الانتخابات المقبلة ""فرصة للتحول من حراك في الشوارع إلى حراك في المؤسسات"    رياح قوية و علو الأمواج يصل إلى المترين على هذه السواحل    جنازة مهيبة للمجاهدة آني فيوريو شتاينر بالجزائر العاصمة    محرز وغوارديولا يرفعان التحدي أمام "البياسجي"    الكشف عن موعد أول اجتماع للمكتب الفيدرالي الجديد    "اليويفا" يُخطط لاستبعاد ريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال    دقيوس ومقيوس: "السيناريو كتبناه منذ سنتين بمحض إرادتنا بدون ضغوطات.. حنا فنانين ماشي سياسيين"    سولكينغ أضاف لمسحة سحرية في جينيريك مليونير.. وممكن يكون موسم ثاني    خنشلة: مصالح الأمن تطيح بشخص يستهدف سرقة المنازل خلال الفترات الليلية    بن ڨرينة: "عار على وزير التربية أن ينعت المدارس القرآنية والزوايا بأنهم سبب للتسرب المدرسي"    إصابة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي بفيروس كورونا    وفاة المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان    التعديل في مواقيت الحجر الجزئي ليصل إلى الساعة منتصف الليل    الوادي: وفاة سيدة واصابة سبعة أشخاص في حادث مرور    لليوم ال162 على التوالي..مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الإحتلال المغربي    صب المخلفات المالية العالقة في حسابات الأساتذة والموظفين ابتداء من الأسبوع القادم بالجلفة    وزارة الداخلية تصدر بيانا لايقاف نشاط حزب الاتحاد برئاسة زبيدة عسول    وزير التربية: الإعتماد على مسابقة التوظيف في إطار الشفافية والنزاهة    حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء في هولندا    نحو إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي    حمداني: هناك أشخاص يقفون وراء المضاربة في أسعار الخضر والفواكه    3 سنوات حبس نافذ في حق الباحث جاب الخير سعيد بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين والإساءة لرسول الله    حجز 983 كلغ من اللحوم "البيضاء" و101 كلغ "حمراء" فاسدة    تراجع أسعار النفط    رزيق: نسعى لرفع حجم المبلادلات التجارية مع قطر    برشلونة يتشبث بقرار الاستمرار في السوبر ليغ    صديقة الثورة الجزائرية اني ستاينر تودع الحياة    معهد باستور يسجل 166 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر    مهياوي: الجزائر لم تسجل أي حالة وفاة بسبب لقاح كورونا    تعرف على توزيع الإصابات الجديدة بسلالات كورونا المتحورة حسب الولايات    "بيونتيك": الجرعة الثالثة ضرورية للمناعة والتطعيم سنوياً    إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان: رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد الآجال ب 5 أيام    الممثل محمد الطاهر الزاوي للنصر: الدراما الجزائرية تعيش نقلة نوعية بفضل الأعمال المشتركة    المجاهدة الراحلة أني شتاينر.. مناضلة من أجل القضية الوطنية    ضرورة ترشيد الاستهلاك والابتعاد عن الإسراف في رمضان    مسار السلام في الصحراء الغربية لم يحقق أهدافه بسبب حلفاء المغرب    تأهل الكناري لربع نهائي اقترب: شبيبة القبائل تتألق بالكاميرون وتهزم كوتون سبور    لا يتوقف عن الإشادة بكفاءتهم وذكر محاسنهم: بلماضي متمسك بنفس فريق العمل ويريد"عزل" المنتخب    استقدام مدرب أول مهام المدير الرياضي الجديد: عرامة يعود لشباب قسنطينة وحمدي يوضح أسباب الرحيل    سكيكدة: حقائب مساعدة على التنفس لفائدة المؤسسات الاستشفائية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    بلعريبي: برنامج كبير لتوزيع السكنات مباشرة بعد شهر رمضان    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    بطون الطوى    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 مارس 2021..
