83,31 من المائة نسبة نجاح    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    سعيدة‮ ‬    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    قدموا من‮ ‬26‮ ‬بلدية بوهران‮ ‬    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حقد شحاتة    تنصيب خيم‮ ‬لمترشحي‮ ‬الباك‮ ‬    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    الخبير الاقتصادي‮ ‬الدكتور فريد بن‮ ‬يحيى‮ ‬يشدد‮:‬    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    عباس يضع خارطة الطريق    ترسيم شريف يتأجل بسبب غياب 5 أعضاء    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    الحكومة تتحرك لترشيد استيراد الحبوب    خسائر مالية بعد حجب «الفيسبوك «خلال «الباك»    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    قلق وترقب وسط عمال «سيما موتورز»    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    «لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    المحضّر البدني يرمي المنشفة    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    700 حافلة وباخرتا نقل بحري باتجاه سواحل وهران    17 منصبا جديدا    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأوساخ والإسمنت تحاصر حديقة الساسي بولفعة بالأغواط وتهددها بالزوال
فيما تنعدم التهيئة بتجزءتي 203 و728 وحي 330 سكن بالواحات الشمالية
نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 08 - 2010

ناشد سكان حي الساسي بولفعة بمدينة الاغواط، السلطات المحلية للتدخل العاجل من اجل إنقاذ حديقة الحي التي باتت مهددة بالانقراض نتيجة زحف الاسمنت المسلح وانقراض أشجارها بسبب إهمال وغياب المصالح المختصة المكلفة بسقيها وحراستها، خاصة وقد تحولت في الآونة الأخيرة إلى ملاذ للشباب المنحرفين الذين يتناولون المخدرات والخمر داخلها ويتركون القنينات مترامية، مما يشكل خطرا على الأطفال الذين يمضون أوقاتهم بداخلها لانعدام ساحات اللعب وفضاءات الترفيه بالحي.
* كشف سكان الحي في اتصال بالشروق عن مراسلتهم لمصالح البلدية ووالي الولاية من اجل التكفل بانشغالاتهم عدة مرات دون استجابة، خصوصا مشاكل الحديقة التي تحولت إلى مكان لرمي الفضلات وبقايا الردم بعد ان انقرضت غالبية الأشجار المغروسة داخلها بسبب انعدام مياه السقي وعدم متابعتها من طرف مصالح مديرية الغابات والبلدية، وفي هذا الإطار أشار السيدان زقاو وبلخضر إلى أنهما طلبا من والي الولاية حفر بئر داخل الحديقة لسقي أشجارها أثناء التفكير في إنجازها، إلا أن مسؤول الهيئة التنفيذية أكد لهما بأنه سيتم الاعتماد على تقنية التقطير لسقي النباتات المغروسة، وهو ما ثبت فشله مع مرور الأيام بعد تخريب الشبكة وتكسيرها، كما أكد ذات السيدين أنهما اتصلا برئيس البلدية بالنيابة من اجل التدخل لوضع حد للممارسات اللا حضارية التي تمارس داخل الحديقة، وتخصيص حارس لها ضمن برنامج الإدماج او في إطار الشبكة الاجتماعية، لضمان سقي الأشجار وحمايتها ومنع رمي الردوم والفضلات بجوارها لعدم تلويث المحيط.
* بالمقابل دعا سكان الحي الوالي لزيارتهم من اجل الوقوف على البريكولاج الذي تنجز به عمليات التهيئة من طرف المقاولة التي أوكل لها المشروع، الى جانب مطالبتهم بتعميم عملية التزفيت على كامل الحي، وإصلاح أعمدة الإنارة العمومية، وهو ذات الطلب الذي طرحه سكان تجزئة 728 سكن بالواحات الشمالية و203 سكن بالوئام اللذين لم يتم برمجتهما ضمن مشاريع التهيئة والتحسين الحضري، في ظل بقاء الشوارع غير مزفتة والأرصفة بدون تبليط، الأمر الذي ساهم في انتشار الكلاب والقطط الضالة والحشرات السامة التي أصبحت تخيف المواطنين بعد عثور احد السكان بحي 728 سكن على أفعى داخل منزله، كما تساءل ذات السكان عن سر سقوط أحيائهم من عمليات التهيئة رغم برمجة أحياء وتجزئات جديدة وإنهاء الأشغال بها في أوقات قياسية، داعين في الإطار ذاته مسؤول الهيئة التنفيذية إلى التدخل للتقليل من معاناتهم ورفع الغبن عنهم.
* وبدورهم لم يفهم سكان حيي 330 سكن و250 سكن سبب عدم إتمام أشغال التهيئة والاكتفاء بالمظهر الخارجي للعمارات في عملية التزفيت والتبليط والدهن، حيث ساهمت الأشغال الفوضوية في انتشار الناموس والبعوض بسبب تراكم بقايا الردوم والفضلات إلى جانب انعدام الإنارة العمومية بالحيين اللذين يعتبران من أقدم أحياء ديوان الترقية والتسيير العقاري وأكثرها تهميشا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.