الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماسياس يصف رفض الجزائريين لزيارته الأولى بالعنصرية
بعد تصريحاته النارية ضد الجزائر
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 06 - 2008


أنريكو ماسياس
أرجع المغني الصهيوني انريكو ماسياس فشل زيارته الأولى إلى الجزائر شتاء العام الماضي التي كان سيقوم بها رفقة الرئيس الفرنسي ساركوزي إلى قرار شخصي اتخذه في آخر لحظة خوفا منه على تضرر مصالح فرنسا وبأنه يستغرب من الجزائريين عنصريتهم التي اعتبرها ليست متأصلة فيهم
*
في أول سؤال طرحته إحدى الصحفيات الفرنسيات على اليهودي ماسياس، ضمن حوار مطول أجري منذ أيام قليلة، حمل لهجة استفزاز وتحريض، حول ما أسمته "كره الجزائريين له"، واستفسارها عن خلفية عدم تمسكه بزيارته للجزائر التي ولد بها، رد ماسياس انه شعر بحزن شديد لصعوبة الموقف الذي اسماه "بالعنصري" من الجزائريين المعروفين -على حد قوله- بمناهضتهم لهذا المبدأ، وتأسف لأن الدعوة كانت من الرئيس الفرنسي ساركوزي شخصيا لمرافقته ضمن زيارته الدبلوماسية، وبأنه فضل عدم الإصرار على القدوم إلى الجزائر في ظل الرفض المعلن لمجيئه، حتى لا يضر بمصالح فرنسا.
*
ويبدو ان ماسياس المعروف بدعمه لإسرائيل رد هذه المرة بدبلوماسية عن مسألة فشل زيارته إلى الجزائر، ذلك انه صرح في مواعيد سابقة، انه "لن يزور بلدا لا يرحب به".
*
لكن تطمينات ساركوزي التي كتبت عنها معظم الصحف العالمية والتي أثلج من خلالها الرئيس الفرنسي صدر ماسياس، بأن نصحه "بالتحلي بالصبر وان لا يستعجل قدومه إلى الجزائر"، مؤكدا له انه سيزورها يوما ما، ومهما كان الثمن، يبدو انها ساهمت في تغيير قراراته.
*
ويبقى ان هذا الفنان الذي كتب له ان يولد فوق ارض تطهرت بدماء الشهداء، يجهل ان الجزائريين وقفوا ضد قدومه لا سيما جمعيات وشخصيات من التيار الوطني المناهض للتطبيع، لأنهم لن ينسوا رغم استذكاره في أغنياته حنينه إلى أرضنا، مواقفه المنتقصة من قيمة العرب والمدافعة على الجرائم الشنيعة التي ترتكبها إسرائيل في مناطق عربية، انطلاقا من العام 1967 أين توجه إلى جبهة القتال بسيناء وغنى لعساكر إسرائيل وهم يهاجمون الجنود العرب على الجبهة المصرية، ثم خروجه في مسيرات تأييد لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إرييل شارون خلال انتفاضة الأقصى الأولى، وتصريحه في آخر حواراته انه يتشرف بالغناء في التاسع من جوان الحالي بتل أبيب وحيفا، احتفاء بحلول السنة الستين لإقامة دولة إسرائيل في قلب الأمة العربية، بل ومشيدا بفخر أن إسرائيل تبقى "معجزة طبيعية تنمو لتصبح قوية"، وانه يشعر في كل مرة يموت فيها إسرائيلي، بجرح عميق، وبأنه مع المثابرة والحرب من اجل نيل الاستحقاق الإسرائيلي.
*
وكانت وزيرة الثقافة خليدة تومي قد صرحت للشروق اليومي بأن المغني ماسياس مرحب به في الجزائر إن تخلى عن صهيونيتيه، موضحة أن الرفض الشعبي لمرافقة ماسياس للوفد الرئاسي الفرنسي الذي زار الجزائر مؤخرا كان بسبب تصريحات ماسياس المدعمة للفكر الصهيوني والمشجعة للعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وعلى سكان غزة بالذات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.