شاب يذبح والده بتيبازة، جثة متفحمة لرضيع وسط القمامة بخنشلة وأخبار أخرى
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 03 - 2021

خبراء محاسبة: قانون المالية يوفّر بيئة ملائمة للمؤسسات الناشئة
سمير مخربش
أكد خبراء في مجال المحاسبة على البيئة الملائمة التي يوفرها قانون المالية لسنة 2021 لكافة المؤسسات، خاصة الناشئة منها لتحقيق قفزة نوعية في نشاطها الاقتصادي.
الخبراء الذين مثلوا، الخميس، مختلف ولايات الوطن في يوم دراسي من تنظيم جمعية محترفي المحاسبة بسطيف، ناقشوا قانون المالية الجديد وما يطرحه من متغيرات لها انعكاس مباشر على قطاع الاستثمار وسيرورة المؤسسات الاقتصادية.
وحسب الطاهر جليد، خبير في المحاسبة، فإن قانون المالية لسنة 2021 جاء بعدة تغييرات في صالح الشركات الاقتصادية سواء كانت إنتاجية أو خدماتية لكنها تحتاج إلى مرافقة لتطبيق هذا القانون واستغلاله لتطوير لنشاط، وهي المهمة التي يتكفل بها المحاسب الذي يبقى القلب النابض للمؤسسة والمتابع لوضعيتها الجبائية سواء كانت عمومية أو خاصة.
أما الخبير محمد يحياوي فيرى أن الهدف من لقاء محترفي المحاسبة عبر الوطن هو الاطلاع على المستجدات التي يطرحها قانون المالية الجديد، مع التأكيد على أن محافظ الحسابات هو المؤهل ليكون حاضنا للمؤسسات الناشئة.
وعن الامتيازات التي تستفيد منها هذه المؤسسات يقول يحياوي من جملة التدابير المعتمدة من طرف الدولة هي الإعفاءات الضريبية لمدة 5 سنوات بالنسبة للمؤسسات الناشئة وسنتين للحاضنات، مع مرافقة في التمويل عن طريق البنوك والصناديق الخاصة والتمويل التشاركي ما يعني أن النصوص والامتيازات متوفرة ولم يبق سوى التفعيل والتجسيد في الميدان.

سعر النفط يتخطى 68 دولارا للبرميل
ارتفعت أسعار النفط، الجمعة، مدعومة بقرار منتجي أوبك ضد زيادة الإنتاج خلال الاجتماع الذي عقدته أوبك وحلفاؤها العشرة إلى جانب انخفاض مخزونات الوقود الأمريكية. وبلغت العقود الآجلة لخام برنت لشهر ماي خلال صبيحة أمس 68.12 دولارا للبرميل، مرتفعة بنسبة 2.07 بالمائة مقارنة بجلسة الإغلاق ليوم الخميس.
فيما ارتفعت العقود الآجلة لشهر أفريل لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.82 بالمائة، لتصل إلى 64.99 دولارا. وقرر التحالف يوم الخميس إبقاء الإنتاج عند نفس المستوى حتى نهاية شهر أفريل المقبل. واستثنى هذا القرار روسيا وكازاخستان، حيث سمح لهما بزيادة الإنتاج بمقدار 130 ألف و20 ألف برميل يوميا على الترتيب.

العثور على جثة الطفل "إسلام" بحفرة للصرف بالبليدة
حسناء. ب
باشرت فرقة الدرك الوطني لبني تامو شمال ولاية البليدة، تحرياتها لتحديد ملابسات وفاة الطفل ناجي إسلام (10 سنوات)، الذي عثر عليه جثة هامدة مساء الخميس، بعد اختفائه لأربعة أيام في ظروف غامضة.
