الاتحادية الجزائرية لكرة القدم: الرئيس عمارة يتعهد بإصلاحات عميقة للعبة    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    يجب على الأمم المتحدة تنفيذ لائحتها بشأن تقرير المصير في الصحراء الغربية    بداية من ماي القادم.. ماكرون يريد رفع الإغلاق التام    أمطار رعدية تتصل إلى 50 ملم في هذه الولايات    ماندي على رادار برشلونة    بولتون وروس: على بايدن التراجع عن قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية    16 أفريل يوم العلم ذكرى البحر الذي غاض بعد أن فاض..    ابن باديس.. المدافع عن الهوية والوحدة الوطنية    استيراد السيارات.. هل دقت ساعة الانفراج؟    الضباب يتسبب في اصطدام تسلسلي ل 34 سيارة    تمديد الحجر ب 9 ولايات بنفس التوقيت و التدابير    2 كلغ من الكيف داخل سيارة    جراد يشارك ببرازافيل في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الكونغولي    كأس الرابطة.. مولودية وهران تُقصي البرج وتتأهل للدور ثمن النهائي    أبناء الجزائر لن ينال من عزمهم خداع محاولي زعزعة الاستقرار    تأخر المشاريع السكنية غير مسموح    مذكرة تفاهم لترشيد استهلاك الطاقة    4 وفيات.. 181 إصابة جديدة وشفاء 121 مريض    البرفيسور مهياوي: صفر حالة في 26 ولاية وأكثر الإصابات بكورونا مسجلة ب 6 ولايات    فتح الرحلات الخارجية مستبعد    أزمة سياسية بالمغرب بعد تنامي الطابع التسلطي للنظام    المغرب مُطالب بوقف تدهور حرية التعبير    عصابة أشرار في قبضة الأمن    الدبلوماسية الجزائرية أسست لحركة تعاطف وتضامن دوليين    "سوناطراك" تفسخ عقدها مع "بتروسلتيك" في محيط إيزاران    تواصل إرتفاع أسعار النفط    تحديد كيفيات تطبيق التدابير الاستثنائية    الجزائر تدين بشدة جريمة اغتيال سيدي ابراهيم ولد سيداتي    الرئاسيات والتشريعيات بمالي في فيفري ومارس 2022    هل ينجح حكيم زلوم في تعويض صالح أوقروت؟    السوق التضامني الخاص برمضان يحد من المضاربة    على المريض استشارة الطبيب قبل الشروع في الصيام    داربي "الصومام" بست نقاط    الكاراتي الجزائري يفقد أحد مسيريه البارزين    ولاية المدية: تكريم الكاتبين أحمد طيباوي وعبد الوهاب عيساوي    ضرورة إبراز آلية التجديد الديني و الفكري    أمطار رعدية غزيرة على الولايات الشرقية والوسطى    جراد يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء رئيس الكونغو لليمين الدستورية    وزير البريد يؤكد على «الإسراع» في التكفل بمطالب العمال    محمد سيداتي: فرنسا تحاول انقاذ المحتل المغربي بعد تدهور أوضاعه    شلل بالمؤسسات التربوية    إقامة تبادلات تجارية تعكس متانة العلاقات السياسية    كيف حالك يا بريد؟    «النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»    برنامج ثقافي وفني ثري في الشهر الفضيل    فنان حليمة سالم أمحمد يعرض باقة «الأرابيسك»    «لحّنت و غنّيت لأكبر أيقونات الفن الجزائري»    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    المشروع انتهى و نحن في عملية التجارب    الهناني يكذب تصريحات مرسلي ويؤكد أن عهدته لم تنته    محاولات الرئيس حمري لوقف الإضراب تبوء بالفشل    ندرة حادة في حليب الأكياس بتيارت    المصابون بالسلالة المتحورة يغادرون مستشفى النجمة    بكم تبيع صيامك؟    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    «التاجر الصدوق»    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه رحلة "ماروكو" و"سالي" الجزائرية في عالم الدبلجة!
الصحفية والفنانة المبدعة نوال بوسبولة
نشر في الشروق اليومي يوم 24 - 02 - 2021

اقتحمت دبلجة الرسوم المتحركة إلى جانب عملها في الصحافة، فبرعت فيها براعة منقطعة النظير لدرجة أنها أصبحت عنصرا بارزا في قناة "سبيستون" ذات الشهرة الواسعة.
أدت دور "سالي" وصديقتها "أرمينغارد" و" ماروكو الصغيرة" والعديد من الشخصيات التي أحبها الكبار قبل الصغار.
إنها الصحفية الموهوبة نوال بوسبولة، التي سنتعرّف أكثر على محطاتها المتميزة في عالم الدبلجة وصناعة شخصيات الرسوم بعجينة السيراميك من خلال هذا البورتريه.

عائلة موهوبة
تنتمي الصحفية نوال بوسبولة إلى عائلة متعددة المواهب، فوالدها رسام ماهر، وشاعر أيضا، وعمتها وعمها الأكبر بارعان في رسم البورتريهات، وحتى أخواتها الثلاث يتمتعن بموهبة الرسم، ولكن بدرجات متفاوتة في المهارة، ولكن نوال وأختها الصغرى "صبرينة" هما أمهر رسامتين في العائلة.
