استئناف العمل معا على الملفات ذات الاهتمام المشترك ولاسيما القضايا الإقليمية وملف الذاكرة    نهاية المشوار بأخف الأضرار    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    البوليساريو تنتظر من جو بايدن اعادة النظر في قرار ترامب    الخدمات تمثل حوالي 30٪ من مشاريع «أونساج»    زطشي يرد:"سنواصل الاعتماد على المُغتربين في المُنتخبات الصغرى"    لا مناصّ لفرنسا من الاعتراف بجرائم الاستعمار    «الخضر» ينهزمون أمام سويسرا في آخر لقاء    حجز 4 كلغ من المخدرات وأسلحة بيضاء    هدفنا محاربة البيروقراطية ورفع الغبن عن المواطن    الجزائر تطالب السلطات البلجيكية بموافاتها بتقرير التحقيق حول ظروف المأساة    5 آلاف حامل مشروع مسجل عبر الأرضية الرقمية منذ أكتوبر    أزمة تجدّد ووعود تتبدّد    أسواق وهران تتدعّم من الولايات المجاورة    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    وضع فرق بكلاب مدربة لمكافحة أعمال الشغب بالسكك الحديدية    زيارة صديق توصلهم الى السجن    حجز 17 ألف دينار من الأوراق المزوّرة    إصابة شخص بطلق ناري    مصاب في حريق مطعم    الإقبال على منابع طالها الإهمال    وهرانُ ..    أدلجة اللغة    وهران تودع أحد أبرز قاماتها الأدبية    عهد « التعشيش» قد ولّى    أزيد من 22 ألف مخالفة لقرار الحجر منذ مارس الماضي    إشراك المجتمع المدني في التحسيس حول لقاح كورونا    وحدة لاستقبال مرضى السكري المصابين ب «كوفيد»    حالتا وفاة.. 227 إصابة جديدة وشفاء 190 مريض    28 % من المؤسسات المصغرة تنشط في الخدمات    17 ألف مليار.. ديون مؤسسات "أونساج"    الانجليزية تطرق باب الأساتذة    مشروع إصلاح الخدمات الجامعية سيكون جاهزا هذه السنة    التخييل التاريخي يستنطق المسكوت عنه    لجنة أممية تقبل شكوى لفلسطين ضد «عنصرية» الاحتلال    الجزائر لا تترك أبناءها    بوروندي تغلق قنصليتها بمدينة العيون المحتلة    إعلان ترامب بخصوص الصحراء الغربية "لا معنى له"    تقوية أصحاب "الجبة السوداء"    "الفاف" والجامعة التونسية تتبادلان التهم    عطال يصاب مجددا    اللاعبون يوقفون إضرابهم مؤقتا    بابٌ إلى الجنّة في مكان عملك    36 مركزا للتلقيح ضد كورونا    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    طرق وأنفاق جديدة لتخفيف الاختناق المروريّ عن العاصمة    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    بعث "تليفيريك" قسنطينة مرهون بتوفر الأموال    انشغالات عديدة ومشاريع واعدة    تنصيب مجيد فرحاتي مديرا جديدا للقناة الاذاعية الثانية    تدخلات الحماية المدنية خلال 24 ساعة الاخيرة    هزة أرضية بقوة 3.5 درجات تضرب ولاية تيزي وزو    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    "البوليساريو" تقصف الكركرات    يا قمرة لوحي    فلا تبصري ما أرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات و"فتنة" بسبب غربال تطهير قوائم المترشحين
مناضلون يتوعدون بالتصويت العقابي ضد أحزابهم

عرفت، قوائم المترشحين للمحليات المقبلة، عن حزب جبهة التحرير الوطني بسيدي بلعباس، إسقاط عديد الأسماء بعد انتهاء المدة القانونية المحددة لإيداع القوائم، لاسيما منها الأسماء التي ظلت تصنع القوائم لعقود طويلة، ما جعل الحزب العتيد يصنع الحدث مبكرا، ويشغل الرأي العام المحلي عن المطالبة بحصيلة المنتخبين المحليين المنقضية عهدتهم.
بات اسم محافظ الحزب العتيد محمد لبيد، أول الأسماء التي صنع إسقاطها من قائمة الترشح للظفر بمنصب بالمجلس الشعبي الولائي، الحدث في الوسط السياسي بسيدي بلعباس، بعد ما ظل هذا الأخير الذي سبق له وأن قضى ثلاث عهدات متتالية تحت قبة البرلمان، يصنع قوائم المترشحين للانتخابات المحلية والتشريعية وحتى أسماء المترشحين للحصول على مقعد بمجلس الأمة، لعقود طويلة، بصفته محافظ الحزب بالولاية.
ولم يعرف الكثير من مناضلي الحزب أسباب إزاحته من القائمة، برفقة عدد من الأسماء الأخرى، بقائمة الترشح للمجلس الشعبي الولائي التي ترأسها الحكم الدولي الأسبق بلعيد لكارن، وقوائم مختلف البلديات، على غرار بلدية سيدي يعقوب التي شكك مناضلو الحزب العتيد بها، في مصداقية إعداد القائمة، واعتلاء أحد من أسموهم بأصحاب الشكارة قائمتها، وتبع ذلك اعتصام العشرات منهم أمام مقري الحزب والولاية، ما عجل بإسقاط اسمه وتعويضه بمحام من المنطقة لقي الإجماع، في حين لا تزال عديد القوائم تصنع الاحتجاجات بالكثير من البلديات، كبلدية سفيزف التي أعرب المنتمون للحزب العتيد وبعض المجاهدين، من سياسة الإقصاء التي انتهجت في إعداد قائمة مرشحيهم حسب ما جاء في تصريحاتهم.

