دون جمع كل الأطراف الليبية    الحكومة عازمة على تطبيق إصلاحات التقاعد    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    عن عمر ناهز ال62‮ ‬سنة    بعد مسيرة استمرت‮ ‬70‮ ‬عاماً    4500 مليار دينار من بواقي تحصيل الضرائب تنتظر استرجاعها    الصحافة العالمية تسلّط الضوء على تفاصيلها‮ ‬    كل الإمكانيات موفرة لضمان السير الحسن    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    بلعيد بتعهد بحماية أصوات الناخبين    الرئاسيات استحقاق مصيري لتكريس الاستقرار    قبل نهاية السنة الجارية ببرج بوعريريج    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    "كوديسا" يفضح الانتهاكات المغربية في المدن المحتلة    نتانياهو يعتزم ضم 30 بالمائة من الأراضي الفلسطينية    أكدت أنه سيوفر خدمة للدول الإفريقية‮.. ‬فرعون‮:‬    سفير بريطانيا في‮ ‬مطعم شعبي    سلال كاد‮ ‬يغمى عليه    ثلاث سنوات سجن لحمّار    العثور على سمكة قرش أبومطرقة ميتة    حجز كميات معتبرة من السلع والممنوعات‮ ‬    أشاد بقوة إرتباط الشعب بجيشه‮ ‬    طمأن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    رئيسة برمانيا ترافع عن جرائم جيشها ضد الروهينغا    إجراء قرعة الحج لموسمين متتاليين    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    ماكرون يبحث مشروع إصلاح نظام التقاعد    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي مطلب سكان أولاد خالد    العطش يمتد إلى 22 بلدية بسبب عطب في محطة المقطع    جمعية أفاق تستغل المراكز الشاغرة بقديل لتعميم برنامج محو أمية    تفعيل بحوث الأكاديميين يساعد على الحد من تبعية المعاق    تصاميم مميزة من الذهب والفضة والألماس    ‘'بذرة'' تطلق حملة تحسيسية لتسيير النفايات المنزلية    140 عامل مهدّد بالبطالة بشركة "سيراميس" بمستغانم    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    عمل يقترب من المونودراما    الشباب يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    8773 طلب إحالة على التقاعد هذه السنة    التحضيرات الفعلية للقاء أرزيو تنطلق اليوم    الإدارة تحمل الحكم مسؤولية التعثر أمام بلوزداد    «أرفض التدخل في صلاحياتي والمولودية ليست ملكية خاصة»    تفاؤل بنجاح الموسم الفلاحي    100 مشرف تربية ومخبري بدون تسوية    الإدارة تقرر التخلي عن المدرب كازوني    جيل سيق يعمّق جراح الزيدورية    نسعى لإنهاء مرحلة الذهاب بقوة    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    مهمة الناخب الحساسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احرق زوجته وخنق بناته احداهن لا تتجاوز ثلاث سنوات
نشر في الشروق اليومي يوم 28 - 07 - 2006

هي جريمة تذكرنا بالجرائم الهوليودية التي لا يستطيع المشاهد فكّ طلاسمها إلا في النهاية، حيث نكتشف أن المجرم هو الزوج والأب! وحتى بعد ما فصلت محكمة الجنايات لمجلس قضاء الجزائر العاصمة في القضية بحكم الإعدام، إلا أنه لا الشهود ولا أهل الضحية ولا حتى المتهم تمكّنوا‮ من‮ كشف‮ السبب‮ وراء‮ هذه‮ المجزرة‮ البشعة‮.‬
إلهام‮ بوثلجي
تعود وقائع هذه الجريمة النكراء التي اقترفها عمر في حق فلذات أكباده، خديجة ونورة وإيمان، وزوجته ليلى إلى ليلة من ليالي مارس2001 الباردة برودة هذا الزوج القاتل، الذي قام بخنق زوجته وبناته الثلاثة، وبدون رأفة ولا رحمة أضرم النار في البيت لإخفاء كل دليل يدينه، وبقي داخل المنزل إلى أن أُغمي عليه جرّاء الدّخان الكثيف، وفي تلك الأثناء طلب والد عمر من ابنيه عمار ومحجوب إيصال مواد البناء إلى منزل أخيهما، ولما وصلا وجدا منزله يحترق فسارعا إلى نجدته.
وعند دخولهما وجدا عمر في حالة غيبوبة والبنات الثلاثة مع والدتهن مطرُوحات على الأرض وأثار الخنق بادية عليهن، هنا قام محجوب بإخراج بنات أخيه الواحدة تِلو الأخرى ونقلهن على متن سيارته إلى مستشفى عين طاية لإسعافهن لكن الأجل حان وقد لفظن أنفاسهن الأخيرة في الطريق‮ ليلحقن‮ بأمهما‮ التي‮ توفيت‮ في‮ المنزل‮ قبل‮ وصول‮ سيارة‮ الإسعاف،‮ أما‮ المتهم‮ عمر‮ فقد‮ نُقل‮ إلى‮ مستشفى‮ مصطفى‮ باشا‮ الجامعي‮ »‬مصلحة‮ الأمراض‮ العقلية‮« وهو‮ في‮ حالة‮ هستيرية‮.‬
وبعد صدور تقرير الطب الشرعي تبيّن أن الوفاة كانت بفعل فاعل، فتحت مصالح الضبطية القضائية تحقيقا في القضية حيث تبيّن أن عمر هو الفاعل الرئيسي رغم إنكاره، وأُحيل إلى محكمة الجنايات لإدانته بجريمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد يوم11 جويلية 2006.