تغيّر المسار
تعتبر نوال الصحافة، هي الباب الذي فتح أمامها عوالم الدبلجة والرسوم المتحركة التي دخلتها بالصدفة أواخر سنة 2013، ولكن حدث معها أمر غيّر مسارها المهني بشكل كامل.
كانت بوسبولة وقتها صحفية بإحدى القنوات التلفزيونية، ولكن لسوء حظها فُصلت من القناة بسبب تأخرها 5 دقائق عن موعد العمل.
رحلة "الدوبلاج"
خلال هذه الفترة، كانت قناة "جرجرة" للأطفال بدأت في البث، فاقترحت عليها زميلة لها أن تلتحق بها كونها بارعة في رسم شخصيات الرّسوم المتحركة.
قصدت نوال القناة، وقدّمت رسوماتها ولم تعلم أنهم كانوا يبحثون عن أصوات مرافقة للرسوم المتحركة، وهو الأمر الذي أخبرتها به موظفة هناك، وكانت نوال وقتها تحت صدمة الفصل من العمل بعد شهر فقط من التحاقها به.
طلبت منها الموظفة بقناة "جرجرة" أن تدبلج مقاطع وتسجلها وتحضرها كعيّنات للمسؤول عن قسم الرّسوم المتحركة آنذاك "كمال خديم الله" ومعه الرسام "محمد أمكروس".
بعد يومين، اشترت نوال مجلة "سبيستون" من أجل هذا الغرض، وقصدت القناة لأنّها لم تجد مكانا تسّجل فيه، وقتها كانت مقيمة عند أختها الكبرى، وكانت حريصة أن لا يُكشف أمرها بأنها فُصلت من القناة كعقوبة.
دخلت بوسبولة غرفة الصوت وقامت بأداء جميع الأدوار في القصة المصّورة، وكان تقني الصّوت في الغرفة المجاورة يسمع التسجيل، وعندما خرجت من القاعة، وجدت عدّة أشخاص ينتظرونها خلف الباب.
ابتهج الرسّام "محمد أمكروس" بأدائها، ولكنها قالت خائفة: "هل حقا أستطيع دخول هذا العالم الذّي طالما شدّتني رسوماته وشخصياته؟".
وبعد انتهائها من التسجيل، أخبرها الرسام هناك أنه سيعرض التسجيل على المسؤول لكنه غير موجود، وعليها الانتظار ريثما يأتي.
غادرت الصحفية الموهوبة القناة إلى المنزل، وبعد يومين فقط اتصل بها "كمال خديم الله" وأخبرها أنّه تمّ اختيارها لتكون مدبلجة ومعلقّة بقناة "جرجرة" للأطفال الأمر الذي أسعدها، ومن وقتها بدأت رحلتها في عالم الدوبلاج والرّسوم المتحركة.
ثم عادت إلى مزاولة وظيفتها كصحفية، فربما هو قدر من الله أن يحدث معها ذلك حتى لا تكتشف نفسها.
عالمان متوازيان
من الواضح أن إجادة رسم شخصيات الرسوم المتحركة والدبلجة كانا مقترنين عند نوال، لكونها كانت تتابع الرّسوم المتحركة منذ صغرها، حيث تعتبرها السّبب في تكوين شخصيتها وموهبتها في الدّبلجة.
إذ أنها كانت تتخيل شخصا يتحدث عندما تشاهد الرسوم المتحركة، لذلك قامت بالبحث في هذا الشأن، وعرفت أن ذلك يسمى "دوبلاج" أي تمثيل عن طريق الصّوت.
راودها حلم الالتحاق بقناة "سبيستون" للأطفال منذ صغرها، والرّسم جعلها تتخيل الشخصية أمامها تتحدّث وتتخيل أدوارها، فإن قامت برسمها تذهب مباشرة لدبلجة مقاطع أو العكس، فالرّسم والدبلجة عالمان متوازيان عندها.
تحقق الحلم
التحاق بوسبولة بقناة سبيستون، حلم تحقق لها سنة 2017، حيث تواصل معها "محمد العربي طرقان" ابن الأسطورة "طارق العربي طرقان" وكان قد نشر إعلانا عن المشاركة في برنامج فواصل تعليمية للأحرف العربية.
طلب منها أن تشارك، ولكنها استبعدت الفكرة تماما لأن هناك الآلاف من الأصوات الجميلة في الوطن العربي، وتوقعت ألا تكون واحدة من ضمنها.
تتبعت شروط المشاركة وأرسلت مقطعا مسجّلا لإعلان "مهرجان الطفولة.. ورجعت البسمة لسوريا "الذي نشرته في قناتها على "اليوتيوب". وبعد يوم واحد، أرسلوا لها مقطعا لتسجله بصوتها يتعلق بحرف الصّاد بمشاركة "تالة طرقان" كصوت في الخلفية الموسيقية.
