حاولت المساس بشبر واحد من وطننا فإن ردنا سيكون ردا وطنيا شعبيا تتحد فيه إرادة وشجاعة "جيشعب" للدفاع عن أمانة الشهداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.