لعقاب: اللجنة المختصة ستشرع الأسبوع القادم في الأخذ بالتعديلات المقترحة حول مسودة الدستور    قضية تحويل عقار فلاحي و استغلال النفوذ بتيبازة: عبد الغاني هامل ينفي أي علاقة له بالتهم المنسوبة إليه    وزارة الدفاع: حجز 16 قنطارا و 58 كلغ من الكيف المعالج بكل من إليزي و النعامة    وزير الدفاع الأمريكي يرفض نشر القوات العسكرية داخل البلاد لمواجهة الاحتجاجات    الفاف تقرر مساعدة الأندية الجزائرية من جديد    كرة القدم / الجزائر - فيروس كورونا: دمارجي يؤكد صعوبة عودة المنافسة    وزارة التجارة: إعادة فتح الانشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    صالح بلعيد : لم اقل ان العربية أجنبية..وكفانا فرقة وتفريق    محرز: “في مانشستر سيتي كان علي اللعب بطريقة مختلفة”    وزارة التجارة: لا فتح للأنشطة التجارية..وهذه القرارات من صلاحيات الوزير الأول    قتيل في اصطدام بين سيارة وشاحنة    الإطاحة ب4 شبكات إجرامية وحجز أزيد من قنطار زطلة ومهلوسات بوهران    9 وفيات و 137 جريح إثر حوادث مرور في ظرف 24 ساعة    اتصالات الجزائر: تمديد اعتماد كل التدابير إلى غاية انتهاء فترة الحجر    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق        "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!    تونس تلزم الوافدين اليها بإجراءات خاصة بعد فتح الحدود    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    رغم إغراءات الخليفي .. ميلان لن يبيع بن ناصر    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله    النفط فوق ال 40 دولارا     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    الإعلان عن الأسماء الفائزة    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد في ذمة الله    ليلة شاعر    ألوان البقاء    همسات حفيف    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفير اسبانيا بالجزائر يفند حرق جثث الحراقة الجزائريين
جزائريون ضمن المهاجرين غير الشرعيين الناجين من الغرق
نشر في الشروق اليومي يوم 01 - 04 - 2009


تصوير: نيو براس
فند سفير اسبانيا في الجزائر بيدرو فيلينا إقدام سلطات بلاده على حرق جثث الحراقة الجزائريين مؤكدا في لقاء جمعه بممثلي عائلات الحراقة بأن عدد الجثث الموجودة في اسبانيا لا يتعدى الستة..
*
*
وبأن بلاده لا تقوم بعملية الدفن إلا بعد إجراء اختبار الحمض النووي، وتخزين نتائجه في بنك المعلومات، قصد تمكين الأولياء من التعرف على أبنائهم المفقودين.
*
وقال السفير الإسباني بأن الأرقام التي تقدمها عائلات "الحراڤة" بخصوص العدد الإجمالي للمفقودين مضخمة ولا تعكس الواقع، وهو نفس الانطباع الذي سجله بالنسبة لعدد "الحراڤة" المسجونين في بلدان أوروبية وحتى مغاربية، إذ تتحدث عائلات "الحراڤة" عن مئات المفقودين والمسجونين.
*
كما نفى المصدر ذاته تعرض جثث الحراڤة الجزائريين للحرق في اسبانيا، مؤكدا بأن المعلومات التي قدمها إمام بمسجد في "أليكانت" بخصوص حرق جثة 600 "حراڤ" لا تمت بصلة للواقع، مؤكدا بأن سلطات بلاده تضعها في مصلحة لحفظ الجثث، بعد إجراء اختبارات الحمض النووي.
*
ووجه سفير اسبانيا دعوة صريحة ومباشرة لكل عائلات "الحراڤة" المفقودين بأن يتقدموا لدى السفارة الإسبانية، التي تتكفل بإجراء تحليلات الحمض النووي ومقارنتها بالمعطيات الموجودة في إسبانيا، من أجل تمكينهم من التعرف على جثث ذويهم ودفنها بالجزائر.
*
وبحسب كمال بلعابد ممثل عائلات "الحراڤة" فإن اللقاء تم بدعوة من السفير الإسباني شخصيا، الذي أبدى تفهمه لمأساة أسر "الحراڤة"، معربا عن استعداده للتعاون معهم من أجل التخفيف من معاناتهم.
*
وتلح عائلات "الحراڤة" على الجهات الدبلوماسية الجزائرية بأن تبدي تنسيقها مع الدول الأوروبية المعنية بملف الحرڤة، من خلال العمل على إحصاء الشباب "الحراڤ" الذين لم يظهر لهم أي أثر منذ عدة سنوات، وهي ترفض أن يستخدم المرشحون للانتخابات الرئاسية مأساتها كورقة انتخابية، وهي تدعو على لسان ممثليها "إلى فرصة لإيجاد أبنائها، لا أن تقوم حملة انتخابية على حسابها".
*
ويؤكد السيد بلعابد بأن لديه الأدلة الدامغة عن وجود "حراڤة" مفقودين في تونس، أحدهم تعرض للقتل العمدي، وهو ما تؤكده وثائق رسمية صادرة عن وزارة العدل التونسية، ومع ذلك فإن كل جهود عائلاتهم لمعرفة إن كانوا على قيد الحياة أم لا باءت بالفشل.
*
*
جزائريون ضمن "الحراڤة" الذين تم إنقاذهم في ليبيا
*
كشفت مصادر إعلامية عن إحصاء جزائريين ضمن المهاجرين غير الشرعيين الذين تم إنقاذهم من الغرق من طرف باخرة نفطية إيطالية، وقد كانوا على متن باخرة قبالة السواحل الليبية، بلغ عدد ركابها أزيد من 300 شخصن تم نقل 17 منهم إلى المستشفى في حين تم اقتياد الباقين إلى مراكز حجز "الحراڤة".
*
كما تم تعداد مصريين وفلسطينيين وسوريين وصوماليين وهنديين وتونسيين ومغاربة ضمن هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين.
*
في حين مايزال مصير 210 مهاجر غير شرعي مجهولا، تم تصنيفهم ضمن المفقودين بعد فشلهم في بلوغ الأراضي الإيطالية، عقب رحلة غير مضمونة العواقب انطلقت يوم الأحد الماضي، وقد تمكن حراس الشواطئ الليبيين من إنقاذ 21 شخصا فقط، وانتشال 20 جثة من ضمن 275 كانوا على متن الباخرة، وتم تسجيل مرأة كانت تضم رضيعا إلى صدرها ضمن الغرقى.
*
علما أن البحر التهم خلال اليومين الأخيرين ثلاث مركبات، مع إنقاذ مركبة واحدة فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.