سجلت نوال المقطع، وأرسلته عبر الإيميل، وبعد أسبوع تلّقت رسالة في البريد الإلكتروني من إدارة "سبيستون" تخطرها فيه أنه تم قبولها واعتماد صوتها في الفاصل التعليمي للبرنامج.
هذه الرسالة أجّجت مشاعرها وجعلتها تبكي من شدة الفرح لأنها لم تتوقع أن يحدث معها هذا الأمر في يوم من الأيام.
صناعة شخصيات الرسوم المتحركة
حاليا ومنذ مدّة، وبوسبولة تصنع شخصيات الرّسوم المتحركة بيديها، حيث تجسد تلك الشخصيات سواء على كؤوس أو مجسّمات صغيرة بعجين السّيراميك وهي الحرفة التّي تعلّمتها، وحاليا تقوم بصقل هذه الهواية بالبحث والتّكوين عند الحرفية والرّسامة "سلمى بوقارة" بولاية البليدة.
" سالي".. "ماروكو".."جودي أبوت"
دبلجت نوال عدة رسوم متحركة أحبّها الأطفال الجزائريون وحتى الكبار لكون صوتها يطابق الدبلجة الأصلية، وهو المطلوب على اعتبار أن القناة لا يمكن أن تبث رسوما متحركة بموجب عقد منتهى الأجل.
ومن بين الشخصيات التي أدت نوال أدوارها في النسخ الجديدة: :"سالي"،: أرمينغارد" "أنا وأختي"، "حنان أخي العزيز"، "أبطال الدّيجيتال"، "ريمي"، "بيدابول"، "ماروكو الصّغيرة"، "جودي أبوت"، "المحقق كونان"، وشخصيات جينثا إيومي وميتسو، وغيرها من الشخصيّات.
علاقة حب مع الرسوم
أحبّت المبدعة نوال كل الشخصيات التي دبلجتها وتخيلت نفسها مكانها في حزنها وفرحها، بل تعيش لحظاتها، لأنها تعتبر أن الرسوم المتحركة لم تصنع عبثا، ولكنها تعكس حياة الإنسان، وحياتنا بمختلف المواقف التي تواجهنا وقيمها وأبعادها.
أقرب شخصية إلى قلبها
تعتبر نوال، أن "سالي" هي أقرب شخصية إلى قلبها، لأن صوتها يشبه إلى حد بعيد صوت المدبلجة الأردنية " إيمان هايل"التي أدت دور سالي في النسخة العربية، حيث أنها تلقت منها رسالة تشجيع تثني فيها على موهبتها.
التعامل مع استوديوهات الدبلجة
على خلاف المشرق العربي الذي يولي اهتماما كبيرا لدبلجة الرسوم، لا توجد استوديوهات دبلجة في الجزائر.
حيث تقول نوال في هذا السيّاق، إنه يتم التواصل بالاستوديوهات في الخارج عن طريق إرسال عينات صوتية أولية للتقييم والاختيار، وعند الموافقة يتم إرسال النص مع الفيديو المراد دبلجته وأحيانا النص مع رابط الفيديو ليتم بعدها توزيع الأدوار مع المدبلجين الذين يقومون بتسجيل الصوت في أستوديو منزلي ويعاد إرسال تسجيلات الصوت عبر البريد الالكتروني للشركة، بعد التأكد من سلامة الفيديو من أي خلل ليتم اعتماده مباشرة.
عدم إظهار اللكنة
تقول صاحبة دور "سالي" عن شروط الدبلجة، إنه يجب أن تتوفر في المدبلج الموهبة على أن تصقل.
كما يجب أن يكون الشخص المتقدم لهذه الوظيفة ملمًا بقواعد اللغة العربية ومتحكما في مخارج الحروف.
وضروري جدا أن ينتبه المدبلج إلى عدم إظهار اللكنة في الأداء.
فكثير من الأشخاص عندما يدبلجون، نكتشف من خلال أصواتهم إلى أي دولة ينتمون، خاصة حرف التّاء، فهناك من ينطقه "تش" أو حرف الظاء والضّاد هناك من يخلط بينها، وأخيرا الانفعالات، يجب أن تطابق نبرات الصوت وأداء الانفعالات التي تظهر أمامه في الشّخصيّة.
التحكم في الأصوات
تمتلك نوال بوسبولة القدرة على التحكم في الصوت، والتركيز على ذلك أمر مهم جدا، فإذا أدّت نبرة طفل صغير مثلا عليها أن تتذكرها جيدا حتى تؤدي مثلها في دور مغاير، مع التفريق بينها وبين شخصية وأخرى حتى لا تتداخل نبرات الصوت ولا تختلط على المستمع.
مشاريع في الأفق
شاركت صحفية الشروق في برنامج "براعتي" الذّي بثّ على التلفزيون الجزائري رمضان 2020 في الدّبلجة والتّعليق الصّوتي، وحاليا تحضرّ لمفاجأة للمشاهدين وللمهتمين بهذا التخصص، وخاصة في مجال الرّسوم المتحرّكة، وهناك الكثير من المشاريع في الأفق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.