المتهم‮: أربعة‮ أشخاص‮ هجموا‮ عليّ‮ وقتلوا‮ عائلتي.‬‮..‬
ولما مثل المتهم عمر بين يدي القاضي أنكر التهم الموجهة له، وصرح أنه بتاريخ الوقائع حوالي الساعة الثالثة أو الرابعة صباحا خرج من بيته قصْد قضاء حاجته وتفاجأ بضربة على مستوى رأسه من الخلف أفقدته وعيه بعدها هجم عليه أربعة أشخاص قيّدوا يده اليسرى بسلك كهربائي واتجهوا به داخل بيته بعد أن وضعوا قطعة قماش داخل فمه لمنعه من الصراخ، وكانوا حسب روايته ملثمين مرتدين ألبسة سوداء وقاموا بالضغط على يديه لخنق زوجته وفعلوا نفس الشيء مع بناته الواحدة تلو الأخرى وفي الأخير أخرجوه من البيت بعد أن ضربوه على رأسه وتركوه ساقطا‮ على‮ الأرض‮ في‮ الساحة‮ ولاذوا‮ بالفرار‮.‬
وأضاف المتهم أنه لم يدر بنفسه إلا وهو في المستشفى، هذه هي الرواية التي نسجها المتهم لينجو بفعلته وبحبكة سينمائية فاقت تلك الموجودة في أفلام هوليود، ورغم براعته في نسج السيناريو باعتراف القاضي الذي وقف حائرا أمام روايته خاصة لعدم وجود شهود، فإن كل الدلائل كانت ضده وحتى تصريحاته التي استطاع القاضي أن يحولها إلى دليل إدانة ضده لأنّه روى بأنه تعرض لاعتداء مسلح ثم قال بأنه لم يعرف ما جرى لعائلته إلا بعد دخوله السجن أين أخبره أخوه بالحادث، فكيف يقتل الملثمون زوجته وبناته ويتركونه على قيد الحياة ولا يسرقون الأموال والمجوهرات التي وجدتها الشرطة في المنزل؟ هذا هو السؤال الذي ردّده القاضي أثناء الجلسة ولم يستطع المتهم الإجابة عليه، وما حيّر المستشارين هو وجود جثث البنات بملابس النهار ومغطيات بعناية وكأن المجرمين أخذتهم الرحمة بالبنات، فهل يعقل أن يغطي القاتل ضحاياه؟.
النائب‮ العام‮: الإعدام‮ لقاتل‮ أفراد‮ عائلته‮ بدون‮ رحمة
رغم الغموض الذي اكتنف هذه الجريمة بسبب عدم وجود شهود في الميدان وإجماع أفراد العائلتين على عدم وجود خلافات بين الزوجين، إلا أن ممثل الحق العام التمس الإعدام في حق المتهم عمر الذي قتل وبدون رحمة زوجته وبناته الثلاثة، حيث لا يتجاوز عمر ابنته الصغرى الثلاث سنوات‮! ولأن‮ تقرير‮ طبيب‮ الأمراض‮ العقلية‮ أكد‮ أنه‮ لا‮ يعاني‮ من‮ أي‮ اضطراب‮ في‮ قدراته‮ العقلية‮ ساعة‮ وقوع‮ الجريمة‮.
أما محامي الدفاع عن المتهم الأستاذ شريف شرفي، فطلب من عدالة المحكمة الانتقال إلى مكان الحادثة لاستكمال بعض التحقيقات التي تفيد في فك الغموض عن هذه الجريمة وإعادة فحص المتهم من طرف هيئة من أطباء الأمراض العقلية قبل النطق بأي حكم.
ولكن القاضي والنائب العام رفضا طلباته، لأن الانتقال إلى الأمكنة أصبح بدون جدوى بعد مرور أربع سنوات على الحادثة، كما أنّ فحص المتهم من طرف فريق طبي غير مؤسس، لأنّ هذا الأخير تم فحصه من طرف خبيرين مختصين في الأمراض العقلية أكدا أنّه لم يكن في حالة جنون ساعة ارتكابه‮ الجريمة،‮ وبالتالي‮ حكمت‮ المحكمة‮ على‮ المتهم‮ عمر‮ بالإعدام‮ لارتكابه‮ جناية‮ القتل‮ العمدي‮ مع‮ سبق‮ الإصرار،‮ الفعل‮ المنصوص‮ والمعاقب‮ عليه‮ بالمواد‮ 254‮ ،‮ 256‮ و261‮ من‮ قانون‮ العقوبات‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.