الجزائر تنجح في تقديم موعد اجتماع أوبك    أول رحلة بحرية بين الجزائر وفرنسا منذ الاغلاق    الوادي: قتيلان في إنحراف دراجة نارية بكونين    غلق شواطىء جيجل وبجاية    نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    تبسة: توقيف شخص وحجز 10 ألاف قرص مهلوس    آلاف المهنيين والحرفيين على حافة الإفلاس    الكاف تعلن خطتها لاستكمال منافسة رابطة الأبطال    رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة ضرورة حتمية    «جازي» تضع العائلة في قلب الاهتمام    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 29 جوان    رئيس اتحادية كرة اليد مستعد لاستئناف البطولة بشروط    119إصابة، 146 حالة شفاء و8 وفيات    بن بوزيد: وضع استراتيجية وطنية موحدة    بداية إجلاء الرعايا الفرنسيين العالقين بسب كورونا    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    اتفاقية إطار بين التكوين المهني والصيد البحري    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    الممثل الفكاهي بنيبن يحول للعلاج الى مستشفى أوّل نوفمبر الجامعي بوهران    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص وسط دعوات للهدوء    غالي يذكّر إسبانيا بمسؤوليتها في تحرير الصحراء الغربية    مقتل 5 مدنيين بقصف عشوائي وسط طرابلس    بومزار وواجعوط يعلنان نتائج المسابقة الوطنية لكتابة الرسائل للأطفال    هذا ما قاله بلادهان حول الجزائريين العالقين بالخارج    مقري.. مسودة الدستور لحد الآن ليست وثيقة توافقية    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي خلال شهر جوان 2020    شهادات حية حول المجازر عندما يتبنى المستعمر الفرنسي العمل الاجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال    مواطنو ورقلة يدعون المنتخبين المحليين إلى التحرك    مكافحة التهريب: توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    تندوف.. توقيف 14 رعية أجنبي من جنسية موريتانية    باتنة: انطلاق موسم الحصاد والدرس    حيمد حامة يرفض عرض إتحاد العاصمة !    دولي جزائري يُزاحم غولام على مكانة مع فيورنتينا!    “ريال بيتيس” متفائل ببقاء “ماندي” !    خالدي: “استئناف المنافسات الرياضية مرهون برفع الحجر الصحي”    وزير التربية: “لا إدماج في قطاع التعليم إلا عن طريق مسابقة”    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    قسنطينة: تفكيك جمعية أشرار احترفت التزوير في محررات طبية    الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال الصهيوني: أشتية يعلن استكمال الخطط المتعلقة بالوقف    مشاكل إدارية ترافق مسيرة الدولي الجزائري نوفل خاسف    ليكن في علم الأطفال    حملة اعتقالات واستدعاءات في القدس: الاحتلال اعتقل أكثر من (750) فلسطينياً من القدس منذ مطلع عام 2020    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    أحمد عبد الكريم يستلم مستحاقته بعد أشهر من تتويجه بجائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الروائي”    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات و"فتنة" بسبب غربال تطهير قوائم المترشحين
مناضلون يتوعدون بالتصويت العقابي ضد أحزابهم

عرفت، قوائم المترشحين للمحليات المقبلة، عن حزب جبهة التحرير الوطني بسيدي بلعباس، إسقاط عديد الأسماء بعد انتهاء المدة القانونية المحددة لإيداع القوائم، لاسيما منها الأسماء التي ظلت تصنع القوائم لعقود طويلة، ما جعل الحزب العتيد يصنع الحدث مبكرا، ويشغل الرأي العام المحلي عن المطالبة بحصيلة المنتخبين المحليين المنقضية عهدتهم.
بات اسم محافظ الحزب العتيد محمد لبيد، أول الأسماء التي صنع إسقاطها من قائمة الترشح للظفر بمنصب بالمجلس الشعبي الولائي، الحدث في الوسط السياسي بسيدي بلعباس، بعد ما ظل هذا الأخير الذي سبق له وأن قضى ثلاث عهدات متتالية تحت قبة البرلمان، يصنع قوائم المترشحين للانتخابات المحلية والتشريعية وحتى أسماء المترشحين للحصول على مقعد بمجلس الأمة، لعقود طويلة، بصفته محافظ الحزب بالولاية.
ولم يعرف الكثير من مناضلي الحزب أسباب إزاحته من القائمة، برفقة عدد من الأسماء الأخرى، بقائمة الترشح للمجلس الشعبي الولائي التي ترأسها الحكم الدولي الأسبق بلعيد لكارن، وقوائم مختلف البلديات، على غرار بلدية سيدي يعقوب التي شكك مناضلو الحزب العتيد بها، في مصداقية إعداد القائمة، واعتلاء أحد من أسموهم بأصحاب الشكارة قائمتها، وتبع ذلك اعتصام العشرات منهم أمام مقري الحزب والولاية، ما عجل بإسقاط اسمه وتعويضه بمحام من المنطقة لقي الإجماع، في حين لا تزال عديد القوائم تصنع الاحتجاجات بالكثير من البلديات، كبلدية سفيزف التي أعرب المنتمون للحزب العتيد وبعض المجاهدين، من سياسة الإقصاء التي انتهجت في إعداد قائمة مرشحيهم حسب ما جاء في تصريحاتهم.

