الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوتفليقة يصنع "السوسبانس"، "أرانب" تدخل السباق ومفاجآت تحبس الأنفاس
آجال سحب استمارات الترشح للرئاسيات تنتهي غدا
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 01 - 2009

تنتهي غدا الخميس، آجال سحب استمارات الاكتتاب الخاصة بتوقيعات الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، وقد أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، في وقت سابق، عن إبداء سبع شخصيات سياسية وحزبية نيتهم ورغبتهم في الترشح رسميا لكرسي القاضي الأول في البلاد.
*
باستثناء لويزة حنون، محمد السعيد، محمد هادف، موسى تواتي، فوزي رباعين، عمر بوعشة وعلي زغدود، لم يعلن آخرون عن سحبهم لاستمارات الاكتتاب، واستنادا إلى هذه المعطيات، وانقضاء مهلة إبداء نية الترشح لدى مصالح وزارة الداخلية، ينتظر أن تتضح غدا، الصورة أكثر، بتقدم مترشحين آخرين سيعلنون بأنفسهم عن الترشح أو ستكشف ذلك الداخلية.
*
وتتداول أنباء سياسية متطابقة، أن الرئيس بوتفليقة سيعلن رسميا ترشحه لعهدة ثالثة، خلال الأيام القليلة المقبلة، في ظل استمرار دعوات "المناصرين" من أحزاب التحالف الرئاسي والمنظمات الجماهيرية، قصد ترشحه لرئاسيات 2009، موازاة مع إعلان الرئيس السابق اليامين زروال رفضه للترشح وإعلانه اعتزال السياسة نهائيا، فيما أعلن من جانبه، سعيد سعدي امتناعه عن الترشح وقرار تعليق الأرسيدي لنشاطاته الحزبية إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية.
*
وترتقب أوساط مراقبة، أن يفصل اليوم أو غدا، وقبل انتهاء آجال سحب الاستمارات، بعض المترشحين "الافتراضيين" في مسألة الترشح من عدمها، وقد يتعلق الأمر هنا، بوجوه من عيار عبد الله جاب الله، رئيس حركة الإصلاح الوطني، سابقا، وعبد المجيد مناصرة، القيادي في حركة مجتمع السلم، وأحمد بن محمد الذي يتداول أن فريقا من التيار الإسلامي داخل حركتي النهضة والإصلاح "يراهن" على ترشيحه باسم إحداهما.
*
ويبقى "اختبار" جمع التوقيعات المحددة ب 75 ألف توقيع، من بين أهم الرهانات والتحديات التي سيواجهها عدد من المترشحين، خاصة أولئك الذين لا يملكون قواعد نضالية أو تجذرا وانتشارا جماهيريا مواليا لأحزابهم، في ظل "مخاطر" متعلقة تحديدا بنسبة المشاركة واحتمالات "المقاطعة" أو الامتناع بسبب عزوف الجزائريين عن الانتخابات، وهو ما قرأته أرقام المحليات والتشريعيات الماضية، وقد حمّل في وقتها، وزير الداخلية، جزءا من المسؤولية للأحزاب السياسية والمترشحين لعضوية البرلمان (النواب) والمجالس المحلية البلدية والولائية (الأميار والمنتخبين)، فهل بوسع الأحزاب والمترشحين للرئاسيات إقناع و"إغراء" الناخبين للمشاركة القوية في اختيار رئيس الجمهورية؟
*
في هذا السياق، شرعت المصالح الإدارية في حملة تحسيسية، حيث باشرت زيارة العائلات في البيوت من أجل تسجيلهم في القوائم الإنتخابية الجديدة، لكن بالمقابل، مازالت أغلب الأحزاب "نائمة" وغارقة في شهر عسل سياسي مرتبط حصريا بالترشيحات والبحث عن مرشحين وإبرام صفقات انتخابية مع "أرانب" أثبتت استحقاقات سابقة أنها تركض بسرعة، لكنها لن تصل أبدا إلى قصر المرادية!
*
ويُرتقب أن يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة خلال الأيام القليلة المقبلة، لإجراء رابع انتخابات رئاسية تعددية في البلاد، مع الإشارة إلى أن المادة 153 من قانون الانتخابات، تنص على أن الانتخابات الرئاسية تجري في ظرف 30 يوما السابقة لانقضاء مدة رئاسة الجمهورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.