وكان إسلام الذي يعاني مرض التوحد، غادر عصر الأحد الفارط منزله بحوش الريش التابع لبلدية وادي العلايق شمال البليدة، من دون أن يظهر له اثر رغم حملة البحث الواسعة التي شارك فيها أفراد عائلته وأبناء حيه أربعة أيام متواصلة. في حين راودت البعض الشكوك بأن يكون إسلام قد سقط في حفرة للمياه المستعملة، تتواجد بالقرب من منزله العائلي، لاسيما وانه دائم التردد عليها، وفي كل مرة يتم إعادته إلى منزله. وأُبلغت وحدة الحماية المدنية لوادي العلايق، التي انتقلت إلى المكان في حوالي الساعة الرابعة عصرا مساء الأربعاء، وجرى إفراغ حفرة الصرف الصحي، التي يزيد عمقها على 3 أمتار من النفايات والحجارة الموجودة بها، وكذا امتصاص كميات هائلة من من المياه. وعثر هناك على جثة الطفل المفقود. وقال عم الطفل المتوفى، انه من خلال معاينة الجثة، لم تظهر أي إصابات أو كدمات عليها. وتسببت الواقعة في حالة صدمة لدى عائلة ناجي إسلام وأبناء المنطقة.

أوامر بإخراج الأطنان من البطاطا لكسر الأسعار ب50 دينارا
نسرين برغل
أرجع رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين، الحاج الطاهر بولنوار، أسباب ارتفاع أسعار البطاطا خلال هذه الأيام إلى أزمة شح تساقط الأمطار أو الجفاف، ما ساهم في ارتفاع سعر هذا المنتج بهذا الشكل، والذي وصل الكيلوغرام الواحد منه إلى 80 دينارا، في حين طمأن بأن كمية البطاطا المسوّقة خلال الأيام المقبلة ستكون بشكل وفير، ما يؤدي مباشرة إلى انخفاضها واستقرارها، من خلال إخراج آلاف الأطنان من غرف التبريد إلى نقاط البيع.
وأفاد بولنوار في تصريح ل"الشروق"، أن وزارة الفلاحة اتخذت قرارا بمشاركة فلاحين ومنتجين في استخراج كمية من مادة البطاطا المخزنة من غرف التبريد قصد تلبية الطلب من جهة ولضمان استقرار الأسعار من جهة أخرى، خلال موسم الجني الذي سيساهم حسبه في انخفاض الأسعار واستقرارها بشكل كبير تزامنا مع شهر رمضان، حيث سيصل سعر الكيلوغرام من هذه المادة 50 دينارا.

والي المدية يجمد المجلس الشعبي لبلدية ثلاث دواير
ب. عبد الرحيم
أقدم والي المدية، على حل المجلس الشعبي لبلدية ثلاث الدواير، وكلف الأمين العام لبلدية هذه الأخيرة بتسيير شؤونها. وجاء هذا القرار الذي اتخذه جهيد موس عقب الانسداد الحاصل منذ شهور بهذا المجلس، الذي نجم عنه تعطيل مصالح المواطنين وعجلة التنمية، على غرار عدم المصادقة على الميزانية الأولية وعدم تسوية الاعتمادات المالية، وكذا عدم المصادقة على القائمة الاسمية للمستفيدين من منحة رمضان التضامنية لرمضان المقبل، كما لم يتم فتح اعتمادات مالية أصلا لهذه الأخيرة، ناهيك عن عدم المصادقة على مشاريع تنموية موجهة لمناطق الظل وعملية ترميم وتأهيل المدارس الابتدائية، ما انعكس سلبا على حياة مواطني بلدية ثلاث دواير.
وتبقى حوالي ثلاث بلديات أخرى طفت بها صراعات بين أعضاء مجالسها إلى السطح أمام فرصة لتدارك الوضع وإيجاد حلول لشبه الانسدادات الواقعة بها، التي ستعطل لا محالة مصالح المواطنين، وإلا ستجمد هي الأخرى، حيث تفيد مصادرنا بأن دراسات لإمكانية حلول الوالي بها محل مجالسها جارية، على غرار بلديتي بني سليمان والسدراية وملفاتها على طاولة والي المدية، الذي أكد في عديد الاجتماعات والخرجات الميدانية على مسؤولي البلديات المعنية أن بعث المشاريع التنموية، لاسيما بمناطق الظل، سيتم بطريقة أو بأخرى وأن المصلحة العامة تبقى فوق كل اعتبار.