اتهام أحزاب عريقة بتيزي وزو بترشيح منتسبي "الماك" للمحليات
رفضت مديرية الشؤون العامة والنتظيم بولاية تيزي وزو، 28 ملفا من ملفات المترشحين في القوائم الانتخابية للمحليات المقبلة، بحجة انتمائهم لما يسمى "حركة ماك" الانفصالية ومحاولة دخولهم المجالس الشعبية البلدية والمجلس الولائي عبر أحزاب ضمنها الأرسيدي والأفافاس.
رفضت السلطات 28 ملفا من ملفات المترشحين الذين تضمنتهم بعض القوائم التي ستدخل غمار المحليات المقبلة، وذلك بعد ما اتضح أنهم ينتمون لحركة "الماك"، وهو ما يعد مخالفا للقانون حسب ذات الهيئة، إلا أن المعنيين أودعوا طعونا لدى المديرية المعنية، حيث اعتبروا رفض ملفاتهم أمرا غير مؤسس، إذ لا يعد السبب منطقيا كمتابعة قضائية، أو سوابق عدلية وغيرها من الأسباب التي تمنع ترشحهم... هذه الحجة اعتبرها بعض الناشطين السياسيين في المنطقة، محاولة أخرى لزرع البلبلة واستغلال الموعد الانتخابي المقبل لحسابات ضيقة..

مسيرة بتازمالت بعد رفض ملف ترشح متصدر قائمة حرة
شارك، السبت، المئات من المواطنين في مسيرة سلمية انطلقت من مقر دائرة تازمالت في بجاية، وصولا إلى مقر البلدية، رافعين شعار "لا لقتل الأمل ببلدية ال1000 شهيد"، وقد جاءت هذه الحركة الاحتجاجية بعد أن رفضت الإدارة ملف ترشح فاتح رجدال متصدر القائمة الحرة "أمل تازمالت" لمحليات ال23 نوفمبر القادم، لأسباب تبقى مجهولة حسب السكان، الذين أكدوا أن المقصى يستجيب لكل الشروط المحددة للترشح على غرار الجنسية الجزائرية والسن 23 فما فوق ونسخة من السوابق العدلية نظيفة وقد ندد المشاركون في هذه المسيرة بتعسف الإدارة، مطالبين في نفس الوقت باحترام إرادة الشعب.

بسبب تورطهما في التهريب والتهرّب الضريبي
سيناتور وبرلماني سابقان ممنوعان من الترشح للمحليات في تلمسان
منعت المحكمة الإدارية بتلمسان سيناتورا ونائبا برلمانيا سابقين، من الترشح للانتخابات المحلية المزمع تنظيمها في 23 نوفمبر المقبل حسب مصدر قضائي.
وأكد المصدر أن سبب رفض ترشح السيناتور السابق يعود إلى عدم صلاحية شهادة السوابق العدلية رقم 2، كما أضاف مصدرنا أن سبب رفض ملف ترشح برلماني سابق من الحزب الذي ينتمي إليه السيناتور، يعود إلى تورطه في قضية للتهرب الضريبي من دون إعطاء أي توضيح آخر.
من جهة أخرى، شدد المكتب الولائي لحركة مجتمع السلم بتلمسان لهجته تجاه والي تلمسان بسبب ما سموه بإجحاف الإدارة في حق مواطنين رفض ترشحهم للانتخابات المحلية الموعودة آجالها في ال 23 نوفمبر القادم، لأسباب غير مؤسسة حسب ما جاء في بيان للحركة.
وتساءل مكتب الحركة بتلمسان في بيانه عن الشروط القانونية لمنتخبين من مختلف الأحزاب والتشكيلات السياسية لا زالت عهداتهم لم تنته بعد، كيف قبلوا في العهدات السابقة ولم يقبل ترشحهم رغم مشاركتهم في تنمية بلدياتهم وتنظيمهم الانتخابات الرئاسية الماضية بإحكام.
واعتبرت حمس ذلك تعسفا في استعمال السلطة في حق مواطنين جزائريين نزهاء حرموا من الترشح في الانتخابات المحلية لخدمة وطنهم على مستوى بلدياتهم متهمة الإدارة بالتعدي على الحقوق الدستورية فضلا عن التعامل مع أحزاب السلطة خارج الآجال ومن دون الشروط القانونية يضيف البيان.
كما جاء في البيان أن إلقاء الملفات والقرارات إلى القضاء الإداري يعد تنصلا من المسؤولية وتشكيكا في نزاهة الانتخابات المحلية داعية إلى الكف الفوري عن أي شكل من أشكال التمييز بين الجزائريين الذي تمارسه الإدارة في تلمسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.