الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جرحى وحرق غرف صحراوية في أعمال شغب ببسكرة
توقيف محتجين في لغروس بسبب الأرض
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 12 - 2011


صورة من الأرشيف
اهتزت بلدية لغروس الواقعة غرب بسكرة، في اليومين الماضيين، على وقع حركة احتجاجية أخذت منحى خطيرا استدعى ندخل قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني. وعكس المشهد منذ مساء الاثنين إلى الثلاثاء حالة انفلات أمني غير مسبوق في معقل عرش البوازيد ،ميزته مشاهد الكر والفر بين المواطنين وقوات الدرك، وقد أصيب عدد من المحتجين بجراح إلى جانب اصابة 4 رجال درك، فيما تم اطلاق سراح الموقوفين مساء.‬
* وكان وصول 7 شاحنات مقطورة تقل غرفا صحراوية باتجاه الأرض محل النزاع بين السكان والإدارة، القطرة التي أفاضت الكأس على حد تعبير شاهد عيان صرح للشروق أن وصول الشاحنات تزامن وجلسة عمل جمعت ممثلي المواطنين وإطارات في الهيئة التنفيذية لإيجاد حل للقضية، لكن اللقاء حسب المرجع كان صورة طبق الأصل للقاءات سابقة وأضاف أن عددا من المواطنين حالوا دون إنزال الغرف الصحراوية في محيط رحيات لصاحبها الذي قيل انه من أقارب وزير سابق للفلاحة نقلا عن أحد السائقين، حيث غادرت 3 مركبات الموقع، بينما تم تحويل مسار أربع أخرى إلى مفترق الطرق القريب من مقر بلدية لغروس وأضرموا النار في عدد مماثل من الغرف بعد إنزالها من الشاحنات ما عطل حركة المرور، في الأثناء تدخلت قوات مكافحة الشغب فحصل الاصطدام بين الطرفين استعملت فيه القنابل المسيلة للدموع والحجارة.
وفي صباح الثلاثاء عززت مصالح الدرك تواجدها بعناصر أخرى وتجددت الاشتباكات مخلفة إصابتين في صفوف المحتجين في ضواحي مقر البلدية ومقبرة الشهداء وتوقيف 9 أشخاص من طرف الدرك، بالموازاة مع محاولات عقلاء البلدة تهدئة المحتجين والدعوة إلى إيفاد مسؤولين سامين في الولاية إلى مسرح الأحداث للتحاور مع المواطنين، أو استقبال ممثلين عن السكان من طرف الوالي ببسكرة في الموضوع، لم يقتنع المواطنون بقرار تجميد النشاط الفلاحي في رحيات وأجمعوا على مطلب إلغاء قائمة المستفيدين في المحيط المذكور، لكونها تضم أسماء نساء من خارج الولاية وأخريات زوجات موظفين وإطارات محليين وأشخاص آخرين وصفوا بذوي النفوذ ولم يتسن للشروق التأكد من صحة ما قيل لتعذر الاتصال برئيس البلدية.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.