تسجيل بؤرتين لأنفلونزا الطيور بباتنة
طاهر حليسي
كشفت، الخميس، مديرية الفلاحة لولاية باتنة عن ظهور بؤرتين لأنفلونزا الطيور، بموقعين بمنطقة سريانة التي أحصت بها 400 حالة في حظيرة لتربية دجاج الزينة، فيما تم نفوق طيور مهاجرة بمنطقة وادي الطاقة، والتي تم تأكيدها بطريقة مخبرية بعد فحص عينات أثبتت أنها مصابة بوباء انفلونزا الطيور، عطفا على حالات سجلت بولاية أم البواقي المجاورة. وكانت ولاية باتنة، أعلنت، حالة استنفار للمصالح الفلاحية والغابية والبيطرية بغرض وضع مخطط وقائي منعا لاستفحال الإصابات في وسط مداجن ولاية باتنة التي تعد من بين الولايات الرائدة في تربية وإنتاج اللحوم البيضاء بالتنسيق مع خلايا الإبلاغ والمصالح الأمنية المختلفة لمحاصرة الداء في المهد. وسجلت ولاية باتنة في الآونة الأخيرة حالات عديدة لنفوق عصافير بطريقة غريبة، حيث عثر على عشرات الأصناف من طيور "الزرزور" نافقة بمنطقة وادي الماء المتاخمة للحظيرة الوطنية لبلزمة.

مناهضو الملاهي الليلية يواصلون غلق طريق بجاية- تيزي وزو
ع. تڤمونت
واصلت الجمعة، أعداد من سكان بوليماط وتيغرمت والساكت وتازبوجت وعرش آيث أعمر وعلي بالجهة الغربية لمدينة بجاية، غلق الطريق الوطني الساحلي رقم 24 الذي يربط بجاية بولاية تيزي وزو، وذلك ليلا ونهارا ولليوم الثالث على التوالي للمطالبة بغلق الملاهي الليلية والحانات غير القانونية المنتشرة بالمنطقة والتي عكرت صفو حياتهم، وحرّمت عليهم طعم الراحة، حيث إن "الموس وصل للعظم"- يقول أحدهم.
وأشار المحتجون أن منطقتهم أضحت غير صالحة للعيش العائلي بسبب الملاهي الليلية والحانات غير القانونية المنتشرة بالمكان والمقدرة- حسب المتحدثين- ب11 ملهى وحانة وآخر في طريق الإنجاز، حيث كشف المحتجون في هذا الصدد عن حجم المعاناة التي يواجهونها يوميا حتى وهم داخل بيوتهم جراء التصرفات غير الأخلاقية الصادرة عن مرتادي هذه الأماكن التي وصفوها ب"العفنة" بالإضافة إلى الانتشار الرهيب لمحترفات البغاء والشجارات اليومية، الأمر الذي يعتبره المحتجون بمثابة اعتداء صارخ وشنيع على حرمة العائلات القاطنة بالمنطقة وذلك بعدما حرمت هذه الأخيرة من الخروج حتى من منازلها بكل آمان بسبب كثرة السكارى بسلوكهم وتصرفاتهم وألفاظهم الطائشة التي تفتقد إلى أدنى احترام. الأمر الذي دفع البعض من السكان، رغما عنهم، إلى بيع منازلهم ومغادرة المكان الذي تحول، أمام مرأى السلطات، إلى مخمرة مترامية الأطراف ما جعلهم يشعرون باللاأمن بسب كثرة الغرباء.
