«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





درك العاصمة يخترق شبكة وطنية مختصة في تزوير العملة ويفككها
حجز حوالي مليوني دينار منذ بداية العام
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 03 - 2009

أحبطت فصيلة الأبحاث التابعة للمجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية الجزائر عملية إغراق السوق بالعملة الوطنية المزورة بعد اختراق شبكة إجرامية تضم 8 أفراد أدى الى تفكيكها، كانت تنشط بعتاد متطور على مستوى ولايات المسيلة، بسكرة، تيزي وزو والعاصمة التي تعرف بنشاطها التجاري المكثف.
*
وكان عناصر هذه الشبكة يستهدفون أسواق الحراش، الحميز باب الزوار، والكاليتوس وأيضا تجار الجملة للترويج للأموال المزورة حيث تم ترويج ما لا يقل عن مليوني سنتيم في أول عملية للعصابة.
*
وأفاد عرض لتفاصيل القضية أمس خلال لقاء صحفي بالعاصمة، أن معلومات وردت الى فصيلة الأبحاث تفيد بتداول أوراق نقدية مزورة خاصة بالجهة الجنوبية الشرقية بالعاصمة خاصة بحيي براقي والكاليتوس ليتقدم بعدها تاجر جملة مختص في بيع المواد الغذائية ببراقي، بإبلاغ مصالح الدرك بحيازته أوراق مالية مزورة، وأفاد المحققين أن بحوزته ورقة نقدية ب500دج منحها إياه شخص يملك رقم هاتفه فقط، وقادت تحقيقات الدرك الى تحديد هويته وتوقيفه حيث ضبط بحوزته مبلغ 1000 دج مزورة، واعترف أنه مروج العملة الوطنية المزورة بالعاصمة، وأنه يقوم بجلبها من شخص آخر كان يلتقي به عادة بضواحي ولاية تيزي وزو ولا يملك إلا رقم هاتفه أيضا دون تفاصيل أخرى.
*
* شبكات تزوير العملة..سباق نحو التسلح
*
واستغلالا لاعترافات مروج براقي، تنقل المحققون الى ولاية تيزي وزو في موعد عقد الصفقة لكن المروج الثاني الذي يعد الوسيط الأساسي، لم يحضر أول مرة ليتم إغراءه بترويج مبلغ مالي قدره 100 مليون سنتيم، حيث حدد موعدا مع مروج براقي بضواحي بوسعادة بولاية المسيلة، وهناك تم إيفاد دركي متسرب اخترق الشبكة و"انتحل" صفة مروج أيضا، وتم التنقل الى بوسعادة حيث عاين رجال الدرك هناك اعتماد الشبكة الإجرامية "مخططا أمنيا" لتأمين تحركات أفرادها وأيضا للإفلات حسبما تبين لاحقا، حيث أكد لهم المروج أن الأوراق المالية المزورة سيتم جلبها من ولاية بسكرة واستغرقت المفاوضات لتحويل 100 مليون سنتيم من الثانية بعد الزوال الى الخامسة مساء قبل تدخل رجال الدرك بعد أن كان أفراد الشبكة يخططون للإستيلاء على المبلغ المالي الحقيقي بالإعتداء على "الزبائن"، حيث حجزوا بحوزتهم سلاحا أبيض من نوع سيف، وحدد المحققون مكان الورشة التي تقع بضواحي بوسعادة وحجزوا بها العتاد المستعمل في التزوير يتمثل في جهاز إعلام آلي، سكانير وآلة ناسخة، كما ضبطوا عينة من الأوراق النقدية المزورة من نوع 500دج، وكمية من الأوراق البيضاء المعدة للتزوير الذي مس الخيط الفضي في الأوراق النقدية، حيث كان يتم نسخها، ولفت مسؤول الدرك المشرف على التحقيق، الى أن العقل المدبر كان يتقن استخدام الإعلام الآلي وكان لا يسجل الملفات الموجهة للطبع لمحو آثار الجريمة وعرقلة التحقيقات الأمنية التي لن تتوصل بموجب ذلك الى أي دليل.
*
وتتراوح أعمار الموقوفين بين 26 و28 عاما، وهم بطالون منهم مسبوقون في قضايا الضرب والجرح العمدي، اختاروا الربح السريع في تزوير الأوراق المالية، وقد تمت إحالتهم أمس على وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش الذي أمر بإيداعهم الحبس.
*
*
استهداف تجار الجملة والموالين ومحطات البنزين و"تعاون" مع الإرهاب
*
وكانت مصالح الدرك الوطني قد عالجت 15 قضية تتعلق بتزوير العملة الوطنية والأجنبية على مستوى 15 ولاية منذ بداية العام الجاري، أسفرت عن حجز مبالغ مالية مزورة بقيمة 1939800دج أي حوالي مليوني دج في أقل من 3 أشهر بولايات ميلة، المسيلة، وهران، تبسة، المسيلة، الطارف، سطيف، وتلمسان لكن أغلب القضايا المعالجة بحسب تقرير متوفر لدى "الشروق اليومي" كانت بولايات الشرق الجزائري، وتم خلال هذه الفترة إحباط عمليات تزوير بقسنطينة بقضيتين، البيض غرب البلاد، أم البواقي في الشرق وعين الدفلى، وكان أغلب المتورطين أجانب أفارقة أغلبهم مهاجرون غير شرعيين يقومون بالتزوير والنصب والإحتيال، وتستهدف هذه الشبكات تجار الجملة ومحطات البنزين وأسواق المواشي خاصة في المناسبات لترويج الأموال المزورة حيث كانت مصالح الدرك قد كثفت من دورياتها في المناسبات لإحباط هذه العمليات.
*
وفي موضوع متصل ، تفيد أوساط على صلة بالتحقيق في هذا النوع من القضايا، أنه لا يستبعد التنسيق بين الجماعات الإرهابية والعصابات المختصة في تزوير العملة الوطنية بعد أن أبثتت التحريات صلة المهربين بالجماعات الإرهابية في مجال التمويل خاصة وأن الجماعات الإرهابية تواجه عجزا في السيولة لشراء المؤونة والسلاح والتجنيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.