اتهام أحزاب عريقة بتيزي وزو بترشيح منتسبي "الماك" للمحليات
رفضت مديرية الشؤون العامة والنتظيم بولاية تيزي وزو، 28 ملفا من ملفات المترشحين في القوائم الانتخابية للمحليات المقبلة، بحجة انتمائهم لما يسمى "حركة ماك" الانفصالية ومحاولة دخولهم المجالس الشعبية البلدية والمجلس الولائي عبر أحزاب ضمنها الأرسيدي والأفافاس.
رفضت السلطات 28 ملفا من ملفات المترشحين الذين تضمنتهم بعض القوائم التي ستدخل غمار المحليات المقبلة، وذلك بعد ما اتضح أنهم ينتمون لحركة "الماك"، وهو ما يعد مخالفا للقانون حسب ذات الهيئة، إلا أن المعنيين أودعوا طعونا لدى المديرية المعنية، حيث اعتبروا رفض ملفاتهم أمرا غير مؤسس، إذ لا يعد السبب منطقيا كمتابعة قضائية، أو سوابق عدلية وغيرها من الأسباب التي تمنع ترشحهم... هذه الحجة اعتبرها بعض الناشطين السياسيين في المنطقة، محاولة أخرى لزرع البلبلة واستغلال الموعد الانتخابي المقبل لحسابات ضيقة..

مسيرة بتازمالت بعد رفض ملف ترشح متصدر قائمة حرة
شارك، السبت، المئات من المواطنين في مسيرة سلمية انطلقت من مقر دائرة تازمالت في بجاية، وصولا إلى مقر البلدية، رافعين شعار "لا لقتل الأمل ببلدية ال1000 شهيد"، وقد جاءت هذه الحركة الاحتجاجية بعد أن رفضت الإدارة ملف ترشح فاتح رجدال متصدر القائمة الحرة "أمل تازمالت" لمحليات ال23 نوفمبر القادم، لأسباب تبقى مجهولة حسب السكان، الذين أكدوا أن المقصى يستجيب لكل الشروط المحددة للترشح على غرار الجنسية الجزائرية والسن 23 فما فوق ونسخة من السوابق العدلية نظيفة وقد ندد المشاركون في هذه المسيرة بتعسف الإدارة، مطالبين في نفس الوقت باحترام إرادة الشعب.

بسبب تورطهما في التهريب والتهرّب الضريبي
سيناتور وبرلماني سابقان ممنوعان من الترشح للمحليات في تلمسان
منعت المحكمة الإدارية بتلمسان سيناتورا ونائبا برلمانيا سابقين، من الترشح للانتخابات المحلية المزمع تنظيمها في 23 نوفمبر المقبل حسب مصدر قضائي.
وأكد المصدر أن سبب رفض ترشح السيناتور السابق يعود إلى عدم صلاحية شهادة السوابق العدلية رقم 2، كما أضاف مصدرنا أن سبب رفض ملف ترشح برلماني سابق من الحزب الذي ينتمي إليه السيناتور، يعود إلى تورطه في قضية للتهرب الضريبي من دون إعطاء أي توضيح آخر.
من جهة أخرى، شدد المكتب الولائي لحركة مجتمع السلم بتلمسان لهجته تجاه والي تلمسان بسبب ما سموه بإجحاف الإدارة في حق مواطنين رفض ترشحهم للانتخابات المحلية الموعودة آجالها في ال 23 نوفمبر القادم، لأسباب غير مؤسسة حسب ما جاء في بيان للحركة.
وتساءل مكتب الحركة بتلمسان في بيانه عن الشروط القانونية لمنتخبين من مختلف الأحزاب والتشكيلات السياسية لا زالت عهداتهم لم تنته بعد، كيف قبلوا في العهدات السابقة ولم يقبل ترشحهم رغم مشاركتهم في تنمية بلدياتهم وتنظيمهم الانتخابات الرئاسية الماضية بإحكام.
واعتبرت حمس ذلك تعسفا في استعمال السلطة في حق مواطنين جزائريين نزهاء حرموا من الترشح في الانتخابات المحلية لخدمة وطنهم على مستوى بلدياتهم متهمة الإدارة بالتعدي على الحقوق الدستورية فضلا عن التعامل مع أحزاب السلطة خارج الآجال ومن دون الشروط القانونية يضيف البيان.
كما جاء في البيان أن إلقاء الملفات والقرارات إلى القضاء الإداري يعد تنصلا من المسؤولية وتشكيكا في نزاهة الانتخابات المحلية داعية إلى الكف الفوري عن أي شكل من أشكال التمييز بين الجزائريين الذي تمارسه الإدارة في تلمسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.