ويلح المحتجون على مطلب الغلق النهائي لفضاءات الرذيلة المنتشرة بالمكان وبالتالي وضع حد لهذا الكابوس اللا أخلاقي الذي حول حياتهم إلى جحيم، مع الإشارة إلى أن السكان قد سبق لهم أن احتجوا على النشاط غير المرخص لهذه الملاهي الليلية، غير أنه لا حياة لمن تنادي جراء الصمت الرهيب الذي اتخذته السلطات المحلية تجاه هذه الظاهرة التي عكرت صفو حياة المواطنين.
للإشارة، فقد تحولت المنطقة الغربية لمدينة بجاية في السنوات الأخيرة، من منطقة سياحية هادئة وساحرة بطبيعتها الخلابة إلى وكر لكل أنواع الرذيلة بسبب الانتشار الرهيب للملاهي الليلية والحانات، كما تحولت حواف الطريق الوطني رقم 24 إلى مفرغة عشوائية مترامية الأطراف لكل أنواع النفايات على رأسها تأتي قوارير الجعة والخمور.
ويصر المحتجون على مطلبهم من خلال مواصلة غلقهم الطريق الوطني المذكور ليلا ونهارا، وذلك إلى غاية تدخل المسؤولين من أجل أداء واجبهم من دون أي تأخر خاصة إذا علمنا أن هذه الملاهي تنشط بطريقة غير قانونية- حسب المحتجين- الذين اعتذروا من مستعملي الطريق، الذي ظل بالمقابل مشلولا، ومغلقا في وجه مستعمليه، مع ما ينجر عن هذا من إزعاج وتضييع للوقت وتضييع للمصالح.

شاب يذبح والده بتيبازة
ب.بوجمعة
قتل شاب مضطرب نفسيا الجمعة، والده، في مدينة مراد بولاية تيبازة. وقالت مصادر محلية ل"الشروق"، إن الجاني المفترض، يبلغ من العمر 35 سنة، في حين يبلغ والده المتقاعد من العمر 74 سنة، ووقعت الجريمة، داخل حمّام المنزل العائلي، الواقع في شارع 1 نوفمبر، في حدود الحادية عشرة صباحا. ولم يبارح المتهم المسكن، إلى حين قدوم الشرطة التي اقتادته، وينتظر إخضاعه لخبرة عقلية.

80 يوما تمر على فقدان فوج "الحراقة" المبحر من بجاية
ع. تڤمونت
لحظات عصيبة وطويلة تعيشها عائلات الحراقة ال23 الذين أقلعوا ليلة 17 ديسمبر 2020 على متن قارب بطول 6.2 متر، باتجاه السواحل الاسبانية انطلاقا من شاطئ "واداس"، ببلدية توجة غرب بجاية بحثا عن حياة أفضل. ومنذ تلك الليلة، لم يظهر عليهم أي خبر بعد ما أضحوا في عداد المفقودين. وتعد عائلات المفقودين الوقت بالثواني وقلوبها على نار محترقة، مذ غاب عنهم أبناؤهم من دون أي خبر أي منذ 80 يوما من الترقب والانتظار العصيب، حيث اختار عادل وسمير وياسين ونسيم ورفيق وحمانو ومحفوظ وحمزة وعماد وحليم وسليم وجاكر وسيف الدين ونذير ومولود ويانيس وبوبكر وعبد الرزاق وتوفيق وأمين و"الثلاثي سفيان"، المغامرة باتجاه السواحل الاسبانية على متن قارب صيد في أطول هجرة غير شرعية هربا من المستقبل الغامض، ورغم استنجاد عائلات المفقودين بالسلطات من الوالي إلى وزارة الخارجية، إلا أن لغز اختفاء هؤلاء الشباب لا يزال لم يفك إلى حد الساعة وهو ما زاد من آلام ذويهم الذين نظموا – للتذكير – العديد من الاعتصامات أمام مقر الولاية، للمطالبة بالبحث عن أبنائهم المفقودين لمعرفة مصيرهم.
