أشقاء يشكلون شبكة خطيرة مختصة في ترويج المخدرات بخنشلة    رئيس الجمهورية يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الجنوب إفريقي    عرقاب يترأس يوم السبت الاجتماع ال179 لندوة أوبيب    خام برنت فوق 40 دولارا    الاتحاد الأوروبي مستمر في الالتزامً بدعم اللاجئين الصحراويين    قوات الوفاق تسيطر على ترهونة وتتجه لسرت    إسرائيل تواصل نهب الأراضيي الفلسطينية    الأمريكيون مصرّون على إصلاح جهاز الشرطة ودحر العنصرية    دمارجي: هناك خطر لانتقال كورونا في حالة استئناف البطولة    مدرب ميلان الجديد:”بن ناصر ليس للبيع لكن.. !!”    ميموني على رأس لجنة المؤتمرات    جراد يسدي وسام "عشير" لباركي ولثلاثة أعضاء من السلك الطبي    الخروج التدريجي من الحجر الصحي ابتداء من غد    انهيار بناية من أربعة طوابق في القصبة    إدانة عبد الغاني هامل وموسى غلاي ب 12 سجنا نافذا    104 إصابة، 156حالة شفاء و 9 وفيات    كوفيد-19: الجزائر بلغت الذروة في 29 أبريل الفارط    تمرين تكتيكي ل"اللواء 41 مدرع" بإن أمناس    برنامج تزويد بلديات بغرب العاصمة بالماء الشروب    الداخلية تعلن عن تسهيلات جديدة للراغبين في تأسيس جمعيات بلدية ذات طابع خيري وتضامني    ترحيل الرعايا اللبنانيين العالقين بالجزائر في ال 15 جوان الجاري    توقف الأشغال ب10 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    رزيق يكرّم منتجي زيت الزيتون الفائزين دوليا    قرار إعادة فتح المساجد يعود إلى الحكومة وحدها    رونالدو يصنف كأول ملياردير في تاريخ لاعبي كرة القدم    ترامب يعلن انتهاء الاحتجاجات في منيابوليس    محافظة قدماء الكشافة الاسلامية بالعاصمة: إطلاق مسابقة للرسم حول “حماية البيئة” لفائدة الأطفال    يتوقع ايرادات ب 5395.8 مليار دينار : صدور قانون المالية التكميلي لسنة 2020 في الجريدة الرسمية    المدارس الخاصة: بداية التسجيلات للسنة القادمة على خلفية نزاع حول تسديد تكاليف الدراسة    إجراءات صارمة ضرورية لرفع التحدي    منظمة الصحة: زيادة بحالات كورونا في دول خففت القيود    أردوغان: التطورات بليبيا وسوريا والعراق تظهر قوة أدائنا    إحباط محاولة انتحار فتاة قاصر في البليدة    الفيلم الجزائري «كريمو» يتوج ب»البوابة الذهبية»    محاضرات على «منصة زوم « نهاية كل أسبوع    استحداث دار شباب افتراضية بتلمسان    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية في غياب ‘'الفاف''    “فرانس فوتبول” تختار الجزائري كريم عريبي ضمن أبرز المواهب الافريقية الواعدة    ساعو يطالب بمحاسبة زطشي ومدوار    بلعريبي يتعهد بتسليم سكنات عدل ببسكرة قبل نهاية السنة    مساهمة حول إثراء مسودة تعديل الدستور ل : “بشير فريك”    "مساءلة الكولونيالية", كتاب جماعي حول فكر الهيمنة في العقل الغربي    ثماني فرق تخوض غمار الدوري المغاربي للمناظرات الإلكترونية باللغة العربية    الممثل طارق ناصري ل “الحوار”: ستستمر معاناتنا في غياب قانون الفنان وعلى الوزارة تعويضنا    “من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟” اث إصدارات الكاتب أحمد بن سعادة    800 أسير فلسطيني «مستجد» في سجون الاحتلال منذ تفشي وباء كورونا تقرير:أحمد نزيه    أعراب: حلفاية لا يمثل وفاق سطيف رياضيا    جعفر قاسم : عاشور العاشر”3″ سيكون بهذه الولايات    لثاني يوم تواليا.. لا إصابات جديدة بكورونا في تونس    وزارة الداخلية تنشر الملف الضروري لإنشاء جمعية    وزارة الفلاحة تشدد على ضرورة تكثيف الرقابة وتوفير الشروط الصحية عبر أسواق الماشية تحضيرا لعيد الأضحى    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سبعون يوما قبل استدعاء الهيئة الناخبة: صمت بوتفليقة يخلط حسابات المرشحين لرئاسيات 2014
نشر في البلاد أون لاين يوم 06 - 11 - 2013

لم يعد يفصل الجزائر عن تاريخ استدعاء الهيئة الناخبة للاستحقاق الرئاسي المقبل إلا 70 يوما ومع ذلك لا تكاد تشهد الساحة السياسية حتى إعلان نية عن الترشح من قبل الأوزان الثقيلة المعهودة من أمثال عبد الله جاب الله أو لويزة حنون، إضافة إلى طالب الابراهيمي وغيرهم من الذين يملكون في رصيدهم تجربة أو تجربتين في السياق نحو قصر المرادية ولا حتى إبداء اهتمام بالرئاسيات كما سبق أن حدث مع رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش سنة 2004 عندما كان أحد الفاعلين في مجموعة العشرة الشهيرة التي تحولت إلى عشرة زائد واحد قبل أن ينفرط عقدها كما هو معروف.
