والي الوادي الجديد يعد بطيّ صفحة الماضي والنهوض بالولاية    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني لتأطير الوافدين على مراكز البريد    22 طفرة ثابتة لفيروس كورونا    إسناد عمليات إصلاح التسريبات المائية إلى مقاولات "انساج" بالوادي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    الدول الأكثر تخفيضا لإنتاجها النفطي..وهذا ترتيب الجزائر    الإدارة تعلن "استراتيجية جديدة" للنهوض بمصنع "تونيك"    الكلاب الضالة تمنع السكان من الصلاة المفروضة بالمنيعة    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    دراسة جديدة تكشف    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى    سكان حي السلام والمناتسية خارج مجال التنمية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    انكماش فائض المعاملات الجارية    نار "الكونتار" ؟    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاب يضرم النار بجسد رئيس بلدية في تيسمسيلت
سكب عليه "الدليون" والضحية أصيب بحروق بليغة
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 02 - 2017

شهدت البلدية السياحية سيدي سليمان بتيسمسيلت، صبيحة الاثنين، محاولة قتل رئيس بلديتها "ق، ع" ، بعد أن أقدم شاب في العقد الثالث من العمر على اعتراض المير عند مدخل مقر البلدية ورشّه بسائل – الديليون - ، وقام بإضرام النار في جسده، قبل أن يلوذ بالفرار تاركا وراءه المير يصارع ويقاوم ألسنة النيران التي سبّبت له حروقا بليغة على مستوى أنحاء متفرقة من جسمه نقل على إثرها إلى مستشفى برج بونعامة، قبل تحويله الى مستشفى الدويرة بالعاصمة متأثرا بحروق من الدرجة الثانية.
استنادا لتصريحات أحد منتخبي المجلس الشعبي البلديفان تصرّف الشاب جاء في أعقاب اعذاره من قبل المصالح البلدية بوقف أشغال بناية فوضوية كان يقوم بها بمسكنه الخاص الكائن بوسط المدينة، وهو ما اعتبره المتهم تمهيدا لتنفيذ قرار هدم ما بناه فلم يجد من طريقة لتفجير غضبه حيال القرار، الذي رأى أنه مجحف في حقّه سوى محاولته بوضع حد لحياة رئيس البلدية عن طريق حرقه.
وعن الحادثة وظروف وقوعها ذكر شهود عيان، في تصريحات استفتها "الشروق" أن المير كان برفقة أحد نوابه وعضو بالمجلس البلدي أمام مقر البلدية وتحديدا بالساحة المحاذية لها في حدود الساعة التاسعة صباحا، قبل أن يباغت المتهم الرئيس ويرشّه بسائل الديليون الذي يستعمل في تحضير طلاء السيارات الذي اصطحبه معه بداخل قنينة بلاستيكية كان يخفيها تحت "القشّابية" التي كان يرتديها ويسارع بعدها الى تشغيل الولاّعة ورميها على الضحية، وبالنظر لهول المشهد وصراخ الرئيس الذي أربك العديد من المارة سارع أحد المواطنين كان بالقرب من مكان الحادثة إلى اخماد النار بمساعدة عضو المجلس البلدي ، ليقوم بعدها نائب الرئيس بنقل المير على متن سيارته الخاصة باتجاه مستشفى البرج على بعد 8 كيلومترات.
وقال الشهود أن الجاني الذي يملك محلاّ للحلاقة استفاد منه في إطار توزيع محلات الرئيس، ويشغل أيضا ببيت الشباب المتواجد بمقر البلدية فرّ مسرعا بعد تنفيذه للجريمة. ولم يتمكن مواطنون من الإمساك به رغم ملاحقتهم له، فيما فتحت مصالح الدرك تحقيقا لمعرفة كل الدوافع المحيطة والمرتبطة بهذه الحادثة، التي خلّفت صدمة كبيرة وسط سكان سيدي سليمان على وجه الخصوص ومواطني الولاية رقم 38 عموما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.