وأمام حجم الفاجعة، فقد ربطت الجالية المقيمة باسبانيا وحتى بفرنسا، الاتصالات على أمل معرفة مصير هؤلاء الشباب، كما علمت "الشروق" أن السلطات الجزائرية من خلال وزارتها للخارجية قد قامت بكل الإجراءات اللازمة من خلال إعلام سلطات الدول المحيطة بالبحر المتوسط بهذه القضية، علما أن عائلات المفقودين قد أودعت ملفات هؤلاء الشباب بصورهم لدى وزارة الخارجية والمصالح الأمنية.
ورغم المخاطر التي تحدق بأرواح المغامرين على متن قوارب الموت جراء بعد المسافة بين بجاية والسواحل الاسبانية، إلا أن رحلات الموت لا تزال متواصلة انطلاقا من الشواطئ الغربية للولاية، حيث أحبطت في هذا الصدد عناصر الدرك الوطني منذ أواخر شهر ديسمبر محاولتي هجرة غير شرعية، الأولى أسفرت عن توقيف 4 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 26 و33 سنة، بشاطئ "تيغرمت" ينحدرون من ولاية الجزائر العاصمة، مع حجز قارب صيد مزود بمحرك بقوة 200 حصان، والثانية ببني كسيلة، أين تم توقيف مؤخرا 22 شخصا ينحدرون من بجاية وجيجل وعين تيموشنت والجزائر العاصمة مع حجز قارب بمحرك 150 حصان. من جهتها لا تزال عائلة الصياد المفقود منذ 14 يوما بعرض البحر قرابة شاطئ "المغرة" شرق الولاية، تترقب الأخبار علما أن حراس السواحل قد عثروا قبل أيام على جثة مرافقه وذلك بعد 10 أيام من البحث.

بن دودة تشرع في عقد جلسات تقييمية لمؤسسات قطاعها
زهية منصر
باشرت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة، في عقد جلسات تقييمية للمؤسسات التابعة لقطاعها. وقد بدأت هذه الجلسات بالديوان الوطني للثقافة والإعلام، على أن تتواصل مع باقي المؤسسات تحت الوصاية..
وضم اجتماع الوزيرة، حسب بيان لوزارة الثقافة، كلا من المدير العام للديوان ومساعديه، الذين استعرضوا حصيلة النشاطات لسنة 2020 وبرنامج عمل سنة 2021 والمشاريع المستقبلية للمؤسسة..
ودعت الوزيرة، حسب البيان، إلى ضرورة تفعيل "عمل المؤسسة وفق برنامج تنشيط سنوي يشمل كل الهياكل التابعة للديوان على المستوى الوطني؛ يراعي فيها خصوصية المناطق والمناسبات الدينية والوطنية وموسم الاصطياف وفترة العطل المدرسية والجامعية".
وشددت بن دودة خلال اجتماعها بإطارات الديوان على ضرورة "العناية بالمناطق النائية، عبر إطلاق نشاطات تلبي الحاجيات الثقافية والفنية للسكان، وتمنح مبدعي هذه المناطق الفرصة للمشاركة في النشاط الفني والثقافي، وتسهم في اكتشاف المواهب الشابة وتشجيعها بما يلزم".
كما دعت الوزيرة "إلى انخراط الديوان الوطني للثقافة والإعلام، في الاستراتيجية الجديدة للقطاع عبر إطلاق مشاريع ثقافية استثمارية، تسهم في خلق بدائل أخرى للمردود المالي الحالي للمؤسسة".
وقالت بن دودة إن هذه الجلسات ستشمل كافة المؤسسات تحت الوصاية، وترمي إلى الوقوف على "واقع القطاع ومعالجة الاختلالات الممكن حدوثها، ومرافقتها في إيجاد الحلول لأي إشكال قد يعيق نشاطاتها، بما يفعّل عمل المؤسسة الثقافية والفنية، ويجعلها في قلب الأحداث الثقافية".
وأشارت السيدة الوزيرة إلى أن الإجراءات المتخذة- وأخرى- سيتم اتخاذها مع المؤسسات المعنية بالمتابعة والتقييم؛ تهدف أساسًا إلى ترقية الإنتاج الفني والثقافي والصناعة السينيماتوغرافية في بلادنا، وجعلها فرصا أمام المتعاملين الخواص تتيح لهم إنجاز مشاريع ربحية.