كل هذا كما سبقت الإشارة إليه يأتي في ظل اقتراب حول المهلة القانونية الفاصلة بين استدعاء الهيئة الناخبة وموعد الانتخابات من اكتمال دورته فضلا عن الزخم السياسي والإعلامي الكبير الذي عرفه هذا الموعد عندما بدأت تهب رياح التغيير العربي، سواء من تونس أو مصر وحديث الساسة والمحللين على أهمية موعد 2014 وضرورة العمل على جعل هذه المحطة فرصة لتأكيد روح التغيير التي جاءت بها حزمة الإصلاحات السياسية التي أعلن عنها الرئيس بوتفليقة في خطابه الشهير منتصف أفريل من سنة 2011، ومع ذلك يجد محرك الآلة الانتخابية صعوبة في التحرك لأسباب كثيرة منها التي تقع على عاتق السلطة من جانب المشروعية دون جانب الشرعية باعتبار أن السلطة لازالت مطابقة للقانون ومنها التي تقع على عاتق الطبقة السياسية في الجزائر التي تتحمل الجزء الأكبر لافتقارها رؤية واضحة تسمح لها بحسم قرارها من موعد الرئاسيات دون الالتفات إلى هذا المرشح أو ذاك بما في ذلك الرئيس بوتفليقة إن هو أراد الترشح أو الإحجام عن ذلك، علما أن الرئيس عادة ما كان يحتفظ بقراره إلى اللحظات الأخيرة قبل أن يعلن ترشحه للرئاسيات،
الأمر الذي جعل الأحزاب السياسية أشبه ما تكون بالمتسابق الذي يشترط لرفع تحدي الفوز بالسباق أن يخوضه وحده. حالة لم يسبق أن شهدتها الجزائر من قبل بما في ذلك الانتخابات الرئاسية لسنة 2009 التي على الرغم من أنها شهدت هي الأخرى انسحاب البعض قبل انطلاق السباق لاعتقادهم الجازم أن منافسة الرئيس بوتفليقة ضرب من الخيال، إلا أن مشاركة الباقي أضفى عليها تنافسية وإن محتشمة، إلا أنها تبقى تنافسية حركت الساحة السياسية والإعلامية ولو على استحياء
المؤكد أن النواب الفرنسيون لم يكتشفوا سرا عندما اعتبروا في تقرير الحال الذي أوردوه أن غموضا ما يكتنف المشهد السياسي لأن هؤلاء لم يوردوا في حقيقة الأمر وواقعه غير حالة مقررة وقائمة أربكت الطبقة السياسية وأثقلت خطى المرشحين المفترضين بشكل أثار شيئا من الاستياء والإحباط لدى قطاع محترم من الجزائريين الذين وإن تعددت محاولات قراءتهم لهذا التثاقل والإحجام، إلا أن هذه القراءات بدأت تتحول إلى رياح بقدر ما تهب في غير أشرعة هؤلاء المترشحين المفترضين المترددين بقدر ما تهب في أشرعة غيرهم ممن فضل السكوت على عادته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.