توسيع مجال القطاع المحفوظ بالمدينة العتيقة لبجاية.. و"يما ڤورايا" تستغيث
ع. تڤمونت
صدر أخيرا، في الجريدة الرسمية رقم 09 بتاريخ 8 فيفري 2021، المرسوم التنفيذي رقم 21-57 المؤرخ في الفاتح فيفري 2021 المعدل والمتمم للقرار التنفيذي رقم 13-187 المؤرخ في 06 ماي 2013 المتضمن إنشاء وتحديد القطاع المحفوظ بالمدينة العتيقة لبجاية.
والجديد في هذا المرسوم، قرار توسيع مجال القطاع المحفوظ بالمدينة العتيقة لبجاية من 80 هكتارا إلى 92 هكتارا و80 آرا. وهذا بضم الحي التاريخي ل"دار الصنعاء" الواقع غرب المدينة، الذي كان يحتوي سابقا على ورشات إصلاح البواخر كما يعتبر موقع الميناء الروماني القديم إلى جانب حي "سيدي عبد الحق" الذي كانت تتواجد به عدة مساجد من بينها مسجد "سيدي عبد الحق"، وكذا المكان الذي تقام به صلاة السابع والعشرين من شهر رمضان، كما ألح المرسوم المذكور من جهة أخرى على ضرورة المحافظة على الإدراك البصري من خلال هذه الأحياء نحو المدينة والمطلة من خلالها عليها، إذ يقوم المخطط الدائم للقطاع المحفوظ للمدينة العتيقة بالأخذ بعين الاعتبار كل الجزء المدمج في ما يخص الارتفاقات والالتزامات.
وتعد المدينة العتيقة لبجاية بمثابة متحف على الهواء بمعالمها الأثرية التي صمدت أمام عوامل الدهر لقرون عديدة بداية من الحقبة الرومانية.
ورغم القوانين التي تحمي تاريخ هذه المدينة العتيقة، إلا أن الإهمال الذي طال هذه المعالم الأثرية أضحى يهدد هذه الأخيرة بالزوال، الأمر الذي دفع بأنصار التراث إلى دق ناقوس الخطر، مطالبين بتدخل الجهات المعنية من أجل إنقاذ هذه المعالم التاريخية من الزوال على غرار أبواب بجاية الشهيرة التي أضحت تتفتت يوما بعد يوم.
ولعل الواقع الذي يشهده حصن "يما ڤورايا" في السنوات الأخيرة، يعكس مدى الإهمال الذي طال هذه المواقع التاريخية بالولاية. فرغم الأهمية الكبيرة لهذا المعلم الذي قاوم الطبيعة من أجل البقاء لقرون إلا أن واقعه اليوم يدعو للتحسر والشفقة جراء الخراب الذي لحق بهذا الحصن، الذي يعد من بين أهم الوجهات السياحية التي تشهر بها الولاية.
وللفت انتباه المسؤولين تجاه هذه الجريمة في حق المعالم التاريخية، فقد نظم مؤخرا طلبة قسم الهندسة بجامعة بجاية وقفة أمام حصن "يما ڤورايا"، للمطالبة بإنقاذ هذا المعلم الأثري من الزوال، إذ بزوال مثل هذه المعالم تزول صفحات عديدة من تاريخ المنطقة، الأمر الذي يتطلب تحرك السلطات، وعلى رأسها وزارة الثقافة، التي التزمت على ما يبدو، موقف المتفرج الصامت، من أجل تقويم الوضع وإنقاذ هذه الكنوز من الإهمال.

السجن لثلاثة أميار تعاقبوا على نفس البلدية
أصدرت المحكمة الابتدائية بالطارف حكما يقضي بحبس ثلاثة أميار سابقين تعاقبوا على رئاسة بلدية الشط، ثلاث سنوات سجنا مع غرامة مالية تقدر ب60 مليون سنتيم لكل واحد منهم، يتعلق الأمر بكل من ط.ياسين، الذي ترأس البلدية خلال العهدة السابقة، وكذا الرئيس بالنيابة ع.ع. الحميد، الذي خلفه فيما بعد، وأ.خليفة الذي تولى الرئاسة تحت لواء الأفلان في العهدة الحالية، وذلك بتهم تتعلق بخيانة الأمانة وملفات فساد وتبديد المال العام ومنح صفقات مخالفة للقوانين والتشريعات المعمول بها وأخرى تخص التنمية والتهيئة بالتراضي لجهات مقربة منهم، كانت جهات متضررة منها، مقاولون ومواطنون، قد حركوها من خلال شكاوى مباشرة وأخرى مجهولة طالبوا فيها النيابة العامة والجهات المسؤولة أن تتحرك وتفتح تحقيقات بشأنها.

ما قبل الاستشراق: الإسلام في الفكر الديني المسيحي
ع. ع
صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب "ما قبل الاستشراق: الإسلام في الفكر الديني المسيحي"، للدكتور عبد الإله بلقزيز، حيث ما تزال قضية الاستشراق تطرح المزيد من الأسئلة حول جذوره وخلفيته التاريخية والدينية. فهل أن الفكر الاستشراقي الذي انبثق من عصر التنوير الأوروبي، وقدم صوراً نمطية عن الإسلام والعرب، ونظّر للاستعمار والتدخل في حياة الشعوب المغايرة للغرب ولتدمير ثقافاتها وأنماط حياتها، هو نتاج الفكر التنويري "الحداثي" "العقلاني" الأوروبي التمركز وحسب، أم أن جذوره تعود إلى بعض نصوص الفكر الديني المسيحي في القرون الوسطى وما بعدها، وهي نصوص لم تقلّ نمطية وتشويها للإسلام عن نمطية الكثير من النصوص الاستشراقية الحديثة؟ وهل أن الكلام على قطيعة فعلية حصلت بين الفكر التنويري الأوروبي الحديث والمعاصر، وبين التراث الديني المسيحي في العصر الوسيط، هو كلام واقعي أم أن هذا التراث ما يزال حاضراً بطريقة ما، في الفكر التنويري الغربي، وبخاصة في الفكر الاستشراقي منه؟
يبحث هذا الكتاب في الجذور الفكرية العميقة للرؤى الغربية الحديثة والمعاصرة عن الإسلام، وعالمه الاجتماعي والسياسي والثقافي، وبوجه خاص الرؤى التي عبر عنها الاستشراق. وهي جذور تضرب عميقاً في تاريخ الفكر الديني المسيحي، وقد عبرت عن نفسها في نصوص بعض اللاهوتيين والمؤرخين، المشرقيين واللاتين على السواء، حول الإسلام في العصور الوسطى، الذين ظل الكثير من الأفكار والصور التي وضعوها عن الإسلام حاضراً ويعاد إنتاجه في الفكر الاستشراقي الحديث والمعاصر.
كما يتناول الكتاب الصور السلبية التي تكونت عن الإسلام في الوعي المسيحي الوسيط، ويحلل السياقات التاريخية التي تكونت فيها تلك الصور، لكن من دون الانسياق وراء إطلاق أحكام عامة حول الفكر الديني المسيحي في تلك الحقبة بوجه عام.

جثة متفحمة لرضيع وسط القمامة بخنشلة
طارق. م
عُثر الخميس على جثة رضيع حديث الولادة، في حالة تفحم، داخل كيس بلاستيكي في مفرغة عمومية ببلدية المحمل شرق خنشلة، حيث باشرت فرقة الدرك بالمحمل، تحقيقا أمنيا، في الجريمة، فيما نقلت الجثة من قبل مصالح الحماية المدنية، بعد معاينتها من قبل المحققين، إلى مصلحة حفظ الجثث، بمستشفى خنشلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.